أعراض الصرع

  • تاريخ النشر: الخميس، 31 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 30 ديسمبر 2020
أعراض الصرع
مقالات ذات صلة
هرمونات الغدة الدرقية
ما هو التسمم الدرقي؟
مرض الذئبة الحمراء

يصيب الصرع عموماً جميع الفئات العمرية من البشر، في حين تكون النسبة الأكبر من الأطفال الصغار وكبار السن، ويسبب الصرع نوبات متكررة، منها ما يؤثر على عمل الدماغ كاملاً، ومنها ما يؤثر على جزء واحد منه فقط، وتترواح مدة هذه النوبات من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق، وتظهر على المصاب بالصرع مجموعة من الأعراض، تؤكد إصابته بهذا الاضطراب، لذا سنتعرف ضمن هذا المقال على جميع اعراض الصرع.

أعراض الصرع البسيط

تحدث نوبات الصرع البسيط أو ما يعرف بالصرع الجزئي، عندما يكون في منطقة صغيرة من الدماغ نشاط كهربائي غير عادي، وينحصر تأثيرها على عضلات الجسم، والحواس، والوظائف التي يتحكم فيها الشخص تلقائياً، والمشاعر والأفكار، ولا تؤثر النوبة الجزئية على الإدراك، وغالباً ما يكون سبب النوبات غير معروف.

أما أعراض الصراع الجزئي فتشمل ما يلي: [1]

  • تشنج في العضلات.
  • حدوث حركات رأس غير عادية.
  • ينظر الشخص نظرات فارغة.
  • تتحرك العيون من جانب إلى آخر.
  • خدر أو تنميل.
  • الإحساس كما لو أن شيئاً يمشي على الجلد، مثل الشعور بأن النمل يمشي على اليد.
  • الهلوسة ورؤية أو شم أو سماع أشياء غير موجودة.
  • ألم أو انزعاج.
  • غثيان.
  • تعرق.
  • اتساع حدقة العين.
  • تسرع في ضربات القلب.
  • تغييرات في الرؤية.
  • الشعور بالديجافو، وهي الحالة التي يحس بها الشخص بأن المكان والزمان الحاليان قد عاشهما من قبل.
  • تغيرات في المزاج أو العاطفة.
  • عدم القدرة على الكلام لفترة قصيرة.

    شاهدي أيضاً: علاج الصرع

أعراض الصرع النفسي

تطلق تسمية الصرع النفسي، على نوبات الصرع الكاذبة، والتي تسمى أيضاً بنوبات الصرع النفسية (PNES)، حيث تحدث نتيجة أسباب نفسية، كالإجهاد العقلي الشديد والضغط النفسي، ولا يكون الشخص يعاني من أي اضطراب في الخلايا العصبية بالدماغ، أي لا يكون مصاباً بالصرع [2].

ولا تستخدم الأدوية في علاج هذا النوع من الصرع، حيث يتم الاعتماد على العلاج النفسي فقط، من أجل تقليل عدد النوبات ومنع حدوثها.

وتُظهر العديد من الأبحاث أن حوالي 20% من الأشخاص الذين يراجعون مراكز الصرع، من أجل إجراء مخطط لكهرباء الدماغ، يتبين أنهم يعانون من نوبات صرع نفسية بدلاً من نوبات الصرع.

وعلى الرغم من اختلاف الصرع عن الصرع النفسي، إلا أن أعراضهما تكون متشابهة جداً، وتشمل اعراض الصرع النفسي:

  • تشنج وارتعاش وتصلب لا إرادي في العضلات.
  • نقص أو فقدان الانتباه.
  • فقدان الوعي.
  • الالتباس.
  • التحديق بهدوء.
  • قلة الوعي بالمحيط.

وغالباً  ما تنجم أسباب نوبات الصرع النفسي، عن اضطرابات في الصحة النفسية والعقلية، كالقلق أو اضطراب القلق العام، ونوبات ذعر، واضطراب الوسواس القهري، واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وتعاطي المخدرات، بالإضافة إلى الصراع العائلي المستمر، والاضطراب العاطفي، والاعتداء الجسدي أو الجنسي، واضطراب ما بعد الصدمة، والفصام.

أعراض الصرع الشيطاني

تقسم أعراض الصرع الشيطاني، إلى ثلاثة أقسام، تبعاً للحالة التي يكون عليها الشخص المصاب، وهي:

أعراض في اليقظة، وتشمل:

  • الحزن والاكتئاب مع الإحساس بالاختناق وضيق في التنفس.
  • الانطواء والانعزال.
  • الصد عن المذاكرة أو الدراسة أو العمل.
  • الشرود الذهني والذهول والنسيان كثيراً.
  • الضحك والبكاء لغير سبب أو لسبب تافه.
  • التشنج خاصة في حالة الغضب أو الحزن الشديد.
  • الصداع الدائم في الرأس دون وجود سبب لذلك.
  • الكسل والخمول.
  • الوسوسة والشك والريبة.
  • آلام متنقلة في أعضاء الجسم دون تحديد سبب لها.
  • الإحساس بالمتابعة والملاحقة من قبل أشخاص، أو الشعور بوجود شخص يتنفس إلى جانبه على فراش النوم.
  • الإحساس بمن يقوم بسحب أو جذب غطاء النوم دون رؤية أحد.
  • الأرق والقلق والتوتر.

أعراض بين النوم واليقظة، وتشمل:

  • الإحساس بالسقوط من مكان عالي.
  • الفزع.

أعراض خلال النوم، وتشمل:

  • رؤية أحلام مفزعة.
  • الجاثوم، وهو الاحساس بضيق في المنام ومحاولة الصراخ لكن دون جدوى.
  • كثرة الاستيقاظ بالليل.
  • الضغط على الأسنان.
  • الضحك أو البكاء أو الصراخ أثناء النوم.

أعراض الصرع عند حديثي الولادة

يصعب بشكل عام تشخيص حالات الصرع لدى الأطفال حديثي الولادة، إذ تكون النوبة لديهم قصيرة، وتختلف الأعراض تبعاً لنوع النوبات التي يعاني منها الطفل، في حين تشمل جميعها، ما يلي: [3]

  • تحريك العينين بشكل عشوائي، ورفة العيون بسرعة، والتحديق باستمرار.
  • تحريك الساقين بشكل أشبه بركوب الدراجات الهوائية.
  • توقف التنفس لفترات طويلة.
  • تصلب أو تشنج العضلات.
  • تحريك الرأس أو العينين إلى جانب واحد.
  • ثني أو شد ذراع أو ساقين أو أكثر.
  • حركات اهتزازية سريعة، تشمل ذراع أو ساق واحدة أو الجسم كله.

أعراض الصرع عند الأطفال

تختلف اعراض الصرع عند الأطفال، تبعاً لنوع النوبات التي يعاني منها، وتشمل هذه الأعراض: [4]

  • التحديق باستمرار.
  • حركات اهتزاز في الذراعين والساقين.
  • تصلب الجسم.
  • فقدان الوعي.
  • مشاكل في التنفس أو توقف التنفس.
  • التبول أو التغوط اللارادي.
  • السقوط المفاجئ من دون سبب واضح، خاصة عندما يرتبط بفقدان الوعي.
  • عدم الاستجابة للضجيج أو الكلمات لفترات وجيزة.
  • رفة العين بسرعة.
  • قد يصبح لون شفاه الطفل أزرق أثناء النوبة، وقد لا يكون تنفسه طبيعياً.
  • غالباً ما يشعر الطفل بالنعاس أو الارتباك، بعد النوبة.

أعراض الصرع أثناء النوم

يعاني بعض الأشخاص من نوبات صرع أثناء فترة النوم، ويسمى هذا النوع بالصرع الليلي، وتشمل اعراضه: [5]

  • التبول اللارادي.
  • الانتفاض أو الرعشة.
  • عض اللسان.
  • السقوط من على السرير.
  • صعوبة الاستيقاظ بعد النوبة.
  • الاستيقاظ فجأة دون سبب واضح.
  • الصراخ أو إصدار أصوات غير عادية، خاصة قبل تشنج العضلات.
  • يبدو الشخص فجأة وكأنه جامداً للغاية.
  • الشعور بالنعاس أو الانفعال أثناء النهار، بسبب الإرهاق والحرمان من النوم.

يشار إلى أن جميع الأشخاص الذين يعانون من نوبات الصرع الليلية لا يعلمون أنهم مصابون بها، لكن يمكن أن يدل عليها عرض وحيد، هو الصداع أو ظهور كدمات عند الاستيقاظ.

ختاماً، يعتبر ظهور عرض واحد من أعراض الصرع، احتمالاً على الإصابة بهذا الاضطراب، لذا في حال شعرت بأي من الأعراض التي سبق ذكرها في هذا المقال، راجع طبيباً مختصاً، لنفي ذلك، أو تأكيده، والبدء برحلة علاجه.