أسرع دايت لإنقاص الوزن

  • تاريخ النشر: الخميس، 14 يوليو 2022 آخر تحديث: الإثنين، 23 يناير 2023
أسرع دايت لإنقاص الوزن
مقالات ذات صلة
أفضل دايت لإنقاص الوزن
نظام الكيتو لانقاص الوزن
رجيم الشتاء لإنقاص الوزن

يحتل البحث عن أسرع دايت لإنقاص الوزن مساحة كبيرة من اهتمام عشاق الرشاقة، خاصةً خلال المرحلة الأولى من الرجيم التي يحتاج فيها الجميع إلى دفعة للأمام تحفزهم لإكمال النظام الغذائي، فما هي أسرع الأنظمة الغذائية الصحية التي تساعد على إنقاص الوزن بسرعة؟ وهل هناك أضرار للإنقاص السريع للوزن؟ هذا ما ستجيب عليه السطور القادمة من هذا المقال. 

الإنقاص السريع للوزن

يعد النظام الغذائي وممارسة الرياضة من الطرق الآمنة التي ينصح بها الخبراء لإنقاص الوزن، وعلى الرغم من ذلك يفضل الكثيرون الاعتماد على الأنظمة الغذائية أكثر من التمارين؛ لأن إنقاص الوزن من خلالها يكون غالباً أسهل من التمارين الرياضية المرهقة. [1]

ينخفض وزن معظم الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً في الأسبوع الأول بمعدل سريع، ويعد ذلك من الأمور الطبيعية والمتوقعة؛ لأن ذلك يسمى وزن الماء، يحدث ذلك نتيجة لاستهلاك جسمك كمية أقل من السعرات الحرارية التي يحتاجها، فيبدأ الجسم في حرق مخزونه من الطاقة المسمى بالجليكوجين، وهو من المركبات التي ترتبط دائماً بالماء، لذلك عندما يحرق الجسم الجليكوجين، يطلق الماء الذي ينعكس على فقدان الوزن. [1]

يلجأ البعض إلى إنقاص الوزن عن طريق بعض الأنظمة الغذائية القاسية، التي يقل فيها المعدل اليومي للسعرات الحرارية عن 800 سعر حراري، ويشير الخبراء إلى أن خسارة 0.45 إلى 0.9 كيلو جرام من الوزن في الأسبوع معدلاً صحياً آمناً؛ لأن فقدان الوزن أسرع من ذلك من خلال الأنظمة الغذائية غير الصحية قد يعرضك إلى خطر الإصابة بالعديد من المشكلات. [1]

أسرع نظام غذائي لإنقاص الوزن

هناك العديد من الأنظمة الغذائية الصحية التي تساعد على إنقاص الوزن بشكل سريع، دون أن تؤثر على حصولك على العناصر الغذائية الهامة التي يحتاج إليها الجسم، نستعرض في هذا الجزء من المقال مجموعة من الأمثلة على أسرع دايت لإنقاص الوزن. [2]

نظام أتكنز

يعد نظام أتكنز من أشهر الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات؛ وهو نظام غذائي ابتكره الطبيب المعروف روبرت أتكنز، يساعد انخفاض الكربوهيدرات في هذا النظام على تحفيز الجسم على حرق الدهون للحصول على الطاقة، مما يؤدي إلى فقدان الوزن بسرعة، دون التأثير على العناصر الغذائية الهامة التي ينبغي أن يحصل عليها الجسم. [2]

يتضمن نظام أتكنز ثلاث حصص يومية من البروتينات، إلى جانب حصتين من الدهون، والحصول على حوالي 15 جراماً من الكربوهيدرات يومياً، تأتي مصادر هذه الكربوهيدرات من الأطعمة الصحية؛ مثل: الحبوب الكاملة، والفواكه، والخضروات، والبذور، والمكسرات. [2]

النظام الغذائي الحجمي

على الرغم من رؤية البعض للنظام الغذائي الحجمي على أنه نمط حياة أكثر من كونه نظاماً غذائياً، إلا أنه أثبت فعاليته في إنقاص الوزن بشكل سريع، إلى جانب اختلافه عن الأنظمة الأخرى في صلاحيته للتطبيق على المدى الطويل، وليس خلال فترة مؤقتة فحسب. [2]

يعتمد النظام الحجمي على تصنيف جميع المكونات الغذائية إلى أربع فئات هي: [2]

  • الفئة الأولى: وهي الأطعمة منخفضة الكثافة للغاية، وتتضمن: الخضروات غير النشوية، والفواكه، والحليب الخالي من الدسم، والحساء القائم على المرق.
  • الفئة الثانية: وهي الأطعمة منخفضة الكثافة، تتضمن هذه الفئة: الخضروات النشوية، والحبوب الكاملة، واللحوم قليلة الدسم، والبقوليات.
  • الفئة الثالثة: تتضمن هذه الفئة الأطعمة متوسطة الكثافة؛ مثل: البطاطس المقلية، والجبن، واللحوم، والمعجنات، والآيس كريم.
  • الفئة الرابعة: تعد هذه الفئة هي الفئة الأعلى في الكثافة، وتتضمن الحلويات، والشوكولاتة، والزبدة، والمكسرات.

يعتمد النظام الغذائي الحجمي على التركيز على الفئتين الأولى والثانية، وتناول الأصناف التي تتضمنها الفئة الثالثة بمنتهى الحرص، إلى جانب  تناول الحد الأدنى من الأصناف الموجودة في الفئة الرابعة. [2]

الكيتو دايت

يعد نظام الكيتو دايت من أكثر الحميات الغذائية التي لاقت قبولاً واسعاً لدى الكثير من الأشخاص الذين لا يستطيعون التقيد بكميات قليلة من الدهون والبروتينات؛ حيث يعتمد الكيتو دايت على تناول وجبات غنية بالدهون والبروتينات، إلى جانب خفض الاستهلاك اليومي من الكربوهيدرات إلى الحد الأدنى وهو 20 جراماً. [2]

يعتمد الكيتو دايت من خلال هذا النمط من التغذية على الوصول إلى الحالة الكيتونية، ومن خلالها يبدأ الجسم في حرق الدهون بدلاً من السكريات للحصول على الطاقة، مما يساعد على فقدان الوزن بشكل سريع، إلى جانب الشعور بالامتلاء بعد كل وجبة، وتناقص الرغبة الشديدة في تناول الطعام تدريجياً بمرور الوقت. [2]

نظام مايو كلينك

يجمع نظام مايو كلينك بين كونه نظاماً صحياً معتمداً من الكيان المعروف مايو كلينك، وبين نجاحه في إنقاص الوزن بسرعة، فهو يقلل الوزن في أول أسبوعين بمعدل يتراوح من 2 إلى 4.5 كيلو جرام، وتستمر خسارة الوزن بمعدل 0.9 كيلو جرام حتى يصل الشخص إلى وزنه المطلوب. [2]

يعتمد نظام مايو كلينك على فكرة الهرم الغذائي، حيث تمثل الخضروات قاعدة هذا الهرم، لذا ينبغي أن تحتل مساحة كبيرة من الوجبات، بينما تمثل الحلويات قمة هذا الهرم، لذا ينبغي الحد من تناولها تماماً في النظام الغذائي، بينما تأتي الكربوهيدرات والبروتينات في منتصف الهرم. [2]

لا تعتمد حمية مايو كلينك على النظام الغذائي فقط؛ حيث تلعب التمارين الرياضية دوراً هاماً في هذه الحمية، للدرجة التي جعلت خبراء مايو كلينك يضعون التمارين الرياضية جنباً إلى جنب مع الخضروات والفواكه في قاعدة النظام الغذائي. [2]

الصيام المتقطع

يختلف نظام الصيام المتقطع عن الأنظمة الغذائية الأخرى في كونه يركز على متى تأكل وليس فقط ماذا تأكل، فهو يعتمد على الصيام لساعات معينة كل يوم، أو تناول وجبة واحدة فقط لبضعة أيام في الأسبوع، مما يساعد على استنفاذ مخازن السكر في الجسم، وحرق الدهون، وينتج عن ذلك فقدان سريع في الوزن. [2]

ينطوي الصيام المتقطع على العديد من الخطط الغذائية التي يختار منها كل شخص ما يناسب طبيعة حياته، فهناك خطة 16/8 التي تعتمد على الصيام لمدة 16 ساعة وتناول الطعام لمدة 8 ساعات فقط، وهناك خطة أخرى تسمى 5:2، تتضمن هذه الخطة تناول الوجبات بانتظام لمدة خمسة أيام في الأسبوع، وفي اليومين الآخرين يتناول الشخص وجبة واحدة تتراوح من 500 إلى 600 سعر حراري. [2]

أضرار إنقاص الوزن بسرعة كبيرة

يتطلع الجميع إلى خسارة أكبر قدر ممكن من وزنهم خلال فترة زمنية قصيرة، وقد يدفعهم ذلك إلى الانسياق وراء بعض الأنظمة الغذائية غير الصحية التي تعتمد على استهلاك كمية قليلة جداً من السعرات الحرارية؛ لتعزيز الفقدان السريع للوزن، بصرف النظر عن المحتوى الغذائي لهذه الأنظمة. [1]

هناك العديد من الأضرار المحتملة لاتباع أنظمة غذائية غير صحية لمجرد إنقاص الوزن بسرعة كبيرة، من أشهر هذه الأضرار: [1]

  1. فقدان العضلات: على الرغم من قدرة بعض الأنظمة غير الصحية على إنقاص الوزن بسرعة، إلا أنه ليس بالضرورة أن يأتي هذا الوزن من الدهون، فقد يأتي في كثير من الأحيان من الكتلة العضلية للجسم.
  2. إبطاء التمثيل الغذائي: تتسبب معظم الأنظمة الغذائية غير الصحية في إبطاء معدل التمثيل الغذائي؛ نتيجة لتأثيرها على الكتلة العضلية للجسم، والهرمونات التي تتحكم في التمثيل الغذائي، وأشهرها هرمون الغدة الدرقية.
  3. أعراض سوء التغذية: من المتوقع أن الاعتماد على نظام غذائي قاس لن يجعلك تحصل على بعض العناصر الغذائية الأساسية، مما يؤدي إلى ظهور العديد من المشكلات الناتجة عن نقص التغذية؛ مثل: فقر الدم، وتساقط الشعر، وهشاشة العظام، والإرهاق، وضعف المناعة.
  4. حصوات المرارة: تفرز المرارة عصارات هضمية تساعد على تفتيت الدهون، لكن في حالة عدم حصول الشخص على ما يكفي من التغذية، تتوقف المرارة عن إفراز هذه العصارة، مما يؤدي إلى تكون حصوات المرارة.

نصائح تساعد على الإنقاص السريع للوزن

ينصح خبراء التغذية باتباع مجموعة من الإرشادات الصحية التي تساعد على إنقاص الوزن بسرعة، وبشكل صحي ومدروس، من أهم هذه الإرشادات: [3]

  1. الاعتماد على البروتينات بشكل أكبر في وجبة الإفطار؛ لأنها تقلل من الشعور بالجوع.
  2. الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على السكريات، والكربوهيدرات المكررة.
  3. الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الطبيعية؛ لأنها تزيد من الإحساس بالشبع.
  4. الابتعاد عن التوتر بقدر الإمكان؛ لأنه يؤثر على هرمون الكورتيزول الذي يتسبب مع الوقت في زيادة الوزن.
  5. الحرص على تضمين التمارين الرياضية إلى جانب النظام الغذائي؛ لأنها تساعد على سرعة إنقاص الوزن بشكل صحي.
  6. الحصول على قدر كاف من النوم؛ لأنه يؤثر على معدل التمثيل الغذائي في الجسم.
  7. الالتزام بالعادات الصحيحة لتناول الطعام؛ مثل الجلوس أثناء الأكل، وتناول الطعام ببطء، وتجنب التشتت عن طريق الهاتف أو التلفاز أثناء تناول الطعام.
  8. تضمين الأطعمة التي تزيد من نسبة البكتيريا النافعة؛ نظراً للدور الذي تلعبه في إنقاص الوزن، من أهم هذه الأطعمة: الحبوب الكاملة، والخضروات الورقية، والأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك.

يبحث الكثيرون عن أسرع دايت لإنقاص الوزن، وهناك الكثير من الأنظمة الغذائية التي تساعد على خسارة الوزن بشكل سريع وآمن؛ لأن الاعتماد على الأنظمة غير الصحية قد يعرضك إلى كثير من المشكلات الصحية.