أسباب ألم الساقين والركبة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 15 يونيو 2022 آخر تحديث: الأربعاء، 23 نوفمبر 2022
أسباب ألم الساقين والركبة
مقالات ذات صلة
أسباب ألم الساقين
أسباب ألم الركبة بعد الرياضة
أسباب ألم الركبة المفاجئ

في بعض الأحيان يتسبب الإجهاد اليومي بعد العمل في شعورنا بألم الساقين والركبة، وقد تعكس تلك الآلام في بعض الحالات إصابة أو مشكلة مزمنة يعاني منها بعض المرضى، لهذا السبب نستعرض في هذا المقال أهم أسباب ألم الساقين والركبة؛ حتى يتضح الفرق بين الآلام الطبيعية الشائعة، وبين الآلام التي تستدعي زيارة الطبيب لتشخيص حالة المريض.

ألم الساقين والركبة

ألم الساق (بالإنجليزية: Leg Pain) هو مشكلة شائعة تحدث نتيجة استجابة الأعصاب الموجودة في منطقة الساق لبعض العوامل المسببة للألم، ويختلف شكل هذا الألم من مريض لآخر، فعلى سبيل المثال تكون آلام الركبة الناتجة عن الإصابات الرياضية حادة ومفاجئة، بينما تكون الآلام الناجمة عن بعض المشكلات المزمنة؛ مثل: مرض الشرايين المحيطية، أو الانزلاق الغضروفي، متراكمة على مدار الوقت، ويستطيع المريض تحديد بداية حدوثها. [1]

أما ألم الركبة (بالإنجليزية: Knee Pain) فيختلف عن باقي آلام العظام التي يمكن أن يواجهها أي مريض؛ يرجع ذلك إلى اختلاف الركبة لكونها من أكثر المفاصل المعقدة في الجسم؛ نظراً لأنها تحتوي على العديد من الأجزاء المتحركة، ويعد التقدم في العمر من أهم العوامل التي تقلل من كفاءة الركبة تدريجياً وتزيد من احتمال التعرض لألم الركبة، حتى أثناء القيام بالأنشطة اليومية البسيطة. [2]

أسباب ألم الساقين

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ألم الساق، قد لا يتمكن المريض من تحديد السبب في أغلب الحالات؛ نظراً لوجود تشابه كبير في أعراض كثير من المشكلات الطبية التي تسبب ألم الساقين، لهذا السبب نلقي الضوء في هذا الجزء من المقال على أشهر أسباب ألم الساقين. [1]

الاعتلال العصبي المحيطي

يعد الاعتلال العصبي المحيطي من الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى حدوث ألم الساقين، تحدث هذه المشكلة نتيجة لوجود تلف في الأعصاب التي تنقل الرسائل من وإلى المخ، وترتبط بشكل كبير بمرض السكري، الذي يؤدي بمرور الوقت إلى حدوث تلف في العديد من الأنسجة العصبية في الجسم. [3]

تجلط الأوردة العميقة

قد تتسبب الجلطات الدموية التي تحدث في الأوردة العميقة في الفخذ أو أسفل الساق في حدوث ألم في الساق، إلى جانب بعض الأعراض الأخرى؛ مثل: تورم الساق، وتغير لونها إلى اللون الأحمر. [3]

تضيق العمود الفقري

يعاني بعض المرضى من تضيق العمود الفقري (بالإنجليزية: Spinal Stenosis)، وهي مشكلة تحدث نتيجة لضيق المسافات داخل العظام في العمود الفقري، مما يسبب ضغطاً على الأعصاب في منطقة الساق، وظهور ألم يشبه الوخز في الساقين. [3]

تشنجات الساق

تشنجات الساق هي عبارة عن نوبات عابرة من التقلصات التي تحدث غالباً في العضلة الخلفية من الساق، تؤثر هذه التشنجات عادةً على كبار السن، ويزيد معدل حدوثها ليلاً أثناء النوم. [1]

كسور الإجهاد

كسور الإجهاد هي عبارة عن كسور تحدث نتيجة للضغوط المتكررة أثناء ممارسة التمارين الرياضية، قد لا يلاحظ الشخص هذه الكسور في بداية الأمر، لكنها تتضح تدريجياً مع تكرار ممارسة التمارين. [1]

مرض الشريان المحيطي

يحدث مرض الشريان المحيطي (بالإنجليزية: Peripheral Artery Disease) نتيجة لضيق الشرايين التي تغذي منطقة الساقين، مما يؤدي إلى شعور المرضى بضعف وألم في الساقين. [3]

الإجهاد أثناء الرياضة

قد يؤدي المجهود الزائد أثناء التمارين الرياضية إلى زيادة الحمل على عضلات وأوتار الساق، مما يتسبب في ألم شديد وموضعي في عضلات الساق، وفي بعض الأحيان ألم حول عظم القصبة. [1]

شد في أوتار الركبة

تتسبب الصدمات الحادة عادةً في حدوث التواء أو تمزق في أوتار الركبة، مما ينعكس على عضلات الساق التي يعاني معظم الأشخاص من ألم شديد بها، يرتبط شد الركبة عادةً بالجري، وعدم تمتع الشخص بالمرونة واللياقة الكافية التي تساعد على وقايته من الإصابات. [1]

عرق النسا

يحدث عرق النسا عندما يتم الضغط على  أحد أعصاب العمود الفقري، مما يتسبب في حدوث آلام تمتد من الورك إلى أسفل الساق، يعد الانزلاق الغضروفي السبب الأساسي وراء الإصابة بأكثر من 90% من حالات عرق النسا. [1]

دوالي الساق

قد يؤدي تطور دوالي الساق إلى حدوث ألم شديد بها؛ نتيجة للجهد الإضافي الذي تبذله الأوردة لإعادة الدم إلى القلب، مما يؤدي إلى تمدد الأوردة وتورمها، وهو ما يسبب ألم الساق. [3]

التهاب المفاصل

يعد التهاب المفاصل أو خشونة المفاصل من الأسباب الشائعة لألم الساقين، خاصةً عندما يؤثر الالتهاب على مفاصل الكاحلين، أو الوركين، أو الركبتين، مما يؤدي إلى عدم قدرة المريض تدريجياً على الحركة بشكل طبيعي. [3]

أسباب ألم الركبة

هناك العديد من المشكلات المرضية التي ترتبط بألم الركبة، نستعرض في هذا الجزء من المقال أشهر هذه الأسباب.

النقرس

يتسبب مرض النقرس في تراكم حمض اليوريك في العديد من مناطق الجسم، ومن ضمنها الركبة، ويعد النقرس من الأمراض الشائعة التي تؤثر على الرجال في منتصف العمر، والنساء بعد سن اليأس، ويتسبب تراكم حمض اليوريك في حدوث ألم شديد وتورم في الركبة. [2]

الالتهاب الكيسي

الالتهاب الكيسي (بالإنجليزية: Bursitis) هو التهاب يحدث في الكيس أو الجراب الذي يحتوي على سائل يفصل بين عظام ومفصل الركبة، من الممكن أن يتسبب ثني الركبتين بشكل متكرر في الظهور المفاجئ لأعراض الالتهاب الكيسي. [2]

خشونة المفاصل

تعد خشونة المفاصل من المشكلات الشائعة عند كبار السن، كما يعد الرياضيون، وعمال البناء، والأشخاص الذين يقومون بحركات متكررة تؤثر على الركبة من أكثر الفئات المعرضة للإصابة بهذه المشكلة. [2]  

تمزق الأربطة

يعد الرياضيون هم الفئة الأكثر عرضة للإصابة بتمزق الأربطة، وخاصةً تمزق الرباط الصليبي، وقد تكون الآلام الناجمة عن تمزق الأربطة شديدة جداً، وتمنع المريض من الحركة في بعض الأحيان. [2]

التهاب الأوتار

تساعد الأوتار على ربط المفاصل بالعظام، قد يحدث في بعض الأحيان التهاب في هذه الأوتار نتيجة للحركات المتكررة؛ مثل: المشي، أو الجري. [2]

الكسور

تتسبب الكسور في حدوث ألم حاد ومفاجئ في الركبة، يصاحب هذا الألم عادةً تورم شديد، إلى جانب عدم قدرة المريض على تحريك مفصل الركبة. [2]

نصائح للوقاية من ألم الساقين والركبة

بطبيعة الحال لا يمكننا الوقاية من جميع المشكلات التي تسبب ألم الساقين والركبة، خاصةًَ الأسباب المتعلقة بالمشكلات المرضية، لكن هناك بعض النصائح التي تساعد بشكل عام على تحسين اللياقة العامة للجسم، وتقليل معدل الإصابات الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضية بشكل غير سليم، من أهم هذه النصائح: [4]

  • الحفاظ على الوزن المثالي.
  • ارتداء أحذية ذات مقاس مناسب؛ لأنها تحافظ على محاذاة وتوازن الساقين.
  • الحرص على أداء تمارين الإحماء قبل ممارسة أي تمارين رياضية.
  • الحرص على اختيار التمارين ذات التأثير المنخفض على الساق أو الركبتين.
  • القيام بتدريبات الوزن؛ لأنها تساعد على تقوية عضلات الساقين؛ ليدعما الركبتين بشكل أفضل. 
  • استشارة أحد الخبراء بشأن الطريقة الصحيحة لممارسة التمارين الرياضية.
  • عدم التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية فجأة؛ لأن ذلك يتسبب في ألم عضلات الساقين.

لا ترتبط أسباب ألم الساقين والركبة بالمجهود الزائد أو الإصابات الرياضية فحسب كما يعتقد البعض، فهناك العديد من الأسباب المرضية التي تؤدي إلى ظهور هذه الآلام، الأمر الذي يستدعي زيارة الطبيب؛ لأنه الوحيد القادر على تشخيص سبب الألم، وتحديد العلاج المناسب له.