نوبة الهلع - أعراضها أسبابها وطرق التعامل معها

  • تاريخ النشر: الأحد، 02 يناير 2022
نوبة الهلع - أعراضها أسبابها وطرق التعامل معها
مقالات ذات صلة
اضطراب الهلع أسبابه تشخيصه وأعراضه
تضخم الطحال - ما هي أعراضه وأسبابه وطرق علاجه؟
الحرارة الداخلية أسبابها وطرق التعامل معها

نوبات الهلع هو نوع من اضطرابات القلق التي تتميز بالذعر لدى المريض، حيث يخشى المريض من الموت الوشيك أو يخاف من الجنون وما إلى ذلك.

يترافق هذا الاضطراب مع أعراض مثل ضربات القلب السريعة أو غير المنتظمة، وضيق التنفس، والاختناق، واضطراب المعدة، وطنين في الأذنين، وألم في الصدر، والتعرق وخفقان القلب.

أكد الأطباء النفسيين على أن انتشار نوبات الهلع في المجتمع يقدر بنسبة 1 - 4 بالمائة، وتكون النساء أكثر عرضة مرتين إلى ثلاث مرات من الرجال لمثل هذه النوبات.

شدة وتواتر نوبات الهلع

أن شدة وتواتر نوبات الهلع لدى الشخص تعتمد على شدة المرض، فإن الشخص المصاب بنوبة الهلع الشديدة قد يصاب بنوبات هلع عدة مرات في اليوم أو تحدث نوبات هلع في الشخص لعدة ساعات. وقد تحدث النوبات عند شخص مصاب بنوع خفيف مرة واحدة في العام وتستمر لبضع دقائق فقط.

عادة ما يعيش الأشخاص المصابون بنوبات الهلع في خوف من تعرضهم لجلطة دماغية أو حدوث شيء سيئ لهم، مما يؤدي إلى نوبات هلع في الشخص، من مسببات هذا الاضطراب، أظهرت الأبحاث أن الاعتداء الجسدي أو الجنسي يساهم بنسبة 60٪ في حدوث هذا الاضطراب.

عند الأطفال الذين يتحكم آبائهم بهم ويتم تحميلهم الكثير، يكون احتمال الإصابة بنوبات الهلع مرتفعاً، ويمكن أن يكون الانفصال الجسدي أو العاطفي عن الوالدين، وخاصة عن الأم سبباً آخر لهذا النوبات لدى البعض.

تكون نسبة حدوث هذه النوبات عالية عند الشباب ومتوسطي ​​العمر 25 سنة، وقد يحدث هذا الاضطراب في مرحلة المراهقة إلى حد ضئيل، لكن ذروة نوبات الهلع في مرحلة المراهقة تكون بمتوسط ​​25 سنة.

أكدت الدراسات أن 90٪ من نوبات الهلع مرتبطة باضطرابات أخرى، هذا يعني أن 10٪ فقط من نوبات الهلع تظهر في المرضى فقط، و 90٪ منها مرتبطة باضطرابات أخرى تحدث في بعض الحالات، مثل الاكتئاب والقلق الاجتماعي.

أسباب نوبات الهلع

هناك العديد من المسببات المختلفة لنوبات الهلع. تحدث غالباً عند الأشخاص الذين يميلون إلى القلق ولديهم أنماط تفكير سلبية. تلعب العوامل الوراثية دوراً أيضاً. يفترض بعض العلماء الى أن ما يصل إلى 50 بالمائة من نوبات الهلع وراثية. غالباً ما تحدث اضطرابات القلق بشكل متكرر في أسر المصابين. بالإضافة إلى ذلك، عادة ما تكون هناك عوامل أخرى.

نوبات الهلع في مرحلة الطفولة

يظهر البحث العلمي أن الأشخاص الذين يعانون من نوبات الهلع غالباً ما يكون لديهم تجارب مؤلمة في طفولتهم. وغالباً ما يجدون صعوبة في الوثوق بالآخرين ويميلون إلى القلق. وتشمل، على سبيل المثال:

  • إهمال عاطفي شديد
  • تجارب الإساءة
  • مرض خطير
  • وفاة أحد أفراد أسرته
  • عنف أو إدمان في الأسرة

نوبات الهلع بسبب التوتر والضيق العاطفي

يبدو أن هجوم القلق الأول "مفاجئ". غالباً ما يعتقد الباحثون أن نوبات الهلع حدثت بدون سبب. ولكن إذا سألت الطبيب المختص بالضبط، فقد تبين أن الشخص المصاب قد مر بمرحلة مرهقة من التوتر في الأسابيع أو الأيام التي سبقت نوبة الهلع. على سبيل المثال، عمل كثير وإرهاق على مدى فترة طويلة من الزمن، وكان لديه صراعات في شراكته أو اضطر إلى رعاية أحد أفراد أسرته بشكل منتظم. ولكن أحياناً حتى الحوادث الإيجابية مثل وظيفة جديدة أو حفل زفاف يمكن أن تؤدي إلى نوبات هلع.

في معظم الحالات، يتجاهل المصابون أيضاً إشارات التحذير مثل الأرق والخفقان ومشاكل النوم. بسبب التوتر الداخلي المستمر، فإن سبباً عادياً، مثل الركوب في حافلة مزدحمة، عادة ما يكون كافياً لإثارة نوبة هلع.

نوبات الهلع من أنماط التفكير السلبية

كثير من الأشخاص الذين يعانون من نوبات الهلع عرضة لأنماط التفكير السلبي التي تشجع على التوتر والقلق. أمثلة على طرق التفكير هذه:

  • التفكير بالأشخاص هل هم من الناس الجيدين أو من الأشخاص السيئين.
  • حساسية كبيرة وميل لأخذ كل نقد على محمل شخصي.
  • الأشخاص الذين يفترضون الأسوأ دائماً.
  • الأشخاص التي تبحث عن الكمالية في كل شي مثل العمل أو إتمام أي مهام على أكمل وجه حتى لو لم يكن باستطاعته ذلك
  • إلقاء اللوم على نفسه دائماً.

نوبات الهلع بسبب القلق

الأشخاص القلقون جداً هم أيضاً أكثر عرضة للإصابة بنوبات الهلع. حتى أن البعض يصابون باضطراب القلق. هذا يعني أنهم في كثير من المواقف يعانون من الخوف المفرط. يحدث هذا، على سبيل المثال، عند الأشخاص الذين نجوا من أمراض القلب الشديدة أو السرطان ولديهم خوف كبير من الإصابة بالمرض نفسه مرة أخرى. إذا لاحظوا بعد ذلك أعراضاً قد تشير إلى الانتكاس، يصابون بنوبات الهلع.

نوبات الهلع بسبب الرهاب

من حيث المبدأ، أي رهاب أو شكل خاص من اضطرابات القلق، يمكن أن يؤدي أيضاً إلى نوبات الهلع. على سبيل المثال، يمكن لأي شخص يخاف من الحقن أن يصاب بالهلع إذا كان على وشك أن يُحقن بعقار. أو إذا كنت تخاف من المرتفعات، فقد تشعر بالدوار وضيق التنفس وتسارع ضربات القلب عند عبور جسر يوجد تحته هاوية عميقة.

في حوالي ثلثي الحالات، ترتبط نوبات الهلع برهاب الخلاء. ويسمى أيضاً "رهاب الأماكن المغلقة". بتعبير أدق، إنه الخوف من الأماكن التي لا يمكنك مغادرتها مرة أخرى بسرعة وسهولة، أو أيضاً أماكن لن تحصل فيها على عناية طبية فورية إذا لزم الأمر. يخشى البعض أيضاً أنه إذا هرع الطبيب لرؤيتهم، فإن الجميع سينظر إليهم وهذا يسبب لهم نوبة الهلع.

أعراض نوبات الهلع

تبدأ نوبة الهلع بشكل مفاجئ، وتصل إلى ذروتها بسرعة (عادةً في غضون 10 دقائق أو أقل)، وتستمر حوالي 20 دقيقة (ولكن أحياناً أقل بكثير أو أكثر) إليك بعض الأعراض:

  • الخفقان أو عدم انتظام دقات القلب.
  • التعرق.
  • الارتجاف.
  • الشعور بالاختناق.
  • ألم في الصدر أو عدم الراحة.
  • الغثيان أو عدم الراحة في البطن.
  • الشعور بالدوخة وعدم الثبات أو الإغماء.
  • الغربة عن الواقع (الشعور بعدم الواقعية) أو تبدد الشخصية (الابتعاد عن الذات) .
  • الخوف من فقدان السيطرة أو الجنون.
  • الخوف من الموت
  • تنمل (الإحساس بالخدر أو الوخز).
  • قشعريرة أو الهبات الساخنة.

يمكن أن تنشأ نوبات الهلع بشكل غير متوقع تماماً تقريباً، أو في بعض الظروف المحددة التي تصبح مخيفة بشكل خاص. على سبيل المثال، في ساحة كبيرة وواسعة، وسط حشد، في المصعد، عند التحدث في الأماكن العامة، أو عند عبور إشارة المرور.

تشخيص نوبات الهلع

يُظهر الأفراد المصابون باضطراب الهلع مخاوف أو تفسيرات مميزة حول الآثار أو العواقب المترتبة على نوبات الهلع. غالباً ما يرتبط القلق بشأن الهجوم التالي أو تداعياته بتطوير سلوكيات التجنب. هذه يمكن أن يحدد علامات نوبات الهلع، وفي هذه الحالة يتم تشخيص اضطراب الهلع.

يجب على أي شخص تعرض لنوبة هلع زيارة طبيب الأسرة بعد ذلك لإجراء فحص بدني. لأن مشاعر الهلع يمكن أن تحدث أيضاً في حالة الإصابة بمرض جسدي خطير. وتشمل، على سبيل المثال:

  • ضيق في القلب (الذبحة الصدرية)
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)
  • الصرع

إذا تم استبعاد مرض جسدي، يمكن للطبيب أن يحيلك إلى معالج نفسي متخصص في العلاج السلوكي أو إلى عيادة نفسية جسدية. يمكن تشخيص نوبة الهلع إذا:

  • عانيت على الأقل من أربعة أعراض نموذجية للهلع
  • إذا كان أحدها على الأقل يعاني من، خفقان القلب أو الرعاش أو التعرق أو جفاف الفم

يقوم الأطباء دائماً أيضاً بإجراء مناقشة مفصلة مع مرضاهم حول التاريخ الطبي (سوابق المريض). بمساعدة استبيان موحد، على سبيل المثال مقياس هاملتون للقلق، يطرحون أسئلة مفصلة حول أعراض الهلع. يحاولون أيضاً تحديد العوامل التي تؤدي إلى الهجوم (الهجمات). ثم يعمل الأطباء معك لاختيار أنسب طريقة للعلاج.

علاج نوبات الهلع

العلاج النفسي

يساعد العلاج النفسي في الوصول إلى فهم المشكلات النفسية وحلها، شكل العلاج النفسي الذي أظهر البحث العلمي أنه أكثر فعالية وأقصر، هو العلاج السلوكي المعرفي، سواء كان فردياً أو جماعياً، إنه مفيد لمنع ظهور نوبات الهلع، وتقليل القلق الاستباقي (خاصةً حين لا تستطيع الأدوية الوصول إليها من تلقاء نفسها).

يهدف هذا النوع من العلاج إلى تحديد الأفكار الكارثية المرتبطة برد فعل الهلع وتعديلها، لتحديد وتعديل بعض السلوكيات التي تغذي الاستجابة القلق وتعلم كيفية التعامل مع المواقف المقلقة. بالإضافة إلى العلاج النفسي الفردي، قد يكون من المفيد والفعال للغاية المشاركة في مجموعات المساعدة الذاتية، تسمح المجموعة للمرضى بالتعامل مع أشخاص آخرين يعانون من نفس المشكلة، وإيجاد الراحة والتشجيع.

ثم هناك العلاج النفسي الديناميكي، والذي يساعد، من خلال البحث في الماضي عن الصراعات العاطفية التي يمكن أن تفسر ظهور النوبات، على فهم أفضل لها، والاستفادة منها في التغلب على المشكلة، والعلاج النفسي Eeriksonian، الذي يُسمى أيضاً العلاج النفسي بالتنويم المغناطيسي أو العلاج بالتنويم المغناطيسي. يلعب التنويم المغناطيسي، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، دوراً مهماً في تحديد العلاقة بين المريض والمعالج أولاً، وحل الأعراض لاحقاً.

العلاج الدوائي

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: الأكثر استخداماً هي تلك التي تحتوي على إيميبرامين، حيث يتم استخدام مقدمة بطيئة للمساعدة في تقليل الآثار الجانبية التي تختفي بعد بضعة أسابيع.

مثبطات أكسيداز أحادي الأمين: يتطلب استخدامها ملاحظة بعض القيود الغذائية المحددة وأقصى قدر من الاهتمام بالتناول المتزامن لبعض الجزيئات، حيث يمكن أن تتداخل مع حدوث آثار جانبية مفاجئة وخطيرة.

مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية SSRI: تقدم هذه الفئة الأخيرة، مقارنة بالفئات السابقة، معالجة أكبر وآثاراً جانبية أقل. العنصر النشط الأكثر استخداماً هو باروكستين.

البنزوديازيبينات: تقلل النوبة الهلع بدرجة كبيرة ولها تأثير سريع وآثار جانبية قليلة. غالباً ما يتم دمجها مع مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، ولكنها تستخدم أيضاً بمفردها إذا كانت النوبة خفيفة. المكونات النشطة الأكثر استخداماً هي كلونازيبام ولورازيبام.

التعامل مع نوبات الهلع

يمكن علاج اضطراب الهلع إلى حد كبير، مع توفر مجموعة متنوعة من العلاجات التي يمكن أن تؤدي إلى تحسينات كبيرة في 70-90٪ من الحالات.

المهم هو التدخل في وقت مبكر من أجل زيادة احتمالية منع تقدم النوبات إلى مراحل لاحقة، حيث يمكن أن تظهر مضاعفات أخرى، مثل ظهور الرهاب. قبل الشروع في أي علاج، من الأفضل الخضوع لسلسلة من الفحوصات الطبية لاستبعاد احتمال وجود أسباب أخرى لأعراضهم مثل ارتفاع مستوى هرمون الغدة الدرقية أو الصرع أو عدم انتظام ضربات القلب، والتي يمكن أن تسبب أعراضاً مماثلة. العلاجات الدوائية والعلاجات النفسية تستخدم لعلاج نوبات الهلع، ويفضل أن يكون ذلك في وصفة طبية.

العديد من العلاجات فعالة للغاية، على الرغم من أن بعض الأشخاص الذين أكملوا العلاج بنجاح قد يستمرون في الشعور بالقلق الاستباقي (القلق المفرط من عودة النوبة في مواقف معينة). في هذه الحالات، يكون العلاج النفسي المعرفي السلوكي مفيداً بشكل خاص، مما يساعد على إعادة تعلم كيفية التعامل مع المواقف التي تثير القلق والذعر.

بالإضافة إلى هذه العلاجات، من الممكن تسهيل الشفاء من نوبات الهلع من خلال الاستعداد الداخلي الصحيح للشخص المصاب والأشخاص المحيطين بهم. لا ينبغي إهمال طرق الاسترخاء مثل التدريب الذاتي أو العلاج بالموسيقى. يعتمد اختيار نوع العلاج على خصائص الصورة السريرية للموضوع، ولكن أيضاً على تفضيلاته الشخصية.

نصيحة لمن يعانون من نوبات الهلع

عندما تصاب بنوبة هلع، فإن أول شيء مهم هو أن تعرف وتذكر أنها نوبة تستمر بضع دقائق وأنها لا تنطوي على مخاطر على الجسم، ولا يمكن أن تسبب لك فقدان السيطرة على نفسك أو الموت. خلال لحظة النوبة هذه، سيكون الوضع المثالي هو محاولة التنفس ببطء، والجلوس في وضع مريح وهادئ، على سبيل المثال، إذا أمكن، الجلوس أو الاستلقاء.

إذا شعرت بالإغماء، فمن المفيد رفع ساقيك. قد يكون من المفيد أيضاً التفكير في المواقف الممتعة والمناظر الطبيعية المريحة ومحاولة الاسترخاء.

نصيحة لأقارب وأصدقاء المعرضين لنوبات الهلع

بالنسبة لأولئك الذين يريدون أن يكونوا قريبين من شخص يعاني من نوبات الهلع، هناك نصائح بسيطة يجب اتباعها والتي يمكن أن تساعدك على عيش المشكلة بشكل أفضل. في غضون ذلك، نحتاج إلى معرفة أن الفهم والاستعداد للاستماع أمران أساسيان لمن يعاني، وكذلك الاعتراف بالتحسينات الصغيرة، يمكن أن تتحول مشاركة الفرح إلى نقطة دعم قوية.

الأشياء التي يمكن القيام بها هي تعزيز لحظات الاستقلالية وعدم إعفاء المريض أبداً من المهام التي يمكنه القيام بها، حتى لو كان ذلك بصعوبة، التفكير معاً ومناقشة كيفية التعاون لتحقيق تحسين في استقلاليته، انتظر حتى يطلب المريض المساعدة، بدلاً من أن يتقدم وهو يشعر بقلق مفرط.

من الأفضل أيضاً محاولة تقليل الاشتباكات مع الشخص الذي يعاني وتجنب لومه على عدم إحراز تقدم بعد. من أجل السماح له بتجربة المحفزات بشكل أفضل.

لذلك من الضروري معرفة نوبات الهلع حتى تتمكن من اتخاذ إجراءات للتغلب عليها.