محلول حب الشباب

  • تاريخ النشر: الجمعة، 20 مايو 2022
محلول حب الشباب
مقالات ذات صلة
المحلول الملحي للأنف
حب الشباب الهرموني
حب الشباب العقدي

يُمكن الاعتماد على محلول حب الشباب للتخفيف من البثور والآثار الظاهرة لهذه الحالة الجلدية على الوجه، وهي واحدة من طرق العلاج المُتاحة.

كما أنه هُناك العديد من العلاجات الأخرى، ومنها: العلاج بالضوء أو ببعض أنواع الحقن، ولا بُد من التعامل مع الجلد بلطف عند ظهور أعراض الحبوب أو البثور لتجنب تهيج البشرة وما يتبع ذلك من انتشار البثور أحياناً.

ما هو حب الشباب

إن حب الشباب (بالإنجليزية: Acne) من الحالات الجلدية الشائعة التي يتعرض إليها الإنسان عندما تنسد بصيلات الشعر تحت الجلد، وعادة ما يكون ذلك بسبب الزهم، والخلايا الميتة من الجلد.

تظهر البثور على الوجه في معظم الأحيان، إلا أنه يُمكن ظهور حب الشباب في الظهر، والصدر، والكتفين في بعض الأحيان، وهُناك عدة أنواع مُختلفة من حب الشباب، ومنها: الرؤوس البيضاء، والرؤوس السوداء، والبثور. [1]

معلومات عن محلول حب الشباب أفوسين

يُعرف محلول كليندامايسين فوسفات (بالإنجيزية: Clindamycin Phosphate) باسم أفوسين، ويُعد أبرز المحاليل التي يتم استخدامها للتعامل مع آثار حب الشباب، وهو مضاد حيوي يستطيع إيقاف نمو البكتيريا التي تتسبب بهذه الحالة، وينبغي تجنب استخدام جرعات إضافية أو زائدة من هذا المحلول حتى لا يعرض المُستخدم نفسه إلى أي من المضاعفات والأعراض السلبية. [2]

استخدامات محلول افوسين

تقتصر استخدامات أفوسين على التعامل مع البكتيريا التي تؤدي إلى حالة حب الشباب، وهُناك العديد من الإرشادات لاستخدام هذا المحلول بطريقة صحيحة، وأبرزها: وضع المحلول على الجلد فقط، وتنظيف المنطقة المصابة من الجلد جيداً قبل تطبيق المحلول.

بالإضافة إلى اتباع كافة التعليمات والإرشادات المرفقة في عبوة المُنتج، وكذلك التعليمات التي يُرشد إليها الطبيب المختص، وينبغي تجنب لمس العينين أو الفم أو الأنف أو الجلد المتضرر بعد استخدام الدواء إلا عند الانتهاء من غسل اليدين. [3]

محاذير استخدام محلول افوسين

يجب الحذر من استخدام محلول أفوسين واستشارة الطبيب إذا كان الشخص يُعاني من الإسهال أو التهاب الأمعاء أو أمراض الكلى أو أمراض الكبد، وكذلك الحال بالنسبة إلى المصابين بمشاكل المعدة والجهاز الهضمي مثل التهاب القولون، والأشخاص الذين لديهم ردة فعل تحسسية تجاه أي مكون من مكونات المحلول المذكور لحب الشباب. [2]

على الحامل تجنب استخدام أفوسين لحب الشباب قبل التحدث مع الطبيب المختص في شأن هذا المحلول، وكذلك المرأة المرضع، والنساء اللواتي يرغبن بالحمل، ويُمكن أن يتداخل هذا المحلول مع عدّة أدوية ويؤثر على الصحة بشكل سلبي، ومنها: بعض أدوية حب الشباب الأخرى، ومستحضرات العناية بالبشرة التي تحتوي على الكحول. [2]

مضاعفات محلول افوسين لحب الشباب

يُمكن أن تظهر عدة أعراض أو مضاعفات من استخدام محلول أفوسين لحب الشباب، ومنها: الأعراض الموضعية مثل الحرقة أو الحكة أو الجفاف أو الاحمرار في الجلد، وكذلك تقشر الجلد، وفي بعض الحالات يتسرب هذا المحلول إلى مجرى الدم مُتسبباً بحالة معوية شديدة بسبب بكتيريا المطثية العسيرة (بالإنجليزية: Clostridium difficile) إلا أنها حالات نادرة.

وكذلك تُعد ردة الفعل التحسسية من المضاعفات غير النادرة لهذا المحلول أيضاً، ولا بُد من استشارة الطبيب عند ظهور أي من هذه المضاعفات. [3]

طرق علاج حب الشباب

إلى جانب المحاليل والعلاجات العشبية التي لا تستلزم وصفة طبية توجد العديد من  العلاجات لحب الشباب، ومنها ما يأتي: [4]

علاجات طبية لحب الشباب

  1. العلاج بالضوء: أظهرت بعض طرق العلاج بالضوء (بالإنجليزية: Light therapy) فعالية جيدة في التعامل مع حب الشباب، وتتطلب هذه الطريقة في العلاج زيارة الطبيب عدة مرات في عيادته، وعلى الرغم من الفعالية التي أظهرتها إلا أنها بحاجة إلى مزيد من الدراسات لتحديد الأسلوب المثالي بالإضافة إلى اعتماد مصدر الضوء الأنسب والجرعة.
  2. التقشير الكيميائي: يعتمد هذا العلاج على التطبيق المتكرر لبعض المحاليل الكيميائية؛ مثل: حمض الساليسيليك أو حمض الريتينويك، ويمكن اللجوء إلى هذه الطريقة عند ظهور حب الشباب الخفيف لتحسين مظهر الجلد، ولا يدوم مفعول التقشير الكيميائي طويلاً، لذلك يحتاج الشخص إلى تكراره عدة مرات.
  3. التصريف والاستخراج: عند اللجوء إلى هذه الطريقة يقوم الطبيب باستخدام بعض الأدوات أو المعدات الخاصة لإزالة الرؤوس البيضاء أو الرؤوس السوداء التي تظهر عند الشخص بلطف، وكذلك تتم إزالة الخراجات التي لم تنجح العلاجات الموضعية بالتعامل معها، وعلى الرغم من فائدة هذه الطريقة في تحسين مظهر الجلد بشكل مؤقت إلا أنها تترك بعض الندبات.
  4. حقن السيترويد: تساعد حقن السترويد على علاج الآفات العقدية (بالإنجليزية: Nodular lesions) أو حب الشباب العقدي بالإضافة إلى الآفات الكيسية (بالإنجليزية: Cystic lesions)، وهو علاج يهدف إلى إزالة الألم وتحسين الحالة بشكل سريع، ولكنه يؤدي إلى ترقق الجلد بالإضافة إلى تغير لونه أحياناً.

علاج حب الشباب بدون وصفة طبية

توجد عدة علاجات يمكن الاعتماد عليها للتعامل مع حب الشباب من دون حاجة إلى وصفة طبية، وفيما يأتي بعضاً منها: [5]

  1. الصابون والماء: يستطيع الماء والصابون التعامل مع أعراض حب الشباب في بعض الأحيان شريطة أن يتم استخدامهما على الوجه بلطف، وعدم زيادة الاستخدام عن مرتين في اليوم الواحد إلا أن هذا العلاج لا يُزيل البثور الموجودة بالفعل، وإنما يقي من ظهور المزيد، وإذا نظف المرء وجهه بعنف؛ فيُمكن أن يتسبب ذلك بمشكلات جلدية أخرى.
  2. البنزوئيل بيروكسيد: يُمكن استخدام البنزوئيل بيروكسيد (بالإنجليزية: Benzoyl peroxide) لعلاج الحالات الخفيفة، ويعتقد المختصون بأن هذا المركب يُساعد في القضاء على البكتيريا التي تؤدي إلى حب الشباب، وعادة ما ينبغي استخدام المركب المذكور باستمرار مُدة لا تقل عن 4 أسابيع حتى يستطيع الشخص مُلاحظة النتائج الإيجابية، وتتوقف فعاليته عند التوقف عن الاستخدام.
  3. حمض الساليسيليك: يُسهم هذا الحمض في فتح المسام المسدودة من الجلد، ويُساعد على منع الآفات المرتبطة بحب الشباب من الظهور، ولكنه لا يؤثر على مستويات الدهون في الجلد، ولا يستطيع القضاء على البكتيريا التي تتسبب بهذه الحالة الصحية، ولا بُد من استخدامها باستمرار للحصول على النتائج المرجوة؛ فإن فعاليته تنحصر عند التوقف عن الاستخدام.
  4. الكحول والأسيتون: تُفيد الكحول في مقاومة البكتيريا، ويستطيع الأسيتون إزالة الدهون من سطح الجلد، وهو ما يجعل منهما مادتين تساعدان على التعامل مع حالة حب الشباب التي تظهر على الجلد، كما أنه يتم الجمع ينهما في عدة من أدوية حب الشباب التي لا تستدعي وصفة طبية.

علاجات عشبية لحب الشباب

يفضل البعض اللجوء إلى العلاجات العشبية للتخفيف من آثار حب الشباب، وأظهرت الابحاث فعالية العديد من الأعشاب في التعامل مع هذه الحالة الصحية التي تصيب الجلد.

ومنها: عشبة المانجيستا التي تتمتع بخصائص مضادة للبكتيريا، وعشبة النيم الشائع ذات القدرة على مقاومة بكتيريا المكورات العنقودية التي لها علاقة بظهور حب الشباب، وكذلك شجرة الشاي، وعشبة بندق الساحرة، والبابونج، والخزامى، وإكليل الجبل. [6]

إرشادات إدارة حب الشباب

لإدارة حب الشباب والتقليل من آثارها الظاهرة على الوجه أو الأجزاء الأخرى من الجسم ينبغي على الشخص اتباع العديد من الإرشادات، ومنها: غسل البشرة مرتين في اليوم بالإضافة إلى غسلها عند التعرق، والتعامل مع البشرة بلطف، وتجنب خدش الجلد أو التعامل معه بقسوة.

ومن الجيد استخدام الشامبو يومياً إذا كانت البشرة جلدية عند المصاب، وبما أن لمس البشرة باليد يؤدي إلى تهيج البشرة وزيادة حدة حب الشباب؛ فينبغي على المرء تجنب هذه العادة أيضاً. [7]

يُعد أفوسين واحداً من أبرز المحاليل المستخدة لحب الشباب وأكثرها شهرة، لكنه يمكن أن يتسبب بعدة أعراض جلدية؛ مثل: الاحمرار أو الحكة، ويستطيع الأشخاص استخدام الصابون والماء وغيرها من العلاجات للحد من آثار الحبوب والبثور، إلا أن مفعول كثير منها ينتهي بعد التوقف عن الاستخدام، ولذلك يفضل الذهاب إلى الطبيب المختص لمعرفة طريقة التعامل مع هذه الحالة الجلدية بأفضل شكل مُمكن.

  1. "مقال حَبُّ الشّبَاب" ، المنشور على موقع nih.gov
  2. أ ب ت "مقال كليندامايسين فوسفات غسول موضعي" ، المنشور على موقع clevelandclinic.org
  3. أ ب "مقال جل الفوسفات الكليندامايسين" ، المنشور على موقع webmd.com
  4. "مقال حَبُّ الشّبَاب" ، المنشور على موقع mayoclinic.org
  5. "مقال فهم علاج حب الشباب" ، المنشور على موقع webmd.com
  6. "مقال هل يمكنك استخدام الأعشاب لعلاج حب الشباب؟" ، المنشور على موقع healthline.com
  7. "مقال حب الشباب: نصائح للإدارة" ، المنشور على موقع aad.org