قائمة المواد المسببة للسرطان بحسب الوكالة الدولية لأبحاث السرطان

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 أبريل 2021 آخر تحديث: الإثنين، 26 أبريل 2021
قائمة المواد المسببة للسرطان بحسب الوكالة الدولية لأبحاث السرطان
مقالات ذات صلة
تعرف على أسباب وأنواع فرط التعرق
الإزاحة
التهاب المفاصل التفاعلي (متلازمة رايتر)

أحدثت منظمة الصحة العالمية ضجة حين ذكرت في أحد تقاريرها أن النقانق واللحوم الحمراء أو لحم البقر من المحتمل أن تكون مسببة للسرطان.

أعلنت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان ((IARC التابعة لمنظمة الصحة العالمية أن استهلاك منتجات اللحوم المصنعة يعزز الإصابة بسرطان القولون. في الواقع، اللحوم الحمراء هي "فقط" واحدة من 115 مادة مسرطنة على قائمة المواد التي يمكن أن تسبب السرطان.

يمكن تقسيم إجمالي الـ 115 مادة هذه إلى ثلاث مجموعات وهي:

المواد التي يتعرض لها الفرد

وهي المواد التي يتعرض لها الشخص ويمكن أن تسبب الإصابة بالسرطان:

دخان التبغ: الطريقة الأكثر شيوعًا لاستنشاق دخان التبغ هي تدخين السجائر. يمكن أن يساعد ذلك على 14 نوعًا على الأقل من السرطان، وخاصة سرطان الرئة. لكن التدخين السلبي يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالسرطان.

التعرض لأشعة الشمس: لا تضمن الأشعة فوق البنفسجية الموجودة في مقصورة التشمس الاصطناعي الجلد البني فحسب، بل يمكنها أيضًا تعريض الأشخاص للإشعاع فوق البنفسجي المفرط. هذا يمكن أن يسبب سرطان الجلد والشيخوخة المبكرة.

الألمنيوم: يتعرض العمال الذين يتعرضون للأبخرة في معامل الألمنيوم لخطر متزايد للإصابة بسرطان الرئة والمثانة.

الزرنيخ في مياه الشرب: إذا دخلت المادة الكيميائية السامة في مياه الشرب، خاصة في المياه الجوفية، فإنها تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد وكذلك سرطان الكبد والرئة والكلى والمثانة. الزرنيخ مطلوب لتصنيع سبائك معينة.

إنتاج الأورامين: قد تزيد صبغة الأورامين من الإصابة بسرطان المثانة لدى من يتعامل معها. يمكن استنشاق المواد الضارة أثناء المعالجة.

الأبخرة الجلدية: أولئك الذين يعملون في تصنيع الأحذية وإصلاحها قد يتعرضون بشدة للأبخرة الجلدية التي تزيد لخطر الإصابة بسرطان الأنف وسرطان الدم.

تنظيف المداخن: ليس من قبيل الصدفة تسمية "سرطان تنظيف المدخنة"، حيث يتعرض العمال لمجموعة متنوعة من المواد الكيميائية والمواد الخطرة، بما في ذلك المعادن المسببة للسرطان مثل الزرنيخ والنيكل والكروم والمعادن السامة مثل الأسبستوس.

الفحم: يتعرض العمال إنتاج وحرق الفحم، عندما يتفاعل الفحم مع الأكسجين وثاني أكسيد الكربون وبخار الماء لإنتاج غاز، يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة.

تقطير قطران الفحم: قطران الفحم عبارة عن سائل أسود لزج يتخلف بعد تقطير قطران الفحم. يستخدم هذا كأساس للورنيش والدهانات، والأرصفة، كعامل ربط للأسفلت وللسقف. أولئك الذين يعملون في التصنيع لديهم مخاطر متزايدة للإصابة بسرطان الجلد.

إنتاج فحم الكوك: يتعرض العاملون في إنتاج فحم الكوك لخطر متزايد للإصابة بسرطان الرئة والكبد.

صناع الأثاث: نشارة الخشب تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الأنف.

تعدين الحديد الأحمر الخام (الهيماتيت: العمال الذين يقومون بتفكيك الهيماتيت، وهو مصدر للحديد، يتعرضون لمادة الرادون المسرطنة المشعة، وهذا يزيد من مخاطر إصابتهم بسرطان الرئة.

التدخين السلبي: يزيد خطر إصابة غير المدخن بسرطان الرئة بمقدار الربع إذا استنشق دخان الآخرين. يمكن أن تحدث أنواع أخرى من السرطان بالإضافة إلى أمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الرئة عن طريق التدخين السلبي.

سبك الحديد والمعادن: يتعرض العمال الذين يصبون الحديد والمعدن لمجموعة متنوعة من المواد الضارة. وهم في خطر متزايد للإصابة بسرطان الرئة.

إنتاج الأيزوبروبانول: الأشخاص الذين يعملون في هذا المجال هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجيوب الأنفية والحنجرة. تُستخدم المادة عديمة اللون في عدد من التطبيقات الصناعية والمنزلية والصيدلانية.

صنع صبغة ماجنتا: تحتوي الصبغة الحمراء البنفسجية على مواد كيميائية مرتبطة بسرطان المثانة.

الرسامون وعمال الديكور المنزلي: بعض مجالات عمل الرسامين، وخاصة الورنيش والبقع الخشبية، تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة.

أعمال الرصف والتسقيف بقطران الفحم: يتعرض كل من يعمل بقطران الفحم الحجري للعديد من المركبات الكيميائية التي يمكن أن تسبب سرطان الجلد والرئة والمثانة والكلى وكذلك سرطان الجهاز الهضمي.

صناعة المطاط: أولئك الذين يعملون مع المطاط لديهم مخاطر متزايدة للإصابة بسرطان المثانة والرئة وسرطان الدم. أنواع السرطان الأخرى شائعة أيضًا.

حامض الكبريتيك: إذا كنت تعمل مع هذه المادة في العمل، تكون في خطر الإصابة بسرطان الرئة.

مزيج من مواد مسرطنة

مخاليط الأفلاتوكسينات الطبيعية: تنتج هذه السموم عن طريق أنواع معينة من الفطريات وترتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الكبد.

المشروبات الكحولية: استهلاك المشروبات الكحولية يمكن أن يسبب سرطان الثدي وسرطان القولون وسرطان الحنجرة وسرطان المريء وسرطان الفم وسرطان البلعوم.

جوز التنبول: يعتبر تناول حبوب التنبول من المنبهات الخفيفة، ولها تأثيرات مشابهة للكحول. يضمن الرفاهية ويقمع الشهية. هذا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الفم والمريء.

دهان قطران الفحم

قطران الفحم

انبعاثات قطران الفحم المستنشق داخل الغرف

عادم الديزل

الزيوت المعدنية غير المعالجة والمعالجة

فيناسيتين: مسكن للآلام وخافض للحرارة محظور بالفعل في بعض البلدان

النباتات التي تحتوي على الأحماض الأرستلوكسية: هذه مواد نباتية ثانوية يمكن العثور عليها في وجذور البندق والأنواع الأخرى، على سبيل المثال. لقد تم استخدامها في الطب الصيني التقليدي لعدة قرون.

مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور (PCB: وهي مركبات الكلور العضوية السامة التي كانت تستخدم حتى الثمانينيات في المحولات والمكثفات الكهربائية والأنظمة الهيدروليكية كسوائل هيدروليكية وكمواد ملدنة في الدهانات والمواد العازلة والبلاستيك والمواد المانعة للتسرب. إنهم ينتمون إلى "Dirty Dozen"، وهي اثني عشر مادة تم حظرها في جميع أنحاء العالم في عام 2001.

الأطعمة المعالجة: إذا كان النظام الغذائي يعتمد بشكل كبير على اللحوم والأسماك المملحة أو المخللات في الخل، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان. يمكن أن تحتوي هذه الأطعمة على كميات كبيرة من النترات والنتريت، والتي يمكن أن تدمر الكواشف الحمض النووي في الجسم.

استخراج النفط: يمكن أن يؤدي استخراج النفط والغاز، بما في ذلك التكسير، إلى إطلاق مواد كيميائية سامة في الهواء والماء والتربة. جذبت المواد الكيميائية المستخدمة في التكسير الانتباه بالفعل بسبب زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

منتجات التبغ الذي لا تُدَخَّن مثل مضغ التبغ.

نشارة الخشب

اللحوم المصنعة: لحم البقر المقدد أو النقانق صنفت منظمة الصحة العالمية اللحوم التي تمت معالجتها بأي شكل من الأشكال، إما لجعلها أكثر متانة أو للتذوق، على أنها بنفس خطورة التبغ.

المواد المسرطنة

الأسيتالديهيد

4-أمينوبيفينيل

الأحماض الأرستلوكسية والنباتات المحتوية عليها

الزرنيخ ومكوناته 44- الأسبستوس

الآزوثيوبرين

​​البنزين

بنزيدين

بنزو (A بيرين)

البريليوم ومكوناته

كلورنابازين

ثنائي (كلورو ميثيل الأثير)

1.3-بوتادين

بوسلفان (هو دواء يستخدم في العلاج الكيميائي)

الكادميوم ومكوناته

كلورامبيوسيل

سمستين (دواء يستخدم في العلاج الكيميائي ولكن تم استبعاده بسبب آثاره المسرطنة)

مكونات الكروم

السيكلوسبورين

موانع الحمل الهرمونية التي تحتوي على كل من الأستروجين والبروجسترون

موانع الحمل التي تتضمن أشكالاً متتابعة من موانع الحمل الهرمونية (فترة على الأستروجين تليها فترة من الأستروجين والبروجسترون)

سيكلوفوسفاميد

ديثيلستيلبوسترول

الأصباغ التي تستقلب إلى البنزيدين

فيروس ابشتاين بار

الأستروجين اللاستيرويدي

الأستروجين الستيرويد

العلاج بالأستروجين بعد سن اليأس

الإيثانول في المشروبات الكحولية

الإيريونايت

أكسيد الإيثيلين

إيتوبوسيد بمفرده وبالاقتران مع سيسبلاتين وبليوميسين

الفورمالديهايد

زرنيخيد الغاليوم

عدوى هيليكوباكتر بيلوري (بكتيريا

العدوى المزمنة بفيروس التهاب الكبد B

العدوى المزمنة بفيروس التهاب الكبد الوبائي سي

العلاجات العشبية التي تحتوي على نباتات من جنس Aristolochia

الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية

أنواع فيروسات الورم الحليمي البشري 16 و 18 و 31 و 33 و 35 و 39 و 45 و 51 و 52 و 56 و 58 و 59 و 66

فيروس T-lymphotropic البشري

ملفلان

ميثوكالسين بالإضافة إلى الأشعة فوق البنفسجية

العلاج الكيميائي (MOPP المركب)

غاز الخردل

2-نافثيلامين

إشعاع النيوترون

مكونات النيكل

NNK وهو أحد أنواع كيتون النيتروسامين المشتق من النيكوتين

الإصابة بمرض متأخر الخصية الزبادي Opisthorchis viverrini

تلوث الهواء

الغبار الناعم في الهواء الخارجي

الفوسفور - 32

البلوتونيوم 239

منتجات تحلل الرادون من الحوادث النووية والأسلحة النووية

النويدات المشعة الباعثة لجسيمات ألفا

النويدات المشعة الباعثة لجسيمات بيتا

الراديوم 224

الراديوم - 226 ونواتج تحللها

الراديوم 228 ونواتج تحلله

غاز الرادون 222 ونواتج تحلله

الإصابة بالبلهارسيا المثقوبة

١٠٤ السيليكا البلورية (يتم استنشاقها على شكل كوارتز أو كريستوباليت في مكان العمل)

الإشعاع الشمسي

التلك المحتوي على ألياف شبيهة بالأسبست

تاموكسيفين

ثيوتيبا (يعتبر من العوامل المؤلكلة

الثوريوم -232 ومنتجاته المتحللة

تريوسولفان

أورثو تولويدين

كلوريد الفينيل

الأشعة السينية

أشعة جاما