فوائد واستخدامات دقيق اللوز

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأربعاء، 21 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الخميس، 19 يناير 2023
فوائد واستخدامات دقيق اللوز
مقالات ذات صلة
فوائد زيت اللوز المر للوجه
فوائد زيت اللوز المر للجسم
فوائد زيت اللوز المر واستخداماته

يستخدم العديد من الناس أنواعاً صحية من الدقيق بدلاً من الدقيق الأبيض لصنع مختلف أنواع الحلويات والمخبوزات، وذلك لما لها من فوائد صحية، إضافة لأنها ليس لها أي تأثير ضار على صحة الإنسان، ومنها دقيق اللوز.

نتناول ضمن هذا المقال فوائد دقيق اللوز وقيمته غذائية، بالإضافة إلى استخداماته المتعددة لعمل الوجبات الصحية.

ما هو دقيق اللوز

ينتج دقيق أو طحين اللوز (بالإنجليزية: Almond flour) عن حبات اللوز المجففة، ويعد مصدراً جيداً للمغنيسيوم، والدهون غير المشبعة كأوميغا 3، والبروتين النباتي، وفيتامين ه الذي يعد أحد مضادات الأكسدة القوية، كما أن طحين اللوز غني بالسعرات الحرارية، وخالي من الغلوتين، حيث توفر هذه العناصر الغذائية مجموعة من الفوائد الصحية كمقاومة الأنسولين، وخفض مستوى الكوليسترول الضار وضغط الدم، كما أنه يحمي صحة الدماغ بفضل فيتامين ه الذي يقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.[1][3]

طريقة عمل دقيق اللوز

يعد هذا الدقيق من أنواع الدقيق الصحي الشائعة، ويتم الحصول عليه من خلال طحن حبات اللوز المجففة والمقشرّة إلى مسحوق ناعم، وتجدر الإشارة إلى أن دقيق اللوز يختلف عن طحين اللوز، الذي يكون أخشن من الدقيق، كونه ينتج عن طحن حبات اللوز المجففة مع قشرها، ويمكن تحضير دقيق اللوز في المنزل، باتباع الخطوات التالية:[1]

  1. نغلي اللوز حتى تطفو القشور على سطح الماء.
  2. نزيل القشور ونترك اللوز حتى يبرد ويجف.
  3. بمجرد أن تجف حبات اللوز، نضعها في المطحنة، حتى نحصل على مسحوق ناعم.

ملاحظة: ويتم الاحتفاظ بدقيق اللوز المصنوع في المنزل من خلال وضعه بالفريزر ضمن وعاء محكم الإغلاق، حيث يمكن أن يبقى لمدة قد تصل إلى تسعة أشهر.[1]

فوائد دقيق أو طحين اللوز

يحتوي اللوز على مجموعة من العناصر الغذائية، التي تعود على الإنسان بالعديد من الفوائد الصحية، ومنها:[1][4]  

يعزز صحة القلب

فدقيق اللوز غني بالدهون الأحادية غير المشبعة، والتي يمكن أن تساعد في خفض مستوى الكوليسترول الضار وإدارته؛ مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، ولقد أظهرت إحدى الدراسات أن النساء اللواتي يستهلكن 50 غراماً يومياً من اللوز، لديهن نسبة كوليسترول أقل من النساء اللواتي لا يستهلكن هذه الكمية.[1][4]

يفيد مرضى السكري

يحتوي دقيق أو طحين اللوز على نسبة سكريات وكربوهيدرات أقل من التي تتواجد في دقيق القمح الأبيض، كما يحتوي على نسبة أكبر من الألياف الغذائية والدهون الصحية.

كما أنه يحتوي على كمية كبيرة من المغنيسيوم، والذي يلعب دوراً فعالاً في التحكم بنسبة السكر في الدم، بالإضافة إلى قدرته على تحسين وظيفة الأنسولين؛ مما يجعله جيداً في السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين أو غير المصابين بداء السكري من النوع 2. [1][4]

يعزز صحة الجهاز الهضمي

حيث إنه يحتوي على كمية كبيرة من الألياف الغذائية، والتي تساهم في تنظيم حركة الأمعاء وزيادة مستوى البكتيريا الصحية فيها؛ مما يعزز من مناعة الجهاز الهضمي؛ ويزيد من سلامته.[1][4]

آمن لمن لا يتحملون القمح

يعاني بعض الأشخاص من عدم القدرة على تحمل القمح أو بروتين الغلوتين الذي يحتويه، حيث تعتقد أجسامهم أن الغلوتين ضار، لذلك تقوم باستجابة مناعية ذاتية لإزالة الغلوتين.

تؤدي هذه الاستجابة إلى تلف بطانة الأمعاء؛ مما يسبب مشاكل هضمية كالانتفاخ، والإسهال، وفقدان الوزن، والطفح الجلدي، والتعب؛ لذا يعتبر دقيق اللوز بديلاً مناسباً لهؤلاء الأشخاص كونه خالياً من الغلوتين.[1][4]

يحمي من الإصابة بأمراض الإدراك

إذ إنه يتميز باحتوائه على كميات كبيرة من فيتامين ه، وهو أحد مضادات الأكسدة، فالحصول على ما يكفي من فيتامين ه يقلل من خطر الإصابة بأمراض معرفية كمرض الزهايمر.[1][4]

يقي من السرطان

تساهم الكميات الكبيرة من فيتامين ه الموجودة في دقيق أو طحين اللوز بتقليل مخاطر الإصابة بالحالات الصحية الخطيرة، مثل: السكتة الدماغية، والأورام السرطانية، وداء السكري، بالإضافة إلى تحقيق الحماية من أمراض القلب[1][4]

يساعد على خسارة الوزن

حيث إن دقيق اللوز منخفض الكربوهيدرات، ومؤشر نسبة السكر في الدم له منخفض أيضاً؛ مما يقلل من مستوى السكر في الدم عند تناوله؛ وبالتالي يمكن أن يدخل في الأنظمة الغذائية ويساهم في فقدان الوزن.[1][4]

دقيق أو طحين اللوز للكيتو دايت

يعتمد ريجيم الكيتو بشكل رئيسي على تناول الدهون الصحية والامتناع عن تناول الكربوهيدرات، إذ إن ذلك يساهم بشكل أكبر في عملية حرق الدهون؛ وبالتالي عند البحث عن نوع الدقيق المناسب للكيتو يمكنك عمل وصفات كيتو بدقيق اللوز بكل أمان، حيث إنه يحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات، كما أنه غني جداً بالدهون الصحية؛ وبالتالي ليس هناك مانع من إدخاله ضمن النظام الغذائي الخاص بالكيتو دايت. [5]

ملاحظة: نلفت الانتباه أنه لا يجب الإسراف في تناوله، لأن السعرات حرارية في اللوز أكثر من الطحين الأبيض، إضافة إلى أنه غير خال تماماً من الكربوهيدرات؛ لذا يجب مراعاة ذلك.[5]

القيمة الغذائية لدقيق اللوز

دقيق اللوز القيمة الغذائية له عالية بالفعل،  حيث تحتوي كمية 56 غراماً منه على:[3]

وصفات دقيق اللوز

يدخل دقيق أو طحين اللوز في صنع العديد من الأطعمة، ويمكن استخدامه بديلاً للدقيق الأبيض، وذلك في عدة وصفات، منها: [2]

  • يُستخدم  في صنع المعكرونة المنزلية.
  • صنع الفطائر بدلاً من دقيق القمح.
  • يمكن إضافته إلى العصائر لزيادة البروتين.
  • تغطية شرائح السمك أو الدجاج أو اللحم الأحمر بدقيق اللوز قبل طهيها.
  • يمكن استخدام دقيق أو طحين اللوز في صنع الخبز، لكن ينصح باستخدامه مع الطحين الأبيض، أو إضافة البيض له، لكي يعطي قواماً للخبز، كونه خالياً من الغلوتين كما ذكرنا سابقاً.

يمكنك استخدام دقيق أو طحين اللوز بديلاً لدقيق القمح، وتُصنع منه العديد من الأطعمة، لكن يجب الانتباه إلى أن خلو دقيق اللوز من الغلوتين، يجعل المخبوزات أكثر كثافة، فالغلوتين هو المسؤول عن تمدد العجين وحبس المزيد من الهواء.