حرق الدهون نصائح وأطعمة ومشروبات

نصائح وأطعمة ومشروبات مساعدة لك في عملية حرق الدهون

  • بواسطة: فدوى حمد الجمعة، 10 أبريل 2020 الجمعة، 10 أبريل 2020
حرق الدهون نصائح وأطعمة ومشروبات

يستخرج جسم الإنسان الدهون الموجودة في الطعام ويحولها إلى طاقة للقيام بنشاطه، كما يوفر بعضاً منها على شكل دهون مخزنة لحماية الأعضاء الداخلية للجسم وللحفاظ على درجة حرارته، لكن عند زيادة الدهون عن الحد الكافي لجسم الإنسان، فإنها ستكون سبباً للإصابة بالسمنة وبعض الأمراض الخطرة الأخرى، كمرض السكري من النوع الثاني ومرض القلب.

النسبة المثالية للدهون في الجسم

ما هي النسبة المثالية للدهون في الجسم ومتى يجب علينا اللجوء إلى حرق الدهون؟ قبل البدء بعملية حرق الدهون لا بد لك من معرفة ما هي النسبة المثالية للدهون في الجسم؟ ومتى يكون لديك دهون زائدة؟

ويجب أن تأخذ في الاعتبار عند حساب نسبة الدهون في الجسم؛ أن وزن كتلة الجسم لا علاقة له بالدهون الموجودة؛ فقد تكون كتلة الجسم مرتفعة ولكن بسبب وزن الكتلة العضلية وليس الدهون، فهناك طرق محددة لقياس نسبة الدهون في الجسم [1].

الدهون في جسم الإنسان نوعان

يوجد نوعين من الدهون في أجسامنا: دهون أساسية ودهون تخزينية أي مخزنة في أنسجة الجسم.

الدهون الأساسية هي الدهون التي من الواجب توفرها في جسم الإنسان للبقاء على قيد الحياة، وتكون نسبة هذه الدهون عند المرأة البالغة بنسبة بين 10 إلى 13%من كتلة الجسم أما عند الرجل البالغ فتتراوح نسبة الدهون الأساسية بين 2 إلى 5% من كتلة الجسم.

أما الدهون التخزينية فهي، كما يدل عليها اسمها؛ دهون زائدة مخزنة في جسم الإنسان [2].


الدهون في جسم الإنسان


النسبة المثالية للدهون في الجسم

متى يكون لديك دهون زائدة؟ وكيف تتخلص من الدهون الزائدة في الجسم؟ عندما تصل نسبة الدهون في جسم المرأة إلى 32% فما فوق، يمكننا اعتبار ذلك دهون زائدة، كذلك الأمر بالنسبة إلى الرجل عندما تصل نسبة الدهون في جسمه إلى 25% فما فوق، فإن لديه مخزون دهون زائد.


متى يجب عليك اتباعك حمية حق الدهون

نصائح للتخلص من الدهون الزائدة والتمتع بالجسم الصحي السليم

للتخلص من مخزون الدهون الزائد، وحرق دهون الجسم التي تسبب الوزن الزائد، يمكنك اتباع النصائح التالية [3]:

  • راقب ما تتناوله من طعام وشراب خلال اليوم واهتم بتحقيق التوازن الغذائي في طعامك: لا تشتري أي منتج غذائي قبل قراءة الملصق، الذي يحتوي معلوماته الغذائية، ويجب عليك تجنب الأطعمة التي تحتوي على الدهون غير المشبعة أو الكربوهيدرات المكررة مثل الدقيق الأبيض المعالج، واختيار الأطعمة الغنية بالألياف غير القابلة للذوبان مثل نخالة القمح والشوفان، فهي تدعم الشعور بالشبع، ولا تنسى التقيد بعدد السعرات الحرارية اللازمة لجسمك والتي تحتاجها بشكل يومي فقط.
  • مارس التمارين الرياضية يومياً، وسجل في أحد النوادي القريبة أو اشتري جهازاً رياضياً منزلياً، في حال لا يمكنك التسجيل في نادي، المهم أن تجعل الرياضة ضمن روتين يومك.
  • استخدام أحد التطبيقات المتوفرة على شبكة الانترنت؛ لمراقبة النشاط اليومي وكمية السعرات الحرارية المكتسبة والتي تحتاجها كل يوم؛ مما سيسهل عليك متابعة تقدمك في عملية حرق الدهون.
  • جميعنا نعلم ما يعنيه تناول المزيد من السكر لذا ابتعد أو خفف قدر الإمكان من تناول الأغذية التي تحتوي السكر بما فيها العصائر المعلبة، التي تحوي نسب كبيرة منه أو حتى عصير الفواكه الطبيعي فهو يحوي أيضا نسبة من السكر.
  • اهتم بوجود نسب جيدة من البروتين في غذائك: من الأغذية الغنية بالبروتين السمك والبيض واللبن.
  • ابتعد عما يسبب لك التوتر واجتهد للحصول على القدر الكافي من الراحة والاسترخاء كل يوم ولا تجهد نفسك وتحملها فوق طاقتها لأن التعب والتوتر ينشط الغدد الكظرية لإنتاج الكورتيزول (Cortisol)، بالتالي التسبب في السمنة ولا تنسى أن تحظى بعدد كافٍ من ساعات النوم لراحة جسمك.
  • ثابر على البحث عن المنتجات الصحية البديلة، فمثلاً يمكنك استخدام زيت جوز الهند بدلاً من زيوت الطهي من النوع المهدرج، واستبدال قلي الأطعمة بالشواء أو الطبخ على البخار للاستغناء عن الدهون المستخدمة في القلي والطبخ.
  • لا تستغن عن الخل في نظامك الغذائي اليومي، مثلاً يمكنك إضافته إلى طبق سلطة الخضار اليومي على مائدة الغداء،
  • اجعل من الشاي الأخضر مشروباً يومياً، واستبدله بالمشروبات المحلاة، كما يمكنك شرب عصير الليمون أو الماء مع شرائح الليمون بدلاً من العصائر المعلبة الغنية بالمحليات الصناعية.
  • لا بأس من اتباع الصيام المتقطع، فهو وسيلة شائعة لفقدان الوزن وبالتالي حرق الدهون، فعند عدم كفاية السعرات الحرارية من الغذاء الذي تناوله الفرد (وهذا ما يحدث أثناء الصيام)، يلجأ الجسم إلى حرق الدهون المخزنة، للحصول على الطاقة اللازمة.
  • تناول الأغذية الغنية بالبروبيوتيك يومياً، وهو نوع من البكتيريا المفيدة تتوافر في بعض أنواع الغذاء (مثل اللبن أو الزبادي) أو يمكن تناوله كمكمل غذائي بعد استشارة الطبيب.

في النهاية.. وعلى العموم يفضل أن تتم عملية حرق الدهون المخزنة في المجسم والتي تسبب السمنة؛ تحت إشراف طبيب أو متخصص بالتغذية ليساعدك في وضع برنامج لتحقيق التوازن في غذائك وتحديد التمارين الرياضية المناسبة لطبيعة جسمك ومجهودك الذي تقوم به (فجسم المرأة يختلف في قدرته واحتياجاته عن جسم الرجل والرياضي يختلف عمن نشاطه اليومي أقل)، لأن الحياة الصحية بعيداً عن الأمراض أمر يستحق منك أن توليه الاهتمام والتغيير إلى نمط حياة أكثر صحة، فإن سبق وحاولت التخلص من بعض الدهون الزائدة في جسمك، لم لا تخبرنا عن تجربتك في التعليقات على المقال.

المصادر:

[1] مقال "اعرف المزيد عن الدهون" منشور على موقع chp.gov.hk

[2] مقال "ما هو الوزن الصحي"  منشور على موقع medicalnewstoday.com

[3] مقال "عشرون نصيحة فعالة لحرق دهون البطن" منشور على موقع healthline.com