حجم معدة الرضيع وجدول تغذيته بالحليب الطبيعي والصناعي

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 07 ديسمبر 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 08 ديسمبر 2021
حجم معدة الرضيع وجدول تغذيته بالحليب الطبيعي والصناعي
مقالات ذات صلة
ما هو الحليب الصناعي؟ وأخطاء الأم عند تغذية الرضيع بالحليب الصناعي
صحة الطفل وتغذيته
أفضل حليب صناعي للرضع في السعودية

حجم معدة الرضيع من الأمور المحيرة لدى الأمهات، فعندما يسألك أحدهم عن سبب إرضاع مولودك الجديد على الأقل 10-12 مرة في 24 ساعة، ويقترح أن حليبك قد لا يملأ بطنه، فهذا الأمر غير صحيح، في المقال التالي نوفر لكِ بعض المعلومات عن حجم معدة الرضيع؛ لمساعدتك على فهم أن الوجبات المتكررة، وفقاً لجدول الطفل الخاص، هي بالضبط ما تحتاجه معدته من الحليب، ومعلومات عن الرضاعة الطبيعية والصناعية.

غذاء الطفل الرضيع

إذا كنتِ أماً جديدة فقد تبدو كمية السوائل التي تمر عبر مولودك الجديد مرهقة، ومع ذلك، إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي ترضعين فيها رضاعة طبيعية، فمن الصعب معرفة ما إذا كان طفلك يحصل على ما يكفي من الطعام.

نظرًا لأن جسدهم الصغير يبدو أنه لا يحتفظ بأي شيء بالداخل، فقد تبدئين في التساؤل عما إذا كنت تفرطين في تغذية طفلك أو تقللين من إطعامه؟ لمساعدتك في الإجابة على هذا السؤال، لدينا الحقائق التي ستحتاجها لفهم حجم معدة الرضيع حديث الولادة وما يمكن أن تحمله. [1]

شاهدي أيضاً: طعام الرضيع

حجم معدة الرضيع في الشهر الأول

من المهم ملاحظة أن هناك فرقاً بين ما يمكن أن تحمله معدة المولود مقابل ما يجب أن تحمله (أو ما تحمله عادةً).

عندما نتحدث عن "حجم" معدة حديثي الولادة، فإننا نتحدث في الواقع عن الحجم: مقدار الحليب الذي يأخذه الطفل بشكل مريح عند مص الثدي، وعند إعطاء الحليب الصناعي في وقت مبكر، قد يأخذ الطفل أكثر من هذه الكمية، لكن هذا ليس ضرورياً وربما ليس بصحة جيدة.

تعتبر مقارنات الحجم جيدة لتصور المقدار الذي يجب تقديمه أو المتوقع أن يأخذه الطفل. قد تكون معدتهم بهذا الحجم وقد لا تكون في الواقع وقد لا "تنمو" يوماً بعد يوم.

اليوم الأول

عندما يولد طفلك لأول مرة، لا تكون معدته أكبر من حبة بندق. نظراً لصغر حجمه، سيحتاج طفلك إلى الرضاعة كثيراً ليشعر نفسه بالشبع.

اليوم الثاني

بحلول اليوم الثاني، ستكون معدة طفلك بحجم حبة الكرز. سيتمكن طفلك من تناول المزيد من الحليب مع كل رضعة، لكنه سيظل بحاجة إلى الرضاعة كل 90 دقيقة إلى ساعتين.

اليوم الثالث

بعد ثلاثة أيام من ولادة طفلك، ستنمو معدته إلى حجم حبة الجوز. لقد نما كثيراً منذ يوم ولادته!

الأيام من الخامس إلى السادس

قرب نهاية الأسبوع الأول لطفلك، ستكون معدته قد نمت إلى حجم حبة المشمش. يجب أن يكتسب طفلك بعض الوزن الآن وينتج حوالي ست حفاضات مبللة في اليوم.

من 10 أيام إلى أسبوعين

سيكون تمدد معدة طفلك قد تباطأ قليلاً الآن، ولكن بحلول الوقت الذي يبلغ فيه طفلك أسبوعان، ستكون معدته بحجم بيضة دجاجة كبيرة تقريباً.
ستستمر معدة طفلك في النمو حتى يصبح بالغاً. بمجرد أن يكتمل نموه ستصبح معدته بحجم حبة الجريب فروت.

الأسبوعان الرابع والخامس

سيتناول الأطفال الآن ما معدله 89-118 مل (3-4 أونصات) لكل رضعة، وسيكون المدخول اليومي من الحليب في نطاق 750-1035 مل (25-35 أوقية) في اليوم.

في شهر واحد

ستنتج معظم الأمهات كمية الحليب التي يحتاجها أطفالهن تقريباً. نظراً لأن معدل النمو يتباطأ مع تقدم الأطفال في السن، فإنهم يظلون بحاجة إلى نفس الكمية تقريباً من حليب الأم يومياً من شهر إلى ستة أشهر من العمر.

ملحوظة: حجم معدة الكبار يعادل كرة ناعمة أو حجم قبضة يدك المشدودة عند الراحة ولها سعة 1-4 لترات. [2]

حجم معدة الطفل من الشهر الـ2 إلى الـ6

يحتاج الأطفال إلى قدر من الحليب يومياً في عمر 6 أسابيع إلى 6 أشهر، حيث تبدأ الرضاعة الطبيعية الآن في أخذ وقت أقل من الرضاعة الصناعية، وعند الرضاعة الطبيعية بشكل جيد، يكون أداء الطفل أفضل على حليب الأم وحده حتى عمر 6 أشهر تقريباً.

والأطفال الأكبر سناً هم من يشعرون بالشبع بشكل أسرع. والطفل الذي اعتاد أن يرضع 40 دقيقة يمكن أن ينتهي الآن خلال 10-15 دقيقة مع العمر، ويعاني بعض الأطفال في هذا العمر من عدد أقل من البراز ولكنهم يزداد وزنهم بشكل جيد. [3]

ماذا تعرفين عند الرضاعة؟

الرضاعة الطبيعية

لقد كان ثدياك يتطوران منذ أن كان حملك من 12 إلى 18 أسبوعاً! حتى إذا كنتِ لا تنوين الإرضاع، سيظل الثدي يتطور، لذا يجب عليك التحدث إلى الطبيب الخاص بكِ حول أفضل السبل للتعامل مع هذا.

ويرغب الأطفال حديثي الولادة قضاء الكثير من الوقت في مص الثدي، مما يساعد على تطوير مخزون حليب الأم، إذا بدا أن كل ما يريده طفلك هو تناول الطعام، فهذا لا يعني بالضرورة أن طفلك لا يحصل على ما يكفي. إنه طبيعي تماماً ويشير لجسمك إلى إنتاج المزيد من الحليب.

من الطبيعي أيضاً أن يرغب الطفل في النوم كثيراً في أول 24 ساعة. غالباً ما يحصل المولود الذي يتمتع بصحة جيدة على تغذية أولى جيدة في أول ساعة أو ساعتين من حياته.

سيبدأ ثديك في إنتاج حليب انتقالي بعد حوالي 2 إلى 5 أيام من الولادة. سيكون الحليب الانتقالي أكثر كثافة، وبعد حوالي 10 إلى 14 يوماً من الولادة، يجب أن تكوني في طريقك لإنتاج الحليب الناضج. حيث ينقسم الحليب الناضج إلى:

  • حليب سائل مائي 
  • وحليب خلفي دسم.

وستتغير تركيبة الحليب الناضج يومياً بناءً على احتياجات طفلك الخاصة. ولكن إذا كنت ترغب في زيادة أو تقليل الكمية التي تنتجها، فمن المهم أن تتذكر أن الثديين يعملان على نظرية العرض والطلب، فكلما استنزفتهم بشكل متكرر، زاد إنتاجهم لبن الأم.

الرضاعة الصناعية

باستخدام التركيبة، من المهم مراقبة المعيار الذي يستهلكه طفلك، وتذكري أن المعدة عبارة عن عضو يمكن أن يتوسع، وهذا هو السبب في أن البصق المتكرر يمكن أن يكون أحيانًا علامة على أن الطفل يأكل كثيراً، وقد تشمل علامات الإفراط في التغذية ما يلي:

  • ضجة بعد الرضاعة.
  • قيء متكرر.
  • غازات.
  • إسهال.

وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) بعدم دعم زجاجة الرضاعة، لأن ذلك قد يؤدي إلى الإفراط في التغذية. بدلاً من ذلك، يجب أن يشارك شخص بالغ بنشاط في الرضاعة بالزجاجة، وإمساك الطفل في وضع مستقيم، وإبقاء الزجاجة في وضع أفقي، ومراقبة الإشارات التي تدل على أن الطفل لم يعد مهتماً به.

عند اتخاذ قرار بشأن استخدام التركيبة، من المهم ملاحظة أن استكمال الرضاعة الطبيعية بالتركيبة أو إنهاء الرضاعة الطبيعية قبل الجدول الزمني الموصى به يمكن أن يكون له آثار لاحقة. لقد ثبت أن مصدر موثوق يساهم في السمنة في مرحلة الطفولة والمراهقة وكذلك السمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية في مرحلة البلوغ. 

بينما توصي منظمة الصحة العالمية (WHO) Trusted Source بالرضاعة الطبيعية حصرياً خلال الأشهر الستة الأولى، إلا أن هذا ليس دائماً ممكناً أو مرغوباً فيه.

ويوصي العديد من الخبراء بالرضاعة الطبيعية حصرياً لمدة 3 إلى 4 أسابيع على الأقل للمساعدة في الحصول على كمية حليب الأم الخاص بك وضمان راحة طفلك في الرضاعة من الثدي. ومع ذلك، هناك أوقات يمكن الإشارة فيها طبياً إلى المكمل الغذائي، مثل عندما لا يكتسب طفلك وزناً مناسباً أو يحتاج إلى ترطيب إضافي للمساعدة في علاج اليرقان. قد تكون التركيبة منطقية أيضاً إذا كنت ستعود إلى العمل وتواجه مشكلة في إنتاج كمية مناسبة من الحليب.

وأخيراً، يمكن لطبيبك تقديم إرشادات حول اختيار الصيغة ومقدار إطعام طفلك.  فمن الطبيعي أن تشعر ببعض القلق بشأن كمية الطعام الذي يأكلونه (أو لا يأكلونه!). وتذكري أن طفلك الصغير لن يحتاج إلى الكثير من الطعام، ومن المهم مراقبة علامات الجوع ، خاصةً عندما لا يرضع الكثير أثناء كل رضعة، وستحتاجين أيضاً إلى مراقبة اكتساب الوزن المناسب بالإضافة إلى كميات كافية من البراز والبول للإشارة إلى أنهم يحصلون على ما يكفي.