الرعاية الأولية للأطفال حديثي الولادة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020
الرعاية الأولية للأطفال حديثي الولادة
مقالات ذات صلة
علامات الطفل الذكي
تطعيم شلل الأطفال
تطوير ذكاء الطفل

الأطفال الرضّع محطّ اهتمام الآباء والأمهات، وكذلك الباحثين والدارسين في مجالات التربية والتغذية، فهم يعتمدون بكل شيء على الوالدين اللذين يجب أن ينتبها إلى تفاصيل كثيرة متعلقة بالأبناء. وفي هذا المقال سنعرض للآباء وخاصة الجدد منهم كيفية الرعاية الأولية للأطفال حديثي الولادة.

رعاية الرضيع من عمر الولادة إلى شهر:

يحتاج طفلك الرضيع حتى عمر الشهر إلى نوع من الرعاية كالتالي [1]:

  1. قضاء بعض الوقت مع طفلك: محاولة القراءة وسرد القصص له والحديث معه والغناء ليتعرف على الأصوات والكلمات.
  2. انظر في عيني طفلك إذا كان طفلك ينظر إليك للتواصل معه، وعندما ينظر طفلك بعيداً فإنه يخبرك أنه قد نال ما يكفي ويحتاج إلى الراحة.
  3. ابتسم لطفلك: فعندما يراك طفلك تبتسم يطلق مواد كيميائية طبيعية في جسمه تجعله يشعر بالراحة والأمان وتقوية الارتباط بك.
  4. العب مع مولودك الجديد: ما يساعد دماغ طفلك على النمو ويساعده على التعرف على العالم. كما أنه يقوي الرابطة بينكما.
  5. جرب تدليك طفلك: يعتبر تدليك الطفل طريقة رائعة للتواصل معه وتهدئته.
  6. استجب لحركات طفلك عندما لا يريد القيام بأي مما سبق. فقد يكون متعباً وبحاجة الراحة.

    شاهدي أيضاً: تربية الطفل الصغير

طعام الرضيع في أول شهر:

فيما يلي بعض النقاط المهمة التي يجب مراعاتها بشأن التغذية [2]:

  1. ليس المطلوب تحديد جدول زمني صارم والإصرار على أن يرضع طفلك رضاعة طبيعية لفترة محددة من الوقت أو تناول (120 مل) في كل رضعة.
  2. خلال الشهر الأول يظهر الأطفال اهتمامهم بالرضاعة من الثدي وقد يضعون قبضتهم في فمهم ويبدؤون في المص.
  3. البكاء هو علامة متأخرة على الجوع، ومن الأسهل حمل الطفل على الإمساك بالثدي والرضاعة عندما تظهر عليه العلامات المبكرة للرغبة بالرضاعة.
  4. يجب إطعام طفلك كل ساعتين إلى ثلاث ساعات على الأقل عند الطلب، مع محاولات إرضاعه من ثماني إلى اثنتي عشرة مرة في اليوم.
  5. خلال الشهر الأول يجب أن يرضع طفلك نهاراً وليلاً، وقد يكون الأمر مزعجاً إذا كان طفلك لا يحصل على ما يكفي من الطعام.
  6. بشكل عام سيرضع طفلك بشكل كافٍ في حوالي خمسة عشر إلى عشرين دقيقة، وبحلول هذا الوقت قد تشعر أنت بالنعاس أو النوم.
  7. إذا كان طفلك لا يزال جائعاً بعد الرضاعة اعرضي عليه الثدي الآخر.

رعاية الرضيع من شهر إلى سنة:

فيما يلي بعض المعلومات عن الاهتمام بالرضيع حتى عمر السنة [3]:

  1. تُعد تغذية طفلك فرصة رائعة للترابط بينكما ولكن قد يستغرق الأمر بعض الوقت لتعتادا على الرضاعة الطبيعية.
  2. بالنسبة للأطفال من سن 6 أشهر فما فوق يمكن أن تباشري بفطام طفلك وتجربة أنواع أخرى من الأطعمة.
  3. من المهم الانتباه إلى صحة طفلك ورعايته من خلال لقاحات التحصين الأولى التي يجب أن يأخذها.
  4. عليك الانتباه إلى عادات طفلك ومحاولة تحديد أنماط النوم والبكاء له واكتشاف علامات المرض.
  5. يجب تعلم كيفية الحفاظ على بشرة طفلك جميلة وناعمة.
  6. ستشمل السنة الأولى من نمو طفلك الكثير من التغييرات والنمو، وقد تشعرين بالقلق إذا لاحظت نمو طفلك ليس كالمتوقع ولكن اطمئني أن كل طفل سينمو بوتيرة مختلفة قليلاً.

طعام الرضيع في أول سنة:

نعرض لك بالتفصيل ما يجب أن يأكله الرضيع في سنته الأولى [4]:

4-6 شهور:

  1. الرضاعة الطبيعية.
  2. حبوب منفردة: تعطي الحبوب المدعمة الحديد لطفلك، وهو عنصر غذائي مهم يحتاجه.

6-8 شهور:

  1. الفواكه المهروسة أو المصفاة (الموز، الكمثرى، التفاح، المشمش، الخوخ)
  2. اللبن الخاثر (الحليب كامل الدسم أو الصويا).
  3. الخضار المهروسة أو المصفاة (الأفوكادو، الجزر، البازلاء، البطاطا، القرع)
  4. البروتين: قطع صغيرة من الدجاج المطبوخ أو اللحوم الأخرى أو الأسماك الخالية من العظم؛ الفاصوليا، العدس، الفاصوليا السوداء، الحمراء، أو البينتو).

8-10 شهور:

  1. فواكه وخضروات مهروسة.
  2. بيض مخفوق.
  3. الحبوب الصغيرة أو قطع صغيرة من الفاكهة اللينة أو المعكرونة المطبوخة أو الخضار.
  4. منتجات الألبان: كميات صغيرة من الجبن أو أي جبن مبستر.

10-12 شهراً:

  1. يمكن للطفل أن يحاول تناول معظم الأطعمة إذا تم تقطيعها أو هرسها بشكل صحيح حتى يتمكن من المضغ والبلع بأمان؛ ما لم يكن لديك تاريخ عائلي قوي من الحساسية.
  2. ليست هناك حاجة لتجنب منتجات الفول السوداني أو البيض أو القمح أو الأسماك إلا بعد عام واحد.
  3. تجنب حليب البقر كامل الدسم والعسل حتى عام واحد على الأقل إذ يمكن أن يسبب العسل تسمم الرضع.

مشاكل شائعة عند الأطفال حديثي الولادة:

فيما يلي بعض المشاكل التي تظهر لدى الأطفال حديثي الولادة [5]:

  1. اليرقان: وهو تغير لون جلد الطفل وعينيه إلى اللون الأصفر، بسبب انهيار خلايا الدم الحمراء لدى الطفل وهو جزء من عملية التكيف الطبيعية عند الوليد وليس علامة على أن الطفل مريض.
  2. تغير الجلد: ستستمر بشرة طفلك في النضوج بعد الولادة، وقد يبدو الجلد جافاً أو عليه مناطق متغيرة اللون، وغالبية هذه الأعراض شائعة وتختفي خلال الأسابيع القليلة الأولى ولا تتطلب أي علاج.
  3. البكاء: جميع الأطفال يبكون وبعضهم يبكي كثيراً، فربما يحتاج طفلك إلى تغيير حفاضه أو الرضاعة أو العناق، أو أنه ليس على ما يرام.
  4. المغص: يمكن أن يصاب بعض الأطفال بالرياح المحتبسة (غازات البطن) ويشير كثير من الناس إلى هذا على أنه مغص، هذا يسبب الإزعاج للطفل وللآباء ولكنه شائع جداّ.

أخطاء شائعة للوالدين وكيفية تجنبها:

هناك بعض التصرفات التي قد يقوم بها الوالدان كأخطاء شائعة بتربية الرضيع، مثل [6]:

  1. الذعر من أي شيء وكل شيء، وهذا القلق يعيق عفوية التصرف مع طفلك كما يعيق استمتاعك بعامه الأول، وهنا يجب أن تريح نفسك قليلاً ولا تتوتر لأن أغلب ما يحدث مع طفلك طبيعي جداً.
  2. عدم ترك الطفل يبكي، وهي من الأخطاء الشائعة إذ يظن الآباء أن الطفل عليه البقاء صامتاً، لكن في الحقيقة عليك تقبّل فكرة ان البكاء هو الطريقة التي يتواصل بها الأطفال.
  3. إيقاظ طفلك في الليل حتى يرضع، وهذا قد لا يكون مناسباً لأن طفلك يكون نائماً ومرتاحاً، فمن الأجدى تركه حتى يستيقظ بنفسه.
  4. الخلط بين البصق والقيء لدى الطفل، وهذه المشكلة تحلّ عند الاعتياد على الطفل وطباعه وتصرفاته.
  5. إهمال العناية بفم الطفل، وهذا من الأخطاء التي يمكن تداركها في تشجيع عادات صحة الفم لدى طفلك كأن لا يضع أي شيء في فمه.

تربية الأطفال حديثي الولادة:

الطفل حديث الولادة حساس جداً ويمكنك العامل معه مع بعض النصائح [7]:

  1. اهتمي به بأدق حركاته وتفاصيله، فمع الوقت هذا يعلّمه رعاية الآخرين.
  2. استجيبي لبكائه وألمه ونظراته إليك لأن هذه الحركات البسيطة ستترسخ لديه وتعلّمه الاستجابة لك ولاحقاً لحاجات غيره.
  3.  أطعميه دون تردد عندما يشعر بالجوع، وعانقيه عندما يخاف فهذا سيعزز التواصل بينكما ويقوي الروابط.

نصائح لرعاية الأطفال حديثي الولادة:

لتربية الأطفال حديثي الولادة إليك بعض النصائح [8]:

  1. تحدث إلى طفلك بصوت هادئ لتعزيز التواصل بينكما.
  2. أجب طفلك عندما يصدر أصواتاً عن طريق تكرار الأصوات وإضافة الكلمات، فسيساعده هذا على تعلم استخدام اللغة.
  3. غنّ لطفلك واستمع معه للموسيقى، فذلك يساعد على نمو دماغه.
  4. احتضن طفلك واحمله وعانقه، فهذا سيساعده على الشعور بالرعاية والأمان ويقوي ارتباطه بك.
  5. انتبه إلى لعب طفلك واحذر من لمسه أشياء غير آمنة أو وضعها في فمه.

في الختام.. لا تبخل على طفلك بتصرفات وردود فعل بسيطة قد تعزز لديه الشعور الإيجابي وتقوّي الروابط بينكما، ولا تعتقد أن الطفل الصغير الرضيع لا ينتبه أو لا يفهمك، بل على العكس اعتمد على ذكاء طفلك الفطري وتصرف على هذا الأساس.

  1. "مقال: 0-1 شهر: نمو حديثي الولادة" ، منشور على موقع https://raisingchildren.net.au/
  2. "مقال: الشهر الأول: الرضاعة والتغذية" ، منشور على موقع healthychildren.org
  3. "مقال: الطفل من 0 إلى 12 شهراً" ، منشور على موقع https://www.bounty.com/
  4. "تغذية الطفل في السنة الأولى: ماذا تطعمين طفلك الآن" ، منشور على موقع https://www.webmd.com/family-pregnancy
  5. "مقال: المشاكل الشائعة للأطفال حديثي الولادة" ، . منشور على موقع https://www.uclh.nhs.uk/Pages/Home.aspx
  6. "مقال: 10 أخطاء يرتكبها الآباء الجدد" ، منشور على موقع https://www.webmd.com/family-pregnancy
  7. "مقال: دليل العمر لتربية طفل ذي اهتمامات" ، منشور على موقع https://www.parents.com/
  8. "مقال: الرضع (0-1 سنة)" ، https://www.cdc.gov/