الفطام

تعرفي معنا على طريقة مريحة لفطام طفلك!

  • بواسطة: هبة الصايغ الثلاثاء، 30 يونيو 2020 الثلاثاء، 30 يونيو 2020
الفطام

قلائل هم الأمهات اللواتي لم يمروا بفترة الفطام، وهي فترة صعبة لكنها نهاية جميلة لمرحلة مميزة مع طفلك...لذا سنخبرك في مقالنا هذا أكثر عن الفطام وطريقته وأفضل الأطعمة المغذية لطفلك.

ما هو فطام الطفل؟

الفطام هو عملية انتقال تغذية الطفل من رضاعة حليب الثدي إلى مصادر التغذية الأخرى بشكل كامل وهي عملية طفلك تتطلب الصبر والتفاهم منك أنت وطفلك. [1]

يرافق الفطام الكثير من المشاعر المختلطة فقد تشعرين بالحماس تجاه الاستقلال الذي ستستمتعين به أنت وطفلك لكن بالمقابل قد تشعرين ببعض الحزن عندما ينتقل طفلك إلى مرحلة أخرى من حياته وينفصل عنك وهذا أمر طبيعي تماماً.

حقيقةً توصي جمعية طب الأطفال الكندية بالإرضاع الحصري من الثدي خلال الأشهر الستة الأولى من حياة طفلك، واستمرار الرضاعة الطبيعية طالما أنها مريحة لك ولطفلك، حتى يبلغ رضيعك العامين. [3]

شاهدي أيضاً: مدرات الحليب

طريقة فطام الطفل عن الرضاعة الطبيعية:

عندما تكونين أنت وطفلك على استعداد للفطام، فهناك بعض الأشياء التي يمكن أن تساعدك في جعل تجربتكما أكثر إيجابية، فهناك نوعان للفطام (الفطام المفاجئ والفطام التدريجي):

  • يعد الفطام التدريجي أسهل لك ولطفلك لأنه يمتد على عدة أسابيع أو شهور ويجب عدم تطبيق الفطام المفاجئ إلا في الظروف اضطرارية.
  • البدء باستبدال وجبة الرضاعة بوجبة غذائية ثم عندما تسير الأمور بشكل جيد، استبدلي رضعة أخرى، وهكذا قللي عدد الرضعات بالتدريج.
  • اتبعي الوتيرة المناسبة لك ولطفلك، ولكن بشكل عام، كلما كان ذلك أبطأ كلما كان ذلك أفضل.
  • قد تحتاجين لمساعدة شخص آخر، مثل والد طفلك أو جدته، إلى تقديم الوجبة الغذائية لطفلك ليتقبلها كما يمكنك البدء بسائل (مثل حليب الثدي) في زجاجة أو كوب أو طعام مكمل بعد عمر 6 أشهر.
  • اتبعي إشارات طفلك. ستخبرك عندما يكون جاهزاً.
  • بعد إنهاء التدرج بتخفيف الرضعات ستصلين إلى رضعة ما قبل النوم وهي آخر رضعة عليك حذفها وإيجاد بديل لتعويد طفلك على النوم.
  • احملي طفلك واحتضنيه أكثر هذا القرب الإضافي سيساعدكما أثناء عملية الفطام.
  • انتبهي ألا تمارسي عادات الرضاعة أمام طفلك فإذا كنت تجلسين الكرسي الذي تستخدمينه عادةً أثناء الرضاعة غيريه لأن من المحتمل أن يتذكر ويرغب في الرضاعة الطبيعية. [3]

المدة المطلوبة لفطام الطفل:

يعتمد الوقت الذي تستغرقه عملية الفطام على عمر طفلك، وعدد مرات الرضاعة الطبيعية كل يوم، واستعداد الطفل للفطام، واستجابة جسمك للفطام لتجنّب انسداد قنوات الحليب والتهابات الثدي، لذا الأفضل هو الفطام تدريجيّاً كما ذكرنا سابقاً تخلصي من رضعة واحدة يومياً في كل مرة لبضعة أيام بينها حتى يتكيف طفلك وجسمك مع الوضع الجديد (أي ما يقارب حذف رضعة أو اثنتين في الأسبوع) خلال هذا الوقت لذا قد تحتاجين بضع شهور لإنهاء العملية. [2]

أطعمة للطفل عند الفطام وبعده:

يجب أن يبدأ تعريف طفلك بالأطعمة الصلبة، التي يطلق عليها أحياناً الرضاعة التكميلية أو الفطام، عندما يبلغ طفلك حوالي 6 أشهر.

في البداية، المهم من إطعام طفلك هو الاعتياد على الطعام الصلب والنكهات وغنما ليس للوصول لحالة الشبع التام لأنه يحصل على معظم طاقته ومغذياته من حليب الثدي أو حليب الأطفال.

بالتدريج، ستتمكنين من زيادة كمية وأنواع الأطعمة التي يتناولها طفلك حتى يتمكن من تناول نفس الأطعمة التي يتناولها باقي أفراد الأسرة بعد إتمامه سنة واحدة من العمر بكميات أقل. [5]

أفضل 10 أغذية صحية للفطام:

  • الفاكهة: تعد الفواكه طريقة رائعة لجعل طفلك يبدأ في تناول الأطعمة الصلبة فهي مليئة بالعناصر الغذائية المهمة التي سيحتاجها طفلك الآن لأنه لم يعد يحصل على حليب الثدي بعد الآن إضافة لذلك، الفاكهة مليئة بالسكريات الطبيعية التي سيحبها طفلك بالتأكيد. يُعد التفاح من أفضل الأطعمة للبدء يإطعام طفلك فقط قومي بتقشير التفاحة وهرسها، وإطعامها لطفلك بضع ملاعق كبيرة في كل مرة لمدة ثلاث مرات حتى تختبري حساسيته تجاه الأطعمة إذا أحبها طفلك، يمكنك البدء بإدخال الكمثرى والمانجو والفواكه الأخرى بالتدريج.
  • العصائر: تعد عصائر الفواكه خياراً رائعاً آخر لفطام طفلك، ولكن تجنبي استخدام عصائر الفاكهة الجاهزة لأنها تحتوي على منكهات اصطناعية ومواد حافظة تضر لطفلك.
  • الخضار: البدء بالبطاطا المهروسة إلى الجزر المسلوق، تعد الخضار ضرورية جداً عندما يتعلق الأمر بفطام طفلك من حليب الثدي فيجب أن يعتادها قبل الاستغناء الكامل عن الرضاعة لكن تأكدي من غسل الخضار جيداً.
  • الحساء: يعد حساء الخضار وجبة كاملة للطفل إنها في الأساس سوائل مما يعني أنك ستؤمنين ترطيب جيد لجسد طفلك إضافة للمغذيات.
  • البقوليات: مصدر للبروتينات، وهي خيار فطام آخر يمكن تقديمها مسلوقة ومتبله بنكهات يحبها طفلك.
  • الماء: يساعد الماء على إزالة السموم من جسم طفلك والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي ورطوبة جسده.
  • الخضار الورقية: الخضار الورقية الخضراء مليئة بالحديد والأملاح المعدنية الأخرى التي يحتاجها طفلك للحفاظ على عمل جسده في المستوى الأمثل. مثل السبانخ وأوراق البازلاء وغيرها.
  • الأطعمة المطبوخة: إذا كان عمر طفلك أكثر من عام يمكنك البدء في تقديم أطعمة العائلة المطبوخة مثل الأرز وأطباق الخفيفة الأخرى مع استشارة أخصائي تغذية أو طبيب أطفال للتأكد من الأطعمة التي يمكن تضمينها في نظام طفلك الغذائي.
  • البيض: البيض مليء بالبروتينات والفيتامينات الهامة التي تضمن صحة عظام طفلك فقط كوني متأكدة من عدم حساسية طفلك تجاه البيض.
  • البروتينات الحيوانية: البروتينات الحيوانية جيّدة لطفلك من نواح عديدة، في حال لا يعاني طفلك من أي حساسية تجاهها فتأكد من اختيار اللحوم الطازجة من اللحوم المعالجة والمفرزة. [4]

بالنهاية ستنتهي هذه المرحلة بسلام مثل المراحل الأخرى من تربية طفلك فقط اتبعي النصائح السابقة وتدرجي دائماً بأي شيء يخص طفلك حتى تصلي إلى النتيجة المرجوة بأقل تعب لك ولطفلك.

مصادر والمراجع:

[1] مقال Madhu Desiraju "فطام طفلك2018" المنشور على موقع kidshealth.org.

[2] مقال Erin van Vuuren"ما هي مدة عملية الفطام؟2017" المنشور على موقع.thebump.com

[3] مقال "فطام طفلك من الرضاعة الطبيعية" المنشور على موقع caringforkids.cps.ca.

[4] مقال SHAHIDA "أفضل 10 أغذية فطام للأطفال2019" المنشور على موقع momjunction.com.

[5] مقال "أول الأطعمة الصلبة لطفلك" المنشور على موقع nhs.uk.