الأكل الممنوع للقولون العصبي

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 11 مايو 2022
الأكل الممنوع للقولون العصبي
مقالات ذات صلة
متلازمة القولون العصبي
علاج القولون العصبي
ما هو علاج القولون العصبي

يُعَد القولون العصبي من أكثر المشكلات الشائعة في الوقت الحالي، حيث يصيب ما يقارب 20% من سكان العالم، لكن لحسن الحظ يمكن التحكم في أعراض القولون العصبي من خلال تغيير نمط الحياة والنظام الغذائي للتعايش مع المشكلة وعدم تأثيرها على رفاهية الشخص.

يقدم هذه المقال نصائح غذائية عامة للأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي وتسرد الأطعمة التي يجب على مرضى القولون العصبي تجنبها. [1]

القولون العصبي

متلازمة القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome Or IBS) هي حالة مزمنة وشائعة تؤثر على الجهاز الهضمي، تشمل أعراضها تغيرات في وظائف الأمعاء والجهاز الهضمي؛ مثل: تقلصات في المعدة، والانتفاخ، والإسهال، والإمساك، وغازات مفرطة، وآلام في البطن.

إن السبب الدقيق للقولون العصبي غير معروف، لكن قد تم ربطه ببعض الأسباب؛ مثل: مرور الطعام عبر الأمعاء بسرعة كبيرة أو ببطء شديد، أو التعرض للإجهاد والتوتر، أو تاريخ عائلي من متلازمة القولون العصبي، كما أنه لا يوجد علاج نهائي للقولون العصبي، لكن تغيير النظام الغذائي والأدوية يمكن أن تساعد غالباً في السيطرة على الأعراض. [1]

الأكل الممنوع للقولون العصبي

على الرغم من عدم وجود علاج نهائي لمرض القولون العصبي، إلا أن هناك بعض الأطعمة لها تأثير سلبي على الجهاز الهضمي، مما تزيد من الأعراض لتصبح أكثر سوءاً، لا يوجد نظام غذائي واحد واحد يناسب كل شخص مصاب باضطراب القولون العصبي حيث تختلف جسم كل شخص عن الآخر، لكن قد يؤدي تجنب الأطعمة التالية إلى الشعور ببعض الراحة: [2]

منتجات الألبان

يمكن أن يسبب الحليب والأطعمة الأخرى التي تحتوي على اللاكتوز؛ مثل: الجبن، والآيس كريم، والقشدة الحامضة، الغازات والانتفاخ لدى مرضى القولون العصبي، ويعود السبب لذلك على عدم قدرة الأمعاء الدقيقة على امتصاص اللاكتوز الموجود في منتجات الألبان، والذي يمر غير مهضوم إلى القولون، حيث تُخَمر البكتيريا الموجودة في الأمعاء وتسبب غازات وتشنجات في البطن.

إذا شعرت أن منتجات الألبان تسبب مشاكل هضمية مزعجة أو تعاني من حساسية اللاكتوز، ففكر في التبديل إلى بدائل الألبان؛ مثل: حليب اللوز، وحليب الصويا، وحليب جوز الهند، وقد يؤدي التحول إلى منتجات الألبان قليلة الدسم أو الخالية من الدسم إلى تقليل الأعراض أيضاً. [2]

الكافيين

يمكن أن يزيد الكافيين من الإسهال، وهو عرض رئيسي آخر لمتلازمة القولون العصبي، تشمل المصادر العالية بالكافيين القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية، ومشروبات الطاقة، والشوكولاتة، حيث يجب التقليل من المشروبات التي تحتوي على الكافيين بما لا يزيد عن 3 أكواب في اليوم.[2]

الأطعمة المقلية

إن الإفراط في تناول الأطعمة المقلية؛ مثل: البطاطس المقلية والوجبات السريعة، يمكن أن تسبب مشاكل صحية، قد يكون المحتوى العالي من الدهون الموجودة في هذا النوع من الأطعمة صعباً بشكل خاص على الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي، حيث يمكن أن يغير قلي الطعام من التركيب الكيميائي للأغذية، مما يجعل هضمها أكثر صعوبة، وتؤدي إلى أعراض هضمية مزعجة. [2]

الفول والبقوليات

يعد الفول والبقوليات؛ مثل: الفاصولياء، والعدس، والبازيلاء مصدراً رائعاً للبروتين والألياف، لكنها يمكن أن تحفز من أعراض القولون العصبي، حيث تسبب غازات وآلام في البطن، حاول تجنب نوع واحد من البقوليات لترى ما إذا كان هذا يساعد في تحفيز أعراض القولون العصبي، يُنصح عند تناول البقوليات نقعها طوال الليل ثم غسلها قبل الطهي، يمكن أن يساعد ذلك الجسم على هضمها بسهولة أكبر. [2]

الأطعمة المصنعة

تشمل أمثلة الأطعمة المصنعة ما يلي: [2]

  • الأطعمة المعلبة.
  • وجبات مجمدة معدة مسبقاً.
  • اللحوم المصنعة؛ مثل: اللانشون والنقانق.
  • الوجبات سريعة التحضير.
  • الوجبات الخفيفة؛ مثل: رقائق البطاطا، البسكويت.

يمكن أن يؤدي تناول الكثير من هذه المكونات إلى مشاكل صحية لأي شخص، بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما تحتوي على مواد مضافة أو مواد حافظة قد تؤدي إلى حدوث نوبات من التهاب القولون العصبي، وجدت الدراسات أيضاً أن تناول 4 حصص من الأطعمة فائقة المعالجة يومياً ارتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض القولون العصبي، إلى جانب:

  • السرطان.
  • البدانة.
  • ضغط الدم المرتفع.

العلكة الخالية من السكر

تُصنع العلكة الخالية من السكر من محليات صناعية؛ مثل: السوربيتول، والمانيتول، والإكسيليتول، والمالتيتول، والإريثريتول، والتي أُثبت أنها تسبب الإسهال، حيث يصعب على الجسم امتصاصها، خاصة عند الأشخاص المصابين بمرض القولون العصبي، مما يتسبب لهم في: [2]

  • غازات في البطن.
  • عدم الراحة في الجهاز الهضمي.
  • تشنجات شديدة.

بالإضافة إلى أن مضغ العلكة يؤدي إلى ابتلاع المزيد من الهواء والغازات، ستساعدك قراءة ملصقات المكونات لأي منتجات خالية من السكر على تجنب هذه المركبات. [2]

الثوم والبصل

يعتبر الثوم والبصل من العناصر المنكهة الرائعة في الطعام، لكن يُصعب على الأمعاء تحلل هذه العناصر، مما يسبب غازات مؤلمة في البطن، سواء أكانت نيئة أو مطبوخة. [2]

الخضروات الصليبية

تشمل الخضروات الصليبية؛ مثل: البروكلي، والقرنبيط، والملفوف، التي يصعب على الجسم هضمها وهذا هو السبب في أنهما قد يؤديان إلى ظهور أعراض لدى المصابين وغير المصابين بمرض القولون العصبي، بالغازات، وفي بعض الأحيان، الإمساك، كما يُسَهِل طهي هذه الخضار هضمها بالجسم، لذا حاول تحميص أو شَوي هذا النوع من الخضروات إذا كنت قد تتناولها نيئة. [2]

أطعمة أخرى مضرة بالقولون العصبي

فيما يأتي مجوعة من الأطعمة والمشروبات التي قد تضر بالقولون العصبي، مع العلم أن أعراض القولون العصبي تختلف من شخص لآخر: [3]

  • الكحول.
  • الأطعمة الحارة.
  • الأطعمة التي تحتوي على العديد من التوابل.
  • الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين؛ مثل: القمح والشعير.
  • الأطعمة عالية السكر؛ مثل: العسل، وشراب الذرة عالي الفركتوز، والمشروبات المحلاة.

أطعمة مسموحة لمرضى القولون العصبي

 فيما يأتي أمثلة على أطعمة ينصح بها لمرضى القولون العصبي، والتي تشمل: [3]

  • اللحوم الخالية من الدهون والدجاج منزوع الجلد.
  • الأطعمة الغنية بالألياف؛ مثل الفواكه والخضروات.
  • المكسرات.
  • الأسماك.
  • الشوفان الخالي من الجلوتين.
  • الأرز البني.
  • البيض.

نصائح لمرضى القولون العصبي

قد يساعدك إجراء بعض التغييرات على النظام الغذائي ونمط الحياة في التحكم بأعراض القولون العصبي، بما في ذلك: [4]

  • استمتع بوجبات الطعام في أوقات منتظمة، وامضغ جيداً، وتناول الطعام ببطء، قد يسهل على المعدة هضم الطعام تدريجياً.
  • اشرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يومياً؛ لتنظيم عمل الجهاز الهضمي والبقاء رطباً،.
  • باعد بين تناول الفاكهة لمدة 2-3 ساعات والتزم بما لا يزيد عن حصة واحد من الفاكهة لكل وجبة أو وجبة خفيفة.
  • اختر الخضار المطبوخة أكثر من النيئة؛ لأن الخضار المطبوخة أسهل في الهضم.
  • تناول الفيتامينات ومكملات البروبيوتيك؛ وهي إحدى المكملات الغذائية تحتوي على البكتيريا النافعة المتواجدة بشكل طبيعي داخل الجهاز الهضمي.
  • ابتعد عن التدخين.
  • اختر البروتينات التي يسهل هضمها؛ مثل: البيض، والدجاج، والديك الرومي، والأسماك، والتوفو، والزبادي اليوناني العادي الخالي من اللاكتوز،
  • حاول ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل كل يوم، يمكن أن يساعدك على منع الإمساك، تقليل الغازات، والانتفاخ.
  • اختر طرق الطهي الصحية؛ مثل: الخَبز، والتحمير، والسلق، والقلي، يمكن أن تساعدك أيضاً على تجنب أعراض القولون غير المريحة.
  • الحد من التوتر والقلق؛ لأن التوتر أحد أهم العوامل التي تؤثر على عمل الجهاز الهضمي، قد تلاحظ تفاقم أعراض القناة الهضمية في أوقات زيادة التوتر والقلق، وهو رد فعل شائع.

يعد الطعام أداة قوية في صندوق الأدوات الخاص بك، يمكن لأخصائي التغذية أن يساعدك في إرشادك ودعمك في إنشاء استراتيجية وخطة طويلة المدى لتناسب أسلوب حياتك.

يمكن أن يشمل ذلك المساعدة في تعزيز علاقة إيجابية مع الطعام، وزيادة الثقة عند اتخاذ خيارات الطعام في المنزل وعند الخروج، وتشجيع الأطعمة المغذية التي لا تؤدي إلى تفاقم أعراض الأمعاء، هناك استراتيجيات عامة يمكن أن تساعد كل شخص مع متلازمة القولون العصبي، ومع ذلك فإن أفضل ما يناسبك سيتطلب نهجاً فردياً.