الأسباب التي تسبب بكاء الطفل وكيفية تهدئته

  • تاريخ النشر: الخميس، 29 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020
الأسباب التي تسبب بكاء الطفل وكيفية تهدئته
مقالات ذات صلة
متلازمة التوأم المتلاشي، مرض كيميرا
بكاء الطفل أثناء الرضاعة
الأعراض المبكرة للحمل


لطالما كان البكاء هو الطريقة التي يتواصل بها الأطفال مع البالغين للتعبير عن الجوع والألم والخوف والحاجة إلى النوم وغيرها من الحاجات، إذن كيف يفترض بك أن تعرف بالضبط ما يحاول طفلك إخبارك به؟ وكيف عليك معرفة ما إذا كان طفلك يعاني من مشكلة حقيقة تستدعي التدخل الطبي؟ قد يكون من الصعب معرفة السبب الكامن وراء بكاء طفلك، لكن وفي هذه المقالة سوف نستعرض لك عزيزي القارئ أكثر الأسباب شيوعًا والتي قد تجعل من طفلك يبكي.

شعور الطفل بالجوع

ربما يكون هذا هو السبب الأول الذي قد تفكر فيه عندما يبدأ طفلك في البكاء، لذلك سوف تساعدك معرفة علامات الجوع على ضرورة البدء في إطعام طفلك قبل أن يصل إلى مرحلة البكاء، حيث تتضمن بعض علامات الجوع التي يجب مراقبتها عند الأطفال حديثي الولادة

  • شعور الطفل بالانزعاج 
  • قيام الطفل بصفع شفاهه
  • قيام الطفل بإدارة رأسه نحو يدك عندما تمس خده 
  • أن يقوم الطفل بوضع يده في فمه

شاهدي أيضاً: طعام الرضيع

مشاكل المعدة كالمغص والغازات

يمكن أن تؤدي مشاكل البطن كالغازات أو المغص إلى الكثير من البكاء لدى الأطفال الرضع، ويوصف بكاء الطفل عند تعرضه للمغص على أنه بكاء لا يطاق يستمر لمدة ثلاث ساعات على الأقل.

فإذا كان طفلك كثيرًا ما يزعج ويبكي بعد الرضاعة مباشرة، فقد يكون لديه نوع من آلام البطن، حيث يستخدم العديد من الآباء قطرات مضادة للغازات تُصرف للأطفال دون الحاجة إلى وصفة طبية تكون مصنوع من الأعشاب وبيكربونات الصوديوم، وعلى الرغم من عدم إثبات فعالية أي منها، لكن يجب عليك أن تحصل على موافقة طبيبك قبل استخدام أي منهما.

وحتى لو لم يكن طفلك مصابًا بالمغص ولم يشعر أبدًا بالضيق بعد تناول الطعام فإن نوبة عرضية من ألم الغازات يمكن أن تجعله يبكي لفترة طويلة، وإذا كنت تشك في وجود غازات فحاول وضع طفلك على ظهره والإمساك بقدميه ومن ثم تحريك ساقي الطفل حركة خفيفة وكأنه يركب الدراجة.

وإذا كان طفلك يرتدي أي نوع من السراويل خاصةً ذات الخصر المطاطي، فحاول سحب حزام الخصر بعيدًا عن بطنه لمعرفة ما إذا كان ذلك مفيدًا، فأحيانًا قد يؤدي الضغط الناتج عن السراويل المطاطية إلى أذية الطفل وقد يكون ذلك هو السبب في بكائه.

شاهدي أيضاً: علاج قرحة المعدة

حاجة الطفل إلى التجشؤ

محاولة جعل طفلك يتجشأ بعد الرضاعة ليس بالأمر الضروري إلا إذا بدأ طفلك في البكاء بعد الرضاعة مباشرة، فقد يكون كل ما يحتاجه هو القليل من التجشؤ، وذلك لأن الأطفال قد يبتلعون القليل من الهواء عند الرضاعة، وقد يتسبب ذلك في الشعور بعدم الراحة للطفل إذا لم يتم يقم بالتجشؤ.

وطبعًا يتعلق ذلك بطفلك فقد يتضايق بعض الأطفال بشدة بسبب وجود القليل من الهواء في بطنهم ويكونون عندها بحاجة شديدة إلى التجشؤ بينما لا يبدي البعض الآخر من الأطفال الشعور بالانزعاج بسبب وجود بعض الغازات في معدتهم.

الحفاضات المتسخة

قد تكون الحفاضات المتسخة هي السبب وراء بكاء طفلك، فقد يعلمك بعض الأطفال على الفور عندما يكونون في حاجة إلى تغيير حفاضاتهم عن طريق البكاء، بينما يمكن لبعض الأطفال الآخرين تحمل الحفاضات المتسخة لفترة طويلة، لكن وفي كلتا الحالتين يجب عليك التحقق من حفاضة الطفل.

حاجة الطفل إلى النوم للنوم

قد يبدو لك وللوهلة الأولى أن الأطفال المتعبين يجب أن يكونوا قادرين على النوم فورًا وفي أي وقت وفي أي مكان، لكن الأمر أصعب بكثير مما قد تتخيل، فبدلًا من النوم ببساطة وسهولة قد يتضايق الأطفال بسبب شعورهم بالتعب ويبدأون بعدها بالبكاء وخاصةً عندما يكونون مرهقين.

رغبة الطفل في أن يحمله شخص ما

يحتاج الأطفال إلى الكثير من الاهتمام ويحبون الحضن الدافئ وأن يحملهم شخص بالغ وخاصةً الأم، فإنهم يحبون رؤية وجوه آبائهم دومًا بجانبهم وسماع أصواتهم والاستماع إلى دقات قلبهم وحتى يمكنهم اكتشاف رائحة الأبوين الفريدة، وبالتالي يمكن أن يكون البكاء هو طريقتهم في طلب الحضن.

لكن عليك الانتباه عند حمل طفلك كثيرًا خلال الأشهر الأولى من بعد الولادة، حيث يجب عليك في هذه الفترة أن تمنح طفلك وذراعيه بعضًا من الراحة، لذلك حاولي استخدام حمالات أمامية تساعدك على حمل الطفل عند التنزه.

الحرارة الباردة أو الساخنة

إذا شعر طفلك بالبرودة وخاصةً عندما تقوم بخلع ملابسه من أجل تغيير حفاضه فقد يبدأ عندها بالبكاء مباشرةً.

حيث يحب الأطفال حديثي الولادة التكتل والتدفئة، ومن غير المرجح أن يشتكي الأطفال من الدفء الشديد مقارنة بالبرودة الشديدة ولن يبكوا بسببها بقوة.

إصابة الطفل بشيء مؤلم تصعب ملاحظته

يمكن أن يزعج الأطفال بسبب أشياء يصعب اكتشافها مثل التفاف شعرة من شعرات الأم  بإحكام حول إصبع الطفل مما يقطع الدورة الدموية في هذه الإصبع ويسبب بكاء الطفل، حيث يطلق الأطباء على هذه الحالة المؤلمة اسم عاصبة الشعر وهي من أول الأشياء التي يبحثون عنها إذا بدا أن الطفل بالبكاء بدون أي سبب.

كما يعاني بعض الأطفال أيضًا من حساسية مفرطة لأشياء مثل غبار الملابس والقماش.

الألم الناتج عند بداية ظهور الأسنان

يمكن أن يكون ظهور الأسنان اللبنية مؤلمًا لأن كل سن جديد يندفع من خلال اللثة الصغيرة الرقيقة في فم الطفل، وقد يعاني بعض الأطفال أكثر من غيرهم عند ظهور الأسنان اللبنية، ومن المحتمل أن يصاب جميع الأطفال بالبكاء نتيجة ظهور الأسنان اللبنية في مرحلة ما من أشهرهم الأولى.

لذلك إذا بدا لك أن طفلك يعاني من ألم الأسنان ولست متأكد من السبب حاول تحسس لثته بإصبعك، فقد تفاجأ باكتشاف بداية ظهور الأسنان اللبنية في فم طفلك. 

كما تجدر الأشارة إلى أن ظهور أول سن للأطفال الرضع يكون بين الشهر الرابع والسابع للطفل ومن الممكن أن يحدث قبل ذلك أيضًا.

انزعاج الطفل من الأصوات الصاخبة والأضواء القوية

يتعلم الأطفال عن طريق التفاعل البصري والصوتي مع محيطهم، لكن في بعض الأحيان قد يجدون صعوبة في معالجة الأضواء القوية والضوضاء الصاخبة وخاصةً أذا تم حمل الطفل من قبل أكثر من شخص خلال وقت قصير، عندها سوف يكون البكاء طريقة الطفل للتعبير أن انزعاجه.

يريد طفلك المزيد من الحركة

قد يرغب بعض الأطفال بالمزيد من الحركة حولهم، وإذا لم يعثر الطفل على ما يكفي من الحركة من حولة فقد يبدأ بالبكاء، وقد يكون هذا مرهقًا جدًا لكي كأم، فقد يتوجب عليكي القيام بملاعبة الطفل وتأدية بعض الحركات أمامه لتسليته وإيقاف البكاء.

بإمكانك حمل الطفل بواسطة حمالة مخصصة للأطفال ومن ثم أخذ الطفل للتنزه، من الجيد أيضًا أن تقومي بالتنزه مع بمجموعة من الأمهات برفقة أطفالهم فهذا من شأنه أن يقوم بتسلية طفلك.

شعور الطفل بالمرض

إذا كنت قد استوفيت احتياجات طفلك الأساسية ولكنه لا يزال يبكي قد ترغب حينها في فحص درجة حرارته والانتباه فيما إذا كان طفلك مريضًا وبحاجة إلى طبيب.

كما يميل بكاء الطفل المريض إلى أن تكون مختلفًا عن البكاء بسبب الجوع أو الإحباط، فإذا كان بكاء طفلك لا يبدو على ما يرام ثقي في غرائزك واتصلي بالطبيب أو استشريه.