جهاز الدوران ووظيفته

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 15 سبتمبر 2020
جهاز الدوران ووظيفته
مقالات ذات صلة
كل ما تريدين معرفته عن هرمون التستوستيرون
اليوم العالمي لمرض الزهايمر
سرعة الترسيب، استخداماتها وأسباب انخفاضها وارتفاعها

تحتاج خلايا الجسم إلى وسيلة تنقل المغذيات وتزيل الفضلات بالإضافة إلى طريق يصل أعضاء الجسم ببعضها عن طريق الإشارات المختلفة التي يطلقها الدماغ والغدد الصماء بما يضمن عمل أجهزت الجسم بالطريقة المثلى وبتناغم تام وفي الحقيقة يؤمن جهاز الدوران جميع هذه المهام وغيرها. 

كما سنتحدث في مادتنا التالية عن وظائف جهاز الدوران وألية عمله وأقسامه.

ما هو جهاز الدوران؟

يتألف جهاز الدوران في جسم الإنسان من ثلاثة مكونات تعمل بتناغم لتحقق وظائفه المهمة وهي:

  • القلب.
  • الدم.
  • الشرايين والأوردة.

فيتدفق الدم خلال جهاز الدوران ويمتلك الشخص البالغ حوالي 5 إلى 6 ليترات من الدم الذي يتكون من البلازما وخلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدوية.

بينما يتكون القلب من عضو عضلي يحتوي أربع حجرات ويقع خلف عظام الصدر وإلى اليسار قليلاً، وهو مسؤول عن ضخ الدم عبر شبكة من الشرايين والأوردة التي يطلق عليها الجهاز القلبي الوعائي.

ويبلغ طول الأوعية الدموية في جسم الإنسان حوالي 60 ألف ميل وتتشعب داخل جميع أعضاء وأجهزة ونسج وخلايا الجسم لتنقل الدم إليها وتؤدي وظائف جهاز الدوران المختلفة ويحتاج الدم إلى 20 ثانية حتى ينتقل عبر كامل أجزاء جهاز الدوران [1].

ويوجد ثلاث دورات مختلفة ضمن الدورة الدموية تعمل بانتظام وهي [2]:

  • الدورة الدموية الرئوية: حيث ينتقل الدم فيها بين الرئتين والقلب.
  • الدورة الدموية الجهازية: حيث ينتقل الدم الؤكسج (الحاوي على الأوكسجين) بعيداً عن القلب إلى باقي أجزاء الجسم.
  • الدورة الدموية التاجية: التي تمد القلب بالدم المؤكسج اللازم لعمله.

وظائف جهاز الدوران

إن وظائف جهاز الدوران أساسية لاستمرار حياة الكائن فبدونها لا تستطيع الأعضاء الحصول على ما تحتاجه من مواد ولا تتمكن من التواصل فيما بينها ونلخص الوظائف وفق التالي ء تلفةنها من الدم الذي يتكونن [3]:

  • توصيل الأكسجين إلى أنسجة الجسم.
  • إزالة ثاني أكسيد الكربون الذي تطرحه الخلايا خلال عملية التمثيل الضوئي.
  • توصل المغذيات والهرمونات إلى كل خلية في الجسم.
  • حمل الفضلات من الخلايا وطرحها من الجسم.
  • يستقبل القلب باستمرار إشارات من أجهزة الجسم للتحكم في قدر ضخ الدم المناسب للحالة الجسدية مثل أثناء النوم أو ممارسة الرياضة.

ألية عمل جهاز الدوران

إن ألية عمل جهاز الدوران تبدأ بضخ عضلة القلب للدم إلى باقي أجزاء الشبكة الدموية ويتكون القلب من أربع غرف وهي:

  • الأذين الأيمن.
  • الأذين الأيسر.
  • البطين الأيمن.
  • البطين الأيسر.

ويفصل بين الغرف الأربعة صمامات أحادية الاتجاه تضمن تدفق الدم في الاتجاه الصحيح.

وينتقل الدم في شبكتين مستقلتين هما النظام الرئوي والنظام الشامل ولكل شبكة ألية عمل خاصة يتحرك فيها الدم وفق التالي [3]:

المرحلة الأولى: تتم خلال الجهاز الرئوي المسؤول عن توفير الأكسجين الطازج للدم وإزالة ثاني أكسيد الكربون إذ يصل الدم المفتقر للأكسجين إلى القلب عبر الأوردة الأتية من الأذين الأيمن.

وبعدها يضخ القلب هذا الدم عبر البطين الأيمن ليصل إلى الشريان الرئوي المنقسم إلى قسمين وكل قسم إلى شرايين تتشعب وتصغر قبل أن تدخل الرئتين حيث يحصل تبادل بين ثاني أكسيد الكربون والأكسجين وفي النهاية يتدفق الدم المحمل بالأكسجين إلى القلب.

المرحلة الثانية: عندما يصل الدم الغني بالأكسجين من الرئتين ويدخل القلب عبر الأذين الأيسر وينتقل منه إلى البطين الأيمن الذي يضخ الدم إلى جميع أعضاء الجسم لمد الخلايا بالأكسجين وتوصيل العناصر الغذائية والتقاط ثاني أكسيد الكربون والسموم والنفايات خلال تدفق الدم عبر الشعيرات الدموية.

ما هو الدم؟

يعتبر الدم المكون الأساسي المتحرك في الدورة الدموية ويتغير لون الدم إلى اللون الأحمر الفاتح عندما يكون مؤكسج ويتحول إلى لون الأحمر الداكن بعد إزالة الأكسجين ويتألف الدم من التالي [4]:

البلازما:

سائل صافي يمثل 55% من الدم ويشكل الماء 90% من مكوناته بالإضافة إلى تركيز عالي من الشوارد مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم وتذوب في البلازما البروتينات.

كريات الدم الحمراء:

وتشكل معظم خلايا الدم بما يقارب 99% من مجموع الخلايا ولها شكل قرص مقعر الوجهين وعديم النواة ويوجد على سطحها بروتين يدعي الهيموجلوبين (Haemoglobin) يرتبط الاكسجين من خلاله بالخلية. 

وتتحلل خلايا الدم الحمراء المسنة في الكبد والطحال ويستخدم الحديد الناتج عن تفكك الخلية لصنع كريات دم حمراء جديدة أو يخزن في الكبد على شكل فيريتين (Ferritin).

كريات الدم البيضاء:

المقسمة إلى خمس مجموعات حيدات (Monocytes) والخلايا الليمفاوية(Lymphocytes) والعدلات (Neutrophils) والخلايا القاعدية (Basophils) والحمضيات (Eosinophils).

وتتميز عن بعضها بحجم الخلية وشكل النواة وتكوين سيتوبلازم الخلية (Cytoplasm) وتلعب خلايا الدم البيضاء دوراً هاماً في عمل جهاز المناعة عن طريق بلعمة الأجسام الغريبة وتحليلها.

الصفيحات أو الصفائح الدموية: وهي خلايا دم صغيرة غير منتظمة ولا تحتوي نواة وتتواجد بأعداد كبيرة وتتميز بخائص عالية الالتصاق فتشارك الصفيحات بتخثر الدم وتتفعل عند تلف الأوعية الدموية لتتراكم في موقع الإصابة وتسد الجرح الناتج.

الأوعية الدموية

تنقسم الأوعية الدموية إلى أوردة وشرايين تختلف حسب نوع الدم الذي تنقله ونوضح باقي الفروق بينها بالتالي [4]:

  • الشرايين: تنقل الدم بعيداً عن القلب وتتصف بجدار سميك وتجويف ضيق لمقاومة الضغط المرتفع للدم وكلما ابتعدت عن القلب تبدأ بالانقسام لتصل إلى الأنسجة الطرفية كما تتناقص في القطر وسماكة الجدار مع كل انقسام.
  • الأوردة: تتكون من اتحاد الأوردة العضلية وتمتلك جدار رقيق نسبياً وتجويف أكبر من الشرايين وتتشكل عند تلاقي بعض الشعيرات الدموية وتكون مبطنة بخلايا مسطحة ولها غلاف خارجي رقيق وتسمى أوردة وريدية ويكون جدارها قابلاً للتمدد لاستيعاب كميات كبيرة من الدم.

في الختام يتألف جهاز الدوران في الجسم من القلب والأوعية الدموية والدم التي تترابط فيما بينها من خلال شبكة تنتشر في كافة أجزاء الجسم لتحقق وظائف جهاز الدوران وتضمن حصول كل خلية من الجسم على المواد الضرورية لفعاليتها.

المصادر:

[1] مقال Ross Toro "رسم تخطيطي لجهاز الدورة الدموية البشرية (إنفوجرافيك)" منشور على موقع livescience.com

 [2] مقال "الدورة الدموية" منشور على موقع healthline.com

[3] مقال Kim Ann Zimmermann "الجهاز الدوري: دائرة مذهلة تحافظ على استمرارية أجسامنا" منشور على موقع livescience.com

[4] مقال Kim Bengochea "جهاز الدوران" منشور على موقع kenhub.com