ارتفاع وانخفاض ضغط الدم: أيهما أكثر خطورة على صحة الإنسان؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 24 فبراير 2020 آخر تحديث: الإثنين، 27 يوليو 2020
ارتفاع وانخفاض ضغط الدم: أيهما أكثر خطورة على صحة الإنسان؟
مقالات ذات صلة
الوقاية من الأمراض المعدية
أسباب وأعراض وعلاج أمراض المسالك البولية
ارتجاع المريء عند الحامل

يعد ارتفاع وانخفاض ضغط الدم من المشاكل الصحية الشائعة التي يواجهها الكثيرون، والتي تؤثر على صحة القلب والأوعية الدموية، وقد يؤدي الإصابة بها إلى حدوث مشاكل أخرى.

وقد يتسائل البعض أيهما الأخطر على صحة الإنسان: ارتفاع ضغط دمه أم انخفاضه؟ والواقع أن أحدهما لا يقل خطورة عن الآخر، ومن الضروري متابعتهما أولاً بأول، وذلك بحسب ما قاله الأطباء.

ارتفاع ضغط الدم

فمن المعروف أن ارتفاع ضغط الدم يحدث بسبب تدفق الدم بشكل غير طبيعي داخل الشرايين، مما يجعل عدم التحكم فيه يُعرض الشخص المصاب بعدة مشاكل صحية تُهدد حياته، ومن ضمنها أمراض القلب والسكري من النوع الثاني، السكتات الدماغية، ارتفاع الكوليسترول.

ووفقاً للأطباء، فإن الأشخاص البدناء، والذين يمارسون نشاطاً بدنياً أقل من الطبيعي، والأشخاص فوق الـ 55 عاماً، والمدخنون، هم الأكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم. 

ومن أهم أعراض ارتفاع ضغط الدم: الإجهاد والصداع الشديد، صعوبة في التنفس، مشاكل متعلقة بالرؤية، وكذلك عدم انتظام في ضربات القلب، وفي بعض الأحيان قد ينزل دم في البول.

انخفاض ضغط الدم

أما فيما يتعلق بانخفاض ضغط الدم، فهو يحدث نتيجة عدم تدفق الدم بشكل كامل إلى المخ والشرايين والعضاء المهمة الأخرى. 

ومن بين أعراض انخفاض ضغط الدم: الغثيان، الشعور بالضعف والإجهاد، مشاكل في الرؤية، شحوب الجلد، برودة الجسم.

ويقول الأطباء أن انخفاض ضغط الدم مرتبط عادة بالعمر والحمل وتناول أدوية معينة وظهور بعض المشاكل الهرمونية والمعاناة من أمراض الكبد وكذلك التعرض لضربة شمس.

وللوقاية من انخفاض ضغط الدم، فمن الضروري ممارسة الرياضة بشكل منتظم، واتباع نظام غذائي به نسب أملاح عالية، وكذلك تناول كميات وفيرة من المشروبات.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على القيادي. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا