اختبار الشخصية التابعة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 21 أكتوبر 2020
اختبار الشخصية التابعة
مقالات ذات صلة
اختبار وصفات الأشخاص الحساسين
اختبار الذكاء العاطفي الانفعالي
تحليل الشخصية بحسب شكل الوجه

 تصادف في حياتك اليومية أشخاصاً بطبائع مختلفة يمكن أن تعجب بهم أو تنتقدهم، وقد تكون أنت أحد الشخصيات التي ربما توجه إليها انتقادات من المقربين لبعض الصفات فيها. في هذا المقال سنتعرف على الشخصية التابعة، سماتها ونصائح للتخلص منها، إضافة لاختبارات تساعد على تشخيصها.

ما هي الشخصية التابعة؟

هي نوع من اضطراب الشخصية وفيها يصبح الشخص معتمداً عاطفياً على الآخرين وتابعاً لهم، كما يبذل جهداً كبيراً في محاولة إرضاء الآخرين، كما يميل الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية التابعة إلى إظهار السلوك المحتاج والسلبي والتشبث، إضافة إلى الخوف من الانفصال. [1]

سمات الشخصية التابعة:

يتصف الأشخاص الذين يعانون من كون شخصيتهم تابعة بعدد من الصفات منها [1] :

  1. عدم القدرة على اتخاذ القرارات دون مشورة وطمأنة الآخرين بما في ذلك القرارات اليومية حول ما يرتديه الشخص أو يأكله.
  2. تجنب مسؤوليات الكبار والتصرف بشكل سلبي وعاجز.
  3. الاعتماد على الزوج أو الصديق أو الشريك لاتخاذ قرارات مثل مكان العمل والعيش.
  4. الخوف الشديد من الهجران والشعور بالدمار أو العجز عند انتهاء علاقة ما.
  5. الحساسية المفرطة للنقد.
  6. التشاؤم وانعدام الثقة بالنفس بما في ذلك الاعتقاد بأنهم غير قادرين على رعاية أنفسهم.
  7. تجنب الاختلاف مع الآخرين خوفا من فقدان الدعم أو القبول.
  8. عدم القدرة على بدء المشاريع أو المهام بسبب عدم الثقة بالنفس.
  9. أن يجد الشخص صعوبة في وجوده وحده أو بقائه بمفرده وقتاً طويلاً.
  10. الاستعداد لتحمل سوء المعاملة والاعتداء من الآخرين.
  11. وضع الشخص احتياجات الآخرين الذين يقدمون له الرعاية أو يشاركونه شيئاً ما فوق احتياجاته الشخصية.
  12. الميل إلى السذاجة والتخيل.

اختبارات للشخصية التابعة:

هناك العديد من الاختبارات التي يمكن أن تشخص وجود الشخصية التابعة، نذكر منها اختبارين يتضمنان أسئلة لقياس هذه المشكلة كما يلي [1]، [2]:

اختبار الشخصية التابعة (1):

لمعرفة إن كانت شخصيتك تابعة أم لا أجب عن العبارات التالية:

1. أنا أقلل من شأن كفاءاتي وقدراتي كوسيلة لإغراء الآخرين بالعناية بي

نعم/ لا/ أحياناً

2. معرفتي بوجود شخص في وسطي يعتني بي هو أحد أهم الأشياء في حياتي

نعم/ لا/ أحياناً

3. حتى عندما لا أحب شخصاً ما، يمكن أن أسعى بأي شكل لإرضائه

نعم/ لا/ أحياناً

4. أفضل العيش مع شخص كان مزعجاً على العيش بمفردي

نعم/ لا/ أحياناً

5. أبالغ في رد الفعل نحو رفض الآخرين تجاهي، وأعتقد على الفور أنني لست جيداً بما يكفي

نعم/ لا/ أحياناً

6. خوفي الأكبر من فكرة أنني سأعيش بمفردي وأعتني بنفسي

نعم/ لا/ أحياناً

7. أجد صعوبة في إنهاء المشاريع أو اتخاذ القرارات اليومية دون أخذ مشورة الآخرين

نعم/ لا/ أحياناً

8. أعيش في خوف دائم من أنني سأكون وحدي يوماً ما مع عدم وجود من يعولني

نعم/ لا/ أحياناً

9. لا أثق في نفسي لاتخاذ قرارات مهمة بمفردي

نعم/ لا/ أحياناً

10. أشعر غالباً أن أفكاري ليست جيدة مثل أفكار الآخرين

نعم/ لا/ أحياناً

اختبار الشخصية التابعة (2):

يمكنك معرفة إن كانت شخصيتك تابعة أم لا من خلال هذا الاختبار الذي يغطي جميع أعراض الشخصية التابعة رغم أنه لا يحل محل التقييم المهني المناسب:

1. يصعب عليّ اتخاذ قرارات يومية بدون نصيحة وطمأنة من الآخرين

أبداً – بعض الأحيان – غالباً - دائماً 

2. أعتمد على المقربين مني في تحمل مسؤولية الأشياء المهمة في حياتي

أبداً – بعض الأحيان – غالباً - دائماً

3. إذا كنت لا أتفق مع الآخرين أجد صعوبة في التعبير عن خلافي علانية لأنني أخشى أن أفقد دعمهم في القضايا المهمة

أبداً – بعض الأحيان – غالباً - دائماً

4. أشعر بالراحة في أخذ زمام المبادرة

أبداً – بعض الأحيان – غالباً - دائماً

4. أحاول تجنب القيام بشيء بمفردي دون دعم من الآخرين

أبداً – بعض الأحيان – غالباً - دائماً

5. حتى لو كان الأمر مزعجاً؛ أفعل ما يريد مني المقربون مني أن أفعله لأنني بحاجة إلى الاحتفاظ بروابط مهمة في حياتي.

أبداً – بعض الأحيان – غالباً - دائماً

6. لا أستطيع الاعتناء بنفسي

أرفض بشدة – أعارض – أوافق جزئياً – أوافق – موافق بشدة

7. إذا انتهت علاقتي الوثيقة بشخص ما سأكون مستميتاً لاستبدالها لأنه من الضروري أن يكون لدي مصدر للرعاية والدعم.

أرفض بشدة – أعارض – أوافق جزئياً – أوافق – موافق بشدة

8. أنا مشغول بالمخاوف من أن أترك لأعتني بنفسي

أرفض بشدة – أعارض – أوافق جزئياً – أوافق – موافق بشدة

نصائح للتغلب على الشخصية التابعة:

للتخلص من التبعية السائدة في شخصيتك أن كنت من ذوي الشخصية التابعة، فهناك عدد من النصائح يمكنك اتباعها [4] :

  1. عليك معرفة أن أنماط أفكارك السلبية عن نفسك ضارة ويمكنك تغييرها.
  2. تعلم أن تثق بنفسك وبقدراتك لتحظى بعلاقات صحية مع عائلتك وأصدقائك وحتى مع الشريك العاطفي.
  3. درّب نفسك على أن تكون أكثر حزماً وأن تتخذ قراراتك بنفسك، بما في ذلك الخيارات المتعلقة بأشياء بسيطة كاختيار ملابسك وخصوصياتك وصولاً إلى القرارات المهمة المتعلقة بالعمل والعلاقات.
  4. التفاعل بطرق أكثر إنتاجية مع الآخرين وتطوير صداقات جديدة إيجابية معهم.
  5. يمكنك ممارسة التأمل واليوغا للحصول على سلام داخلي يمنحك التوازن النفسي والراحة حتى وإن كنت بمفردك، حتى تستطيع التخلص من شعور حاجتك لوجود أحد معك.
  6. حاول أن تشغل وقتك ببعض النشاطات البسيطة التي يمكن أن تملأ وقتك وتشعرك بقيمة ما تملكه من مهارات كالطبخ والرسم وغير ذلك.

إذاً.. ليس سيئاً جداً أن تكون من ذوي الشخصية التابعة إن اعترفت بهذه المشكلة حقاً وسعيت إلى التخلص منها، حيث يمكنك تشخيصها بنفسك مبدئياً من خلال اختبارات الشخصية أو يمكن اللجوء إلى الاختصاصي النفسي ولاسيما عند تفاقم الحالة للحصول على العلاج المناسب، لكن تبقى الخطوة الأولى والأهم دائما هي الإحساس بالمشكلة، إما بنفسك، أو من ملاحظة الآخرين وانتقادهم لك.