إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز دواء جديد لمرض التصلب المتعدد

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 07 أبريل 2021 آخر تحديث: الخميس، 08 أبريل 2021
إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز دواء جديد لمرض التصلب المتعدد
مقالات ذات صلة
إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على علاج جديد لمرض الزهايمر
دواء بانتوبرازول
دواء ميوجيسيك

أجازت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية علاجاً جديداً لمرض التصلب المتعدد، أظهرت التجارب السريرية أن هذا الدواء يساعد على تقليل الانتكاس الذي يعاني منه المرضى بنسبة 30.5 بالمائة، وهذا أكثر من الأدوية الأخرى التي تستخدم لعلاج التصلب المتعدد.

يتم أخذ جرعة واحدة من هذا الدواء في اليوم، على عكس الأدوية الأخرى لعلاج التصلب المتعدد والتي يجب أخذ عدة جرعات منها في اليوم.

الدواء الجديد أصبح متاحاً بشكلٍ رسمي بعد موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية عليه، هذه الإدارة هي الوكالة الفيدرالية الوحيدة التي تجيز استخدام الأدوية في الولايات المتحدة الأمريكية.

يحمل الدواء الجديد اسم بونفوري Ponvory، وهو علاج يؤخذ عن طريق الفم مرة واحدة يومياً. وتبين أن أخذه يقلل من الانتكاسات ومشاكل الدماغ الجديدة عند مرضى التصلب المتعدد.

تمت هذه الموافقة بعد إتمام المرحلة الثالثة من التجارب السريرية والتي استمرت مدة عامين. وتبين خلال مراحل هذه التجارب أن الدواء يساعد على تقليل الانتكاس عند المرضى بنسبة 30.5 في المائة.

71 بالمائة من مرضى التصلب المتعدد الذين شاركوا في التجارب السريرية لدواءPonvory  لم يعانوا من انتكاسات واضحة.

لكن هل شكّل الدواء الجديد خياراً جيداً للمرضى الذين يعانون من التصلب المتعدد؟ موقع هيلث لاين تحدث مع الخبراء لمعرفة الإجابة عن هذا السؤال.

في 25 مارس 2021، أجازت الوكالة الأوروبية للأدوية هذا الدواء لعلاج التصلب المتعدد في دول الاتحاد الأوربي. [1]

معلومات الدواء

  • اسم الدواء: بونفوري Ponvory
  • المادة الفعالة: Ponesimod
  • المجال العلاجي: التصلب المتعدد، تخفيف الانتكاس
  • الفئة العمرية: علاج المرضى البالغين الذين يعانون من أشكال الانتكاس الناجم عن التصلب المتعدد.
  • اسم الشركة: Janssen-Cilag International NV
  • طريقة أخذ الدواء: عن طريق الفم
  • الدواء على شكل أقراص مغلفة: 2 ملغ - 3 ملغ - 4 ملغ - 5 ملغ - 6 ملغ - 7 ملغ - 8 ملغ - 9 ملغ - 10 ملغ - 20 ملغ.

ما هو التصلب المتعدد؟

التصلب المتعدد هو مرض يؤثر على الجهاز العصبي المركزي والدماغ، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، فيه تهاجم خلايا الجهاز المناعي الغلاف الذي يغطي الألياف العصبية، هذا الأمر يؤثر سلباً على قدرة هذه الألياف على نقل السيالة العصبية بكفاءة.

المرضى الذين يعانون من التصلب المتعدد يمكن أن تظهر عليهم الأعراض التالية:

  • خدر أو ضعف في طرف واحد أو أكثر
  • الإحساس بالتعرض لصدمة كهربائية عند تحريك الرقبة حركات معينة
  • الارتعاش أو عدم القدرة على تنسيق الحركات
  • فقدان الرؤية بشكل كلي أو جزئي
  • الرؤية المزدوجة
  • الرؤية الضبابية
  • صعوبة في نطق الكلام
  • التعب
  • دوخة
  • وخز أو ألم في الجسم
  • مشاكل في الوظيفة الجنسية والأمعاء والمثانة

ألية عمل أدوية التصلب المتعدد

لا يوجد علاج لمرض التصلب المتعدد، لكن تتوفر عدة أدوية تساعد على تحسين حياة المرضى وتقليل تأثيراته السلبية والنوبات والانتكاسات.

جميع هذه الأدوية تقوم على مبدأ واحد، وهو كبح أو تثبيط جهاز المناعة مما يقلل من قدرته على مهاجمة الغلاف الذي يحيط بالألياف العصبية. بعض هذه الأدوية تكون على شكل حقن، فيما تتوفر أدوية على شكل أقراص تعطى عن طريق الفم.

يتوفر في الولايات المتحدة الأمريكية 22 دواء لعلاج التصلب المتعدد تمت الموافقة عليه وترخيصه رسمياً من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

ما الذي يجعل الدواء الجديد مختلفاً؟

الدواء الجديد يعمل كمنظم لجهاز المناعة، وهو قادر على منع الخلايا المناعية من الانطلاق والوصول إلى الجهاز العصبي المركزي. وهذا يساعد في تقليل هجمات تلك الخلايا على الجهاز العصبي المركزي.

ترتبط المادة الفعالة Ponesimod الموجودة في الدواء مع مستقبل S1P1 الموجود على الخلايا الليمفاوية، مما يعيق قدرة هذه على الخروج من العقد الليمفاوية، كما يقلل عدد الخلايا الليمفاوية في الدم. التأثيرات العلاجية للدواء تنجم عن تقليل هجرة الخلايا الليمفاوية إلى الجهاز العصبي المركزي.

يتم أخذ دواء Ponvory مرة واحدة يومياً عن طريق الفم، وهذا أفضل من الأدوية الأخرى التي يجب أخذها عن طريق الفم عدة مرات في اليوم أو عن طريق الحقن.

شارك 1133 مريضاً في التجارب السريرية لهذا الدواء، وتبين أن جرعة 20 ملليغرام أكثر سلامة من الأدوية المنافسة.

يقول الدكتور أساف هاريل، وهو طبيب الأعصاب في مستشفى لينوكس هيل في نيويورك: "الشيء المميز في هذا الدواء هذا هو أنه يتمتع بنصف عمر أقصر قليلاً مقارنة مع أدوية التصلب المتعدد الأخرى، هذا يعني أن فعاليته تكون أسرع في تقليل الانتكاسات".

ويضيف هاريل: "من وجهة نظري، هذه الميزة هي سيف ذو حدين. فعلى الرغم من أن مفعوله السريع نقطة إيجابية، يمكن أن يؤدي التوقف عن أخذه إلى الانتكاس بسرعة أكبر من باقي الأدوية، وهذا يعتبر مصدراً للقلق". [2]

يؤكد الأطباء دائماً على ضرورة الالتزام بمواعيد أخذ الدواء في الوقت المحدد ضمن الجرعة التي يشير إليها الطبيب، حتى لو كانت حالة المريض مستقرة، لا يجب التوقف عن أخذ الدواء، مرض التصلب المتعدد لا يمكن علاجه، ويجب أخذ الدواء الذي يقلل من الانتكاسات والنوبات طوال العمر.

تختلف كل حالة من حالات مرض التصلب العصبي المتعدد عن الأخرى. وكل مريض يعاني منه تظهر عليه مجموعة معينة من الأعراض. لذلك، من الجيد توفر خيارات متنوعة من العلاجات، فبعض المرضى قد لا يستفيدون من أحد العلاجات، فيصف لهم الطبيب علاجات أخرى.

يقول هاريل: "من الواضح أن هذا الدواء فعال إذا تم أخذه عن طريق الفم، وإذا كنت ترغب في بديل للأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم عدة مرات في اليوم، أو الأدوية التي تعطى على شكل حقن، فإنه يشكل بديلاً جيداً للغابة".

هل يمكنني أخذ هذا الدواء؟

المعلومات الواردة في هذا المقال هي لأغراض إعلامية فقط، ولا يجب أن تحل بأي حال من الأحوال محل الخيارات التي يحددها طبيبك أو تستخدم لاتخاذ قرارات العلاج، إذا كنت ترغب في تجربة هذا الدواء فعليك أولاً استشارة طبيبك وعرض المعلومات الذي ذكرناها عليه وذكر المادة الفعالة التي يحتوي عليها، الطبيب المختص هو الشخص الوحيد المخول بتحديد العلاج الذي يناسب حالتك أو تغيير نوع الدواء الذي تأخذه، لذلك، لا تقم بتجربة أي دواء بنفسك دون استشارة الطبيب.