أمراض القلب عند الرضع أنواعها وخطورتها

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 27 أكتوبر 2021
أمراض القلب عند الرضع أنواعها وخطورتها
مقالات ذات صلة
أعراض أمراض القلب عند الرجال والنساء والأطفال والرضع
أمراض القلب التاجية أنواعها ومضاعفاتها ومجموعة من النصائح
أمراض القلب النفسية

بعكس ما قد يعتقد البعض فإنّ أمراض القلب ليست حكراً على كبار السن إذ أنّ أمراض القلب عند الرضع شائعة ويُقدر أنّ نسبة 1% من الرضع يُعانون من مرضٍ في القلب.

أنواع أمراض قلب حديثي الولادة

عندما نريد الحديث عن أنواع أمراض قلب حديثي الولادة فمن الضروري أن تعلم أنك قد تجد عدة تصنيفات كل منها يقوم على عامل محدد، وبها يمكن أن يكون لدينا

أنواع أمراض قلب حديثي الولادة وفق طريقة الإصابة

يوجد نوعان ضمن هذه الفئة وهما:

  • أمراض القلب المكتسبة: التي يمكن أن تُصيب الرضع خلال الأشهر التالية لولادته
  • أمراض القلب الخلقية: تُصيب الطفل أثناء نمو القلب ضمن الرحم

أنواع أمراض قلب حديثي الولادة وفق تأثيرها على الأوكسجين

تُقسم أمراض القلب ضمنها إلى فئتين [1] وهما:

  • أمراض القلب اللازراقية: وهي الأمراض إلى تصيب قلب الجنين في الرحم ولا تؤثر على كمية الأوكسجين أو الدم الواصل لأنسجة الجسم (تضيق الصمام الأبهري وعيب الحاجز الأذيني)
  • أمراض القلب الزراقية: هي أمراض القلب الخلقية التي تسمح للدم المؤكسج وغير المؤكسج بالاختلاط معاً (مثل رباعية فالو وتبديل الشرايين الكبيرة)

أنواع أمراض قلب حديثي الولادة وفقا للنسيج المصاب

يمكن أن يختلف الموقع المتأثر في أمراض القلب ويمكن تقسيم الأمراض هنا إلى [2]:

  • أمراض تُصيب جدران القلب 
  • أمراض تُصيب صمامات القلب 
  • أمراض تُصيب الأوعية الدموية للقلب

ما هو ثقب القلب عند الرضع

ثقب القلب عند الرضيع أو عيب الحاجز الأذيني هو حالة خلقية يولد فيها الرضيع مع ثقبٍ في جدار القلب الفاصل بين الأذينين الأيمن والأيسر، وجود ثقب القلب يؤدي إلى اختلاط الدم القادم من الرئتين مع الدم العائد من خلايا الجسم.

في بعض الحالات التي يكون فيها الثقب صغيراً يمكن أن يُغلق لوحده دون أي علاج ولكن حالاتٍ أخرى سواء للثقوب الصغيرة أو الأكبر حجماً قد تحتاج للتدخل الجراحي. [3]
أعراض ثقب القلب عند الرضيع تتعلق أساساً بعوامل مثل حجم وعدد الثقوب، وتكون الأعراض للأطفال مع ثقوب عديدة:

  1. شهية سيئة
  2. نمو ضعيف
  3. تعب شديد
  4. ضيق تنفس
  5. مشاكل في الرئة والتهابات مثل الالتهاب الرئوي

أعراض أمراض القلب عند الرضع

قد تختلف أعراض أمراض القلب عند الرضع بشدة وذلك لأنّ أمراض القلب تختلف ولكل منها أعراضه المميزة، إلا أنّ هناك بعض الأعراض العامة التي يمكن أن تُخبرك بأن طفلك الرضيع يُعاني من مشكلة في القلب [4]. من أهم هذه الأعراض

  • وجود مسحة زرقاء على جلد أو شفتي الطفل.
  • أنفاس متسارعة للرضيع.
  • دقات قلب متسارعة للرضيع.
  • تورم أقدام وبطن الرضيع وحول عينيه.
  • ضيق تنفس الطفل أثناء الرضاعة.
  • شعور الطفل بتعب شديد.

أمراض القلب عند الأطفال حديثي الولادة

أمراض القلب عند الأطفال حديثي الولادة قد لا تكون خطيرة دوماً وهناك غالباً احتمالات عالية للنجاة منها سواء مع العلاج أو دونه، ولكن المهم هو كشف المرض بشكل مبكر من أجل معرفة الطريقة الصحيحة للتعامل مع المرض واتخاذ الإجراءات المناسبة سواء عبر تناول الأدوية الضرورية أو إجراء تعديلات على أسلوب حياة الطفل [5].

إليك قائمةً بأهم أمراض القلب عند الأطفال حديثي الولادة والتي قد تكون حرجةً وتُشكل خطراً على الطفل:

  1. مرض تضيق الأبهر CoA.
  2. البطين الأيمن ذو المخرجين.
  3. تبديل الشرايين الكبرى.
  4. شذوذ إبشتاين.
  5. متلازمة القلب الأيسر ناقص التنسج.
  6. القوس الأبهر المتقطع.
  7. رتق الرئة.
  8. رباعية فالو.
  9. العائِدُ الوَريدِيّ الرئوي الشاذ الكلي.
  10. رتق الصمام ثلاثي الشرف.
  11. الجذع الشرياني.

مشاكل القلب عند الاطفال حديثي الولادة

قد تتمثل مشاكل القلب عند الاطفال حديثي الولادة في حالات محددة بوجود اضطرابات في معدلات النبض عند الأطفال، هذه التغيرات في النبض قد تتضمن التسارع أو التباطؤ غير الطبيعي وهو ليس أمراً نادراً إذ أنّ حوالي 1 إلى 5% من الرضع قد يُعانون منها خلال الأيام القليلة التالية للولادة.

لحسن الحظ لا تُعبر هذه الاضطرابات عن مشاكل خطيرة تُصيب القلب ويكون معظمها عبارةً عن دقات فوق بطينية مبكرة تختفي لوحدها خلال الشهر الأول من عمر الطفل. بالطبع سيكون من الأفضل أن تستشير الطبيب وتتأكد من سلامة طفلك في حال لوحظت هذا الاضطرابات ولكن سيكون من المفيد أن تعلم أنها ليست بهذه الخطورة عادة. [6]

عوامل الخطورة لتشوهات القلب للرضع

حتى اليوم لا يعلم الأطباء السبب الرئيسي لمعظم أمراض القلب الخلقية ولكنهم في المقابل تمكنوا من تحديد بعض عوامل الخطورة لتشوهات القلب للرضع والتي قد تزيد من احتمال تعرض الطفل للمرض [7] والتي تتضمن:

  • جينات الوالدين: يُعاني حوالي 20% من الرضّع المصابين بأمراض القلب من اضطرابات جينية مثل متلازمة داون أو متلازمة تشارج مما قد يُشير لاحتمال انتشار المرض ضمن بعض العائلات لأسباب جينية.
  • عوامل بيئية: يمكن لبعض العوامل البيئية أن تزيد من فرص تشوهات القلب لدى الرضع ومن أهمها:
  1. إصابة الأم بالسكري 
  2. إصابة الأم بالحصبة الألمانية أثناء الحمل 
  3. تناول الأم لبعض الأدوية خلال الحمل مثل الثاليدومايد أو حمض الريتينويك

يمكن أن تكون تربية طفل رضيع مصاب بمرض في القلب تحديا للكثير من الأهل ولكن الأمر يمكن أن يُصبح أسهل في حال استشارة الطبيب وبعض الجمعيات المختصة الذين يوفرون النصائح المفيدة لمساعدتك على التعامل مع الطفل بشكل صحيح وتوفير البيئة المناسبة له.