أسباب الشيخوخة المبكرة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 18 يناير 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 15 سبتمبر 2021
أسباب الشيخوخة المبكرة
مقالات ذات صلة
الشيخوخة المبكرة عند الأطفال
علاج الشيخوخة المبكرة
أسباب الولادة المبكرة

من المهم التفريق بين مرض الشيخوخة المبكرة وهو مرض جيني نادر يسبب شيخوخة الأطفال ووفاتهم في عمر ال 13 سنة بشكل متوسط، وبين علامات الشيخوخة المبكرة المتمثلة بظهور التجاعيد بشكل مبكر والتعب وضعف الجسم، نبين في المقال التالي عادات وأشياء تسبب الشيخوخة المبكرة عند الرجال والنساء على حد سواء.

ما هي الشيخوخة المبكرة؟

مع التقدم في العمر، تتباطأ العمليات الداخلية للجسم مثل تجدد خلايا الجلد والتعافي من التمارين الرياضية، وهذا يترك مجالاً لحدوث علامات الشيخوخة مثل التجاعيد والتعب، وقد تكون هذه التغييرات مفاجئة إذا حدثت في وقت أبكر مما هو متوقع، من هنا جاء مصطلح الشيخوخة المبكرة، من غير الممكن تجنب هذه التغييرات تماماً، ولكن هناك طرق لتقليل علامات الشيخوخة في الجسم خاصةً عند حدوثها في وقت مبكر.[1]

شاهدي أيضاً: أضرار شفط الدهون

أسباب الشيخوخة المبكرة

تؤثر عدة عوامل على مدى سرعة ظهور أعراض الشيخوخة المبكرة على الجسم، أبرزها: [1]

  • التدخين: تعرض السموم الموجودة في دخان السجائر البشرة للإجهاد التأكسدي، مما يسبب الجفاف والتجاعيد وعلامات الشيخوخة المبكرة.
  • التعرض للشمس: تسبب أسرة التسمير والتعرض المباشر للشمس اختراق الأشعة فوق البنفسجية للبشرة، تسبب هذه الأشعة إتلاف الحمض النووي في خلايا الجلد، مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد.
  • الجينات: هناك بعض الحالات الجينية النادرة جداً التي يمكن أن تسبب ظهور علامات الشيخوخة في مرحلة الطفولة والبلوغ المبكر، هذه الحالات تسمى مرض الشيخوخة المبكرة، وهما ثلاثة أنواع:
  • متلازمة فيرنر: تصيب واحد من كل مليون شخص، تسبب تجعد الجلد والصلع وأمراض الشيخوخة عند الشباب والبالغين.
  • متلازمة هاتشينسون جيلفورد: هي حالة نادرة، تصيب 1 من كل 8 ملايين طفل، يعاني المصابون من ضعف النمو وعلامات الشيخوخة ويبلغ متوسط ​​أعمار الأطفال المصابين حوالي 13 عام.
  • بروجيريا: مرض جيني نادر جداً يصيب الأطفال ويسبب ظهور علامات الشيخوخة عليهم، يعيش عادة الأطفال المصابين بها حتى عمر 13 عام.
  • عادات النوم: ترتبط عادات النوم السيئة بزيادة علامات الشيخوخة، لأنها تمنع الجسم من فرصة تجديد الخلايا.
  • النظام الغذائي: اتباع نظام غذائي غير صحي وغني بالسكر والكربوهيدرات المكررة يمكن أن يضر البشرة بمرور الوقت.
  • الإفراط في تعابير الوجه: كل حركة في الوجه تسبب تغير في العضلات وحركة الجلد لذلك فإن الإفراط في هذه التعبيرات يؤدي إلى ظهور التجاعيد بشكل أكبر.
  • تناول الكحوليات والكافيين: يؤدي الإفراط في شرب الكحوليات إلى جفاف الجسم، بمرور الوقت، يمكن أن يتسبب هذا الجفاف في ترهل البشرة وفقدان شكلها، وقد يكون للكافيين تأثير مماثل، على الرغم من وجود أبحاث متضاربة حول ما إذا كان استهلاك القهوة اليومي يسبب التجاعيد.
  • البيئة: يمكن أن تسبب الملوثات البيئية والسموم في بيئتك ظهور البقع الصبغية والتجاعيد أو تفاقمها، نظراً لأن البشرة تلامس الهواء المحيط بشكل مباشر.
  • الإجهاد: يمكن أن يؤدي نمط الحياة المجهد إلى حدوث استجابة التهابية في جسمك، فضلاً عن الإضرار بعادات النوم. يمكن لهرمونات الإجهاد والالتهابات أن تسبب شيخوخة الجسم بشكل أسرع.

ما هي علامات الشيخوخة المبكرة؟

من الممكن أن تكون علامات الشيخوخة المبكرة عند النساء أكثر وضوحاً من الرجال، لكنها متشابهة بشكل كبير، يمكن القول إنك تعاني من الشيخوخة المبكرة إذا ظهرت علامات الشيخوخة قبل سن 35 -40 عام تقريباً، وتشمل: [1] [2]

  • المشي البطيء: إذا تباطأت وتيرة مشيتك وأنت في الأربعينيات من العمر، فقد تكون علامة على تقدمك في السن بشكل أسرع من المعتاد.
  • مشاكل الذاكرة: حدوث مشاكل الذاكرة مثل استغراق وقت أطول لتذكر الأسماء أو الأحداث، مع أنها ليست جزءاً أساسياً من الشيخوخة.
  • آلام المفاصل: لا يصاب الجميع بآلام المفاصل عند الكبر، لكن يرتفع خطر الإصابة بالتهاب المفاصل مع التقدم في العمر.
  • سهولة تشكل الكدمات: تكون البشرة رقيقة وتفقد الدهون كلما تقدمت في العمر، كما تصبح الأوعية الدموية أكثر هشاشة، مما يسبب ظهور الكدمات على الجلد بشكل أكبر ولكنها غير ضارة وتختفي من تلقاء نفسها.
  • مشاكل صعود السلالم: من الطبيعي أن تواجه مشكلة في صعود السلالم أحياناً لكن تكرارها يدل على مشكلة ما في الجسم.
  • خصر سميك: تتحول دهون الجسم إلى البطن كلما تقدمت في العمر، خاصة عند النساء بعد انقطاع الطمث، يمكن أن يصاحب الخصر السميك مشاكل صحية مثل أمراض القلب والسكري من النوع 2.
  • مشاكل الرؤية: من المحتمل أن تواجه مشكلة في رؤية الأشياء عن قرب، مثل قراءة قائمة الطعام، بسبب ما يسمى بصر الشيخوخة أو أمراض أخرى مثل زرق وإعتام عدسة العين والضمور البقعي.
  • دورة شهرية غير منتظمة: قد تكون دلالة على إصابتك بالشيخوخة المبكرة لذلك يفضل استشارة الطبيب.
  • ظهور بقع الشمس: تسمى أيضاً البقع العمرية وبقع الكبد، هي بقع غير مؤذية تسبب تغير لون الجلد ناتجة عن التعرض للشمس لسنوات عديدة، تظهر هذه البقع على الوجه أو ظهر اليدين أو الساعدين، ويكون الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة أكثر عرضة لهذه البقع.
  • أيدي هزيلة: بمرور الوقت، تصبح الطبقة العليا من البشرة أكثر رقة وتحتوي على عدد أقل من البروتينات التي تعطي البشرة شكلها مثل الكولاجين، مما يسبب ظهور الأوردة بشكل واضح من اليدين التي تصبح أكثر نحافة وعرضة للتجاعيد، بالإضافة إلى ضعف اليدين مثل صعوبة فتح البرطامان، أو ضعف قبضة اليد عند مسك الأشياء.
  • التهاب أو فرط تصبغ على طول الصدر: يصاب الكثير من الناس بتغير لون صدرهم مع تقدمهم في السن، بشكل مشابه للبقع الشمسية، بسبب تلف خلايا الجسم من التعرض لأشعة الشمس، أو في حالات أخرى نتيجة الأكزيما أو غيرها من الأمراض الجلدية التي تضر بخلايا الميلانين في بشرتك.
  • حكة وجفاف في الجلد: الجلد الرقيق يكون أكثر عرضة للجفاف، قد تلاحظ أن بشرتك أصبحت أكثر جفافاً وعرضة للتقشر.
  • التجاعيد أو الترهل: يبطئ جلدك إنتاج الكولاجين، وهو البروتين الذي يعطي البشرة الشكل والقوة ويحافظ عليها نضرة ومتماسكة، مع وجود كمية أقل من الكولاجين في الجلد، يكون من السهل حدوث التجاعيد المرئية والترهل، خاصة في المناطق المحيطة بالعضلات المستخدمة بشكل متكرر، مثل الجبهة.
  • تساقط شعر: التقدم بالعمر يزيد من خطر تساقط الشعر، لكن تلعب عوامل عديدة أخرى مثل الجينات والتعرض الشديد للشمس.

في النهاية لا يمكن إيقاف الشيخوخة، لكن يمكن إبطاء حدوثها في الجسم عن طريق اتباع حياة صحية وتجنب مسببات الشيخوخة المبكرة.