أسباب ألم المفاصل

  • تاريخ النشر: الأحد، 22 مايو 2022 آخر تحديث: الإثنين، 30 مايو 2022
أسباب ألم المفاصل
مقالات ذات صلة
أسباب ألم الرقبة
أسباب ألم الساقين
أسباب ألم الكلى

آلام المفاصل من الأوجاع المزعجة وغير المريحة، إذ قد تتراوح درجتها من الخفيفة المحتملة وحتى الشديدة والمؤلمة بشكل كبير، فما هي أسباب ألم المفاصل وطرق علاجها.

مفهوم ألم المفاصل

ألم المفاصل (بالإنجليزية: Joint pain) هو شعور غير مريح ومزعج في مفصل محدد من الجسم أو جميعها، ناتج عن التهاب في المفصل نفسه غالباً، ومن الممكن أن يكون من الغضاريف، أو العظام، أو الأوتار، أو العضلات المحيطة به. [1]

يترافق ألم المفصل مع صعوبة أداء أنشطة معينة ونطاق حركة محدود له عند اشتداد الألم، إذ يكون هذا الألم على شكل تيبس المفصل، أو الإحساس بالخرق، أو الخفقان، أو إصدار صوت صرير عنه، ويمكن ملاحظة تفاقم هذه الأعراض عند الحركة، أما عن أكثر المفاصل شيوعاً وتعرضاً لهذه الآلام؛ القدمين، والوركين، والركبتين، والعمود الفقري. [1] [2]

أسباب ألم المفاصل

آلام المفاصل يكمن خلفها عدد من الأسباب المؤدية لها، ومن أهم هذه الأسباب والعوامل: [1] [2]

هشاشة العظام

هشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoarthritis) تعني التهاب المفاصل المؤدي إلى تآكل غضاريفها، إذ إن الغضروف هو وسادة المفصل ومن يقوم بحمايته، ولدى تآكله تقسو هذه المفاصل وتصبح معرضة للاحتكاك الذي ينتج عنه هشاشة العظام، وألم المفاصل، ومن المهم الإشارة إلى أن هشاشة العظام تحدث عادةً في منتصف العمر.

التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis) هو مرض مزمن تكون فيه المفاصل متورمة نتيجة الالتهاب الشديد، وتشوه المفاصل، خصوصاً مفاصل الأصابع والمعصم.

النقرس

النقرس (بالإنجليزية: Gout) هو ارتفاع مستوى بلورات حمض اليوريك في الجسم، مما يسبب مرض النقرس الذي يستهدف المفاصل، ويسبب تورمها وألمها، يظهر هذا المرض غالباً في إصبع القدم الكبير.

التهاب الجراب

التهاب الجراب (بالإنجليزية: Bursitis) يعني الالتهاب الناتج عن فرط استخدام الورك، أو الركبة، أو الكوع، أو الكتف، بحيث يكون على شكل كيس مسطح مليء بالسائل، قريب أو مستوطن في المفصل، مما يسبب ألم المفاصل لدى حركتها.

التهاب الأوتار

الأوتار هي التي تربط العظام بالعضلات، وفي حالة الإصابة بالتهاب الأوتار (بالإنجليزية: Tendinitis) فإن ذلك يسبب الألم في المفاصل القريبة منها، عادةً ما يظهر هذا النوع من الالتهاب في الكوع، أو الكعب، أو الكتف، بسبب الإفراط في استخدام المفصل.

أسباب أخرى

  • الالتهابات الفيروسية.
  • الطفح الجلدي.
  • الحمى الروماتيزمية.
  • الإصابات؛ مثل: الكسور، والالتواءات.
  • سرطان العظام.
  • التهاب الفقرات التصلبي.
  • التهاب المكورات البنية.
  • متلازمة الألم الإقليمية.
  • الغدة الدرقية.
  • الذئبة.
  • مرض لايك.
  • سرطان الدم.
  • مرض باجيت.
  • التهاب المفاصل الصدفية.
  • الكساح.
  • التهاب المفاصل الإنتاني.

الفئة المعرضة للإصابة

هناك عدة فئات معرضة لمواجهة ألم المفاصل أكثر من غيرها، وهي كالآتي: [2]

  • من لديهم إصابات سابقة في المفصل.
  • إفراط استخدام العضلات.
  • من لديهم التهاب مفاصل مزمن.
  • الاكتئاب والقلق والتوتر.
  • زيادة الوزن والسمنة المفرطة.
  • مشاكل صحية.
  • التقدم في العمر يسبب تيبس المفاصل وآلامها.

أعراض التهاب المفاصل

هناك مجموعة من الأعراض الواجب استشارة الطبيب فيها، بالإضافة لألم المفاصل الموصوف سابقاً، ومن هذه الأعراض: [2]

  • تورم المفصل.
  • تصلب المفصل أو تضخمه.
  • الخدران.
  • أصوات نقر أو طحن أو طقطقة عند تحريك المفصل.
  • الحركة المؤلمة.
  • صعوبة ثني المفصل.
  • فقدان الحركة.
  • احمرار المفصل وسخونته وانتفاخه.

علاج التهاب المفاصل

قد تختفي آلام المفاصل من تلقاء نفسها عند أخذ قسط من الراحة مع بعض الأدوية المسكنة، لكن قد تكون هناك حاجة لاتخاذ إجراءات علاجية أخرى، ومن هذه الإجراءات: [2] [3]

العلاج المنزلي

فيما يأتي مجموعة من الإجراءات التي يمكن تطبيقها في المنزل للتخفيف من ألم المفاصل:[2] [3]

  1. تطبيق وسادة دافئة أو باردة، بحسب ما يُشعر المريض بالراحة أكثر على المفصل بشكل مباشر، وذلك لفترات قصيرة بمعدل 15 دقيقة كل مرة خلال اليوم، كما أن أخذ حمام ماء دافئ قد يخفف من حدة الألم، علاوة على حماية المفصل بدعامة وأخذ قسط من الراحة.
  2. التمارين الرياضية، تعمل على تحسين أداء المفاصل وتخفيف آلامها؛ مثل: ممارسة المشي، أو السباحة، لكن من الأفضل استشارة الطبيب لاختيار نوع الرياضة المناسب لموقع المفصل وشدة ألمه.
  3. العمل على فقدان الوزن الزائد، سيعمل على تخفيف الألم بشكل كبير، وذلك بسبب ضغط الوزن على المفاصل، والذي سيخف بالتدريج مع خسارة هذا الوزن.

العلاج الطبي

فيما يأتي مجموعة من الخيارات العلاجية الدوائية لألم المفاصل:[2] [3]

  1. تناول أدوية مضادة لالتهابات المفاصل، في حال كانت هي سبب ألم المفصل؛ مثل: دواء أسيتامينوفين (الاسم التجاري: إكسيدرين أو أسكافول)، ودواء الإيبوبروفين (الاسم التجاري: بالكابروفين) الذي يسكن أيضاً الألم، مع ضرورة استشارة الطبيب قبل ذلك؛ لأنها قد تؤثر على المعدة في حال كان هناك قرحة، أو مشاكل في الكلى أو الكبد.
  2. الأدوية المرخية للعضلات.
  3. المراهم ذات التأثير الموضعي مهمة أيضاً في علاج وتخفيف آلام المفاصل، حيث يتم تطبيقها مباشرة على المفصل المؤلم، ويمكن شراؤها دون وصفة طبية، مثل المراهم المحتوية على الفلفل الحار أو مادة الميثيل السلسليك.
  4. بعض المكملات الغذائية قد تُصرف لعلاج آلام المفاصل، مثل المكمل الغذائي الجلوكوزامين والمكمل شوندروتن.
  5. أدوية مضادات الاكتئاب للمساعدة على النوم وطرد الأرق الناتج عن الألم.
  6. الأدوية المسكنة للألم.

الطب البديل

فيما يأتي مجموعة من الخيارات البديلة للدواء التي يمكن من خلالها علاج ألم المفاصل:[2] [3]

  • الأجهزة الداعمة للمفاصل؛ مثل جهاز تقويم العظام، قد يساعد على تخفيف الألم، لكن هذه الأجهزة تكون بتوجيه من الطبيب لاختيار الأمثل للحالة، وذلك لعلاجها وتقويم حركتها.
  • العلاج الوظيفي والطبيعي؛ مثل: الالتزام ببرنامج لياقة بدنية، وبعض التمارين التي تعمل على تحسين المرونة مهمة لتجاوز ألم المفاصل وعلاجه.
  • حقن المنشطات المفصلية تكون هذه الحقن الستيرويدية  قصيرة الأمد وذلك بمعدل تكرار لها كل 3-4 أشهر، كذلك الأمر حقن العلاج بالبلازما والعلاج البرولوثيرابي.

الجراحة

  • تنظير المفصل، هو خيار جراحي عبر عمل شقين أو ثلاثة شقوق فوق المفصل لإدخال المنظار وإصلاح الغضروف المتمزق أو إزالة الرقائق العظمية من المفصل.
  • استبدال المفصل، وهو خيار أخير في حالة فشل أي إجراء علاجي آخر، وتلف الغضروف وتآكله بشكل كامل، فيتم استبدال المفصل بآخر صناعي تم صنعه من المعدن أو من البلاستيك.

طرق التشخيص

الفحص البدني وملاحظة أي انتفاخ أو احمرار في المنفصل قد يكون كافياً للكشف عن ألم المفاصل، لكن قد يتم إجراء تصوير بالأشعة السينية لتأكيد الإصابة، علاوة على فحوصات دم لهشاشة العظام ومراقبة مستوى الالتهاب في الجسم مع تعداد كامل لخلايا الدم. [4]

أنواع ألم المفاصل

أنواع مفاصل الجسم كثيرة ومتعددة، من ذلك فإن هناك عدة أنواع لألم المفاصل الحاصل في الجسم، ومن أكثر الأنواع شيوعاً: [5]

  • ألم الركبة.
  • ألم الكتف.
  • ألم الورك.
  • ألم القدم.
  • ألم اليد.
  • ألم الكوع.
  • ألم الرقبة.

الوقاية من ألم المفاصل

تجنب الإصابة بآلام المفاصل المزعجة يلزم اتخاذ عدة إجراءات وقائية منها؛ مثل: تجنب رفع وحمل الأشياء الثقيلة جداً، والاستعانة بأدوات مناسبة لذلك، وفي حالة الشعور بألم المفاصل يجب عدم التوقف عن تحريكه بشكل كامل كي لا تتفاقم الحالة. [5]

كما أن الحفاظ على وزن مثالي وتجنب الزيادة فيه، يقي المفاصل من تعرضها للضغط، وبالتالي الألم في بعد. [5]

متى تجب استشارة الطبيب

تكون مراجعة الطبيب ضرورية عند منع ألم المفصل المريض من القيام بأنشطته اليومية المعتادة، كذلك الأمر في حال كان الألم غير محتمل ويزداد سوءاً مع الوقت، على الرغم من علاجه في المنزل لما يتجاوز الأسبوعين، كما تلزم مراجعة الطبيب في حال تيبس المفصل لأكثر من 30 دقيقة بعد الاستيقاظ من النوم. [5]

ألم المفاصل قد ينتج بسبب فرط استخدام مفصل محدد أو بسبب الوزن الزائد، وهي أمور يمكن التعامل معها عبر أخذ قسط من الراحة وممارسة تمارين لتخفيف الوزن، وعدا عن ذلك من حالات طبية تلزم مراجعة الطبيب.

  1. أ ب ت "مقال الم المفاصل" ، المنشور على موقع mayoclinic.org
  2. أ ب ت ث ج "مقال الم المفاصل" ، المنشور على موقع my.clevelandclinic.org
  3. "مقال" ، المنشور على موقع webmd.com
  4. "مقال ماذا تعرف عن آلام المفاصل" ، المنشور على موقع healthline.com
  5. أ ب ت ث "مقال الم المفاصل" ، المنشور على موقع nhs.uk