أخطاء تجعل الطعام مسرطن

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 11 يناير 2022
مقالات ذات صلة
طعام الرضيع
أخطاء الصيام المتقطع
العلاقة بين الطعام والمزاج

أثبتت الدراسات العلمية والتقديرات الصحية إن نسبة الإصابة من 5 إلى 10% بـ "مرض السرطان"، تعود إلى مشاكل وراثية ونسبة من 90% إلى 95% تعود إلى البيئة الخارجية العادات الصحية الخاطئة والممارسات اليومية في تحضير الطعام، ولا بد من التعلم تجنب الإصابة بالسرطان، وكذلك محاولة البحث عن بدائل آمنة من أجل السلامة الغذائية الأساسية.

أخطاء غذائية تسبب السرطان

وأثبت الأبحاث العلمية التي أجريت حول العادات الغذائية الخاطئة التي تصيب الإنسان بالسرطان، على أن الوقاية من أمراض السرطان بنسبة 30-40% يبدأ عند القيام باتباع نظام غذائي، ونمط حياتي صحي ، حيث العديد من الأخطاء التي نمارسها يومياً تبين أن لها علاقة بالإصابة بمرض السرطان، لذلك لا بد من تجنب هذه الأخطاء والعادات لتجنب الإصابة بمرض السرطان.

عادات تسبب السرطان

أكدت الدراسات العلمية إن الاستهلاك لبعض الأطعمة المصنعة قد يزيد من احتمال الإصابة بمرض السرطان، ووجد الباحثون إن النظام الغذائي المتبع من قبل بعض الأشخاص والذي يؤدي إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم، يرتبط ارتباط وثيق بزيادة خطر الإصابة بأنواع مختلفة من مرض السرطان، بما في ذلك سرطانات المعدة والثدي والقولون والمستقيم.

عادات غذائية تسبب السرطان

الشواء

كثيراً ما نستخدم الشواء لطهي اللحوم، ولكن لا بد من التعلم إن الدهون التي تقطر من اللحم أثناء عملية الشواء، والتي تتسبب بالدخان المتصاعد محمل برائحة الشواء يحتوي على المُركب كيميائي PAHs، وهذا المركب الذي يسمي "الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات" هو مركب ثبت علميا قيامه بالتسبب في إصابة الحيوانات المخبرية بالسرطان، لذلك ضرورة تجنب شوي اللحم بالدهون.

ولكي يمكن الحصول على وجبة غذاء آمنة من الشوي، ينصح الباحثون بضرورة تجنب الأدخنة المحملة بالمواد المسرطنة من خلال القيام باستخدام لحم خالي من الدهون في الشواء، إضافة إلى تقليل اللهب من خلال تحضير اللحوم على نار هادئة، مع استخدام، عدد من الأعشاب التي تحتوي علي مضادات الأكسدة في تتبيل اللحم مثل الكركم والريحان وإكليل الجبل والزعتر، والتي تساعد في منع تكون المواد المسرطنة.

القلي العميق

يغفل الكثير وجود بعض الأطعمة والتي تتفاعل مع درجات الحرارة المختلفة، مما ينتج خروج مواد كيميائية جديدة، مثل الخضار والبطاطس وكذلك "البقسماط" المستخدم في تغليف الدجاج المقلي في درجات الحرارة العالية، فإنها يمكن أن تنتج مادة كيميائية تسمى الأكريلاميد المسببة للسرطان، لذلك لا بد عن تقليل الأطعمة التي تنبعث منها هذه المادة وتفضيل الأطعمة التي تبتعد عن القلي العميق والمحمص بلون داكن.

اللحوم المصنعة

كثيراً من الأشخاص يفضلون اللحوم المصنعة، والتي تتكون من النقانق والسلامي واللانشون، وهي اللحوم التي يتم تصنيعها من خلال التمليح والتبخير والتدخين، والمضاف إليها نكهات صناعية، كما أن هذه الأطعمة تحتوي على مواد تزيد من فرص الإصابة بالسرطان وخاصة سرطان القولون.

لذلك أكد الباحثون أن المادة المصنعة الخطرة هي النيتريت وهي المادة الحافظة للحد من البكتيريا التي تنمو في اللحوم والمؤكد علمياً إنه ليست النترات وحدها هي التي تسبب السرطان، بل الطريقة التي يتم طهي الطعام بها، حيث يتم تتفاعل النترات في اللحوم المصنعة مع البروتينات (الأحماض الأمينية على وجه التحديد) عند طهيها في درجات حرارة عالية.

منتجات الألبان

أشارت العديد من الدراسات العلمية إن الاستهلاك المرتفع لمنتجات الألبان قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

الأطعمة الغنية بالسكر

وتبين أن الأطعمة الغنية بالسكر والكربوهيدرات المكررة، من الأطعمة الغذائية التي تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، حيث تم ربط ارتفاع استهلاك الألبان بسرطان البروستاتا بشكل خاص وزيادة الوزن.

الدهون

تعمل الدهون في زيادة مستويات هرمون الإستروجين، مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض لدى النساء بعد سن اليأس، لذلك ينصح بعدم الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالدهون إضافة إلى تقليل الوزن الزائد لمنع الإصابة.