20 مارس هو اليوم العالمي لصحة الفم

  • تاريخ النشر: السبت، 20 مارس 2021 آخر تحديث: الأحد، 21 مارس 2021
20 مارس هو اليوم العالمي لصحة الفم
مقالات ذات صلة
تعاونية عجمان تُطلق تخفيضاتها الكبرى مع نهاية إبريل
إمساكية رمضان 2021 على موقع بابونج
إمساكية رمضان 2021 على موقع بابونج

يتم الاحتفال باليوم العالمي لصحة الفم والأسنان في هذا العام تحت شعار "كن فخوراً بفمك".

تسوس الأسنان وأمراض اللثة هي من أكثر الأمراض شيوعًا وانتشارًا في العالم، لكن غالبًا ما يتم التقليل من خطورتها.

اليوم العالمي لصحة الفم والأسنان هو مبادرة من الاتحاد العالمي لطب الأسنان منذ عام 2013. يهدف شعار عام 2021 "كن فخورًا بفمك" إلى لفت الانتباه لأهمية نظافة الفم وتأثير ذلك على الصحة العامة ونوعية الحياة. لأن الوقاية خير من العلاج دائمًا، خاصة في أوقات جائحة كوفيد 19.

لماذا تعتبر نظافة الفم والعناية بالأسنان مهمة جدًا؟

عدم العناية بالأسنان لا يضر الأسنان فقط. إذا كنت لا تغسل أسنانك بانتظام ولا تذهب إلى طبيب الأسنان لإجراء فحص طبي، فأنت بذلك معرض لخطر الإصابة بمشكلات صحية خطيرة. يمكن أن يتطور التهاب اللثة غير المعالج إلى حالة أكثر خطورة، والتي تؤدي على المدى الطويل إلى فقدان الأسنان وانتشار البكتيريا الضارة المسؤولة عن إضعاف جهاز المناعة. تنتقل هذه البكتيريا إلى جميع أنحاء الجسم عبر مجرى الدم ويمكن أن تسبب أمراض القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية والاكتئاب وحتى الولادة المبكرة.

الوقاية سهلة والعلاج طويل ومكلف

ليس من الصعب تنظيف أسنانك بالفرشاة مرتين يوميًا واستخدام خيط تنظيف الأسنان. العناية الجيدة بالأسنان في المنزل هي أفضل طريقة للوقاية من أمراض اللثة والأسنان وطريقة فعالة لإزالة طبقة البلاك التي تتراكم كل يوم. تعد الفحوصات المنتظمة عند طبيب الأسنان جزءًا من نظافة الفم تمامًا مثل تنظيف الأسنان، يجب زيارة الطبيب مرة واحدة على الأقل في السنة. يستطيع الطبيب إزالة أصغر بقايا الطعام والجير باستخدام معدات وتقنيات خاصة.

عندما تعاني من مشكلة في اللثة أو الأسنان، تكون الإجراءات العلاجية طويلة ومكلفة. تضمن العناية الصحيحة بالفم جنبًا إلى جنب مع الوقاية أنك لن تعاني من هذه المشكلات على الإطلاق.

بعض المعلومات عن صحة الفم حول العالم

تتسبب أمراض الأسنان في تكاليف مادية وخسائر إنتاج تقدر بالمليارات، منظمة الصحة العالمية أن أمراض الأسنان تؤثر على 3.9 مليار شخص في العالم، يعتبر تسوس الأسنان المشكلة الأكثر شيوعًا. كما ينتشر مرض سرطان الفم في بعض البلدان في آسيا والمحيط الهادئ كواحد من أكثر السرطانات شيوعًا.

يعد استهلاك التبغ والكحول أحد الأسباب الرئيسية لسرطان الفم. في بعض البلدان ذات الدخل المرتفع. 

صحة الأسنان العالمية؟

أمريكا الجنوبية هي بطلة العالم عندما يتعلق الأمر بتنظيف الأسنان. وفقًا لدراسة نمساوية شارك فيها 438642 شخصًا، فإن أكثر من نصف الأشخاص ينظفون أسنانهم بالفرشاة ثلاث مرات في اليوم. تأتي أمريكا الشمالية في المرتبة الثانية وأوروبا في المرتبة الثالثة.

لا تزال فرشاة الأسنان اليدوية الكلاسيكية تحظى بشعبية كبيرة، تعتبر فرش الأسنان الكهربائية أو التي تعمل بالموجات فوق الصوتية أقل شيوعًا على المستوى الدولي.

يلعب تنظيف الفراغات بين الأسنان دورًا مهمًا في نظافة الفم اليومية، لهذا الغرض، يفضل أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع خيط تنظيف الأسنان، أيضًا، أكثر من ثلثي الذين شملهم الاستطلاع يزورون طبيب الأسنان مرة واحدة على الأقل في السنة، لكن أكثر من 13٪ قالوا إنهم يذهبون إلى الطبيب كل خمس سنوات فقط.

إن أهمية تنظيف الأسنان معروفة ومثبتة علميًا، تنظيف الأسنان مجاني وسهل ولا يتطلب سوى عدة دقائق في اليوم، لذلك، لا تهمل أسنانك وقم بتنظيفها يوميًا مرتين على الأقل.

ملصق لليوم العالمي لصحة الفم 2021

شارك في اليوم العالمي لصحة الفم، ضع إطارًا لفمك وانضم إلى المعرض العالمي للأشخاص الذين يهتمون بصحة الفم. قم بزيارة https://www.worldoralhealthday.org/custom-poster وحدد الوسائط الاجتماعية المفضل لديك. ثم التقط صورة لوجهك وقم بتحميل تلك الصورة. ضع الإطار كما تريد. وهكذا ستظهر الصورة تلقائيًا على جدار الفخورين بأسنانهم الدولي، كما يمكن تنزيلها أيضًا.

صحة الفم مهمة في أي عمر

يمكن للأسنان السليمة أن تدوم مدى الحياة. لكن هذا يتطلب أيضًا العناية بها مدى الحياة. يجب أن نغرس فكرة العناية بالأسنان في أذهان الأطفال الصغار، حتى الأسنان اللبنية للأطفال يمكن أن تتأثر بتسوس الأسنان. على الرغم من أن هذه الأسنان اللبنية ستسقط في وقت لاحق، لكن تسوسها يمكن أن يؤثر على الأسنان الدائمة ويسبب ضررًا دائمًا.

يجب على البالغين وكبار السن زيارة طبيب الأسنان إذا استمر نزيف اللثة من أجل تحديد وعلاج المرض في مرحلة مبكرة. كما أن أطقم الأسنان ليست محمية من البلاك والجير ويجب تنظيفها جيدًا. وهي تحتاج إلى تنظيف شامل تمامًا مثل الأسنان الطبيعية.

كيف أحافظ على صحة فمي وأسناني ولثتي؟

تنظيف أسنانك مرتين يوميًا بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد، واستخدام خيط تنظيف الأسنان للفجوات والفراغات، والفحوصات المنتظمة عند طبيب الأسنان هي أسس المحافظة على الأسنان قوية. قم بتغيير فرشاة أسنانك كل ثلاثة أشهر على الأقل. يمكن أن يكون غسول الفم الذي يحتوي على الفلورايد إضافة مفيدة لنظافة الفم، لأنه يجعل من الصعب على البلاك أن يتراكم مرة أخرى.

التغذية السليمة أيضا ضرورية لصحة الأسنان، قلل من استهلاك السكر وتجنب المشروبات السكرية. ليس السكر هو الذي يدمر الأسنان، ولكن المنتجات الحمضية للبكتيريا التي تتغذى على هذا السكر.

النتيجة

ليس فقط في يوم 20 مارس، يجب أن تدرك أن العناية اليومية بالأسنان تتعدى صحة الفم. فالأسنان واللثة الصحية لا تضمن ابتسامة جميلة فقط. بل تضمن أيضًا حياة أكثر صحة ورفاهية جسدية أكبر. لم يفت الأوان بعد كي تبدأ بتنظيف أسنانك.