نوم الرضيع: ماذا تتوقع وما هي النصائح؟

  • تاريخ النشر: الجمعة، 17 ديسمبر 2021
نوم الرضيع: ماذا تتوقع وما هي النصائح؟
مقالات ذات صلة
دعاء النوم
النوم الكثير
فوائد النوم

عندما يتعلق الأمر بالعناية بالأطفال، فإن المشكلة الأكثر صعوبة هي على الأرجح ما إذا كان الأطفال ينامون جيداً أم لا. الأشخاص الذين أصبحوا آباءً يدركون بسرعة أن نوعية وفترة نوم الطفل تؤثر على صحة جميع أفراد الأسرة. نادراً ما ينتهي تحدي نوم الطفل عندما ينتقل من اليدين إلى السرير. فقد يبكي كثيراً البكاء أو يستيقظ في الساعة الثالثة صباحاً، وقد يرى كوابيس أو يحتاج إلى الماء.

يمكن للوالدين في أي عمر التعرف على نوم الطفل، ولماذا النوم المنتظم مهم للطفل، ومعرفة كيف ينام الطفل، ومقدار النوم الذي يحتاجه، ونمط النوم المناسب للطفل.

كيف يمكنك أن تجعلي طفلكِ ينام جيدًا؟ كيف يجب أن يكون رد فعلك عندما يستيقظ طفلك في منتصف الليل؟ كم من النوم يكفي لطفلك؟ هذه أسئلة شائعة يطرحها الآباء الجدد.

يختلف مقدار النوم الذي يحتاجه الطفل في كل عمر. لكل طفل نمط نومه الفريد. التخطيط المسبق السليم لتشكيل نموذج جيد يمكن أن يمنع العديد من المشاكل في المستقبل.

يمكن أن يساعدك استشاري طب الأطفال بناءً على عمر وحالة نوم الطفل في معرفة مقدار الوقت الذي يحتاجه الطفل للنوم.

نوم الرضيع الطبيعي

الطفل حديث الولادة

المولود الجديد لا يفهم بعد الليل والنهار. يميل إلى النوم على مدار الساعة، نظراً لأن معدته صغيرة ولا يمكنها استيعاب حليب الثدي أو الحليب الاصطناعي لفترة طويلة، فإنه يستيقظ كثيراً للتغذية، بغض النظر عما إذا كان ذلك في الليل أو النهار.

يجب أن ينام الأطفال في هذا العمر من 14 - 17 ساعة كل ليلة. قد ينام بعض الأطفال ما يصل إلى 18 - 19 ساعة في اليوم.

يستيقظ الأطفال كل ساعتين. يحتاج الرضع الذين يرضعون من الثدي إلى الرضاعة حوالي 8 - 12 مرة في اليوم. الرضع الذين يرضعون رضاعة صناعية يحتاجون عدد أقل من الرضعات، أي كل 3 - 4 ساعات.

يجب أن يتم إيقاظ الأطفال الذين ينامون لفترات طويلة من أجل إطعامهم. أيقظي طفلك كل 3 - 4 ساعات حتى يتمكن من اكتساب الوزن المثالي، والذي يكون عادةً أكثر أهمية في الأسابيع القليلة الأولى.

قد يكون الشهر الأول من حياة الطفل أصعب فترة للوالدين، حيث يميل الطفل إلى الاستيقاظ والتغذية عدة مرات في الليلة.

قد يستغرق دماغ الطفل بضعة أسابيع لفهم الفرق بين النهار والليل. لسوء الحظ، لا توجد طريقة لتسريع هذه العملية، فإن التغذية وتغيير حفاضات الأطفال يمكن أن تساعدك على الاسترخاء ليلاً.

للحصول على مزيد من النوم ليلاً، لا تحاولي جعل طفلك يبقى مستيقظاً أثناء النهار. الأطفال الذين يتعبون أكثر من اللازم هم أكثر عرضة للإصابة بالأرق من الأطفال الذين يحصلون على قسط كافٍ من النوم أثناء النهار.

إذا كان المولود يبكي، فلا حرج في هز الطفل أو احتضانه أو الغناء لتهدئته. في الأشهر الأولى من حياة الطفل، يعاني الطفل من التعب. في الواقع، الأطفال الذين يتم الاعتناء بهم بشكل صحيح أثناء النهار هم أقل عرضة للإصابة بالأرق.

الأطفال بعمر شهر إلى ثلاثة أشهر

عندما تعتقد أن النوم لفترات أطول أصبح حلماً بعيد المنال بالنسبة لك، فإن وقت نوم طفلك سيكون أطول أثناء الليل. تدريجياً، تقترب دورة نوم الطفل من دورة نوم الوالدين، وقد تقل حاجة الطفل إلى الرضاعة الليلية. في هذه المرحلة تكون مدة النوم ليلاً من 5 - 6 ساعات. نظراً لأن الأطفال في هذا العمر يكونون أكثر انتباهاً وإدراكاً لما يحيط بهم أثناء النهار، فمن المرجح أن يتعبوا ويناموا أكثر في الليل. لكن لا يزال النطاق الطبيعي لنوم الطفل مختلفاً تماماً.

يجب أن يحصل الأطفال الرضع حتى سن ثلاثة أشهر على 14 - 17 ساعة من النوم خلال 24 ساعة. ينام الكثير منهم مرتين أو ثلاث مرات في اليوم وينامون لفترة أطول في الليل بعد أن يرضعوا.

إذا قام الوالدان بهز الطفل قبل النوم، فقد يعتاد على الهز مرة أخرى بعد الاستيقاظ في الليل. بدلاً من ذلك، حاولي عندما يشعر الطفل بالنعاس ولكنه لا يزال مستيقظاً. ضعيه في السرير حتى يتمكن من تعلم كيفية النوم بمفرده تدريجياً.

يعاني بعض الأطفال من الالتواء أو القلق أو حتى البكاء قبل الذهاب إلى الفراش. ما لم تكن تعتقدي أن طفلكِ مريضٌ أو جائع، اتركيه بمفرده لبضع دقائق لتري ما سيحدث، من المحتمل أن يهدأ.

إذا كان طفلك يستيقظ خلال الفترة التي ترغبين فيها في النوم، قللي الأنشطة من حوله إلى الحد الأدنى. حاولي أن تخففي الأضواء. قاومي إغراء اللعب والتحدث إلى طفلك. أطعمي طفلك وغيري حفاضته، ثم انقليها إلى سريره مجددًا.

إذا استيقظ الطفل في وقت مبكر من أجل الرضاعة الصباحية، فقد لا تكون هناك مشكلة في إجراء بعض التغييرات الصغيرة في جدوله. يمكن للوالدين إيقاظ الطفل في وقت متأخر وإطعامه إذا كان جدول نومهم يسمح بذلك.

الرضع بعمر أربعة إلى سبعة أشهر

في هذا العمر، يجب تعديل نمط نوم الطفل تدريجياً. قد يستيقظ بعض الأطفال، وخاصة أولئك الذين يرضعون من الثدي، في الليل. لكن في معظم الحالات لن تكون هناك حاجة للرضاعة في منتصف الليل.

ينام معظم الأطفال في هذا العمر من 12 - 15 ساعة، والتي تشمل فترة نوم طويلة في الليل وقيلولة لمرة واحدة على الأقل في اليوم. في هذه المرحلة، يبلغ متوسط ​​مدة النوم حوالي 3 - 4 ساعات. بعمر 6 أشهر، ينام معظم الأطفال ليلاً لمدة 9 ساعات أو أكثر، وقد يستيقظون على فترات قصيرة.

يمكن أن تؤدي أنشطة الاسترخاء إلى تهدئة الطفل وجعله ينام. الاستحمام بماء دافئ بعد قراءة قصة أو غناء أغنية يمكن أن تساعد الطفل على النوم نهاية اليوم. يمكن استخدام هذه الأنشطة المماثلة لعدة سنوات.

يريد الآباء أن ينام طفلهم. قد يتطلب ذلك إجراءات ليلية منتظمة وإيصال الطفل إلى الفراش (عندما يكون الطفل نعساناً ولكنه مستيقظ). إذا بكى الطفل، ابتعدي عنه لبضع دقائق. قد يصمت الطفل وينام لوحدة.

إذا استمر الطفل في البكاء، فارجعي إليه لفترة قصيرة وقومي بتهدئته دون أن ترفعيه أو تعانقيه. قد تحتاجين إلى تكرار ذلك عدة مرات حتى يتعلم الطفل أن البكاء لن يجدي نفعاً. قد يكون هذا صعباً على الآباء، حيث قد يكون من المحبط سماع بكاء الطفل. إذا كنتِ متأكدةً من أن الطفل ليس لديه مشكل، فاتركيه لبعض الوقت من أجل أن يهدأ.

قد يستيقظ الأطفال الذين ينامون طوال الليل في بعض الأحيان ببداية الصباح. اسمحي للطفل بأن ينام بعض الوقت مرة أخرى. حتى لو كان الطفل لا يهدأ، امنحيه بضع دقائق. بعد التأكد من صحة الطفل، اتركيه ينام. تذكري أن أي اهتزاز أو إطعام أو التحدث إلى الطفل قد يتسبب في استيقاظ الطفل كل ليلة هكذا لجذب انتباهك.

القلق من الانفصال هي مرحلة طبيعية في عملية نمو الطفل وقد يستيقظ الأطفال بعمر ستة أشهر إلى سنة في منتصف الليل وهم يبكون. إذا حدث هذا، فامنحي الطفل بعض الوقت ليهدأ. وتعاملي مع الأمر بهدوء، وإذا لزم الأمر، حاولي تهدئة الطفل لفترة قصيرة دون إبعاده من السرير.

الرضع من عمر 6 أشهر إلى 12 شهراً

اضطرابات نوم الرضّع شائعة في النصف الثاني من السنة الأولى من العمر. قد يستيقظ بعض الأطفال في منتصف الليل بصوت عالٍ أو يبكون، ثم يهدأون عندما يدخل أحد الوالدين الغرفة. هذا بسبب قلق الانفصال، وهو جزء طبيعي من عملية نمو الطفل التي تحدث خلال هذه الفترة. إذا حدث هذا، فامنحي الطفل بعض الوقت ليهدأ، إذا لزم الأمر، حاولي تهدئة الطفل لفترة قصيرة دون إبعاده من السرير.

يحتاج معظم الأطفال في هذا العمر إلى النوم من 12 - 15 ساعة يومياً، والتي تشمل 9 - 12 ساعة من النوم في الليلة. ربما لا يستمر الطفل في أخذ قيلولة مرتين في اليوم. ينام بعض الأطفال لمدة 30 دقيقة، بينما ينام البعض الآخر لمدة تصل إلى ساعتين.

خلال الفترات التي يكون فيها خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ (SIDS) مرتفعاً، يجب أن ينام طفلك في غرفتك لمدة عام أو ستة أشهر على الأقل.

أسباب قلة نوم الرضع

ما الذي يسبب أرق الرضع؟ مشكلة أرق الرضع من المشاكل التي يواجهها معظم الآباء. بسبب أرق الطفل، يعاني الوالدان أيضاً من قلة النوم وما يترتب على ذلك من فقدان للطاقة أثناء النهار ولا يمكنهم رعاية طفلهم جيداً. يمكن أن يكون لأرق الرضيع عدة أسباب تجعل الوالدين ينامان بسهولة إن تمكنوا من معرفة هذه الأسباب واتباع الأساليب والاستراتيجيات المناسبة لحلها.

سنقدم لكِ شرحاً لأسباب الأرق المختلفة لدى الطفل وطرق علاجه. يمكنك أيضاً زيادة جودة نوم طفلك من خلال الحصول على مساعدة من قبل أخصائي الأطفال.

أهم أسباب الأرق عند الرضع هي:

العطش والجوع

يجب إرضاع الطفل كل بضع ساعات، حيث يتم هضم حليب الثدي بسرعة ويجوع الطفل مرة أخرى. حتى لو كان الطفل يرضع بانتظام، فقد يشعر بالجوع أثناء الليل. كما أن الأطفال الذين لا يأكلون الأطعمة التكميلية وهم في مرحلة النمو قد يستيقظون بشكل متكرر أثناء الليل بسبب الجوع.

عادة ما يحدث النمو المفاجئ للطفل خلال فترات سبعة أيام وستة أسابيع وثلاث أشهر وستة أشهر وسبعة أشهر. لذا، إذا كان طفلك في هذا العمر قلقاً للغاية ويبكي طوال الوقت، فمن المحتمل أنه جائع. إذا كان طفلك يرضع، فمن الأفضل زيادة الكمية، وإذا كان طفلك يرضع رضاعة طبيعية لا بد من التأكد أن تكون الرضاعة كافية. إذا كان عمر طفلكِ أكثر من 6 أشهر، فمن الأفضل إعطائه بعض الماء خلال النهار من أجل تزويد الجسم بالماء وإرواء عطشه. بالطبع، إذا كنتِ تريدين إعطاء الماء لطفل عمره أقل من 6 أشهر، تأكد من استشارة الطبيب المختص.

المرض

يؤدي حدوث بعض المشاكل الجسدية والأمراض إلى قلة نوم الطفل. في كثير من الحالات، يمكن أن تتسبب أمراض مثل الزكام والسعال وآلام المعدة وما إلى ذلك في عدم قدرة الطفل على النوم بسهولة. بالإضافة إلى الأمراض المذكورة، فإن مشاكل مثل المغص وآلام الأسنان هي أيضاً من الأسباب المهمة للأرق عند الرضع.

قلق الانفصال

عادة ما يعاني الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 8 أشهر من قلق الانفصال، وفي كثير من الحالات، يصاحب هذا القلق الطفل حتى سن الخامسة من عمره. لذلك ينصح بتقريب الطفل منكِ في هذا العمر وعدم مغادرة غرفته حتى ينام، هذا من أجل أن يشعر الطفل بالأمان.

صغر السن

عادةً ما ينام الأطفال الذين هم في الشهرين الأولين من العمر حوالي 12 - 18 ساعة كل يوم. لكن ضعي في اعتباركِ أن هذه الساعات متقطعة وأن الطفل ينام من 5 - 6 ساعات فقط في كل مرة. لذلك، إذا كنت تواجهين أيضاً إيقاظاً عرضياً للطفل أثناء الليل، فلا داعي للقلق على الإطلاق لأن هذه العملية طبيعية تماماً. عندما يصبح الطفل في عمر 9 أشهر، سينام جيداً طوال الليل.

التغيير في أوقات النوم

لا يتبع الريع نمط دورة الليل والنهار. في الواقع، في هذا الوقت تتشكل الساعة البيولوجية الداخلية للطفل. لذلك، يحتاج الطفل إلى أخذ قيلولة 2 - 3 مرات في اليوم. يؤدي النوم غير الكافي أثناء النهار إلى إرهاق الطفل الشديد وله عواقب مثل الأرق وقلة النوم أثناء الليل.

الخوف من الظلام

يخاف الكثير من الأطفال والرضع من الظلام ولا يستطيعون النوم بسهولة. في مثل هذه الحالات من الأفضل أن تكون غرفة الطفل مشرقة حتى أثناء النوم.

أسباب أخرى لأرق الأطفال

تشمل الأسباب الأخرى لأرق الرضع ما يلي:

  • ضوضاء في البيئة المحيطة للطفل والضوء في منطقة نوم الطفل.
  • الحفاضات المتسخة أو الرطبة.
  • الرضيع لا ينام نومًا عميقًا (قلة النوم العميق).
  • بعض المشاكل مثل انقطاع التنفس وانسداد الجهاز التنفسي أثناء النوم.
  • معاناة الطفل من الحساسية والربو.
  • الأرق بسبب تناول بعض الأدوية الخاصة بالأطفال.

الحلول المناسبة لعلاج الأرق عند الرضع

لحل مشكلة الأرق عند الطفل الرضيع، من الأفضل البحث عن سبب المشكلة في المقام الأول ثم اتخاذ الإجراءات المناسبة لحلها. سيساعدك اكتشاف نوع مشكلة الطفل على تحقيق نتيجة مرضية في علاج أرق طفلك.

فيما يأتي بعض النصائح الشائعة من أجل علاج الأرق:

تأكدي من درجة حرارة غرفة الطفل

إذا كان الطفل مصاباً بنزلة برد أو عدوى في الجهاز التنفسي، فقد يستيقظ لأنه يعاني من السعال أو الاحتقان. لذلك، لتحسين مثل هذا الموقف، يوصى بأن تكون درجة حرارة غرفة الطفل مناسبة وأن يتم تهويتها جيداً.

علاج آلام المعدة

في الحالات التي يعاني فيها الطفل من الانتفاخ أو حالات أخرى من آلام المعدة، يمكن أن يكون عمل مساج لبطن الطفل فعالاً. تأكد من مراجعة طبي الأطفال إذا كان طفلكِ يعاني من آلام في المعدة لفترة طويلة.

قلة وقت القيلولة اليومية

يحتاج الطفل إلى الحصول على قسط من النوم أثناء النهار، كما أن عدم الحصول على قيلولة يومية يعد سبباً مهماً للأرق. لذا حاولي أن تجعلي الطفل ينام لمدة ساعة إلى ساعتين خلال النهار عن طريق احتضان الطفل أو الغناء له.

تخفيف قلق الانفصال

كما ذكرنا، يمكن أن يتسبب التوتر والقلق أيضاً في نوم الطفل طوال الليل. يمكنك مساعدة طفلك على تقليل التوتر والقلق من خلال القيام بسلوكيات مناسبة لعمره. المداعبة والتحدث مع الطفل بطريقة هادئة وممتعة للغاية، يؤكد للطفل أنك لن تتركه. يوصى أيضاً بعدم مغادرة الغرفة حتى ينام طفلك تماماً. يمكنك الاستعانة بأخصائي لحل قلق الانفصال لدى الطفل.

علاج الخوف من الظلام

في كثير من الأحيان يتسبب الظلام والخوف الناتج عن ذلك في قلة نوم الطفل والأرق. في مثل هذه الحالات، من الأفضل وضع مصباح ناعم بجانب السرير في غرفة الطفل.

طرق أخرى لتحين نوم الريع

فيما يلي بعض الأشياء الأخرى التي سوف تساعدكِ على جعل طفلك ينام بشكلِ أفضل:

  • أطعم الطفل جيداً قبل النوم من أجل أن يتغذى بشكل كامل.
  • لا تنظري في عين الطفل. لأن النظر بالعين تسبب الإثارة عند الطفل وتؤدي إلى الأرق.
  • نظفي السرير وأبعدي الألعاب الصلبة والمحشوة والأشياء مثل الملاءات الإضافية والقطن. لأن هذه الأشياء قد تتداخل مع تنفس الطفل أو تزعجه.
  • حممي طفلك بالماء الدافئ.
  • استخدمي الزيوت العطرية الطبيعية مثل ماء الورد، لأنها تزيد من راحة الطفل.
  • جربي مداعبة الطفل قبل النوم.