فوائد القرنبيط للصحة والجمال

  • تاريخ النشر: الأحد، 04 أكتوبر 2020
فوائد القرنبيط للصحة والجمال
مقالات ذات صلة
فوائد البيض الصحية
فوائد بذر الكمون للصحة
دقيق جوز الهند

يعتبر القرنبيط من الخضروات التي تنتمي إلى عائلة الكرنب، يحتوي القرنبيط على زهيرات على رأسه، وهي مجمعة بإحكام وتتكون من براعم أزهار غير ناضجة متصلة بساق مركزية، القرنبيط محمي من أشعة الشمس لمنع تطور صبغة الكلوروفيل والنضج الزائد، هذا يحمي نكهة ونعومة الرؤوس، في هذه المقال سنطلع على فوائد القرنبيط للصحة، وأضراره.

فوائد القرنبيط الصحية:

على الرغم من لونه الأبيض البسيط، يعتبر قوة غذائية تقدم مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية، بما في ذلك: [1] [2] [3] [4]

1. القرنبيط وجبة مغذية ومشبعة:

2. يحارب القرنبيط السرطان:

  • القرنبيط غني بالمركبات الكبريتية التي تسمى الجلوكوزينات المرتبطة بالأنشطة المضادة للسرطان، وكذلك الأنشطة المضادة للالتهابات.
  • يحتوي القرنبيط على سلفورافان (Sulforaphane)، مركب كبريتي، يقتل الخلايا الجذعية السرطانية، ويبطء نمو الورم.
  • تدعم المركبات الكبريتية إزالة السموم من المركبات السامة، بحيث يتم إخراجها بأمان من الجسم، مما يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.
  • يساعد استهلاك القرنبيط في الحد من مخاطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان مثل سرطان الرئة، والمثانة، والثدي، والبروستاتا، والمبيض، وعنق الرحم.

3. يحسن القرنبيط الصحة العامة لوظيفة القلب والأوعية الدموية:

  • يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية.
  • تخفض الألياف الغذائية مستويات الكوليسترول الضار، مما يحسن صحة القلب والأوعية الدموية.
  • يساعد الجلوكورافانين وفيتامين (K) في الحفاظ على الأوعية الدموية ويضمن الدورة الدموية الصحية، وهو ضروري لكل من كثافة المعادن في العظام ومنع تجلط الدم.
  • يسهل تناول القرنبيط الأنشطة المضادة للالتهابات ويمنع تراكم الدهون في الأوعية الدموية.
  • يساعد على تدفق الدم دون عائق ويقلل من مخاطر الإصابة بأمراض مثل تصلب الشرايين ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية.

4. يمنع القرنبيط الإجهاد التأكسدي:

  • يحتوي القرنبيط على فيتامين (C) والمنغنيز ومضادات الأكسدة القوية الأخرى التي توفر التغذية اللازمة للجسم.
  • يحتوي القرنبيط على مواد كيميائية نباتية تحفز الإنزيمات التي تمنع السرطان.
  • تحمي هذه الأنزيمات خلايا الجسم من الإجهاد التأكسدي والأضرار التي تسببها الجذور الحرة.

5. يساعد القرنبيط على منع اضطرابات المعدة:

  • يحتوي على الجلوكوزينولات والجلوكورافينين والسلفورافين الذي يحمي بطانة المعدة ويساعد على مقاومة نمو بكتيريا هيليوباكتر بيلوري الضارة في الأمعاء.
  • يساعد القرنبيط في التعامل مع اضطرابات البطن المختلفة مثل قرحة المعدة وسرطان القولون بسبب وجود الإيزوثيوسيانات الغذائية.
  • تساعد الألياف الغذائية في القرنبيط خلال عملية الهضم على منع الإمساك وتقليل مخاطر اضطرابات الأمعاء.
  • يحتوي القرنبيط على نسبة عالية من الماء وهو مفيد لصحة الجهاز الهضمي بنسبة 100%.

6. يحارب القرنبيط مشاكل الجهاز التنفسي:

يؤثر الورم الحليمي التنفسي على الحبال الصوتية في الحنجرة والقصبة الهوائية والرئتين والشعب الهوائية لذا:

  • يساعد القرنبيط في التعامل بفعالية مع الورم الحليمي التنفسي لأنه يحتوي على إندول -3 كاربينول.
  • يساعد تناول القرنبيط على تقليل شدة الورم الحليمي.

7. القرنبيط مفيد للعظام:

  • يساعد فيتامين (C) عالي النسبة في القرنبيط في إنتاج الكولاجين الذي يحمي العظام والمفاصل من التلف الالتهابي.
  • يحتوي القرنبيط على فيتامين (K) الذي يمنع هشاشة العظام لدى الرجال والنساء.

8. فوائد تناول القرنبيط للبشرة:

  • يحتوي القرنبيط على مادة السلفورافان التي تساعد على حماية الجلد من الآثار الضارة للأشعة فوق البنفسجية.
  • يحمي السلفورافان جسمك من الالتهابات وسرطان الجلد والحمامي الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية والأضرار الخلوية.

9. يعالج القرنبيط الاضطرابات العصبية:

  • توقف تطور الأمراض العصبية التنكسية عن طريق الكبريتات والاندولات الموجودة في القرنبيط.
  • تساعد هذه المركبات على تنشيط إنزيمات إزالة السموم التي ترفع مستوى الجلوتاثيون.
  • تعالج هذه المركبات الإصابات العصبية الناتجة عن الالتهاب والإجهاد التأكسدي في أمراض الزهايمر وباركنسون.

10. يقلل القرنبيط مخاطر الالتهاب:

  • يحتوي القرنبيط على خصائص مضادة للالتهابات.
  • تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في القرنبيط في حماية الخلايا من التلف والإجهاد التأكسدي الذي يؤدي إلى الإصابة بأمراض مزمنة.

11. يعزز القرنبيط المناعة:

  • تحتوي حصة واحدة فقط من القرنبيط على نسبة 100٪من القيمة اليومية لفيتامين (C) الذي يدعم المناعة.
  • يصلح الحمض النووي في الجسم.
  • يساعد فيتامين (C) في حماية جسمك من العدوى.
  • يحفز تكوين الأجسام المضادة لمحاربة الأمراض.

12. يفيد القرنبيط الدماغ:

  • يحتوي 300جرام من القرنبيط بسهولة على 120مجم من الكولين، يجب أن يستهلك الرجال والنساء بمعدل 400إلى 500مجم من الكولين يومياً.
  • تساعد مادة الكولين في إصلاح وتزويد أغشية الخلايا في الدماغ، فهي ضرورية لنمو الدماغ.
  • يحتوي القرنبيط على الكثير من فيتامين (E)، وهو أحد مضادات الأكسدة الأساسية للدماغ.
  • يقلل فيتامين (E) من خطر الإصابة بالأمراض التنكسية العصبية مثل مرض الزهايمر.. على المدى الطويل.

القيمة الغذائية للقرنبيط:

يحتوي رأس متوسط 99جم من القرنبيط على: [3]

الأضرار والأثار الجانبية للقرنبيط:

على الرغم من الفوائد العديدة للقرنبيط، يجب أن تتجنب الإفراط في تناوله، لأنه يسبب ما يلي: [5]

1. الغازات:

  • يحتوي القرنبيط على الألياف والكربوهيدرات المعقدة التي لا تتفكك بالكامل في الجهاز الهضمي.
  • تتغذى البكتيريا المعوية على الكربوهيدرات.
  • يسبب الانتفاخ وإطلاق الغازات ذات رائحة مثل الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون.

2. حصى الكلى:

  • يحتوي القرنبيط على مادة البيورين، التي تتحلل لتكوين حمض البوليك ويؤدي إلى تراكم حمض البوليك في الجسم.
  • يمهد الطريق للمشاكل المتعلقة بحمض البوليك مثل حصوات الكلى ومرض النقرس.

3. الحساسية المفرطة:

  • تشمل ردود الفعل التحسسية هذه تورم أجزاء معينة من الجسم، والحكة، وضيق التنفس، ومضاعفات التنفس.

4. تفاعل الأدوية:

  • يحتوي القرنبيط على فيتامين (K) الذي يستخدمه الجسم لتخثر الدم الطبيعي.
  • يتفاعل ويقلل من فعالية مضادات التخثر مثل الوارفارين والكومدين التي يتم وصفها لمنع تخثر الدم في الجسم.

نستنتج إن إدراج الخضروات الصليبية مثل القرنبيط في النظام الغذائي سيقطع شوطاً طويلاً في توفير فوائد كثيرة لأي نمط حياة صحي تريده.