عملية شد البطن

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 أبريل 2022 آخر تحديث: الإثنين، 19 سبتمبر 2022
عملية شد البطن
مقالات ذات صلة
تمارين شد البطن للنساء
تمارين شد البطن بعد الولادة
تمارين شد البطن للمبتدئين

يلجأ الكثير من الأشخاص إلى عمليات التجميل بهدف تحسين المظهر الخارجي لهم، بالإضافة إلى أنّ هذه العمليات قد تفيد في علاج بعض الحالات المرضية، حيث تعد عملية شد البطن من أبرز هذه العمليات، فما هي هذه العملية؟ وكيف تتم؟ وما فوائدها ومخاطرها؟

عملية شد البطن

عملية شد البطن (بالإنجليزية: Tummy tuck) التي يلجأ إليها الكثير من الأشخاص بهدف إزالة الدهون الزائدة، وشد عضلات البطن. في هذا المقال سنتحدث عن عملية شد البطن.

يمكن إجراء عملية شد البطن لدى الرجال والنساء سواءً كانوا يعانون من السمنة، أم لا يزال لديهم رواسب دهنية، أو ترهلات حول منطقة البطن، كما يمكن أن يلجأ الأشخاص المصابين بالسمنة إلى إجراء عمليات شد البطن كآخر خيار، ذلك عندما لا تجدي الخيارات الأخرى نفعاً في الحصول على الوزن المثالي، فبدايةً يُمكن تجربة تمارين لشد البطن على سبيل المثال. [1]

استعدادات عملية شد البطن

يحتاج الشخص إلى معرفة كل شيء عن عملية التجميل شد البطن ذلك من خلال الجراح التجميلي، حيث يقوم في الزيارة الأولى بمعرفة المعلومات التالية: [2]

  • مراجعة التاريخ المرضي: ببداية الأمر لا بد من أن يعرف الطبيب التاريخ المرضي للمصاب بشكل كامل، من خلال السؤال عن الحالات المرضية السابقة والحالية، والكشف عن أي أدوية يتم أخذها، بالإضافة إلى معرفة الخضوع لأي إجراء جراحي، كما ينبغي على المصاب إخبار الطبيب بالأدوية التي يعاني من تحسس من استخدامها، وإن كانت الغاية من عملية شد البطن إنقاص الوزن فإنّ الطبيب يسأل العديد من الأسئلة حول إنقاص أو زيادة الوزن.
  • فحص بدني: تكمن أهمية إجراء فحص بدني من خلال فحص البطن، بالإضافة إلى التقاط صور لمنطقة البطن، لإضافتها للسجل الطبي في كونه يساعد الطبيب لتحديد الخيار العلاجي المناسب.

كما يوصي الطبيب قبل الخضوع لعملية شد البطن باتباع الإجراءات التالية، حيث تتضمن استعدادات عملية شد البطن الآتي:

  • تجنب أدوية معينة: من الممكن أن يحتاج الشخص قبل الخضوع لعملية شد البطن إلى عدم تناول أدوية الأسبرين، والأدوية المضادة للالتهاب، والمكملات الغذائية العشبية، ذلك لأنها قد تؤدي إلى النزيف.
  • الإقلاع عن التدخين: يقلل تدخين السجائر من تدفق الدم في الجلد هذا يبطئ عملية الشفاء بشكل كبير، كما أنّ التدخين يزيد من خطر التعرض لتلف الأنسجة، لذا فإنّ الطبيب عندما يكون الشخص مدخناً يوصي بالتوقف عنه لتجنب الإصابة بنزيف.
  • الحفاظ على وزن ثابت: من المهم على الشخص الذي يريد الخضوع لعملية شد البطن أن يحافظ على وزن ثابت لمدة لا تقل عن 12 شهراً قبل الخضوع لهذه العملية، كما أنّه إذا كان وزن الشخص زائداً بشكل كبير فإنّ الطبيب يوصي بإنقاص الوزن قبل العملية، ومن المهم الانتباه إلى أنّ المبالغة في إنقاص الوزن بعد العملية قد يؤثر سلباً على نتائجها.
  • الحصول على رعاية: ينبغي على الشخص معرفة أنّ عملية شد البطن يمكن إجراؤها في المستشفى أو في عيادة خارجية للجراحة، كما أنّ الشخص يخضع للتخدير العام مما يجعله فاقداً للوعي بشكل كامل، بالتالي لا بد من وجود مرافق من العائلة أو صديق لتقديم المساعدة للمصاب.

أنواع عمليات شد البطن

بالاعتماد على النتائج التي يريدها الشخص يستمر وقت العملية، إذ يمكن أن تستغرق ما بين 1-5 ساعات، كما يحتاج الشخص للخضوع للتخدير الكامل لذا من المهم أن يرافقه شخص قريب، بجميع الأحوال تتضمن أنواع عمليات شد البطن ما يلي: [3]

شد البطن الكامل

يلجأ الطبيب إلى عمليات شد البطن الكامل عندما يريد الشخص أعلى درجات شد البطن، كما تتم هذه العملية من خلال شق عند خط اللباس الداخلي بالتحديد على مستوى شعر العانة، حيث يعتمد طول الشق الجراحي على كمية الجلد الزائد، بعد ذلك يقوم الطبيب بمعالجة وتشكيل الجلد والعضلات حسب الحاجة.

كما يحتاج الطبيب إلى إحداث شق حول السرة كونه من الضروري أن يتم تحرير السرة من الأنسجة المحيطة، بالإضافة إلى ذلك يمكن وضع أنابيب تحت الجلد، إذ تتم إزالتها خلال عدة أيام حسب ما يراه الطبيب مناسباً. [3]

شد البطن الجزئي

عملية شد البطن الجزئي أو ما يعرف بعملية شد البطن المصغرة التي تتطلب إحداث شقوق أصغر في الجلد، كما أنه يتم إجراؤها للأشخاص الذين يكون لديهم جلد أقل، كما أنه في الغالب لن يتم تحريك زر البطن في هذا النوع من العمليات، حيث يتم فصل البشرة بين خط الشق وسرة البطن.

علاوة على ذلك فإنّ هذه العملية تستغرق ما يتراوح بين ساعة إلى ساعتين، بالإضافة إلى أنّه كما هو الحال في عملية شد البطن الكامل يحتاج المصاب إلى وضع أنابيب تصريف بعد الانتهاء من الجراحة. [3]

شد البطن المحيطي

تتضمن هذه الجراحة منطقة الظهر، ذلك عندما يكون كمية كبيرة من الدهون الزائدة في منطقتي الظهر والبطن، مما يدفع الطبيب إلى إجراء عملية شفط الدهون من منطقة الظهر، أو الخضوع لعملية شد البطن المحيطي، حيث يقوم الطبيب بإزالة الدهون من منطقة الظهر، والورك بالتالي تحسين شكل الجسم من جميع الجوانب.

كما تتم خياطة موقع الجرح أو تضميده بعد خضوع الشخص إلى عملية شد البطن الكامل أو الجزئي، كما يمكن أن يطلب الطبيب من الشخص ارتداء ضمادة مرنة أو رباط ضاغط بعد الجراحة، بالإضافة إلى ذلك يخبر الطبيب الشخص عن الوضعية الأفضل للجلوس أو الجلوس بحيث لا تزيد من الألم، وينصحه باتباع ارشادات ما بعد عملية شد البطن.

علاوة على ذلك يوصي الطبيب الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية بالحد من ممارسة التمارين الشاقة لمدة تتراوح ما بين 4-6 أسابيع، عدا عن التوقف التام عن ممارسة أي نشاط بدني لمدة أسبوع بعد الخضوع لعملية شد البطن. [3]

مضاعفات عملية شد البطن

على الرغم من أنّ عملية شد البطن قد تكون من الخيارات العلاجية للتخلص من الحالات المرضية بما فيها بطن ما بعد الولادة القيصرية، بالإضافة إلى التقدم في العمر، أو نوعية الجسم التي تحتاج إلى إجراء عملية شد للبطن، إلا أنها كما هو الحال في الكثير من العمليات الجراحية يمكن أن تسبب مجموعة من المضاعفات التي تتضمن الآتي: [2]

  • تغير لون الجلد: من الآثار الجانبية التي قد تتركها عملية شد البطن تغير لون الجلد، إذ يمكن أن يؤثر تغيير موضع أنسجة البطن على الأعصاب التي توجد في منطقة البطن عند خضوع الشخص لهذه العملية، كما أنه في بعض الأحيان يمكن أن يتغير شكل منطقة الفخذين، عدا عن ذلك قد يشعر الشخص بانخفاض القدرة على الإحساس أو الخدران، لكن يقل هذا الإحساس خلال أشهر من خضوع المصاب للعملية.
  • الندبات: يمكن أن تكون الندبة التي تتركها عملية شد البطن دائمة، إذ إنها لا تزول طيلة حياة الشخص، لكنها في الغالب تكون على خط اللباس الداخلي الذي يمكن أن يختفي بسهولة، بالإضافة إلى ذلك فإنّ طول ومدى وضوح الندبة يختلف من شخص لآخر.
  • تراكم السوائل تحت الجلد: أو ما يعرف بالتورم المصلي، الذي يمكن أن تقل خطورة الإصابة به عندما يتم ترك أنابيب التصريف في مكانها بعد الجراحة، بجميع الأحوال فإنّ الطبيب قد يزيل السوائل الزائدة بعد الجراحة باستخدام إبرة ومحقن.
  • ضعف التئام الجروح: من الممكن أن تسبب عملية شد البطن إلى سوء تعافي المناطق التي توجد على طول خط الشق الذي تم إحداثه في العملية، أو أنها تبدأ بالانفصال، هذا ما يستدعي تناول الشخص المضادات الحيوية أثناء وبعد الجراحة للوقاية من الإصابة بالعدوى.
  • تلف الأنسجة: في عملية شد البطن يمكن أن تصاب بعض الأنسجة بالتحديد الأنسجة الدهنية العميقة تحت الجلد في منطقة البطن بالتلف أو الموت، كما يزيد التدخين من خطر الإصابة بتلف الأنسجة، مع ذلك قد تتعافى الأنسجة من تلقاء نفسها لكن قد تحتاج إلى إجراء جراحة تكميلية بالاعتماد على حجم المنطقة.

ختاماً لا بد في البداية من استشارة الطبيب عند التفكير بالخضوع لعملية شد البطن فقد تكون المضاعفات أكثر من الفوائد، وقد ينصحك الطبيب باتباع تمارين لشد البطن في البداية، إلا أنها قد تكون ضرورية في بعض الأحيان فهذا يعتمد على قرار الطبيب المختص.

  1. "مقال شد البطن" ، المنشور على موقع webmd.com
  2. أ ب "مقال شد البطن" ، المنشور على موقع mayoclinic.org
  3. أ ب ت ث "مقال شد البطن (شد البطن)" ، المنشور على موقع clevelandclinic.org