علاج مرض باركنسون بالغذاء والأعشاب

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 15 نوفمبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 15 يناير 2023
مقالات ذات صلة
علاج الغثيان بالأعشاب
زيادة خصوبة الرجل بالغذاء والأعشاب والطرق الطبيعية
علاج الضعف الجنسي بالأعشاب

مرض باركنسون هو اضطراب يصيب الجهاز العصبي مما يؤثر على حركة الجسم ووظائفه، وتكون أعراضه خفيفة ثم تتطور بشكل تدريجي ومن أهم أعرضه الرعاش وعدم التوازن وبطء الحركة، لكن تتوفر بعض أنواع العلاج التي تساهم في التخفيف من أعراض مرض باركنسون وتأثيراته.

في هذا المقال سنتعرف على علاج مرض الباركنسون بالغذاء والأعشاب، وهل يمكن فعلا علاج الباركنسون؟ بالإضافة إلى أغذية تقي من الإصابة بهذا المرض، كما يتطرق بنا الحديث إلى التغذية اللازمة لمريض الباركنسون والتمارين الرياضية المسموح بها.

هل يمكن علاج مرض الباركنسون

لم يتم التوصل إلى علاج نهائي لمرض باركنسون (بالإنجليزية: Parkinson"s disease)، لكن تتوفر بعض العلاجات التي تساهم في تخفيف الأعراض المصاحبة للمرض، حيث يصف الأطباء بعض الأدوية التي تساعد في التحكم والسيطرة على الأعراض، ويجب أن يرافق ذلك تغييرات في نمط الحياة من ناحية الأنشطة التي تقوم بها والرياضة والنظام الغذائي.[1]

أعشاب للوقاية من الشلل الرعاش

على الرغم من خطورة مرض باركنسون على الجسم وتأثيراته، إلا أن هناك بعض الأعشاب التي تساعد على الوقاية منه وحماية الجهاز العصبي والدماغ، ومنها نذكر التالي:[2][3]

  1. الكركم (بالإنجليزية: Curcumin): يحتوي نبات الكركم على خصائص مضادة للالتهابات والأكسدة، والتي يمكن أن تحسن صحة الدماغ والجهاز العصبي بشكل عام.
  2. الجينسنغ (بالإنجليزية: Ginseng): تم استخدامه على مدى قرون عديدة لصحة الجسم، كونه منشطاً عاماً لتعزيز الحيوية والصحة وطول العمر، كل ذلك جعله مناسباً للوقاية من الشلل الرعاش.
  3. غاسترودين (بالإنجليزية: Gastrodin): يحتوي على العديد من المركبات التي تعبر الحاجز الدموي الدماغي وتعمل كمضادات للأكسدة  والميكروبات والجراثيم، كما أنها تمنع الإصابة بالربو، هذا بالإضافة إلى أن غاسترودين فعال أيضاً في منع موت الخلايا العصبية عن طريق تخفيف الإجهاد التأكسدي؛مما يساهم بحماية الجهاز العصبي.

أعشاب لعلاج الشلل الرعاش

يحتاج مرض الرعاش إلى علاج طبي منظم ودقيق بإشراف الأطباء المختصين، ويمكن أيضاً اللجوء إلى الأعشاب التي تساعد في عملية العلاج ومن هذه الأعشاب:[5][4]

موكونا برورينز

موكونا برورينز (بالإنجليزية: Mucuna Pruriens) هو نبات طبيعي يحتوي على مادة ال-دوبا، وهي من محفزات الناقل العصبي الدوبامين؛ مما يساعد في زيادة مستويات الدوبامين والحماية من الرعاش وأعراضه أو تخفيفها.[4][5]

الجنكة

تعمل مكوناتها كعامل مضاد للأكسدة وتحمي الأعصاب في مجموعة متنوعة من الحالات، مثل: نقص التروية، والإجهاد التأكسدي، والسمية المستحثة، كما تحتوي هذه العشبة على مركبات الفلافونويد (بالإنجليزية: Flavonoids) والتربينويدات (بالإنجليزية: Terpenoids) التي تمر عبر الحاجز الدموي الدماغي؛ وتقدم مجموعة واسعة من الإجراءات الدوائية للحفاظ على الجهاز العصبي المركزي؛ كما تساهم الجنكة في تقليل أو تثبيط نشاط بعض الأنزيمات التي تعمل على تكوين الجذور الحرة والتي قد تسبب تلفاً للخلايا العصبية.[4][5]

الحرمل

يعد مرض باركنسون أحد أكثر الاضطرابات العصبية شيوعاً، وهناك العديد من الأدلة حول تأثيرات الإجهاد التأكسدي في مسببات المرض؛ لذلك يعتبر الحرمل  (بالإنجليزية: Harmala) فعالاً في تثبيط الإجهاد التأكسدي والتخفيف من أعراض باركنسون، وذلك لغناه بمضادات الأكسدة والمركبات المساعدة على ذلك.[4][5]

أغذية تقي من الباركنسون

يمكن الوقاية من داء باركنسون عبر تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة التي تمد الجسم بالطاقة والبروتين والفيتامينات والمعادن والألياف، كونها تمنح الجسم كل ما يحتاجه وتقوية جهاز المناعة والجهاز العصبي، ومن أمثلة هذه الأغذية:[6]

مضادات الأكسدة

تقلل الأطعمة المحتوية على مضادات الأكسدة من الإجهاد التأكسدي الذي يؤدي إلى تفاقم مرض الرعاش، ويمكنك الحصول على فوائد تلك المضادات عند تناول الآتي:[6]

  • المكسرات، مثل الجوز والفستق.
  • الطماطم والفلفل والباذنجان.
  • خضار السبانخ واللفت.

أوميغا 3

تعمل هذه المادة على معالجة الالتهابات وتعزيز صحة الدماغ، وهناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على أوميغا 3، مثل: بذور الكتان، والمحار، وفول الصويا، والفاصوليا، بالإضافة إلى سمك السلمون.[6]

تغذية مريض الباركنسون

إذا كنت مصاباً بمرض باركنسون، فلا يوجد نظام غذائي محدد يمكن اتباعه، لكن يجب أن يحصل جسمك على غذائي صحي لتعزيز صحة الجسم وتقوية الأعصاب، لذلك يجب أن تكون تغذية المريض بهذا المرض كما يلي:[7]

الأطعمة النشوية

تحتوي هذه الأطعمة على عنصر كالسيوم، والألياف الغذائية، والحديد، وفيتامينات ب، كما أنها تمنحك سعرات حرارية صحية؛ لذلك فمن المهم أن تكون ضمن غذاء مريض الرعاش، ومن الأمثلة على الأطعمة النشوية: الخبز، والبطاطا، والأرز، والمعكرونة، والشوفان، ودقيق الذرة، بالإضافة إلى البسكويت.[7]

منتجات الألبان

حاول أن تستهدف 3 حصص من الحليب أو منتجات الألبان كل يوم للحصول على الكالسيوم الذي يحتاجه الجسم، وإذا كنت لا تحب منتجات الألبان فهناك مصادر أخرى للكالسيوم منها:[7]

  • الخضار مثل السبانخ.
  • البقول مثل حبوب الحمص والفاصوليا المطبوخة.

فيتامين د

تكون مستويات فيتامين د قليلة لدى الأشخاص المصابين بداء باركنسون؛ وبالتالي يكون ذلك مرتبطاً بانخفاض كثافة العظام وزيادة خطر الإصابة بالكسور؛ لذلك من المهم أن يتضمن غذاء المصاب على فيتامين د، ومن مصادره التالي:[7]

  • الأسماك الزيتية مثل السلمون والتونة والسردين.
  • أشعة الشمس.

إرشادات أخرى للنظام الغذائي

  • حاول أن تتناول يومياً ما بين 2 - 3 حصص من اللحوم أو الأسماك، فهي المصدر الرئيسي للبروتين حث يحافظ هذا على بناء العضلات وقوتها.
  • تناول ما لا يقل عن خمس حصص من الفاكهة والخضروات يومياً.
  • تناول نظام غذائي متنوع.
  • تناول وجبات منتظمة.
  • شرب الكثير من السوائل.[7]

تمارين الشلل الرعاش

عند الإصابة بمرض باركنسون، فهناك الكثير من الفوائد الصحية التي يمكن الحصول عليها عبر ممارسة الرياضة، والتي تساعد على البقاء نشيطاً، كما أنها تساعد على الاسترخاء النوم، بالإضافة إلى تقوية العضلات والمفاصل، وتقليل التوتر والاكتئاب، ومن هذه التمارين نذكر التالي:  [8][9]  

ممارسة التمارين الهوائية

  1. رياضات المضرب مثل الريشة وتنس الطاولة والاسكواش.
  2. المشي لمسافات طويلة أو الركض.
  3. ركوب الدراجات في الهواء الطلق.
  4. الرقص.[8][9]

تمارين المقاومة

  1.  رفع الأوزان.
  2. التمرين باستخدام الأوزان الحرة.
  3. التدرب على الملاكمة.[8][9]

ملاحظة: ويعتمد نوع التمرين الذي تمارسه على الأعراض والتحديات الصحية لدى المصاب، وبالنسبة للأشخاص المستقرين صحياً فإنه مجرد الاستيقاظ والتحرك يكون هذا مفيداً؛ لذلك قبل البدء في التمارين عليك التحدث إلى طبيبك وإجراء فحص شامل، فإن وافق طبيبك على ممارستك الرياضة فيجب الاستعانة بمعالج فيزيائي للحصول وصفة طبية بالرياضات والتمارين التي يمكنك ممارستها.[8][9]

تعرفنا على طرق علاج مرض باركنسون بالغذاء والأعشاب، وكيف تساعد تلك الأطعمة والنباتات في تخفيف أعراض المرض والوقاية من الإصابة به أيضاً، لكن نلفت الانتباه أن العلاج الطبيعي والأغذية لا يمكن الاستغناء بهم عن العلاج الطبي؛ لذلك ننصح بالمبادرة إلى زيارة الطبيب المختص عند شعورك بظهور أعراض المرض.

  1. "مقال مرض الشلل الرعاش" ، المنشور على موقع mayoclinic.org
  2. "مقال التطورات في المكونات الواقية للأعصاب للأعشاب الطبية باستخدام النماذج الخلوية والحيوانية لمرض باركنسون" ، المنشور على موقع hindawi.com
  3. "مقال العلاج الطبيعي وعلاجات مرض باركنسون - في 5 خطوات" ، المنشور على موقع draxe.com
  4. أ ب ت ث "مقال مستخلص الجنكة في نموذج حيواني لمرض باركنسون: مراجعة منهجية" ، المنشور على موقع ncbi.nlm.nih.gov
  5. أ ب ت ث "مقال يقلل مستخلص Peganum Harmala L. من الإجهاد التأكسدي ويحسن الأعراض في داء باركنسون الذي يسببه هيدروكسيدوبامين في الفئران" ، المنشور على موقع ncbi.nlm.nih.gov
  6. أ ب ت "مقال ما هو أفضل نظام غذائي لمرض باركنسون؟" ، المنشور على موقع healthline.com
  7. أ ب ت ث ج "مقال النظام الغذائي ومرض باركنسون" ، المنشور على موقع parkinsons.org.uk
  8. أ ب ت ث "مقال 12 نوعًا من التمارين المناسبة لمرضى مرض باركنسون" ، المنشور على موقع parkinsonsnewstoday.com
  9. أ ب ت ث "مقال التعايش مع مرض باركنسون علاج" ، المنشور على موقع parkinson.org