علاج لدغات البعوض

  • تاريخ النشر: الجمعة، 02 أبريل 2021 آخر تحديث: الخميس، 01 أبريل 2021
علاج لدغات البعوض
مقالات ذات صلة
هل الوضع الداكن أفضل لعينيك؟
ما هو الفرق بين الفيروسات والبكتيريا؟
هل شرب القهوة والكافيين يمنع امتصاص الحديد؟

في طقس الصيف الحار، نفضل عادة أن نكون في الهواء الطلق. ويزداد الوقت الذي تقضيه في الحديقة والمتنزهات أو على الشرفة. هذه المناطق هي الأماكن المفضلة للبعوض. يكمن البعوض في أيام الصيف الحارة، خاصة في فترة ما بعد الظهر وفي الصباح الباكر. فيتعرض الكثير منا، الأطفال والبالغون إلى لدغات البعوض، التي تشكل كابوساً صيفي.

لدغات البعوض تسبب نتوءات صغيرة مرتفعة على الجلد لأن الحشرة تغذت على دم الإنسان. أخطر ما في هذه اللدغات أنها تنقل الأمراض بين البشر. يمكن لهذه الحشرات الصغيرة أن تنقل العدوى عبر مجرى الدم. بالإضافة إلى ذلك، تسبب لدغتها حكة شديدة في الجسم.

البعوض حشرات صغيرة وطائرة. تتغذى على الدم والرحيق. تتغذى أنثى البعوض فقط على الدم. عادة لا تسبب لدغات البعوض ضرراً خطيرًا. يمكن أن تسبب احمراراً وحكة وتهيجاً في منطقة اللدغة فقط. ومع ذلك، فإن البعوض مخلوقات خطيرة للغاية لأنها يمكن أن تنشر حتى الأمراض القاتلة. وهي تمتص الدم للتكاثر. لأنها تحتاج إلى البروتين الموجود في الدم حتى تعطي بيضها.

لماذا تسبب لدغة البعوض الحكة؟

تبحث إناث البعوض في المقام الأول عن بقعة على الجسم لتعضها وتفضل المناطق ذات الشعيرات الدموية. الشعيرات الدموية هي الجزء الأكثر تطرفاً في نظام الدورة الدموية في أجسامنا وتعمل على نقل الدم إلى الأوردة الكبيرة الموجودة أسفل الجلد مباشرة. يودع البعوض السائل الذي ينتجه عندما يلدغ تحت جلد الشخص مباشرة. يُنظر إلى هذا السائل، الذي يحتوي على البروتين ومضاد التخثر (مضاد للتخثر)، على أنه مادة غريبة من قبل جهاز المناعة لدى الشخص. كرد فعل على ذلك، يحدث ارتفاع في درجة الحرارة والشعور بالحكة في منطقة اللدغة من الجسم. عادة ما تكون اللدغات مثيرة للحكة ولكنها غير مؤلمة وسوف تلتئم تلقائياً. يمكن أن يتسبب البعوض في ظهور تقرحات وحكة في الجلد، فضلاً عن رد فعل تحسسي وانتقال بعض الأمراض.

التعرف على لدغات البعوض

تستغرق البعوضة في الواقع دقائق قليلة لامتصاص الدم. عادة، تظهر أعراض لدغات البعوض الخطيرة خلال الـ 48 ساعة الأولى. لكن في البداية، تظهر تلك البقعة الحمراء الصغيرة، ثم تبدأ الحكة في هذه المنطقة.

عوامل تزيد خطر التعرض للدغات البعوض

يزداد خطر التعرض للدغات البعوض في الحالات التالية:

  • زيارة المناطق التي ينشط فيها البعوض
  • قضاء الكثير من الوقت بالقرب من الماء الراكد
  • رش العطر
  • ارتداء الملابس الداكنة

البعوض تجد فريستها عن طريق الرائحة

السبب في أن البعوض يلدغ بعض الأشخاص أكثر من الآخرين يعود لاختلاف رائحة الجسم. لأن البعوض يجد أهدافه بالحرارة والرائحة. كما أن رائحة العرق لدى بعض الناس تجذب البعوض أكثر.

يستهدف البعوض العرق الشديد، فإذا كنت تتعرق في الليل وترتفع درجة حرارة جسمك، فإنك ستصبح الهدف الأول للبعوض. يمكن للبعوض أن يشم رائحة حمض اللاكتيك والمواد الأخرى الموجودة في العرق، حتى يتمكن من الوصول إلى فريسته بسهولة أكبر. لهذا السبب، إذا كنت تتعرق كثيراً أثناء النوم ليلاً، فهذا يجعلك من بين الخيارات الأولى للبعوض.

علاج لدغات البعوض

  • بعد التعرض لدغة البعوض، يجب تنظيف المنطقة أولاً بالماء والصابون.
  • يمكن وضع الكمادات المبللة بالثلج أو البارد على فترات قصيرة لتخفيف الحكة والاحمرار والتورم.
  • يمكن استخدام الصبار والعسل والريحان والمياه الغازية وكمادات المياه المالحة وخل التفاح فقط لفترة قصيرة إذا لم يكن هناك إصابة أو تهيج للجلد. ومع ذلك، يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن هذه التطبيقات يمكن أن تسبب أحياناً تهيجاً للجلد.
  • من الضروري طلب المساعدة الطبية في الحالات التي تشعر فيها بالكثير من الألم وزيادة مفرطة في درجة الحرارة.
  • بالنسبة للمرضى الذين يعانون من الحساسية الشديدة، يمكن ترتيب العلاج بكريمات الستيرويد الموضعية ومضادات الهيستامين وكريمات المضادات الحيوية. قد تكون العلاجات الجهازية مفضلة للأشخاص الذين لا يستجيبون للعلاج الموضعي.

العلاجات طبيعية

الثوم

بسبب خصائصه المضادة للبكتيريا، فإن الثوم يكسر الجراثيم ويساعد على التئام الجروح. يمكن أن يؤدي استخدام الثوم وحده إلى مزيد من تهيج الجلد. لهذا السبب، يمكنك تخفيفه بزيت نباتي مثل زيت جوز الهند وتطبيقه عن طريق سحق الثوم.

الكحول

يُعطي الكحول، وهو أحد أكثر الطرق استخداماً، البرودة والاسترخاء عند استخدامه. كما أن تطهير الكحول يساعد في تخفيف الحكة. تساعد كولونيا اللافندر على تمرير لدغة البعوض. كما أنه يبعدهم عنك.

هل لدغات البعوض خطيرة؟

غالباً ما يتم التقليل من خطورة لدغات البعوض. ومع ذلك، يمكن أن تسبب هذه اللدغات أمراضاً مختلفة لدى الأفراد المصابين بالحساسية. يوصي الخبراء عموماً بأن يرتدي الأشخاص المصابون بالحساسية ملابس تغطي جسمهم في الأماكن التي ينتشر فيها البعوض. ويقول الخبراء أنه ستكون هناك بعض الأمراض التي يفرزها البعوض، وأن الملاريا هي أول هذه الأمراض. وكان أهم الاحتياطات التي يجب اتخاذها ضد الملاريا هو ارتداء ملابس مغلقة.

يقول الخبراء، الذين يجادلون بأن العدوى التي يحملها البعوض ستكون خطيرة للغاية، أنه نظراً لأن البعوض يحمل الدم، فإن خطر نقل المرض مرتفع جداً. جادلوا بأنهم يمكن أن ينقلوا الأمراض الطفيلية مثل مرض الفيل أو الحمى الصفراء أو الملاريا. لذلك، عندما لا تمر لدغات البعوض، سيكون من المهم جداً لصحة الفرد أن ترى طبيباً مختصاً مع زيادة أعراض المرض. خلاف ذلك، سيكون من المؤكد مواجهة المواقف.

كيف تحمي نفسك من لدغات البعوض؟

كلما أمكن، عليك القيام بما يلي:

  • يمكن ارتداء الملابس التي تغطي الجسم أثناء النوم.
  • استخدم طارد البعوض.
  • لا ينبغي تفضيل الملابس السوداء.
  • استحم كثيراً واحرص على تجنب التعرق والرطوبة.
  • يمكن تقليل الوقت الذي يقضيه المرء في الخارج ليلاً وفي الصباح.
  • استخدام الستائر لمنع البعوض من دخول المنزل.