علاج القلق بأنواعه المختلفة بالأدوية وطرق طبيعية

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 14 ديسمبر 2021
علاج القلق بأنواعه المختلفة بالأدوية وطرق طبيعية
مقالات ذات صلة
اضطراب القلق بأنواعه المختلفة
علاج المغص بأنواعه المختلفة
علاج التهابات المهبل بأنواعها المختلفة

يشمل مصطلح القلق مشاعر القلق والخوف وعدم الارتياح وعلى الرغم من أنه من الطبيعي الشعور بمستوى معين من القلق في بعض الأحيان، إلا أن القلق الشديد أو المستمر قد يكون مؤشراً على اضطراب القلق، إليك كل ما تريد معرفته عن القلق في هذا المقال.

أدوية علاج القلق

يمكن أن تعالج عدة أنواع من الأدوية أعراض القلق وذلك وفقاً لجمعية القلق والاكتئاب الأمريكية (ADAA)، فإن الفئات الأربع الرئيسية لأدوية اضطرابات القلق هي كما يلي [1]:

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية

على الرغم من أن مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) هي نوع من مضادات الاكتئاب، إلا أن الأطباء عادة ما يصفونها للأشخاص الذين يعانون من القلق واضطراب الوسواس القهري (OCD)، وفقاً لإحدى المقالات، يعتبر الأطباء أن مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية هي العلاج الدوائي الأول للقلق وتعمل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية عن طريق منع الخلايا العصبية في الدماغ من إعادة امتصاص السيروتونين وهي مادة كيميائية تلعب دوراً حيوياً في تنظيم الحالة المزاجية، تتضمن أمثلة مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية للقلق ما يلي:

  1. سيتالوبرام (سيليكسا)
  2. اسكيتالوبرام (يكسابرو)
  3. فلوكستين (بروزاك)
  4. فلوفوكسامين (لوفوكس)
  5. باروكستين (باكسيل ، بيكسيفا)
  6. سيرترالين (زولوفت)

عادة ما تبدأ هذه الأدوية في العمل في غضون 2 إلى 6 أسابيع، لكنها لا تعمل مع الجميع وعادة ما يأخذ الناس مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية لمدة تصل إلى 12 شهرًا لعلاج القلق، ثم تقليل الجرعة تدريجياً، لا تؤدي هذه الأدوية إلى الإدمان، مما يعني أنها لا تؤدي عادةً إلى الاعتماد عليها، لكن يجب استشارة الطبيب قبل البدء في تقليل أو إيقاف أدويتهم.

مثبطات امتصاص السيروتونين-نوربينفرين

مثبطات امتصاص السيروتونين والنوربينفرين (SNRIs) هي فئة أخرى من مضادات الاكتئاب التي تعالج الاكتئاب والقلق، قد يصفها الأطباء أيضاً لعلاج بعض حالات الألم المزمن، تعمل هذه الأدوية عن طريق الحد من إعادة امتصاص الدماغ للمواد الكيميائية السيروتونين والنورادرينالين، أمثلة على مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية للقلق هي:

  1. دولوكستين (سيمبالتا)
  2. فينلافاكسين (إيفكسور إكس آر)

كما هو الحال مع مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، يمكن أن تستغرق مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية عدة أسابيع لتحدث تأثيراً.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs) هي فئة أقدم من الأدوية المضادة للاكتئاب، على الرغم من أنها قد تكون فعالة في علاج الاكتئاب والقلق، فإن الأطباء غالباً ما يصفون مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية بدلاً من ذلك، لأنها تسبب آثاراً جانبية أقل ومع ذلك، قد تكون مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مفيدة لبعض الأشخاص، خاصة إذا كانت الأدوية الأخرى لا توفر الراحة وتتضمن أمثلة مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات للقلق ما يلي:

  1. أميتريبتيلين (إيلافيل)
  2. إيميبرامين (توفرانيل)
  3. نورتريبتيلين (باميلور)
  4. البنزوديازيبينات

لكن البنزوديازيبينات تحمل تحذير الصندوق الأسود، هذا هو أخطر تحذير من إدارة الغذاء والدواء (FDA)، حيث ينبه صندوق التحذير الأسود الأطباء والمرضى بشأن تأثيرات الأدوية التي قد تكون خطيرة، يزيد تناول البنزوديازيبينات مع الأدوية الأفيونية من خطر إصابتك بالنعاس الشديد والاكتئاب التنفسي والغيبوبة وحتى الموت، لذا لا ينبغي تناول ألبرازولام مع المواد الأفيونية ما لم تكن هناك خيارات علاجية أخرى متاحة وتشمل البنزوديازيبينات، الأدوية التالية:

  1. ألبرازولام (زاناكس)
  2. الكلورديازيبوكسيد (ليبريوم)
  3. ديازيبام (فاليوم)
  4. لورازيبام (أتيفان)

على الرغم من فعاليتها العالية في المشكلات قصيرة المدى، نادراً ما يصف الأطباء البنزوديازيبينات لأنها تصبح أقل فعالية بمرور الوقت ويمكن أن تسبب الإدمان، بسبب هذه المخاطر، يقترح الخبراء أن الأطباء لا يصفون الاستخدام المستمر للبنزوديازيبينات لأكثر من شهر واحد.

أدوية أخرى للقلق

قد تساعد العديد من الأدوية الأخرى في علاج القلق، على الرغم من أن الأطباء عادة ما يصفونها فقط إذا لم تنجح مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية أو الأدوية المماثلة، تشمل الأدوية الأخرى للقلق ما يلي:

  1. حاصرات بيتا: هي دواء شائع للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب ومع ذلك، قد يصفها الأطباء للقلق خارج نطاق النشرة الداخلية في مواقف معينة، تقلل حاصرات بيتا من آثار النورإبينفرين، مما يعني أنها يمكن أن تخفف بعض الأعراض الجسدية للقلق وتتضمن أمثلة حاصرات بيتا أتينولول (تينورمين) وبروبرانولول (إندرال).
  2. بوسبيرون: قد يعالج هذا الدواء المضاد للقلق أعراض القلق قصيرة أو طويلة المدى، يعمل بشكل أبطئ بكثير من البنزوديازيبينات وقد لا يعالج جميع أنواع اضطرابات القلق، لكنه يسبب آثارًا جانبية أقل ويقلل من مخاطر الاعتماد عليه.
  3. مثبطات مونوامين أوكسيديز: هي واحدة من أقدم أنواع مضادات الاكتئاب، قد يصفها الأطباء خارج نطاق النشرة الداخلية لعلاج أعراض اضطراب الهلع والرهاب الاجتماعيإيزوكربوكسازيد.

علاج القلق بدون أدوية

الخبر السار هو أن الأدوية ليست الطريقة الوحيدة للسيطرة على مخاوفك وقلقك، فيما يلي ثماني طرق بسيطة وفعالة لمحاربة القلق بدون دواء [2]:

1. الصراخ كعلاج للقلق

يعد التحدث إلى صديق موثوق به إحدى طرق التغلب على القلق ولكن هناك شيء أفضل من الكلام: الصراخ في أعلى رئتيك كطفل، ربما تم تعليمك عدم الصراخ وإخبارك باستخدام "صوتك الداخلي" ولكن كشخص بالغ، يمكنك وضع القواعد الخاصة بك، لذا إذا كنت تتعامل مع الإحباط والقلق المكبوتين، فالصراخ قد يكون حلا، هذا لا يعني وضع الخوف في نفوس الآخرين حتى يشعروا بالضيق مثلك، نحن نتحدث عن إطلاق صحي للعواطف في بيئة مسيطر عليها.

2. الحركة لعلاج القلق

ربما تكون التمرينات هي آخر شيء تريد القيام به عندما يكون عقلك في حالة نشاط زائد، قد تقلق بشأن وجع ما بعد التمرين وعدم القدرة على المشي أو الجلوس في اليومين المقبلين أو قد يذهب عقلك إلى أسوأ سيناريو وتخشى من إجهاد نفسك والإصابة بنوبة قلبية، لكن في الواقع، تعتبر التمارين من أفضل الحلول الطبيعية المضادة للقلق.

3. التوقف عن تناول الكافيين

قد يساعدك فنجان قهوة أو شوكولاتة أو كولا مثلجة على الشعور بالتحسن ولكن إذا كان الكافيين هو الدواء المفضل لديك، فقد يتفاقم قلقك، حيث يتسبب الكافيين في حدوث صدمة للجهاز العصبي، مما يزيد من مستويات الطاقة ولكن عند التعرض للضغط، يمكن أن تؤدي هذه الطاقة العصبية إلى نوبة قلق.

4. امنح نفسك وقتاً للنوم

يحتاج البشر إلى النوم ليعملوا بشكل صحيح، سواء كنت تتعامل مع الأرق أو تقلل عمداً من مقدار نومك، فإن الحرمان المزمن من النوم يجعلك عرضة للقلق، افعل لنفسك معروفاً واحصل على ثماني إلى تسع ساعات من النوم كل ليلة.

5. لا تتردد في قول لا

إذا أرهقت نفسك بمشاكل الآخرين الشخصية، فسوف يتفاقم قلقك أيضاً، هذا لا يعني أنه لا ينبغي عليك أبداً مساعدة أي شخص ولكن عليك معرفة حدودك ولا تخشى قول "لا" عندما تحتاج إلى ذلك.

6. لا تفوت وجبات الطعام

إذا كان القلق يسبب الغثيان، فإن فكرة تناول الطعام تبدو فكرة سيئة، لكن تخطي وجبات الطعام يمكن أن يجعل القلق أسوأ، ينخفض ​​مستوى السكر في الدم عند عدم تناول الطعام، مما يؤدي إلى إفراز هرمون التوتر المعروف باسم الكورتيزول، يمكن أن يساعدك الكورتيزول في الأداء بشكل أفضل تحت الضغط ولكنه قد يجعلك تشعر بسوء إذا كنت بالفعل عرضة للقلق.

7. أعط نفسك استراتيجية خروج

في بعض الأحيان، يكون القلق ناتجاً عن الشعور بالخروج عن السيطرة، لا يمكنك أن تكون دائمًا في مقعد القيادة في حياتك ولكن يمكنك اتخاذ خطوات لتحديد محفزاتك والتعامل مع الظروف التي تسبب القلق.

8. عش اللحظة

مثل العديد من الأشخاص الآخرين الذين يعانون من اضطرابات القلق، لديك مشكلة في العيش في الوقت الحالي، بدلاً من القلق بشأن اليوم، أنت تفكر بالفعل في مشاكل الغد واعتماداً على شدة قلقك، قد تكون متوتراً بشأن أخطاء الأمس، لا يمكنك التحكم في المستقبل ولا يمكنك استعارة آلة الزمن وتغيير الماضي، لذلك إليك فكرة: خذ كل يوم كما يأتي. 

علاج القلق طبيعياً

فيما يلي 6 أطعمة ومشروبات مدعومة علمياً قد تخفف من القلق بشكل طبيعي [3]:

سمك السلمون

قد يكون سمك السلمون مفيداً لتقليل القلق، حيث أنه يحتوي على العناصر الغذائية التي تعزز صحة الدماغ، بما في ذلك فيتامين د وأحماض أوميغا 3 الدهنية وحمض إيكوسابنتاينويك وحمض الدوكوساهيكسانويك، قد تساعد هذه العناصر الغذائية في تنظيم الناقلات العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين والتي يمكن أن يكون لها خصائص مهدئة وتساعد على الاسترخاء وقد يدعم هذا أيضاً قدرة عقلك على التكيف مع التغييرات، مما يسمح لك بالتعامل بشكل أفضل مع الضغوطات التي تؤدي إلى ظهور أعراض القلق.

البابونج

البابونج هو عشب قد يساعد في تقليل القلق، حيث يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات والتي قد تساعد في تقليل الالتهاب المرتبط بالقلق وعلى الرغم من أن الآليات ليست واضحة، يُعتقد أن البابونج يساعد في تنظيم الناقلات العصبية المتعلقة بالحالة المزاجية مثل السيروتونين والدوبامين وحمض جاما أمينوبوتيريك.

الكركم

الكركم هو أحد التوابل التي تحتوي على الكركمين وهو مركب تمت دراسته لدوره في تعزيز صحة الدماغ والوقاية من اضطرابات القلق، يشتهر الكركمين بخصائصه العالية المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات وقد يساعد في منع تلف خلايا الدماغ المرتبطة بالالتهاب المزمن والإجهاد التأكسدي.

الشوكولاته الداكنة

قد يكون دمج بعض الشوكولاتة الداكنة في نظامك الغذائي مفيداً أيضاً في تخفيف القلق، تحتوي الشوكولاتة الداكنة على مركبات الفلافونول، مثل الإبيكاتشين والكاتشين وهي مركبات نباتية تعمل كمضادات للأكسدة، تشير بعض الأبحاث إلى أن مركبات الفلافونول الموجودة في الشوكولاتة الداكنة قد تفيد وظائف المخ ولها تأثيرات اعصاب، على وجه الخصوص، قد تزيد مركبات الفلافونول من تدفق الدم إلى الدماغ وتعزز مسارات إشارات الخلايا وقد تسمح لك هذه التأثيرات بالتكيف بشكل أفضل مع المواقف العصيبة التي يمكن أن تؤدي إلى القلق واضطرابات المزاج الأخرى.

الزبادي

إذا كنت تعاني من القلق، فإن الزبادي يعد طعاماً رائعاً يجب تضمينه في نظامك الغذائي، قد تعمل البروبيوتيك أو البكتيريا الصحية الموجودة في بعض أنواع الزبادي على تحسين العديد من جوانب صحتك، بما في ذلك الصحة العقلية، على الرغم من أن البروبيوتيك لا يزال مجالاً ناشئاً للبحث، إلا أنه قد يدعم محور الأمعاء والدماغ وهو نظام معقد بين الجهاز الهضمي والدماغ، على وجه الخصوص، تشير الأبحاث إلى أن بكتيريا الأمعاء الصحية قد تكون مرتبطة بصحة عقلية أفضل.

الشاي الأخضر

يحتوي الشاي الأخضر على L-theanine وهو حمض أميني تمت دراسته لمعرفة التأثيرات الإيجابية التي قد يكون لها على صحة الدماغ وتقليل القلق، حيث أنه له القدرة على منع الأعصاب من الإثارة المفرطة، علاوة على ذلك، يحتوي الشاي الأخضر على مضادات الأكسدة المقترحة لتعزيز صحة الدماغ.

علاج القلق النفسي

علاج القلق النفسي عادة ما يتضمن واحد أو أكثر من هذه العلاجات [4]:

العلاج الموصى به لاضطرابات القلق هو العلاج النفسي (عادة العلاج السلوكي المعرفي)، إذا لم ينجح ذلك أو إذا كنت تعاني من قلق شديد جداً، فقد يوصي طبيبك بتناول الأدوية أيضاً، من الأفضل تجربة العلاجات النفسية أولاً، يمكنهم العمل مثل الأدوية، ناقش الخيارات مع طبيبك.

علاج القلق الاجتماعي

يمكن علاج القلق الاجتماعي عن طريق الأساليب التالية [5]:

1. العلاج النفسي

إذا بدا قلقك الاجتماعي مرهقاً للغاية بحيث لا يمكنك التعامل معه، فمن المهم التحدث مع أخصائي الصحة العقلية، يُعد العلاج النفسي علاجاً فعالاً بمفرده وقد يكون أكثر فعالية عند دمجه مع الأدوية، في العلاج النفسي، ستتعلم تقنيات لتغيير الأفكار السلبية عن نفسك، يمكن أن يساعدك هذا النوع من العلاج في الوصول إلى جذور قلقك، من خلال لعب الأدوار والأساليب الأخرى، ستتعلم كيفية تحسين تفاعلاتك في البيئات الاجتماعية والتي يمكن أن تساعد في بناء ثقتك بنفسك.

2. مجموعات الدعم

قد ترغب في الانضمام إلى مجموعة دعم محلية أو عبر الإنترنت للقلق الاجتماعي، هنا ستتواصل مع الأشخاص الذين يفهمون ما تمر به لأنهم يديرون نفس الحالة، في مجموعة الدعم، يمكنك مشاركة تجاربك وتعلم تقنيات التأقلم من الآخرين وربما لعب الأدوار معاً، يعد التحدث مع مجموعة والتعبير عن مخاوفك أيضاً ممارسة ممتازة للتفاعل مع الآخرين في البيئات الاجتماعية.

3. أدرك أنك لست وحدك

تُعد مجموعات الدعم بمثابة تذكير رائع بأنك لست الوحيد الذي يعاني من هذا النوع من الرهاب، تعد الإعدادات والتفاعلات الاجتماعية مصدر قلق وخوف لكثير من الناس، إذا كنت قلقًا بشأن قول الشيء الخطأ أو أن يحكم عليك الناس، ضع في اعتبارك أن الآخرين يشعرون بنفس الشعور، يمكن أن يساعدك تذكر هذا أثناء التنقل في المواقف الاجتماعية.

4. ضع في اعتبارك الدواء

نظرًا لأن القلق الاجتماعي يمكن أن يكون اضطراباً حاداً ومستمراً، فقد يصف أخصائي الصحة العقلية دواء لمساعدتك على التأقلم، هناك عدة أنواع من الأدوية لاضطراب القلق الاجتماعي ويمكن لطبيبك أن يساعدك في تحديد النوع المناسب لك.

ختاماً، القلق وحش، لكن من الممكن كسب المعركة بدون دواء، في بعض الأحيان، يكون التغلب على القلق والعصبية مجرد مسألة تعديل سلوكك وأفكارك ونمط حياتك، يمكنك البدء بنهج خالٍ من الأدوية، ثم التحدث مع الطبيب إذا لم تتحسن الأعراض أو تزداد سوءًا، افعل ما يناسبك واعلم أن القلق لا يتحكم في حياتك.

  1. "مقال كل ما تريد معرفته عن أدوية القلق" ، المنشور على موقع medicalnewstoday.com
  2. "مقال 8 طرق خالية من الأدوية لمحاربة القلق" ، المنشور على موقع healthline.com
  3. "مقال الأطعمة التي تساعد في تخفيف القلق" ، المنشور على موقع healthline.com
  4. "مقال اضطرابات القلق" ، المنشور على موقع yourhealthinmind.org
  5. "مقال علاج اضطراب القلق الاجتماعي" ، المنشور على موقع healthline.com