صفات الشخصية الساذجة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 19 أغسطس 2020
صفات الشخصية الساذجة
مقالات ذات صلة
ما هو السبليمنال
التعليم الذكي في دولة الإمارات
عبارات إيجابية

قد يصفك شخص ما بـ "الساذج" إذا كنت تثق بالأشياء بشكل مفرط أو تفتقر إلى الخبرة في الحياة، فغالباً ما يثق الساذجون بالآخرين من حولهم لدرجة أن براءتهم الطبيعية تؤدي إلى خداعهم أو ربما إيذائهم، سنتعرف في هذا المقال أكثر عن الشخصية الساذجة وصفاتها وكيفية علاجها.

الشخصية الساذجة:

السذاجة هي فشل في الذكاء الاجتماعي (المهارات الاجتماعية والوعي الاجتماعي) حيث يمكن خداع الشخص والتلاعب به بسهولة، فالأشخاص الساذجون معرضون لجميع أنواع الحيل والخداع، كما أنهم معرضون للاستغلال أكثر من غيرهم وبشكل خاص الأطفال وكبار السن والمعاقين [1].

الفرق بين الشخص الساذج والشخص البريء:

يختلف الشخص الساذج عن الشخص البريء بعدد من الصفات ومنها [2]:

  • البريء هي صفة مميزة لشخص بسلوك خالِ من الأخطاء ولا يمكن أن يفسده الشر أو الحقد أو الظلم، بينما السذاجة هي صفة الشخص الذي يفتقر إلى الخبرة في الحياة بالتعامل مع الآخرين ولا يمتلك أي أفكار سلبية أو خادعة أو خائنة.
  • الشخص البريء أكثر صراحة ووضوحاً مقارنةً بغيره.
  • الشخص البريء يمتاز بالعاطفة أما الشخص الساذج قليل العاطفة وخالٍ من التعقيد.
  • كلا الصفتين البريء والساذج غير قادرتين على إيذاء أحد، حيث إن البريء يمتاز بقلة الخبرة وغياب المعرفة بالأمور الشريرة، والشخصية الساذجة تفتقر إلى عدم الاهتمام بالأشياء وبردود الناس على أفعاله أو على شخصيته.

صفات الشخصية الساذجة:

تتمتع الشخصية الساذجة بالعديد من الصفات التي تمكنك من معرفة طبيعة هذا الشخص وطبيعة تفكيره وكيفية التعامل مع الشخصية الساذجة حتى، ومن أبرز هذه الصفات [3] [4]:

  • لا يفرق أصحاب الشخصية الساذجة في تعاملهم مع الأشخاص سواء كانوا كباراً أو صغاراً بالسن، حيث يستخدمون نفس منهج التعامل مع الجميع.
  • الشخص الساذج غير قادر على كتم أي سر، فالجميع يعرفون كل شيء عنهم فهو بمثابة إنسان مكشوف للآخرين في كل شيء.
  • الشخص الساذج غير قادر على إعطاء رأيه بالآخرين، بسبب عدم قدرته على ذلك فهو يفضل الاستماع إلى آراء الآخرين دون طرح رأيه في أي شيء يُناقش أمامه.
  • إن محدودية تفكير الشخص الساذج تجعله يصدق الجميع بشكل سريع وكأنه يعرفهم من سنوات كثيرة، وبالتالي فإنه أكثر عرضة للخداع.

كيفية التخلص من السذاجة وعلاج الشخصية الساذجة:

غالباً مايثق الأشخاص الساذجون بشكل مفرط بالآخرين مما قد يؤدي إلى إيذائهم، لذلك ولكل شخص ساذج؛ يجب عليك الخروج من هذه الحالة وأن تطور شخصيتك بشكل طبيعي، لأن السذاجة ليست اضطراباً نفسياً أو مرض، بالتالي ستكون قادراً على مجاراة الآخرين عبر عدد من الخطوات أهمها [5]:

  1. تعرف على أشخاص من بيئات مختلفة: يجب عليك الخروج من عزلتك إذا كانت السذاجة تسبب مشكلة لديك؛ والتفاعل مع أشخاص يعيشون حياة مختلفة عن حياتك بشكل كبير، فهذا يساعدك على فهم العالم بشكل أفضل ويعطيك خبرة جديدة في الحياة، كما يمكنك إقامة علاقات صداقة جديدة وبالتالي تنمية التعاطف مع البشر وممارسة السلوكيات الأخرى التي تساعدك في النمو الذاتي.
  2. القيام بجميع الأنشطة التي يمكنك التفكير فيها لتغيير منظورك للعالم والأشخاص، مثل الكتابة أو تعلم لغة جديدة، حيث إن ذلك يساعدك على تحفيز نمو خلايا الدماغ وبالتالي المحافظة على صحة دماغك.
  3. لاترضى بالحياة العادية لمجرد أنك شخص مرتاح: اخرج من الصندوق الذي تقفله على نفسك، واسعَ لتحقيق المزيد من الفرص الجديدة وخوض الصعوبات لتتعرف على مدى قدراتك، حيث يساعدك ذلك على تعزيز الإبداع والرضا في الحياة وبالتالي تحقيق إنتاجية أكبر في عملك وتنشيط حياتك بشكل أفضل، وهذه العملية تساعدك في أن تصبح أكثر دراية بالناس من حولك.
  4. سافر أكثر: قم بزيارة أماكن جديدة سواء في المدينة نفسها التي تعيش فيها أو مدن مجاورة أو خارج البلاد، حيث يساعدك ذلك على اكتساب مهارات اجتماعية جديدة وتغيير طريقة تفاعلك مع الآخرين الذين تعرفهم والغرباء أيضاً.
  5. تطوع: قم بمساعدة المحتاجين للتغلب على مشكلتك أنت نفسك بكونك عديم الخبرة، فهذا سوف يساعدك على حل المشكلات.. كما أن التطوع مفيد لصحتك الجسدية وله آثار إيجابية على الصحة العقلية، بما في ذلك إعطاء الناس إحساساً متزايداً بالتعاطف والوفاء.
  6. كن أكثر حزراً من الناحية الاجتماعية: أي عليك أن تكون أكثر يقظة حيث إنه يوجد أشخاص طيبون وآخرون سيئون، وعليك معرفة نوع الأشخاص ممن حولك، وهذا ما سيدلك عليك حدسك الصافي، فقد تعرضت للكثير من الخداع حتى اليوم، ولا بد كونت إحساساً صادقاً بالناس.. أليس كذلك؟!
  7. تحديد ما إذا كان الناس أهل للثقة: لا يجب أن تمنح ثقتك للآخرين بشكل فوري وخاصة إن كنت قد تعرفت عليهم حديثاً، وإن كنت غير قادراً للحكم على الناس يمكنك الاستعانة بصديق مقرب، فمثلاً عند حضور اجتماعات أولية مع أناس جدد يمكنك أن تحضر معك أحد المعارف للحصول على رأي ثان قبل بدء صداقات أو علاقات جديدة، كما يمكن للمواقف والتفاصيل الصغيرة أن تكشف بعض الأشخاص وكيف يفكرون بك.
  8. استمع أكثر وتحدث أقل: استمع واصغِ أكثر إلى ما يقوله الشخص الآخر بدلاً من مشاركة الكثير عن نفسك، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يكون هذا النوع من السلوك مع الأصدقاء الجدد ميزة، لأن معظم الناس يستمتعون بالحديث عن أنفسهم وغالباً ما يسعدهم أن يكون لديهم مستمع، كن أنت المستمع.
  9. امتنع عن الحديث باندفاع إذا كنت شخصاً نادراً مايفكر قبل أن يتحدث، لذلك عليك اتخاذ إجراءات لتجنب أقوال قد تندم عليها! وعليك مثلاً التفكير في كلامك جيداً قبل التحدث، وألا تدع لأي شخص يعرف عن حياتك الشخصية وعملك باستثناء عائلتك وأفضل صديق أو شريك موثوق به.
  10. كن واثقاً بنفسك: تعلم أن تتقبل نفسك حتى لو كنت ساذجاً فقد يكون لديك أشياء تقدمها للعالم، إذ أن الأشخاص الساذجون قد يتحملون المزيد من المخاطر ويكونون أكثر إنتاجية من الأشخاص الأكثر خبرة!
  11. امنح نفسك الوقت: لن تتغير شخصيتك الساذجة بين عشية وضحاها، فعليك منح نفسك فترة من الوقت للتأقلم مع وضعك الجديد، فمثلاً عندما تتعرف على شخص جديد خذ القليل من الوقت حتى تشعر أنك أكثر قدرة في الحكم على نواياه.

في النهاية.. تعرفنا على الشخصية الساذجة وصفاتها وكيفية علاجها، وإذا كنت تعاني من كونك هذه الشخصية، فمن الضروري التخلص من الصفات الساذجة التي تسبب لك مشكلة في حياتك الخاصة والمهنية؛ لتكون إنساناً محترماً ومحبوباً من الجميع.. ما رأيك؟

المصادر:

1-مقال بعنوان: سذاجة منشور على موقع en.wikipedia.org

2-مقال بعنوان: الفرق بين السذاجة والأبرياء منشور على موقع differencebetween.net

3-مقال Jen Kim بعنوان " ما الذي يجعل الناس ساذجين؟ " منشور على موقع psychologytoday.com/us

4-مقال Susan Whitbourne بعنوان " طريقة جديدة لاختبار مدى سذاجتك حقاً" منشور على موقع psychologytoday.com/us

5-مقال بعنوان: كيف تكون أقل سذاجة منشور على موقع wikihow.com