ماهو الفشل؟

وماهي الدروس التي يمكن أن نستقيها من عدم النجاح في أمر ما؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 19 أبريل 2020
ماهو الفشل؟
مقالات ذات صلة
صفات ومعلومات عن طائر الغراب
أسباب التنمر وآثاره
طرق تقليل تلوث المياه

هل تعرضت يوماً ما لتجربة فاشلة في علاقة أو عمل أو زواج؟ كيف حكمت عليها بذلك، وما كان رد فعلك؟ وماذا استفدت من عدم نجاح هذه التجربة؟

ربما عليك أن تعلم بأن كل شخص في هذا الكوكب قد تعرض لفشل ما في مسيرة حياته، وهذه التجربة غير الناجحة جعلته إما يستسلم ويبتعد أو يحاول ويستمر بالمحاولة حتى يصل للنجاح.

ومهما كان الموضوع الذي يؤرقك صغيراً أو كبيراً، وسواء له علاقة بالعمل أو العائلة أو العلاقات لا تقف متفرجاً وإنما استخلص منه درسك الخاص.

ما هو الفشل؟

مهما كانت تجربتك التي تؤلمك بسبب فشلها، فإنك لو بحثت عن أشخاص تعرضوا لمثل هذه التجربة سابقاً سواء أكانت رفضاً في وظيفة ما أو إفلاساً مالياً أو فشلاً في علاقة؛ لوجدت العديد منهم قد تجاوز هذه التجربة ومضى في طريقه نحو النجاح.

فهل نعتبر تعرضهم لمثل هذه التجربة فشلاً؟ طبعاً لا، بالنسبة لي هي محاولة غير ناجحة اكتسبوا منها الخبرة والوعي اللازم لتحقيق نجاحهم، أما الفشل الحقيقي فهو من استسلم بعد تجربة لم ينجح بها فلم يُعد المحاولة أو يستخلص الدروس من محاولته تلك.

دروس نتعلمها من الفشل:

بداية لا بد لك أن تعلم أن الفشل ليس حدثاً عارضاً وإنما هو محطات على طول طريق الحياة، فكلنا كان ذلك الطفل الصغير الذي حاول المشي مراراً وتكراراً وتغلب على عثراته الصغيرة حتى سار ثابت الخطى، وها هي الحياة كذلك، تختبرنا في كل مرة حتى تمل إصرارنا وتفسح لنا طريق النجاح.. فماذا تعلمنا هذه الاختبارات وما هي الدروس التي نستخلصها منها حتى نحول هذا الفشل إلى خطوة في طريقنا نحو النجاح:

  1. لا فشل في الحياة وإنما دروس: إن أول درس ينبغي لك تعلمه، هو أن فشلك في أمر ما هو تجربة أعطتك طريقة غير ناجحة للقيام بأمرٍ ما، كما فعل العالم توماس أديسون عندما قال: "أنا لم أفشل، أنا فقط وجدت 10000 طريقة لا يمكن للمصباح العمل بها".[1]
  2. التعامل مع المشاعر بشكل جيد: في رحلة الحياة تتوالى مواقف النجاح ومواقف الفشل، هذا يجعلك تدرك أن الفشل جزء من هذه الرحلة، وعندئذ ستقرر التخلص من مشاعر الاستياء والغضب التي تستهلك من صحتك وطاقتك[2].
  3. صم الأذنين عن التعليقات السلبية: ربما قال لك أحدهم أنك لا تفلح في هذا الأمر، وربما تكرر ذلك عليك مرات عديدة، لكن هذا لا يعني أن تقول حسناً: "أنا شخص فاشل فأنا لم أفلح في إنجاح هذا المشروع أو الحصول على هذه الوظيفة وقد أجمع الجميع على ذلك"[2]

ولك في الكولونيل ساندرز مؤسس سلسلة مطاعم كنتاكي الشهيرة مثلاً، فقد تم رفض وصفته السرية للدجاج المقلي، والتي أدت لشهرته ونجاحه فيما بعد، تم رفضها 1008 مرات، لكنه آمن بنجاحه وتجاهل الرفض والتعليقات السلبية التي قوبل بها في طريقه إلى النجاح حتى أصبح مالكاً لإحدى أشهر سلاسل المطاعم في العالم. [3]

 تضحيات النجاح

شاهدي أيضاً: تضحيات النجاح

  1. لا تخاف من الرفض: هل تعلم أن أوبرا وينفري صاحبة البرنامج الشهير باسمها، والذي استقطب ملايين المشاهدين حول العالم، قد تم طردها في بداية حياتها المهنية من إحدى محطات التلفزيون المحلية في اميركا بحجة أنها غير صالحة للتلفزيون؟! لذلك عندما يرفض أحدهم عملك أو شخصك في المرة القادمة؛ لا تأخذ ذلك على محمل الجد [3].
  2. المرونة: التجارب غير الناجحة رغم ألمها إلا أنها تدفعك لمراجعة أوراقك وتمنحك الفرصة لإعادة ترتيب أفكارك وأولوياتك وإعادة النظر في خططك وتصرفاتك وأهدافك والتفكير بها [4]، وها هو هنري فورد مالك شركة فورد للسيارات يقول: "الفشل هو ببساطة الفرصة للبدء مرة أخرى.. بذكاء أكبر" [5].
  3. الصبر: مجدداً تذكر العالم أديسون الذي لم يكتف بمرة أو اثنتين أو عشرة وإنما استمر على تجربة ما يؤمن به حتى تحقق، وتذكر دوماً أن أهم ما يميز الناجحين هو إصرارهم وعدم استسلامهم.
  4. الثقة بالنفس: ثق بقدراتك وآمن بذاتك، تذكر كل العثرات التي صادفتك وأنت تتعلم شيئاً جديداً أصبح مألوفاً لك اليوم، يوما ما ستصبح تعثراتك التي تمر بها الآن خطواتك الثابتة في طريق النجاح، هل تعلم أن والت ديزني مؤسس شركة أفلام ديزني العالمية ومبتكر الشخصية الشهيرة ميكي ماوس؛ قد تم طرده من عمله يوماً ما بحجة افتقاره للخيال وعدم جودة أفكاره؟! لكن إيمانه بقدراته وسعيه الدؤوب كان أقوى من هذا. [5]
  5. تحمل المسؤولية: الطالب الذي يرسب في إحدى المواد يعلم أنه لم يكن مهتماً بحضور الدروس أو النشاطات المتعلقة بالمادة أو أنه فقط لم يعطها الوقت الكافي، وهنا فإن الألم المتولد عن تجربته في عدم النجاح سيدفعه إلى مزيد من تحمل المسؤولية وتنظيم الوقت وتحديد الأولويات، كذلك الأمر بالنسبة لمن خسر في علاقة أو في صفقة ما.
  6. تذكر كثيراً ما يأتي النجاح بعد الفشل: فشلك في امر ما يعني أنك تحاول، وما دمت لم تستسلم فاعلم أن النجاح في طريقه إليك، تخيل مثلا لو أن العلماء توقفوا عند أول محاولة غير ناجحة لعلاج مرض ما، هذا مستحيل بالتأكيد، انظر إلى الأطباء حول العالم الذين يحاولن دائبين إيجاد علاج للكورونا ولم تنجح مساعيهم بعد هل وصفتهم بالفشل؟.. لا، فسكان هذا الكوكب بأكمله يعلمون أن هذه المساعي سوف تصل إلى مبتغاها يوما ما، وربما التجربة المقبلة لأحدهم تكون هي الدواء الشافي لهذا الفيروس.

دروس نتعلمها من الفشل

الآن.. لم لا تحول فشلك إلى درس، أحضر ورقة وقلم واكتب أحد الأشياء التي فشلت بها مؤخراً، ثم اسأل نفسك بعض الأسئلة؛ ما كان سبب الفشل؟ وكيف لم أنجح في تحقيق ذلك؟ وما السبيل للتخلص من هذا المسبب؟ وما هي خطوتي القادمة؟ كما يمكنك مشاركتنا في التعليقات بتجربتك عن إحدى المهارات أو الأمور التي تعد نفسك ناجحاً ومميزاً بها، وتجاربك وعثراتك في بداية تعلمك لها وصولاً إلى ما أنت عليه الآن. 

المراجع والمصادر:

[1] "أقتباسات توماس أديسون"، منشور على موقع brainyquote.com 

[2]مقال "21درساً مهماً تم تعلمه من الفشل "، منشور على موقع wanderlustworker.com 

[3]مقال "12من المشاهير الذين فشلوا قبل النجاح "، منشور على موقع wanderlustworker.com 

[4]مقال Suzanne Kane "10دروس يعلمها الفشل " منشور على موقع psychcentral.com 

[5]مقال Katherine Eion "10دروس عظيمة تعلمها أشخاص في قمة النجاح من الفشل  " منشور على موقع lifehack.org