;

خبز الشعير

  • تاريخ النشر: الأحد، 13 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الخميس، 17 نوفمبر 2022
خبز الشعير

يعد خبز الشعير من المعجنات منخفضة الكربوهيدرات، لكنها توفر العديد من العناصر الغذائية الأخرى، مثل: الفيتامينات، والمعادن، والألياف، والسيلينيوم، والعديد من العناصر الغذائية الأخرى التي لا توجد في الخبز المصنوع من دقيق القمح المكرر.

كما تعتبر الفوائد الغذائية للشعير كبيرة ويمكن أن تكون أكثر فائدة من الحبوب الأخرى، مقالنا يساعدك في التعرف على تلك الفوائد، مع كيفية تحضير خبز الشعير الصحي.

فوائد خبز الشعير

تتعدد فوائد حبوب الشعير(بالإنجليزية: Barely) للصحة العامة؛ وبالتالي فإن تناول خبز صحي من الشعير يقدم لك الفوائد العظيمة التالية:[1] [2]

يحسن صحة العظام

كونه غنياً بالكالسيوم والنحاس والفوسفور والمنغنيز؛ يعمل الشعير كعلاج لضعف العظام والأسنان، ويساعد في الوقاية من هشاشة العظام، وتؤدي وفرة الألياف القابلة للذوبان في حبوب الشعير إلى تقليل أعراض التهاب المفاصل مثل التورم.[1][2]

يخفض مستويات الكوليسترول

تأتي نخالة الشعير محملة بالألياف القابلة للذوبان وكذلك حمض البروبيونيك؛ فيساعد في خفض مستويات الكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية في الجسم، ويقلل من مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة أو (LDL) الكوليسترول الضار في الدم بشكل كبير؛ ويسبب زيادة مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة أو (HDL) الكوليسترول الجيد.[1][2]

يحمي نظام القلب والأوعية الدموية

توفر الخصائص المضادة للأكسدة ونقص الشحميات في الحبوب؛ للحماية من تصلب الشرايين عن طريق منع تراكم اللويحات حول جدار الشرايين، وتساعد في استقرار مستويات ضغط الدم في الجسم وكذلك الحفاظ عليها، وتمنع النوبات القلبية والسكتة الدماغية.[1][2]

يقوي جهاز المناعة

تعزز مضادات الأكسدة الموجودة في الشعير جهاز المناعة من خلال مكافحة البكتيريا المسببة للعدوى، وتقلل الالتهاب وتؤخر الشيخوخة المبكرة للجسم، من خلال محاربة الجذور الحرة التي تسبب تلف الخلايا.[1][2]

فوائد خبز الشعير للقولون

يحافظ خبز الشعير على صحة الجهاز الهضمي:[3]

  • يساعد الشعير، كونه مصدراً ممتازاً للألياف، على تخليص الجسم من السموم.
  • يعمل كمصدر وقود للبكتيريا النافعة في الأمعاء الغليظة، وتساعد هذه البكتيريا في تخمير محتوى الألياف في الشعير،؛ وبالتالي تكوين حمض الزبد، وهو الوقود الأساسي لخلايا الأمعاء.
  • الشعير فعال بشكل كبير في الحفاظ على صحة القولون، من خلال الحفاظ على الأمعاء في صحة جيدة، فإنه يساعد على زيادة وقت حركة البراز ويحافظ على نظافة المعدة.

خبز الشعير للدايت

بجانب الفوائد الصحية السابق ذكرها، فإن الشعير يحقق لك التخلص من الوزن الزائد، فكيف يساعد تناول خبز صحي من الشعير على إنقاص الوزن؟ للإجابة نوضح لك النقاط التالية:[2]

  • يعتبر الشعير منخفض السعرات الحرارية وغني بالألياف، فهو من الحبوب المثالية في أي نظام غذائي لفقدان الوزن.
  • جودة الألياف تبقيك مشبعاً لفترة أطول، وتمنعك من الإفراط في تناول الطعام.
  • علاوة على ذلك، تعمل الألياف على كبح شهيتك وشغفك للأطعمة السريعة، فالألياف تساعد في إنقاص الوزن بشكل مستمر.

خبز الشعير لمرضى السكري

كون الشعير منخفض السعرات الحرارية فهو ملائم بالفعل لمرضى داء السكري، لكن الملفت للنظر أنه يحارب أيضاً مرض السكري من خلال توافر المميزات التالية به:[1]

  • يحتوي الشعير على ألياف قابلة للذوبان تسمى بيتا جلوكان، والتي تعمل على إبطاء امتصاص الجلوكوز في مجرى الدم.
  • الشعير قادر على تنظيم معدل السكر في الدم لساعات عديدة بعد تناوله.
  • الشعير غني بالمغنيسيوم والكالسيوم، والتي من المعروف أيضاً أنها تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

ملاحظة: لذلك، لن تلاحظ أي ارتفاع في مستويات السكر في الدم أثناء تناول خبز حبوب الشعير بانتظام.[1]

القيمة الغذائية لخبز الشعير 

الشعير من الحبوب التي تملك قيمة غذائية عالية، حيث يحتوي رغيف واحد من خبز الشعير على:[4]

  • السعرات الحرارية 60.
  • إجمالي الدهون 0 جرام.
  • الدهون المشبعة 0 جرام.
  • الدهون المتحولة 0 جرام.
  • الكوليسترول 0 ملليغرام.
  • صوديوم 100 ملليغرام.
  • إجمالي الكربوهيدرات 10 جرامات.
  • الألياف الغذائية 2 جرام.
  • سكريات 0.5 جرام.
  • بروتين 2 جرام.

طريقة خبز الشعير الصحي

خبز الشعير بدون خميرة هو خبز ريفي سريع مصنوع بالكامل من دقيق الشعير ولا يحتاج إلى وقت تخمير طويل؛ مما يمنحه نكهة فريدة:[5][7]

المكونات

  • 340 جرام دقيق الشعير.
  • ملعقة صغيرة ملح.
  • ملعقتان صغيرتان بيكنج بودر.
  • نصف ملعقة صغيرة من صودا الخبز.
  • بيضتان.
  • كوب ونصف لبن.
  • ثلث كوب زيت زيتون.
  • ثلاث ملاعق كبيرة عسل.[5][7]

طريقة التحضير

  1. سخني الفرن إلى 180 درجة مئوية، وادهني صينية للخبز بالزيت.
  2. اخفقي دقيق الشعير والملح وصودا الخبز والبيكنج بودر.
  3. اخلطي البيض واللبن والزيت والعسل في وعاء منفصل.
  4. اسكبي المكونات السائلة في خليط الدقيق وحركي بلطف حتى تمتزج.
  5. اسكبي المزيج في صينية الخبز ويُخبز لمدة 35 إلى 40 دقيقة أو حتى ينضج.[5][7]

خبز من الشعير والشوفان

تحتوي هاتان الحبتان (الشعير والشوفان) على أنواع مختلفة من بيتا جلوكان، والتي تخفض مستويات الكوليسترول في الدم، كذلك فإن محتواهما عالٍ من الألياف القابلة للذوبان:[6]

المكونات

  • كوب شوفان مطبوخ، وملعقتان كبيرتان للرش.
  • كوب دقيق الشعير.
  • كوب دقيق قمح كامل غير معالج.
  • ملعقتان صغيرتان بيكينغ بودر.
  • نصف ملعقة صغيرة من صودا الخبز.
  • نصف ملعقة صغيرة ملح ناعم.
  • ملعقتان كبيرتان سكر.
  • 4 ملاعق كبيرة زبدة غير مملحة مذابة ومبردة.
  • كوب ونصف لبن.[6]

طريقة التحضير

  1. سخني الفرن على 200 درجة مئوية، وادهني صينية الفرن بالزيت.
  2. اخفقي نصف كوب من الشوفان ودقيق الشعير ودقيق القمح الكامل والبيكنج بودر وصودا الخبز والملح والسكر معاً في وعاء متوسط.
  3. امزجي الزبدة واللبن، وقلّبي المزيج باستخدام شوكة.
  4. أضيفي المكونات الرطبة إلى المكونات الجافة، واخلطيها برفق باستخدام شوكة حتى تتجانس تماماً.
  5. انقلي العجينة إلى الصينية، ورشي ملعقتين كبيرتين من الشوفان بالتساوي.
  6. تخبز حوالي 15-17 دقيقة، حتى يبدأ في التحول إلى اللون الذهبي.
  7. انقلي الصينية إلى رف سلكي لتبرد، وقطعي الخبز المسطح إلى مربعات.[6]

ما هي أضرار خبز الشعير

من المحتمل أن يكون الشعير آمناً لمعظم الناس، لكن هناك آثاراً جانبية قد يعاني منها البعض، مثل:[3]

  • يمكن أن يسبب دقيق الشعير حساسية الربو.
  • من المحتمل أن تكون براعم الشعير غير آمنة ويجب عدم تناولها بكميات كبيرة أثناء الحمل.
  • يمكن أن يؤدي بروتين الغلوتين الموجود في الشعير إلى تفاقم الاضطرابات الهضمية، لذا يجب تجنب استخدام الشعير.
  • قد يتسبب استهلاك الشعير في حدوث رد فعل تحسسي لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية شديدة من الحبوب الأخرى.
  • قد يخفض الشعير مستويات السكر في الدم إلى حد كبير.
  • نظراً لأن الشعير قد يخفض مستويات السكر في الدم، فهناك قلق من أنه قد يتداخل مع التحكم في نسبة السكر في الدم أثناء الجراحة وبعدها؛ لذلك يجب التوقف عن تناول الخبز المصنوع من الشعير قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة.

خبز الشعير بديل أكثر صحة لخبز الدقيق المعالج والمكرر، وقد يكون طريقة أكثر فائدة وتغذية للحفاظ على الخبز في نظامك الغذائي.