تركيب اللولب هل آمن على صحتك إليكِ التفاصيل

  • تاريخ النشر: الإثنين، 20 ديسمبر 2021
تركيب اللولب هل آمن على صحتك إليكِ التفاصيل
مقالات ذات صلة
المسكنات الآمنة في فترة الحمل وتفاصيل استخدامها
طرق تركيب الفينير وأنواعه
تركيب الأسنان أسبابها وأنواعها ومشاكلها

يخطر في أذهان معظم السيدات، بعض الأسئلة المتعلقة بتركيب اللولب، من ناحية الآثار الجانبية الذي يسببها على صحة العضو التناسلي، أم إذا كان تركيبه مؤلماً، أو ينقل بعض الأمراض الجنسية، التي تنتقل عن طريق ممارسة الحميمة، كل هذه التساؤلات التي تجعل المرأة في حالة من الحيرة، هل تختار اللولب لمنع الحمل أم هناك وسائل أخرى؟

في هذا التقرير، سنجيبك عن كافة الأسئلة التي تدور في ذهنك عن تركيب اللولب، حتى يكون الخيار واضحاً أمامك سواء عند اختياره، أو الاعتماد على الوسائل الأخرى.

طريقة تركيب اللولب

[1] يعتبر اللولب من الوسائل التي تلجأ لها السيدات لتحديد النسل، يمكن أن تصل مدة حمايته إلى 10 سنوات، يتوقف ذلك بناء على نوع التي تستخدمينه تحت إشراف الطبيب.

يتم تركيب اللولب في المستشفى أو العيادة الخاصة بطبيب النساء والولادة، لا يستغرق الكثير من الوقت في وضعه، كما ينصح بالتحدث مع الطبيب قبل تركيبه، الرد على جميع مخاوفك المتعلقة به.

كيف أستعد؟

ينصح بتناول وجبة خفيفة قبل زيارة الطبيب وتركيب اللولب، تجنباً الإصابة الدوران، بالإضافة إلى عدم حدوث غازات تجعلك تشعرين بالخجل، كما يفضل تناول كميات وفيرة من المياه، حتى تخضعي لفحص تحليل البول، للتأكد من عدم وجود حمل قبل تركيب اللولب.

في حالة رغبتك في تناول المسكنات المضادة للألم، يفضل استشارة الطبيب حتى لا يحدث مضاعفات عند تركيبه، كحدوث التقلصات أثناء العملية، بالتالي تصعب من دخول اللولب.

كيف يتم تركيب اللولب؟

سوف تستلقي على طاولة الفحص أو السرير، مع رفع ساقيك، سيقوم طبيبك بإدخال منظار برفق في المهبل لتوسيعه، باستخدام أدوات خاصة معقمة، ثم سيقوم بفعل ما يلي:

  1. التحقق من حجم الرحم وموضعه.
  2. تنظيف عنق الرحم والمهبل بسائل مطهر.
  3. الكشف عن وجود أي مشكلات صحية في الرحم.

يكون شكل اللولب عبارة على شكل حرف T، وذراع واحد على كلا الجانبين، يقوم الطبيب بطي الذراعين لأسفل ويضع الجهاز في أنبوب، ثم يقوم بإدخال الأنبوب من خلال عنق الرحم إلى الرحم، بمجرد أن يتم وضع اللولب في مكانه الصحيح، سيتم تحرير الذراعين وسيقوم الطبيب بإزالة الأنبوب.

يحتوي اللولب على خيط في الجزء السفلي يتدلى إلى عنق الرحم والمهبل، سيقوم الطبيب بقص هذا الخيط بحيث لا يتدلى في المهبل سوى حوالي بوصة أو اثنتين.

كم من الوقت يستغرق لتركيب اللولب؟

يستغرق وضع اللولب ما بين 5 و15 دقيقة، يفضل البقاء في مكتب الطبيب لبضع دقائق بعد ذلك للتأكد من أنك على ما يرام.

بما ستشعرين بعد تركيب اللولب؟

قد تشعرين ببعض التشنجات في العضو التناسلي، عندما يقوم الطبيب بإدخال اللولب، تصاب بعض السيدات بالدوار أو الإغماء، عندما يحاولون الوقوف بعد ذلك، من الأفضل الاستلقاء على الظهر، حتى تشعري أنكِ بحالة جيدة بما يكفي للوقوف، ثم افعلي ذلك ببطء.

شاهدي أيضاً: طرق منع الحمل

تركيب اللولب وقت الدورة الشهرية

[2] ينصح الأطباء بتركيب اللولب وقت الدورة الشهرية لسببين، هما:

  • يحتاج الطبيب التأكد بنسبة 100% من عدم وجود حمل، بالتالي مع نزول الدورة الشهرية، يسهل الأمر على الطبيب ولا يطلب من السيدة، إجراء فحوصات سواء تحليل البول أو الدم.
  • قالت الدكتورة ماريا سوفوكليس، المدير الطبي لمؤسسة الرعاية الصحية النسائية في جامعة برينستون، في الولايات المتحدة الأمريكية، لتصريحها لموقع Insider: "إذا أجريت للتو اختبار حمل وكان سلبياً، أو أنهيت الدورة الشهرية للتو، فلا يزال بإمكانك إدخال اللولب، يمكن إدخالها في أي وقت أثناء الدورة طالما أن المرأة ليست حامل."
  • يفضل بعض الأطباء وضع اللولب عندما يكون عنق الرحم أكثر ليونة وانفتاحاً، وهو ما يمكن أن يحدث أثناء الدورة الشهرية.
  • عندما تكون السيدة في فترة الحيض، ينفتح عنق الرحم قليلاً لإخراج الدم، ويمكن أن يسهل ذلك وضع اللولب، بالتالي لا يحدث ألم شديد للمرأة، لكن هناك بعض السيدات التي لا تفضل تركيبه وقت الدورة الشهرية.
  • لكن، يمكنك وضع اللولب في أي وقت طالماً غير متواجد حمل، لكن الأمر يكون صعب بنسبة كبيرة، عندما تخضع المرأة لعملية الولادة الطبيعية، الذي ينتج عنها حدوث ارتخاء في المهبل، هذا الأمر الذي يصعب وضع المهبل عكس الولادة القيصرية.

تركيب اللولب بدون دورة شهرية

[3] كشفت بعض الدراسات الأمريكية، التي أجريت على معظم السيدات في أفريقيا، حيث تبين أن نسبة بسيطة من النساء يفضلن وضع اللولب بعد الدورة الشهرية، لكن يشترط هذه الأمور التالية:

  1. مرور 10 أيام بعد انتهاء الدورة الشهرية، للتأكد من عدم حدوث حمل في هذه الفترة.
  2. التخلص من دورة تغير الهرمونات بعد انتهاء الدورة الشهرية، التي تؤثر في بعض الأحيان على انقباضات الرحم.
  3. التأكد من عدم وجود التهابات أو حكة، في المنطقة الحساسة، التي تعاني مهنا معظم السيدات بعد الدورة الشهرية، ينصح بعلاجها ثم الخضوع لعملية تركيب اللولب.

تركيب اللولب بعد الولادة الطبيعية

[4] يمكنك تركيب اللولب بعد 48 ساعة من الولادة الطبيعية أو حتى قيصرية، فهو لا ينتج عنه حدوث مضاعفات أو مخاطر على صحة الرحم، بالنسبة لبعض السيدات يكون الأمر أسهل، نظراً للخضوع إلى بعض وسائل التخدير المختلفة أثناء الولادة، التي تسهل عليهم عملية تركيب اللولب.

وافق أطباء النساء والتوليد على وضع اللولب لدى السيدة، بعد 48 ساعة سواء من الولادة القيصرية أو الطبيعية، لكن لا ينصح بوضعه بعض الولادة مباشرة، التي ينتج عنه بعض المخاطر وهي:

  • وجود غازات يتم إفرازها بعد الولادة من الرحم، لنزول الدم الفاسد وخلافه، هذا الأمر الذي يجعل هناك احتمالية 27% من طرد اللولب خارج الرحم، أو تساقطه بسبب هذا الريح، بالتالي ستضطرين إلى وضعه من جديد.
  • في حالة عدم رغبتك في وضع اللولب بعد الولادة مباشرة، يمكنك تركيبه بعد الولادة بـ6 أسابيع، القرار في النهاية يرجع لكِ مدى استعدادك النفسي، يرجع للطبيب الخاص الذي يتابع الحالة.

تركيب اللولب بعد الولادة القيصرية

[5] يمكنك تركيب اللولب بعد الولادة القيصرية بـ48 ساعة، لكن هناك بعض التعليمات التي عليكِ الاطلاع عليها أولاً:

  1. تنظيف المهبل وعنق الرحم جيداً، والتحقق من عدم وجود موانع للتنسيب النزف أو العدوى داخل الرحم.
  2. التأكد من أن خيوط اللولب 12 سم.
  3. التأكد من دمج خيوط اللولب مع عنق الرحم، هذه الخطوة هامة حتى لا يحدث مضاعفات.
  4. يمكنك تركيب اللولب بعد مرور 6 أسابيع من ميعاد الولادة القيصرية، لا يشترط وضعه بعد الولادة مباشرة، في حالة شعورك بألم وغير قادرة على ها الأمر، لا يحدث مشكلة لكِ في الانتظار.
  5. التأكد من عدم وجود التهابات في بطانة الرحم، من الخطوات الضروري الكشف عنها قبل وضعه، في حالة عدم ملاحظتها ستؤدي إلى حدوث نزيف.

هل تركيب اللولب مؤلم؟

[6] أجمع معظم السيدات على أن تشنجات المهبل، من أكثر الأشياء التي كانت مزعجة عند تركيب اللولب، بالإضافة إلى الشعور بالدوار والإغماء، عندما يقوم الطبيب بإدخال عندما يحاولون الوقوف بعد ذلك، من الأفضل الاستلقاء على الظهر، حتى تشعري أنكِ بحالة جيدة بما يكفي للوقوف، ثم افعلي ذلك ببطء.

لا يدوم الشعور بالألم لفترة طويلة، فقط تتراوح ما بين 1-2 دقيقة، كما يمكنك استشارة الطبيب بوضع مسكنات الألم الموضعية، أو تناول المهدئات، لكن يفضل أن تكون تحت إشرافه حتى لا تؤثر على عنق الرحم.

لا يفضل أن تكوني بمفردك في هذا اليوم، في حالة تعرضك للدوران يفضل أن يكون برفقتك زوجك أو أفراد أسرتك، كما يفضل عدم القيادة والاسترخاء طوال اليوم دون بذل مجهود.

الجماع بعد تركيب اللولب

[7] يمكنك ممارسة العلاقة الحميمة بعد وضع اللولب، دون حدوث مشكلات تؤثر على العلاقة، لزيادة التأكيد يمكن للزوج ارتداء الواقي الذكري، باعتباره أيضاً نوع من الوسائل التي تساهم في تحديد النسل.

كما أن اللولب النحاسي، يمنع حدوث حمل بمجرد وضعها، دون الحاجة لارتداء الواقي الذكري بالنسبة للزوج، لكن ينصح بممارسة الجماع بعد مرور أسبوع على الدورة الشهرية، لضمان عدم حدوث حمل حتى في وجود اللولب، هناك بعض السيدات اللاتي لم يلتزمن بهذه الخطوة وحدث حمل.

نصائح بعد تركيب اللولب

[8] هناك بعض الخطوات التي عليكِ اتباعها بعد وضع اللولب وهي:

  • تناول دواء الإيبوبرفين في حالة حدوث تشنجات أو نزيف، كما يفضل استشارة الطبيب عند الحاجة.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن، التي تعمل على تقوية الجسم، تعويض الدماء في حالة حدوث نزيف.
  • في حالة حدوث تقلصات شديدة، يمكنك الاستحمام بالماء الفاتر، الذي يساعد على تقليلها دون الحاجة لتناول الأدوية.
  • يمكنك أن يحدث طرد للولب في الثلاثة أشهر الاولى من تركيبه، لذلك عليكِ بمراقبة الخيوط المتواجدة أسفل اللولب.
  • في حالة خروج اللولب، يمكنك للزوج ارتداء الواقي الذكري عند ممارسة الجماع، لضمان عدم حدوث حمل، لكن لم تكون نسبته عالية من ناحية الحماية. 

الآثار الجانبية لتركيب اللولب

[9] هناك بعض الآثار الجانبية التي من الممكن التعرض لها، عند وضع اللولب والتي تشمل:

  1. لا يحمي من الأمراض الجنسية المنقولة عند الاتصال الجنسي.
  2. الإصابة بصداع الرأس.
  3. ظهور حب الشباب.
  4. حدوث التهابات في الثدي.
  5. نزيف غير منتظم، يمكن أن يتحسن بعد ستة أشهر من الاستخدام.
  6. تغيرات في المزاج.
  7. تقلصات أو آلام في الحوض.

من الممكن أيضاً طرد اللولب من الرحم، قد تزداد احتمالية طرده في هذه الحالات:

  • لم يحدث حمل من قبل
  • تعانين من آلام حادة في الدورة الشهرية
  • سبق طرد اللولب عند وضعه من قبل
  • كان عمرك أقل من 20 عاماً

يفضل إزالة اللولب عند الشعور بهذه الأعراض:

  1. عدوى في الحوض
  2. الإصابة بالتهاب بطانة الرحم
  3. الإصابة سرطان بطانة الرحم أو سرطان عنق الرحم
  4. آلام الحوض أو الألم أثناء ممارسة الجماع
  5. صداع نصفي شديد
  6. زيادة ملحوظة في ضغط الدم، أو الإصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية
  7. التعرض المحتمل للإصابة بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي

أضرار تركيب اللولب

[10] هناك بعض المضاعفات الخطيرة، التي تصيب بعض السيدات في حالات معينة، عند وضع اللولب الرحمي أو النحاسي، خاصة في هذه الحالات والتي تشمل:

  • حدوث جلطات دموية خطيرة في الأوردة العميقة أو الرئتين من قبل.
  • الإصابة بمرض السكري أو فقر الدم الحاد.
  • لديك دم لا يتجلط أو تتناول دواء يساعد على تجلط الدم.
  • الإصابة من قبل بالأمراض الجنسية المنقولة عند طريق الجماع، يشترط عدم حدوث ذلك قبل تركيب اللولب بعامين على الأقل.
  • الإصابة بسرطان المبيض.
  • تناول أدوية يومياً يحتوي على مركب كورتيكوستيرويد.
  • تعانين من التهابات غير منضبطة في عنق الرحم أو المهبل، مثل التهاب المهبل الجرثومي.
  • لديك رحم في وضع بعيد جداً للأمام أو للخلف في الحوض.
  • لديك تاريخ من ضعف الخصوبة والرغبة في الحمل بالمستقبل.

بالنسبة للعديد من السيدات، يمكن أن يكون اللولب خياراً رائعاً لمنع الحمل، باعتباره وسيلة تدوم فعالياته لعدة سنوات، لا تتطلب منك الكثير من الأشياء لضمان تواجدها، كما أنه لا يؤثر على ممارسة الجماع، لا يسبب تغيرات قد تزعج الزوج أثناء الممارسة.

لكن في النهاية، يفضل اختيار الوسيلة التي تجعلك تشعرين بالراحة، دون تردد أو خوف من تركيبها، بالإضافة إلى التحدث مع الطبيب الخاص بكِ، لمتابعة الحالة الصحية، التي من خلالها يتم اختيار الوسيلة الآمنة التي لا تسبب مضاعفات.

  1. "مقال طريق تركيب اللولب" ، المنشور على موقع webmd.com
  2. "مقال تركيب اللولب وقت الدورة الشهرية" ، المنشور على موقع insider.com
  3. "مقال تركيب اللولب بدون دورة شهرية" ، المنشور على موقع ncbi.nlm.nih.gov
  4. "مقال تركيب اللولب بعد الولادة الطبيعية" ، المنشور على موقع verywellfamily.com
  5. "مقال تركيب اللولب بعد الولادة القيصرية" ، المنشور على موقع jwatch.org
  6. "مقال هل تركيب اللولب مؤلم" ، المنشور على موقع plannedparenthood.org
  7. "مقال الجماع بعد تركيب اللولب" ، المنشور على موقع plannedparenthood.org
  8. "مقال نصائح بعد تركيب اللولب" ، المنشور على موقع .brown.edu
  9. "مقال الآثار الجانبية لتركيب اللولب" ، المنشور على موقع mayoclinic.org
  10. "مقال أضرار تركيب اللولب" ، المنشور على موقع verywellhealth.com