المازوخية أسبابها والتعامل مع الشخص المازوخي

  • تاريخ النشر: السبت، 11 سبتمبر 2021
المازوخية أسبابها والتعامل مع الشخص المازوخي
مقالات ذات صلة
التعامل مع الشخصية العدوانية.. التعامل مع الشخص العدواني
اضطراب الشخصية الحدية.. أعراضه وأسبابه والتعامل مع المصابين به
صفات الشخصية اللمفاوية أو الشخصية البلغمية والتعامل معها

هل لاحظت يوماً أنك تقسو على نفسك في مواقف لا تتطلب منك أن تكون حازماً تجاه الأفعال التي فعلتها؟ وهل جعلتك فكرة الانتقام من أولئك الذين قاموا بأذية تشعر بالاستياء؟ وهل أنت تجعل نفسك تعمل حتى الإعياء؟ في حال كان إجاباتك بالإيجاب على هذه الأسئلة فأنت تقوم بسلوكياتٍ مرتبطة بالشخصية المازوخية.

ما هي المازوخية؟

كتعريف يمكن أن نقول أنّ المازوخية هي الاستمتاع بالألم الجسدي أو العاطفي أو الإذلال ويرتبط معنى المازوخية وفق التعريف العام بالشعور باللذة من الأنشطة المسببة للألم أو التعب أو الإرهاق فلا يجب أن يرتبط بالضرورة بالأنشطة الجنسية. السلوك المازوخي يزيد من احتمال تعرض الشخص للألم ولكن الخبراء النفسيين ليسوا واثقين تماماً ما إن كان هذا السلوك والبحث عن الألم مقصوداً أم يحدث دون وعي من الشخص. [1]

المازوخية في علم النفس

وفقاً لعلم النفس فإنّ الشخصية المازوخية تظهر منذ الطفولة في بعض أنماط اللعب في حين تظهر المازوخية الجنسية لاحقاً مع بداية البلوغ، تُصنف المازوخية في علم النفس على أنها اضطراب نفسي وفق شروط معينة تتضمن شعور الأشخاص بالضيق من هذه التخيلات والرغبات واستمرارها لمدة 6 شهور على الأقل.

المازوخية في علم النفس تُعتبر الاضطرابات الجنسية ولكنها لا تعتبر كذلك دوماً لأنّ تصنيف الطب النفسي يتطلب وجود بعض المعايير السريرية والتي تتضمن شعور الشخص بضائقة شديدة بسبب الدوافع واستمرار سمات الشخصية المازوخية لدى الشخص لمدة 6 أشهر.

يرتبط الأشخاص المازوخيون عادةً بأشخاص ذوي ميولٍ سادية في علاقةٍ تُسمى المازوخية السادية بحيث تتحقق حاجة الشخص المازوخي بالحصول على الألم أو المعاناة من أجل تحقيق الشعور بالنشوة أو السعادة، ولكن بعض المازوخيين قد لا يشعرون بالراحة بسبب رغباتهم هذه فيخفونها ويمتنعون عن التصرف وفقها مع الشريك مع احتمال التصرف وفقها عندما يكونون لوحدهم. [2]

أنواع المازوخية

عند الحديث عن أنواع المازوخية فالجدير بالذكر أنّ هناك عدة تصنيفات مستخدمة، فعلى سبيل المثال لقد صنف فرويد المازوخية إلى 3 أنواع [3] [4]:

  • المازوخية الجنسية: تتضمن الشعور بالنشوة عبر الممارسات الجنسية التي تتضمن الألم والإذلال والمعاناة بشكل يتضمن استخدام التقييد أو الضرب أو أشكال أخرى من الأذى الجسدي.
  • المازوخية الأنثوية: رغم اسمها فهي يمكن أن تتواجد لدى كلٍ من النساء والرجال على حدٍ سواء، تتضمن المازوخية الأنثوية الحصول على السعادة من المعاناة النفسية.
  • المازوخية الأخلاقية: يستمد الشخص هنا السعادة من الإحساس غير الواعي بالذنب والعقاب أو التعذيب عبر الأفكار المرتبطة بالدين أو بعض ممارسات الزهد مثلاً.

أما عالم النفس الأمريكي ثيودور ميلون فقد قسم الشخصية المازوخية إلى 4 أنواع وفقاً لصفاتها وخصائصها وذلك يتضمن:

  • الشخصية المازوخية الفاضلة: تتميز هذه الشخصية بالإيثار وإنكار الذات والزهد وتتطلب من الآخرين الاعتراف بالولاء والفضل والتقدير لها. 
  • الشخصية المازوخية المتملكة: تتلاعب بالآخرين عبر بحيث تُصبح أساسية لهم وذلك من أجل السيطرة عليهم عبر طرقٍ قد تتضمن الإجبار.
  • الشخصية المازوخية المنكرة للذات: هذه الشخصية تشعر بالنصر من خلال الهزيمة والفشل وتحاول أن تكون الضحية دوماً وأن تقع في المصائب بشكل دائم.
  • الشخصية المضطهدة: تميل هذه الشخصية للكآبة وتعيش في بؤس ومشقة وعذاب كما تتعمد استخدام المظلومية لجعل الآخرين يشعرون بالذنب.

أسباب المازوخية

عموماً لا يوجد أية عامل متفق عليه ومقبول عالمياً كمسبب للاضطراب المازوخي الجنسي أو السادية المازوخية، كل ما يوجد حالياً هو بعض النظريات التي نُحاول تفسير الأمر [5]:

  1. أحد النظريات لأسباب المازوخية الجنسية تقول أنّ قمع الخيالات والأفكار الجنسية تتسبب بالاضطراب المازوخي الجنسي لأنّ عدم التصرف وفق هذه الخيالات يزيد من الرغبة في تنفيذها وبالتالي فهي تُسبب له ضائقةً نفسية.
  2. هناك نظريةٌ أخرى تقول أنّ الأفراد المازوخيين يُريدون أن يكونوا هم المسيطرين مما يُسبب لهم الاضطراب وبالتالي يجعلهم بخضعون للآخرين.
  3. نظريةٌ ثالثة تقترح أنّ الناس يلجؤون للسلوك السادي المازوخي كوسيلة للهرب بحيث يُصبحون أشخاصاً آخرين مختلفين عما هم عليه.

تشخيص المازوخية

الشخصية المازوخية أو المازوخية النفسية بحد ذاتها ليست شيئاً يتطلب العلاج ولكن عندما تتحول الأمور إلى اضطراب الشخصية المازوخية فهنا قد يحتاج الشخص إلى التدخل، من أجل تشخيص الشخص باضطراب الشخصية المازوخية الجنسية يجب أن تتوفر العوامل الثلاثة التالية [5]:

  • استمرار الرغبات المازوخية لمدة 6 أشهر متتالية على الأقل.
  • وجود رغبات ودوافع جنسية شديدة تتضمن أفعالاً مرتبطة بالإذلال أو المعاناة أو الألم.
  • أن تُسبب الدوافع والخيالات الجنسية ضغوطاً على الشخص وتؤثر على قدرته على العمل في المجالات المهنية أو الاجتماعية.

التعامل مع الشخصية المازوخية

الشخصية المازوخية يمكن أن تكون مدمرة للعلاقات العاطفية والاجتماعية ولهذا يمكن أن تكون العلاقة مع شخصية مازوخية صعبةً سواء كان هذا الشخص هو شريكك أو مجرد صديق. من أجل مساعدتهم أو مساعدة نفسك يمكنك القيام بالتالي [6] [7]:

  1. ابحث أكثر عن المازوخية وافهم أنّها تؤثر على قدرة الشخص على إقامة علاقات متوازنة.
  2. حاول أن تجد طرقاً للخروج من دور المسيطر والمهيمن على الشريك واعمل على تعزيز إرادة الشخص.
  3. كن صبوراً على الشخص المازوخي.
  4. لا تُحاول أن تنسخ سلوك الشخص المازوخي وتجعله يحاول رؤية الأمور من منظورك.
  5. لا تحاول أن تصب غضبك عليه.
  6. لا تهدد بتركه والابتعاد عنه.
  7. حاول أن تُشجع التواصل بينك وبين الشخص المازوخي.
  8. حال أن تطلب المساعدة من شخص مختص.

علاج المازوخية

لحسن الحظ عندما يحتاج الأمر لتدخل اختصاصي فهناك بعض الخيارات الممكنة للمساعدة، علاج الشخص المازوخي وإدارة الأعراض المرافقة قد يتم عبر

  • جلسات العلاج النفسي: جلسات العلاج تهدف للكشف عن الأسباب الكامنة وراء السلوكيات غير المرغوب فيها والعمل على إيجاد الحلول الملائمة لها.
  • العلاج الدوائي: من الممكن استخدام بعض الأدوية لتقليل مستويات هرمون التستوستيرون وتقليل الدوافع الجنسية، كما يمكن وصف بعض أدوية الاكتئاب لتقليل الرغبة الجنسية عموماً. [8]

في حال كانت الشخصية المازوخية لا تُسبب لك أو لصاحبها إزعاجاً فلا يوجد حاجة للبحث عن حل أو علاج ويمكن ان تعتبر أمراً طبيعياً.

  1. "مقال المازوخية" ، منشور على موقع https://www.goodtherapy.org/
  2. "مقال المازوخية الجنسية" ، منشور على موقع https://courses.lumenlearning.com/
  3. "مقال فهم لذة الألم" ، منشور على موقع https://www.psychologytoday.com/
  4. "مقال الفرق بين السادية والمازوخية" ، منشور على موقع https://www.healthguidance.org/
  5. أ ب "مقال المازوخية الجنسية" ، منشور على موقع http://www.minddisorders.com/
  6. "مقال كيف تتعايش مع شريك مازوخي" ، منشور على موقع https://theawarenesscentre.com/
  7. "مقال كيف تتعامل مع شخص مازوخي" ، منشور على موقع https://oureverydaylife.com/
  8. "مقال ما هي المازوخية الجنسية" ، منشور على موقع https://thriveworks.com/