اللبأ البقري: الفوائد الصحية والسلبيات

  • تاريخ النشر: الإثنين، 20 ديسمبر 2021
اللبأ البقري: الفوائد الصحية والسلبيات
مقالات ذات صلة
الميزوثيرابي للشعر استخداماتها وفوائدها وآثارها السلبية
الميزوثيرابي للهالات السوداء بالفوائد والنتائج والآثار السلبية
فوائد الحلبة الصحية

اللبأ هو سائل عضوي ينتج في ثدي الإنسان والحيوانات التي تنتمي للثدييات، إنه مغذٍ للغاية وفيه الكثير من الأجسام المضادة، بما في ذلك البروتينات التي تحمي الجسم من الأمراض والبكتيريا.

يساعد اللبأ على تعزيز النمو وتحسين صحة الرضع حديثي الولادة. وتشير الدراسات إلى أن تناول اللبأ البقري كمكمل يمكن أن يعزز قوة جهاز المناعة، ويساعد في مكافحة الالتهابات، ويحسن صحة الأمعاء طوال الحياة.

سنشرح في الفقرات التالية فوائد تناول اللبأ البقري وسلبياته المحتملة.

ما هو اللبأ؟

اللبأ هو سائل حليبي يتم إنتاجه من أثداء الثدييات بعد الولادة قبل أن يبدأ إنتاج حليب الثدي.

إنه مصدر مهم للعناصر الغذائية التي تلعب دورًا هامًا في نمو الرضيع وتحارب الأمراض. يمكن أيضًا استهلاكه خلال مراحل أخرى من الحياة، عادةً في شكل مكمل.

اللبأ الذي يباع كغذاء ينتج من لبأ الأبقار. يُعرف هذا الغذاء باسم اللبأ البقري.

يشبه اللبأ البقري اللبأ البشري من حيث المحتوى الغذائي، فهو غني بالفيتامينات والمعادن والدهون والكربوهيدرات والبروتينات التي تساهم في مكافحة الأمراض، وهرمونات النمو والإنزيمات الهاضمة.

أصبحت المكملات الغذائية التي تحتوي عليه شائعة في السنوات الأخيرة، فقد بينت أنها تعزيز المناعة وتكافح الالتهابات وتحسن صحة الأمعاء.

للحصول على هذه المكملات، يتم تعقيم لبأ الأبقار وتجفيفه على شكل حبوب أو مساحيق يمكن مزجها بالسوائل. يكون اللبأ البقري عادةً ذو لونٍ أصفر فاتح وطعمه ورائحته لا تختلف كثيرًا عن اللبن الدسم.

الفوائد الغذائية

يعتبر اللبأ مغذيًا للغاية ويحتوي على كمية كبيرة من العناصر الغذائية مقارنة بالحليب العادي.

يمكننا ملاحظة ذلك من خلال الدراسات المخبرية، إنه غني بالبروتينات والدهون والكربوهيدرات والمغنيسيوم وفيتامينات B و A و C و E.

لكن الفوائد الصحية الأكثر أهمية مرتبطة بمركبات بروتينية معينة، بما في ذلك:

لاكتوفيرين: اللاكتوفيرين هو بروتين يشارك في الاستجابة المناعية للجسم، بما في ذلك تلك التي تسببها البكتيريا والفيروسات.

عوامل النمو: عوامل النمو هي هرمونات تحفز النمو. على وجه الخصوص، هو غني بهرمونات قائمة على البروتين، عوامل النمو الشبيهة بالأنسولين 1 و 2 أو IGF-1 و IGF-2.

الأجسام المضادة: الأجسام المضادة هي بروتينات، تُعرف أيضًا باسم الغلوبولينات المناعية، يستخدمها الجهاز المناعي لمحاربة البكتيريا والفيروسات. اللبأ غني بالأجسام المضادة IgA و IgG و IgM.

نظرًا لأنه مليء بالعناصر الغذائية التي تقاوم الأمراض وتعزز النمو، تناول اللبأ قادر على تعزيز المناعة وعلاج الالتهابات وإفادة جسم الإنسان طوال الحياة.

يعزز الجهاز المناعي

يمكن أن يقوي اللبأ البقري جهاز المناعة ويساعد جسم الإنسان على محاربة مسببات الأمراض.

تعود آثاره المناعية بشكل أساسي إلى التركيز العالي من الأجسام المضادة IgA و IgG. الأجسام المضادة هي بروتينات تقاوم الفيروسات والبكتيريا.

تظهر الدراسات العلمية أن مكملات اللبأ يمكن أن تكون فعالة بشكل خاص في زيادة المناعة لدى الرياضيين المحترفين. فقد وجدت دراسة استمرت 3 أشهر على 35 عداءًا بالغًا أن تناول مكمل اللبأ يوميًا زاد من كمية الأجسام المضادة IgA في اللعاب بنسبة 79٪.

يدعي الباحثون أن ارتفاع مستويات IgA في اللعاب يمكن أن يعزز المناعة ويحسن قدرة الجسم على محاربة التهابات الجهاز التنفسي في المريء.

وجدت دراسة أخرى أن تناول راكبي الدراجات 10 غرامات من اللبأ البقري يوميًا لمدة 5 أسابيع منع انخفاض عدد الخلايا المناعية بعد التمرين وقلل من خطر الإصابة بأعراض عدوى الجهاز التنفسي العلوي مقارنةً بالعلاج الوهمي.

يمنع ويعالج الإسهال

يمكن أن تساعد المركبات الموجودة في لبأ الأبقار، وخاصة أنواع الأجسام المضادة وبروتين اللاكتوفيرين، في منع الإسهال المرتبط بالعدوى البكتيرية والفيروسية.

وجدت دراسة أجريت على 87 بالغًا يعانون من الإسهال المرتبط بفيروس نقص المناعة البشرية أن تناول 100 جرام من مكملات اللبأ يوميًا جنبًا إلى جنب مع الأدوية التقليدية المضادة للإسهال يقلل بشكل كبير من تكرار التبرز بنسبة 21٪ أكثر من الأدوية التقليدية وحدها.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن تلقيح الأبقار ضد سلالات معينة من البكتيريا لإنتاج اللبأ الغني بالأجسام المضادة التي يمكن أن تقاوم عدوى معينة.

تعتبر هذه الأنواع من اللبأ البقري وسيلة فعالة لعلاج بعض أنواع العدوى لدى البشر ، مثل تلك التي تسببها بكتيريا بكتيريا الإشريكية القولونية.

وجدت دراسة أجريت على 30 من البالغين الأصحاء أن أولئك الذين يتناولون جرعة يومية مقدارها 1200 مليغرام من اللبأ البقري الذي يحتوي على أجسام مضادة تقاوم بكتيريا الإشريكية القولونية كانوا أقل عرضة بنسبة 90٪ للإصابة بالإسهال.

يحسن صحة القناة الهضمية

يمكن أن يقوي اللبأ البقري الأمعاء ويحارب الالتهابات في الجهاز الهضمي.

تظهر الدراسات التي أجريت على الحيوانات والبشر أن اللبأ يمكن أن يحفز نمو الخلايا المعوية وتقوي جدار الأمعاء ويمنع نفاذية الأمعاء، وهي حالة تؤدي إلى تسرب الجزيئات من الأمعاء إلى باقي الجسم.

من المحتمل أن تكون هذه الآثار المفيدة بسبب اللاكتوفيرين وعوامل النمو التي يحتويها.

وجدت دراسة أجريت على 12 رياضيًا عرضة لتسرب الأمعاء بسبب التمارين الشاقة أن تناول 20 غرامًا من اللبأ البقري يوميًا يمنع 80٪ من تسرب الأمعاء.

أشارت دراسة أخرى إلى أن اللبأ قد تكون مفيدة في علاج التهاب القولون، وهي حالة تتميز بالتهاب بطانة القولون الداخلية.

وجدت هذه الدراسة التي أجريت على 14 بالغًا مصابًا بالتهاب القولون والذين كانوا يتناولون الأدوية التقليدية أن اللبأ البقري بالإضافة إلى الأدوية قلل الأعراض أكثر من الأدوية وحدها.

تدعم الدراسات التي أجريت على الحيوانات قدرة اللبأ البقري على تقليل أعراض التهاب القولون. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث المتعمق على البشر.

الجوانب السلبية لتناول اللبأ

بناءً على الأبحاث التي أجريت على البشر، يبدو أن اللبأ البقري آمن بشكلٍ عام لمعظم الناس، على الرغم من بعض الآثار السلبية.

الجانب السلبي الأول بالنسبة للجميع هو أن مكملات اللبأ البقري ومساحيق اللبأ المجفف باهظة الثمن، حيث يصل سعر كل 200 غرام إلى حوالي 25 غرام. الجرعة العامة هي نصف ملعقة صغيرة (1.5 غرام) في اليوم.

يجب ألا يتناول الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه الحليب اللبأ البقري. يمكن أيضًا أن تضاف للبأ المصنع مواد قد تسبب الحساسية للبعض مثل فول الصويا.

اعتمادًا على طريقة تربية الأبقار، قد يحتوي اللبأ البقري أيضًا على مضادات حيوية أو مبيدات حشرية أو هرمونات اصطناعية. ومع ذلك، يمكنك شراء مكملات اللبأ التي تم اختبارها للتأكد من أن ما تشتريه لا يحتوي على هذه المركبات.

من غير المعروف ما إذا كانت مكملات اللبأ البقري آمنة للنساء الحوامل أو المرضعات.

بالإضافة إلى ذلك، يشعر بعض الناس بالقلق بشأن أخلاقيات طرق جمع اللبأ البقري، فهذا اللبأ يأخذ من الأبقار بعد الولادة، ما يعني أن ذلك قد يسبب حرمان العجول الصغيرة منها.

أخيرًا، قد تكون هناك مخاوف تتعلق بسلامة اللبأ البقري. ففي إحدى الدراسات، احتوت 8 من أصل 55 عينة تم اختبارها من اللبأ البقري على آثار بكتيريا السالمونيلا، وهي بكتيريا قد تكون خطيرة.

لكن إذا كان اللبأ البقري مبسترًا بشكل صحيح، لا ينبغي أن تكون السالمونيلا والبكتيريا الضارة الأخرى موجودة.

لهذا السبب، ننصح دائمًا بشراء أي غذاء من مصدر موثوق به تعرف كيف يقوم بمعالجة وصنع ما ينتجه.