الشخصية القهرية.. اضطراباتها وطرق للتعامل معها

  • تاريخ النشر: الأحد، 09 أغسطس 2020 آخر تحديث: السبت، 08 أغسطس 2020
الشخصية القهرية.. اضطراباتها وطرق للتعامل معها
مقالات ذات صلة
ما هو السبليمنال
التعليم الذكي في دولة الإمارات
عبارات إيجابية

كثير من الأشخاص يقومون بسلوكيات غير مرغوب فيها وينظرون إليها على أنها غير صحيحة، كالاهتمام بأدق التفاصيل والشعور بالسيطرة على بعض الأشخاص المقربين منهم والسعي إلى الكمالية في كل تفصيل، وهؤلاء يعانون من اضطراب في الشخصية يدعى الشخصية القهرية أو الشخصية الوسواسية، التي سنتعرف على تفاصيلها في المقال التالي.

الشخصية القهرية:

هي عبارة عن حالة صحية عقلية تتميز بالأفكار المزعجة والتطفلية والأفعال الجسدية أو العقلية المتكررة والقهرية والهوسية، حيث تقع هذه الشخصية ضمن فئة (الوسواس القهري) الذي يرتبط بمجموعة واسعة من الإعاقات الوظيفية، كما له تأثير كبير على الحياة الاجتماعية والعملية للشخص المصاب بهذا الاضطراب [1].

اضطراب الشخصية القهرية:

الشخصية القهرية أو الشخصية التي تعاني من الوسواس القهري: هو اضطراب في الشخصية يتميز بالسعي إلى الكمال والنظام والترتيب، حيث أن الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب سيشعرون بالحاجة الماسة لفرض معاييرهم الخاصة على بيئتهم الخارجية.

 كما أنهم لايدركون أن هناك أي خطأ في طريقة تفكيرهم أو تصرفهم ويعتقدون أن طريقتهم في التفكير والقيام بالأشياء، هي الطريقة الصحيحة وأن الآخرين على خطأ، كما أنهم يتميزون بعدد من الخصائص ومنها [2]:

  1. صعوبة في التعبير عن مشاعرهم.
  2. صعوبة في الحفاظ على علاقات وثيقة مع الآخرين.
  3. غالباً مايشعرون بالحق تارةً، وتارةً أخرى بالسخط والغضب.
  4. أحياناً يواجهون العزلة الاجتماعية.
  5. يعانون من القلق الذي يترافق مع الإكتئاب.

أسباب اضطراب الشخصية القهرية:

لم يتم بعد تحديد الأسباب الدقيقة لاضطراب الشخصية القهرية أو الوسواسية، لأننا مازلنا بحاجة إلى العديد من الدراسات [3]:

  • يُعتقد أن سبب اضطراب الشخصية الوسواسية يشمل مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية [6] وهناك دليل واضح يدعم النظرية القائلة: بإن اضطراب الشخصية الوسواسية قد يكون أمراً وراثياً، ولقد تناولت دراسات قليلة جداً الجين المحدد والمسبب لوراثة الاضطراب القهري، وما زلنا بحاجة إلى مزيد من البحث للتأكد من دور الجينات الدقيق في اضطراب الشخصية القهرية.
  • قالت بعض الفرضيات إن الذين يعانون من اضطراب الشخصية القهرية؛ لم يتمكنوا من الحصول على ارتباط آمن مع الآخرين، والسبب أنه كان لديهم والدين مستبدين، ما سبب لهم بالتالي عدم القدرة على التطور والنضوج عاطفياً. [4]

الشخصية القهرية والحب:

يشير مصطلح الشخصية القهرية والحب أو (الحب الوسواسي) إلى مدى تعلقكِ بشخص تعتقد أنك تحبه لدرجة أن تصبح مهووساً به وتشعر بالقلق الشديد عليه وأن عليك حمايته؛ لدرجة أن تصبح مسيطراً عليه.. وكأنه مُلك لك، في هذه الحال يُنصح بأن تأخذ برأي خبير طبي أو نفسي، يمكنه مساعدتك في تقليل هذه الأعراض ومنع حدوث مضاعفات في العلاقة، فهناك بعض الاضطرابات المتعلقة بالشخصية القهرية، والتي قد تشعر بها ومنها [4]:

  1. الغيرة الشديدة على من تحب.
  2. التحكم في المكان الذي يذهب إليه الشخص الآخر والأنشطة التي يشارك فيها.
  3. الشعور والتفكير الطويل بأنك تمتلك من تحب.
  4. أفكار هوسية عن الشخص الذي تحبه.

وقد تتفاقم الأعراض في نهاية العلاقة أو إذا رفضك الشخص الآخر، لذا يوجد أيضاً علامات أخرى لدى الشخص الذي يعاني من هذا الاضطراب القهري في الحب، مثل:

  • الرسائل المتكررة ورسائل البريد الإلكتروني والمكالمات الهاتفية إلى الشخص الذي يهتم به بغرض الطمأنينة عليه.
  • صعوبة الحصول على صداقات أو الحفاظ على الاتصال بأفراد الأسرة بسبب الهوس بشخص واحد.
  • مراقبة تصرفات الشخص الآخر.

ماهي أسباب اضطراب الحب القهري؟

لايوجد سبب واضح لإصابة الشخص بالوسواس القهري أو الحب القهري، فقد يكون هذا النوع مرتبطاً بأنواع أخرى من إعاقات الصحة العقلية مثل:

  • اضطرابات التعلق: تشير هذه المجموعة من الاضطرابات إلى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الارتباط العاطفي، مثل عدم التعاطف أو الهوس بشخص آخر، كما تشمل أنواع اضطرابات التعلق اضطراب المشاركة الاجتماعية واضطراب التعلق التفاعلي، وكلاهما يتطور أثناء الطفولة من التجارب السلبية مع الوالدين، كما قد تشعر بالتوتر وأن لديك مشاكل في الانسجام مع الآخرين.
  • اضطراب الشخصية الحدية: يتميز اضطراب الصحة العقلية هذا باضطراب في الصورة الذاتية إلى جانب التقلبات المزاجية الشديدة، ويمكن أن يتسبب اضطراب الشخصية الحدية في غضبك الشديد وسعادتك البالغة في غضون دقائق أو ساعات، كما قد تحدث نوبات من القلق والاكتئاب عند التفكير في اضطراب الهوس في الحب، ويمكن أن تسبب اضطرابات الشخصية في التبديل بين الحب الشديد للشخص إلى الازدراء الشديد منه بل وحتى العداوة والكراهية.
  • الغيرة الوهمية: استناداً إلى الأوهام أو الأحداث والمواقف التي تعتقد أنها صحيحة، يظهر هذا الاضطراب من خلال الإصرار على الأشياء التي ثبت بالفعل أنها كاذبة عندما يتعلق الأمر بالحب الوسواسي، حيث يمكن أن تؤدي الغيرة الوهمية إلى تصديق أن الشخص الآخر يبادلك المشاعر، لكن هذا غير صحيح في الواقع.
  • الغيرة الوسواسية: على عكس الغيرة الوهمية، فإن الغيرة الوسواسية هي انشغال بخيانة الشريك المتصوَرة، ويمكن أن يؤدي هذا الانشغال إلى سلوكيات متكررة وقهرية استجابة لمخاوف الخيانة الزوجية مثلاً، حيث تشبه هذه السلوكيات الوسواس القهري أكثر من الغيرة الوهمية، ويمكن أن يسبب هذا ضائقة كبيرة أو يضعف الأداء اليومي للشخص الذي يعاني من الغيرة القهرية على الشريك.

علاج اضطرابات الشخصية القهرية والحب:

قبل معرفة العلاج يجب معرفة السبب الرئيسي للمرض، ثم يتم وضع خطة العلاج الدقيقة التي غالباً ما تقوم على الأدوية بالإضافة إلى العلاج النفسي، حيث يمكن استخدام الأدوية لضبط المواد الكيميائية في الدماغ وبالتالي يمكن أن يقلل هذا من أعراض الاضطراب، لكن هناك بعض الإجراءات التي يتم وصفها من قبل الطبيب ومنها:

  • الأدوية المضادة للقلق مثل الفاليوم وزاناكس.
  • مضادات الاكتئاب مثل (Prozac) أو (Paxil) أو(Zoloft).
  • مثبتات المزاج.

قد يستغرق الدواء عدة أسابيع حتى يعطي المفعول، وقد تحتاج إلى تجربة أنواع مختلفة حتى تجد النوع الذي يناسبك وفق إرشادات الطبيب، وفي حال كان هناك بعض الآثار الجانبية مثل: (تغيرات في الشهية – جفاف في الفم – إقياء – صداع – أرق – فقدان الرغبة الجنسية -زيادة في الوزن) عليك التحدث إلى طبيبك مباشرةً.

قد يكون من المفيد للعائلات المشاركة في جلسات العلاج، خاصة إذا كان اضطراب الحب الوسواسي والشخصية القهرية؛ ناتجاً عن مشكلات في مرحلة الطفولة، وهذا ما يستطيع فعله أي شخص يهمه أن يعرف كيفية التعامل مع الشخصية القهرية لدى فرد مهم في حياته، كالزوج أو الزوجة.

كيف تتعامل مع الشخصية القهرية:

يعد العيش مع أشخاص يعانون من اضطراب الشخصية القهرية أو الشخصية الوسواسية أمرأ يجعل المهام اليومية شاقة، ويمكن أن يؤثر على الرفاهية بشكل عام، كما يمكن أن تعاني من ضغط مستمر يسبب معاناتك من هذا الاضطراب، ولأنه لا يمكن لأحد أن يتعامل مع الشخصية القهرية، فإن الامر منوط بصاحب الاضطراب نفسه، إذا اقتنع بأنه يعاني الوسواس والقهرية في شخصيته، لذا إليك بعض النصائح للتعامل مع اضطراب الشخصية القهرية لديك ومنها [5]:

  1. التعاطف الذاتي: حاول ألا تنتقد نفسك عند التفكير في الهوس، لأن هذا قد يجعل الأفكار القهرية والهوس أكثر قوة، اعمل على ممارسة القبول لتقليل المشاعر السلبية.
  2. التأمل: يشير الباحثون إلى أن التأمل المنتظم يساعد في تقليل القلق والأفكار الوسواسية القهرية.
  3. معرفة تقنيات التهدئة الذاتية: قد يساعدك الاستماع الى الموسيقى أو المشي أو مشاهدة التلفزيون في التقليل من التفاعل العاطفي، ويمكن أن يخفف القلق فهو المكون الرئيسي لاضطراب الشخصية الوسواسية إلى جانب الغضب والإحباط والحزن.
  4. لاتتردد في طلب المساعدة المتخصصة: ذلك لأن اضطراب الشخصية الوسواسية أو القهرية اضطراب معقد، وقد تحتاج إلى إجراء تغييرات علاجية أو دوائية، ويؤدي اكتشاف الأسباب الكامنة وراء اضطراب الشخصية القهرية بالإضافة إلى العلاج السلوكي المعرفي والأدوية المناسبة؛ إلى إحداث تغيير إيجابي.

وفي النهاية...  تعرفنا على معنى اضطراب الشخصية القهرية، وماهي أسبابها، كما تعرفنا على العلاقة بين الشخصية القهرية والحب، وكيفية علاجها، وكيفية التعامل مع الشخصية القهرية.

المصادر:

[1]: مقال بعنوان ما هو اضطراب الوسواس القهري؟ منشور على موقع medicalnewstoday.com

[2]: مقال بعنوان الوسواس القهري (OCPD) منشور على موقع healthline.com

[3]: مقال بعنوان اضطراب الوسواس القهري منشور على موقع en.wikipedia.org

[4]: مقال بعنوان اضطراب الحب الوسواس منشور على موقع www.healthline.com

[5]: مقال بعنوان 4 نصائح للتعايش مع اضطراب الشخصية الوسواس القهري منشور على موقع mainlinetoday.com

[6] دراسة بعنوان الوسواس القهري اضطراب الشخصية منشور على موقع link.springer.com