الذئبة الحمراء (Systemic lupus erythematosus) (SLE)

أسباب الذئبة الحمراء وأعراض الذئبة الحمراء وعلاج الذئبة الحمراء

  • تاريخ النشر: الجمعة، 17 يوليو 2020 آخر تحديث: الخميس، 16 يوليو 2020
الذئبة الحمراء (Systemic lupus erythematosus) (SLE)
مقالات ذات صلة
تحليل CRP واستخداماته
طريقة تحليل (CBC) وتحليل (CBC) للحامل
كل ما تريدين معرفته عن هرمون التستوستيرون

هل سمعت بمرض الذئبة الحمراء؟ هل أصبت به أنت أو أحد أفراد عائلتك؟ كيف ظهرت أعراضه؟ ما هي العلاجات التي تلقيتها؟ سنتعرف في هذا المقال على مفهوم مرض الذئبة الحمراء وأسباب الإصابة بمرض الذئبة الحمراء والأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض الذئبة الحمراء وأعراض الذئبة الحمراء وعلاج الذئبة الحمراء ومضاعفات مرض الذئبة الحمراء.

ما هو مرض الذئبة الحمراء؟

يعرف مرض الذئبة الحمراء باللغة الإنجليزية باسم Systemic lupus erythematosus)) واختصاره (SLE) وهو مرض مناعي ذاتي، فعادةً ما يحارب الجهاز المناعي الالتهابات والبكتيريا الخطيرة للحفاظ على صحة الجسم، ولكن في هذا المرض فجهازك المناعي يهاجم عن طريق الخطأ الخلايا السليمة لأنه يخلط بينه وبين الالتهابات والبكتيريا، ويمكن أن يؤثر مرض الذئبة الحمراء على الجلد والمفاصل والكلى والدماغ والأعضاء الأخرى، ويظهر مرض الذئبة الحمراء في معظم الأحيان لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 44 سنة [1و2].

شاهدي أيضاً: علاج الثعلبة

أسباب الذئبة الحمراء

السبب الدقيق للإصابة بمرض الذئبة الحمراء غير معروف، ولكن هناك عدة عوامل مرتبطة بالمرض، وهذه العوامل هي [1و2]:

  • العوامل الوراثية وتاريخ العائلة: لا يرتبط المرض بجين معين، ولكن إذا كان أحد أفراد عائلتك مصاباً بمرض الذئبة الحمراء فستكون أكثر عرضة للإصابة بمرض الذئبة الحمراء، ولكن هذا لا يعني أنك ستصاب بمرض الذئبة الحمراء حتماً.
  • البيئة: يمكن أن تشمل المحفزات البيئية ما يلي: (التعرض للأشعة فوق البنفسجية، تناول بعض الأدوية، الفيروسات، الإجهاد البدني أو العاطفي، الصدمة).
  • الجنس والهرمونات: يؤثر مرض الذئبة الحمراء على النساء أكثر من الرجال، فقد تعاني النساء أيضاً من أعراض أكثر حدة أثناء الحمل وفي فترات الحيض.

من هو المعرض لخطر الإصابة بمرض الذئبة الحمراء؟

يمكن أن يؤثر مرض الذئبة الحمراء على الأشخاص من جميع الأعمار، بما في ذلك الأطفال. ومع ذلك، فإن النساء في سن الإنجاب بين 15 إلى 44 سنة - أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض الذئبة الحمراء، وعدد الإصابات بمرض الذئبة الحمراء عند النساء أكثر من عدد الإصابات بمرض الذئبة الحمراء عند الرجال.

أعراض الذئبة الحمراء

إذا كنت تريد أن تعرف إن كنت مصاباً بمرض الذئبة الحمراء أم لا فعليك أن تعرف أعراض مرض الذئبة الحمراء وهي [2و3]:

  • التعب الشديد.
  • طفح حساسية الشمس، مثل طفح جلدي على الخدين والأنف.
  • التهاب المفاصل: وهو تورم أو ألم المفاصل الصغيرة في اليدين والقدمين والركبتين والمعصمين.
  • تورم المفاصل.
  • الصداع.
  • تساقط الشعر.
  • ترقق الشعر.
  • فقر دم.
  • مشاكل تخثر الدم.
  • تتحول الأصابع إلى اللون الأبيض أو الأزرق والوخز عند البرد.
  • قرح الأغشية المخاطية، التي قد تحدث في الفم أو الأنف.
  • علامات إصابة القلب أو الرئة، مثل اللغط أو التدليك أو عدم انتظام ضربات القلب.

تشخيص مرض الذئبة الحمراء

قد يخطر ببالك السؤال التالي: وهو كيف يتم تشخيص مرض الذئبة الحمراء؟ إذا كانت لديك أي من أعراض مرض الذئبة الحمراء فعليك مراجعة الطبيب على الفور لتشخيص حالتك وإثبات إصابتك بمرض الذئبة الحمراء أو نفيها، حيث سيقوم طبيبك بإجراء الفحوصات التالية [2]:

  • فحص بدني: للتحقق من وجود علامات وأعراض النموذجية لمرض الذئبة الحمراء.
  • اختبارات الدم: مثل اختبارات الأجسام المضادة وتعداد الدم الكامل.
  • تحليل البول.
  • أشعة سينية على الصدر.

قد يحيلك طبيبك إلى طبيب أمراض الروماتيزم، وهو طبيب متخصص في علاج اضطرابات المفاصل والأنسجة الرخوة وأمراض المناعة الذاتية.

علاج مرض الذئبة الحمراء

لا يوجد علاج لمرض الذئبة الحمراء، ولكن إذا ثبت إصابتك بمرض الذئبة الحمراء فسيقوم الطبيب بتقديم علاجات لك للتخفيف من أعراض مرض الذئبة الحمراء، ويختلف العلاج باختلاف شدة الأعراض وأجزاء الجسم المصابة بمرض الذئبة الحمراء. قد تشمل العلاجات ما يلي [2و3]:

  • الأدوية المضادة للالتهابات لآلام المفاصل وتيبسها.
  • كريمات الستيرويد للطفح الجلدي.
  • الأدوية المثبطة لجهاز المناعة مثل: هيدروكسي كلوروكين (Hydroxy chloroquine) والكورتيكوستيرويدات (corticosteroids) (مثل بريدنيزون (prednisone)).
  • الأدوية المضادة للملاريا لمشاكل الجلد والمفاصل.
  • الأدوية المعدلة للمرض للحالات الأكثر شدة.

مضاعفات مرض الذئبة الحمراء

إذا تأخرت في اكتشاف إصابتك بمرض الذئبة الحمراء، أو تأخرت في أخذ العلاجات الضرورية في الوقت المناسب، فقد يتسبب مرض الذئبة الحمراء في إتلاف أو إحداث مضاعفات في الأنظمة في جميع أنحاء الجسم. قد تشمل المضاعفات المحتملة ما يلي [2]:

  • جلطات الدم والتهاب الأوعية الدموية.
  • التهاب القلب.
  • نوبة قلبية.
  • سكتة دماغية.
  • تغيرات الذاكرة.
  • التغييرات السلوكية.
  • النوبات.
  • التهاب أنسجة الرئة وبطانة الرئة.
  • التهاب الكلى.
  • انخفاض وظائف الكلى.
  • فشل كلوي.

هل يمكن للمرأة المصابة بمرض الذئبة الحمراء أن يكون لها حمل صحي؟

إذا كنت امرأة وحامل فقد يكون لمرض الذئبة الحمراء آثار سلبية خطيرة على جسمك أثناء الحمل، ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات الحمل وحتى الإجهاض، لذا تحدثي إلى طبيبك حول طرق تقليل خطر حدوث مضاعفات، ومع ذلك إذا كنت حاملاً ومصابة بمرض الذئبة الحمراء فقد تحملين بأمان وتنجبين أطفالاً أصحاء ولكن كما ذكرنا عليك أن تضعي الطبيب بصورة وضعك الصحي لأخذ الاحتياطات ومنع تفاقم أعراض مرض الذئبة الحمراء عليك [2و3].

ما مدى خطورة مرض الذئبة الحمراء؟

يمكن أن تتراوح خطورة مرض الذئبة الحمراء من معتدل إلى مهدد للحياة. يجب معالجة المرض من قبل طبيب أو فريق من الأطباء المتخصصين في رعاية مرضى الذئبة الحمراء، يمكن للأشخاص المصابين بمرض الذئبة الذين يحصلون على رعاية طبية مناسبة أن يتعايشوا ويتأقلموا مع هذا المرض [3].

شاهدي أيضاً: مرض هودجكن

مرض الذئبة الحمراء مرض مزمن غير قابل للشفاء، وعليك التعايش معه إذا كنت مصاباً به، أما إذا كنت تشك بإصابتك بمرض الذئبة الحمراء سواء لوجود إصابة بهذا المرض لدى أحد أفراد عائلتك أو معاناتك من بعض أو كل أعراض الذئبة الحمراء فلا تتردد في مراجعة الطبيب كي يشخص حالتك فإذا ثبت أنك غير مصاب بهذا المرض فهذا شيء جيد لك، أما إذا ثبت إصابتك بمرض الذئبة الحمراء فالكشف المبكر لهذا المرض يساعد على منع تطور أعراض الذئبة الحمراء ويخفف من تبعاته.

المراجع والمصادر

[1] مقال مرض الذئبة الحمراء، منشور في موقع medlineplus.gov.

[2] مقال مرض الذئبة الحمراء، منشور في موقع healthline.com.

[3] مقال مرض الذئبة الحمراء، منشور في موقع cdc.gov.