الإبر الصينية لعلاج طنين الأذن فوائدها وفعالية استخدامها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 15 نوفمبر 2021
الإبر الصينية لعلاج طنين الأذن فوائدها وفعالية استخدامها
مقالات ذات صلة
الإبر الصينية لعلاج خشونة الركبة وفوائد استخدامها
الإبر الصينية لعلاج الأعصاب وكيفية استخدامها
الإبر لعلاج تساقط الشعر فوائدها ومحاذير استخدامها

بسبب تلفٍ معين في الجهاز السمعي قد يُعاني البعض من سماع صوتٍ يُشبه صوت الرنين أو الأزيز في الأذن سواء بشكل مزمن أو متقطع وهو ما يُسمى طبيا بطنين الأذن. ومع عدم وجود أي علاج طبي لطنين الأذن يلجأ المصابون لبعض الخيارات للتعامل معه ومنها استخدام الإبر الصينية. 

فوائد الإبر الصينية لعلاج طنين الأذن

رغم أن بعض الدراسات لم تتمكن من إيجاد دليل على فعالية الإبر الصينية في علاج الطنين هناك ما يُشير لكونها تُساعد بشكل غير مباشر في علاجه، يعود ذلك للتأثير المهدئ لعلاج بالإبر الصينية وهو ما يجعله علاجاً فعالاً للقلق والذي يُساهم في حدوث طنين الأذن أو حتى زيادة سوء الحالة.

إضافة لذلك فقد أظهرت التجارب السريرية قدرة العلاج بالإبر الصينية على تخفيف حدة الألم المزمن، وحيث أنّ الألم المزمن يمكن أن يؤدي للإجهاد وبالتالي يُحفز حدوث طنين الأذن فهو يُساهم مرة أخرى في علاج الطنين. [1]

كيف يتم علاج طنين الأذن بالإبر الصينية

يقوم المبدأ العام للإبر الصينية على وخز الجلد بإبر رفيعة للغاية قد لا يتجاوز ثخنها ثخن الشعرة وذلك في نقاط خاصة ومحددة لتحفيز الأعصاب المطلوبة ودفعها لتقليل الشعور بالألم والالتهابات في منطقة معينة. عند استخدام الإبر الصينية لعلاج طنين الأذن يتم وخز الإبر في النقط المطلوبة ضمن الأذن وحولها بهدف تهدئة الأعصاب علاج أعراض الأذن.

علاج طنين الأذن يتضمن استخدام المعالج للإبر الصينية في 8 إلى 12 نقطة قرب وحول الأذن وذلك بهدف التأثير على كافة نقاط الضغط الضرورية وتحفيز الأعصاب المؤثرة على الأذن، يتطلب العلاج إجراء 8 إلى 10 جلسات للحصول على الفائدة والنتائج المطلوبة للراحة وفي هذه الجلسات سيقوم المعالج الخبير بتحديد مدى عمق الإبر اللازمة والمدة اللازمة للوخز بناءً على الحالة. [2]

نقاط الطاقة وطنين الأذن

المبدأ الذي يقوم عليه علاج جنين الأذن بالإبر الصينية هو أنّ هذا الطنين ناتجٌ عن اختلال في طاقة الجسم، وأنّ الجسم قد يمتلك أحياناً طاقة زائدة أو حرارة زائدة تنشأ في أحد الأعضاء أو نقصاً في الطاقة وتدفق الدم في عضو ما، وفقاً للطب الصيني التقليدي ينتج طنين الأذن بشكل أساسي عن:

  1. فرط ارتفاع الحرارة في الكبد
  2. ارتفاع حرارة الكبد والمرارة
  3. ركود البلغم في الجسم
  4. نقص في "جوهر" الكلى
  5. نقص في طاقة الدم في الجسم

ولذلك من المفروض أنّ النقاط التي يستهدفها المعالج عند علاج طنين الأذن بالإبر الصينية هي نقاط مرتبطة بالكلى والرئتين والجهاز العصبي. حيث يتم اختيار النقاط المطلوبة بعد معرفة المعالج كافة الأعراض التي يُعاني منها المريض وتحديد النقاط المطلوبة. [3]

فعالية الإبر الصينية لعلاج طنين الأذن

الدراسات المتعلقة بتأثير وفعالية الإبر الصينية غير كافية بعد والموجود منها يحمل بعض التناقضات في النتائج، ففي حين أنّ بعض الأبحاث بينت أنّ الإبر الصينية كانت غير ذات فائدة للمرضى أظهرت أخرى أنّ الإبر الصينية ساعدت المرضى على تقليل شدة طنين الأذن والأعراض المرافقة له مثل الدوار وقلة التوازن. [4]

أمان الإبر الصينية لعلاج طنين الأذن

إنّ استخدام الإبر الصينية لعلاج طنين الأذن عادةً ما يكون آمناً عند إجراء الوخز في مركز جيد وبيد شخص اختصاصي وخبير، ولكن في حال لم يتم إجراء الوخز بشكل صحيح أو عند استخدام إبر غير معقمة في العلاج فهناك خطر وفرصة للتعرض لمشاكل صحية ولهذا من الضروري التأكد من كون المعالج يقوم بتعقيم الإبر أو استخدامه لإبر مخصصة للرمي بعد الاستعمال. [5]
بعض المرضى قد يختبرون بعض الأعراض الجانبية لعملية الوخز بالإبر في الأذن وذلك يتضمن:

  • الغثيان
  • الدوار
  • ألم بسيط في منطقة الوخز

بالطبع يجب الانتباه لكون استخدام الإبر الصينية لعلاج طنين الأذن قد لا يكون مناسباً للجميع، فمن الضروري تجنبه بشكل تام عندما:

هل يجب أن أجرب الإبر الصينية لعلاج طنين الأذن

قبل أن تلجأ للإبر الصينية لعلاج طنين الأذن يجب أن تستشير الطبيب وتتأكد من سبب معاناتك من الطنين من الأساس، في حال كان الطنين ناتجاً عن انسداد الأذن من الممكن حل المشكلة عبر إزالة ما يُسبب هذا الانسداد إن كان عرضاً جانبياً لحالة معينة يجب العمل على علاج الحالة بدلاً من علاج الطنين لوحده. [4]

في الختام.. يمكنك تجربة الإبر الصينية لعلاج الطنين إن رغبت فهي لن تضرك ما لم تكن تُعاني من مشكلة تمنع استخدامها، ولكن تأكد أن يبقى الأمر تحت إشراف الطبيب