علاج التهاب الأذن الداخلية والخارجية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 13 أبريل 2020 آخر تحديث: السبت، 11 أبريل 2020
علاج التهاب الأذن الداخلية والخارجية
مقالات ذات صلة
الوقاية من الأمراض المعدية
أسباب وأعراض وعلاج أمراض المسالك البولية
ارتجاع المريء عند الحامل

تعتبر التهابات الأذن من الأمور الشائعة التي تحدث عند الأطفال خاصةً كما أنها لا تحتاج إلى رؤية طبيب مختص فهي تزول من تلقاء نفسها في غضون 3 أيام. سنتعرف في هذه المقالة عن كيفية علاج التهاب الأذن، وما هي أعراضه ومضاعفاته:

التهاب الأذن الداخلية:

التهاب الأذن الداخلية أو ما تسمى بالتهاب الأذن الوسطى تصيب بالعادة أطفالاً بسبب ضعف مناعتهم ضد الفيروسات مثل نزلات البرد والأنفلونزا استناداً إلى Medicine Net، ويحدث التهاب الأذن الداخلية في الانبوب الذي يمتد خلف طبلة الأذن إلى مؤخرة الأنف أو قناة أستاكيوس، ومن أعراض التهاب الأذن الداخلية؛ الطنين والدوار وصعوبة في السمع والتركيز.

التهاب الأذن الخارجية:

يصيب التهاب الأذن الخارجية غالباً البالغين بسبب استخدام أدوات تزعج الأذن مثل سماعات الأذن كما أنه يؤثر على قناة الأذن الواصل بين الأذن الخارجية وطبلة الأذن، ومن أعراض التهاب الأذن الخارجية؛ احمرار الأذن وألم على جانب الوجه أو الرقبة وتضخم الغدد الليمفاوية، وخروج الصديد من الأذن وشعور بالضغط داخل الأذن.

أسباب التهاب الأذن:

  • تحدث التهاب الأذن بسبب العدوى البكتيرية مثل المكورات العقدية الرئوية والمستدمية.
  • بسبب الفيروسات التي تسبب نزلات البرد أو الأنفلونزا.
  • دخول الماء والشامبو أو أي السوائل داخل الأذن.
  • وضع الأدوات الحادة داخل الأذن.
  • انسداد قناة أستاكيوس بسبب التدخين والحساسية والتهابات الجيوب الأنفية ونزلات البرد.
  • تغير في ضغط الهواء.
  • التهاب اللوزتين.

تشخيص وأعراض التهاب الأذن:

عادة ما تظهر أعراض التهاب الأذن بشكل مفاجئ، وتشمل:

  • ألم داخل الأذن.
  • ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 38 درجة مئوية.
  • صعوبة السمع والنوم.
  • إفرازات تخرج من الأذن.
  • حكة وتهيج في الأذن وما حولها.
  • شعور بالضغط داخل الأذن.
  • احمرار الأذن المصابة.
  • فقدان التوازن.
  • يصبح الشخص سريع الانفعال والقلق.

يستخدم الطبيب غالباً منظار الأذن للنظر في الأذن، وهو جهاز صغير محمول باليد مزود بعدسة خفيفة ومكبرة يستخدمها الأطباء للتحقق من صحة الأذن، حيث ينفخ نفخة صغيرة في داخل الأذن ليتحقق من وجود انسداد داخل الأذن وهو علامة على إصابة الشخص بالتهاب الأذن.

تشخيص وأعراض التهاب الأذن

علاج التهاب الأذن للأطفال:

قد يقترح الطبيب أن ينتظر الطفل قليلاً بدون العلاج حتى يمنح الجهاز المناعي قدرة على محاربة العدوى لكن إذا تفاقمت الأعراض فينصح بإعطائه مضادات حيوية حسب تعليمات مركز السيطرة على الأمراض CDC ؛ وهي:

  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر يُعطَون الأسيتامينوفين فقط.
  • الأطفال الذين يزيد عمرهم عن 6 أشهر يمكنهم تناول إما الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين.
  • عدم إعطاء الإسبرين للأطفال إطلاقاً لأنه يسبب متلازمة راي الذي يؤثر على عمل الدماغ وربما الوفاة.
  • عدم إعطاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات أدوية السعال والبرد قد يسبب لهم آثار جانبية خطيرة ومهددة للحياة بينما يمكن إعطاء هذه الأدوية للذين تزيد أعمارهم عن 4 سنوات بوصفة طبية.

علاج التهاب الأذن للحامل:

أفضل طريقة لعلاج التهاب الأذن بشكل طبيعي أثناء الحمل هو تجفيف الأذن بشكل مستمر لمنع نمو البكتيريا والميكروبات داخل الأذن، ويمكن وضع المنشفة الساخنة على الأذن المصابة وكذلك استخدام قطرات الأذن التي تحتوي على حمض البوريك أو حمض الاسيتيك. يجب على الأمهات الحوامل تجنب تناول الإسبرين والإيبوبروفين حتى لا يصاب الأطفال بأي آثار جانبية خطيرة مثل متلازمة راي ويمكنهم تناول الأسيتامينوفين إن لزم الأمر وفقاً لAmerican Pregnancy.

علاج التهاب الأذن بالأعشاب:

علاج التهاب الأذن بالأعشاب

  • وضع بضع قطرات دافئة من زيت الزيتون في الأذن.
  • دهن الأذن الخارجية بزيت الزنجبيل أو عصير الزنجبيل الدافئ بدون أن يتسرب إلى داخل الأذن.
  • نقع الثوم المسحوق في زيت الزيتون الدافئ أو زيت السمسم الدافئ ثم وضع الزيت في قناة الأذن.
  • زيت شجرة الشاي وزيت الريحان لديهما خصائص مضادة للميكروبات والفيروسات بوضعه داخل في قناة الأذن بعد تخفيف بإحدى الزيزت الحاملة مثل زيت الجوجوبا أو جوز الهند.

أدوية علاج التهاب الأذن:

  • تناول مسكنات الألم مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين.
  • وضع الفانيلا الباردة أو الدافئة على الأذن.
  • إزالة أي إفرازات عن طريق مسح الأذن بالقطن.
  • قطرات الأذن بالمضادات الحيوية لعلاج العدوى البكتيريا
  • قطرات الأذن الستيرويد لتقليل من التورم.
  • قطرات الأذد مضادة للفطريات لعلاج العدوى الفطرية.
  • أقراص المضادات الحيوية إذا كانت العدوى البكتيرية شديدة ومؤلمة.
  • يُلجأ إلى الجراحة لإصلاح طبلة الأذن وإزالة الأنسجة المصابة ةالندب من الأذن الوسطى.

مضاعفات التهاب الأذن:

قد تسبب التهاب الأذن هذه المضاعفات النادرة والخطيرة وفقاً لHealth Line مثل:

  • فقدان السمع نتيجة تضييق قناة الأذن بسبب الالتهابات .
  • تأخر الكلام أو اضطرابات اللغة لدى الأطفال.
  • التهاب عظم الخشاء في الجمجمة.
  • شلل العصب الوجهي على جانب الأذن المصابة.
  • التهاب السحايا وهي عدوى بكتيرية تصيب الأغشية التي تغطي الدماغ والحبل الشوكي.
  • تمزق طبلة الأذن.

الوقاية من التهاب الأذن:

لا يمكن منع الإصابة بالتهاب الأذن خاصة الداخلية التي تسببها نزلات البرد والأنفلونزا لكن يمكن بكل الأحوال الوقاية من التهاب الأذن حسب مجلة الصحية NHS:

  • عدم وضع الأدوات الحادة داخل الأذن.
  • استخدام سدادات الأذن أو قبعة سباحة فوق الأذن عند السباحة.
  • تجنب دخول الماء والشامبو إلى الأذن أثناء الاستحمام.
  • تجفيف الأذن جيداً بعد السباحة أو الاستحمام.
  • تجنُّب التدخين السلبي.
  • تقليل من استخدام اللهايات مع الرضع والأطفال الصغار.
  • تجنب المناطق المزدحمة للغاية.
  • متابعة أخذ التطعيمات بانتظام.
  • مضغ العلكة أثناء الطيران أو على ارتفاعات عالية.

يعد التهاب الأذن إحدى الأمراض الشائعة عند الأطفال أكثر من البالغين لضعف مناعتهم  ويمكن أن تكون مؤلمة مما يسبب الصمم والتهاب السحايا، ويزول ألم التهاب الأذن في غضون 3 أيام ويجب استشارة الطبيب إذا زادت تلك المدة أو زادت حدة الأعراض.