الأمراض المنقولة جنسيًا الأكثر شيوعًا

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 أبريل 2021
الأمراض المنقولة جنسيًا الأكثر شيوعًا
مقالات ذات صلة
علاجات الأمراض المعدية بين الزوجين
الأمراض المعدية بين الزوجين
دردشة مع الدكتورة سماح رائحة المحبوبة على منصّة العلم 🌹

يصاب بالأمراض التي تنتقل عن طريق الجنس حوالي نصف الشباب النشطين جنسيًا في سن 25 عامًا. وبحسب المنظمة الأمريكية للصحة الاجتماعية، في كل عام، يصاب شخص من كل أربعة أشخاص من المراهقين في الولايات المتحدة الأمريكية بأحد الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

يشار للأمراض المنقولة جنسيًا بالأحرف STD.

أكثر الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي

من أكثر الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي شيوعًا والتي تعد الأكثر انتشارًا هي:

  • الهربس التناسلي البسيط (قوباء المنطقة التناسلية)
  • فيروس الورم الحليمي البشري (الثآليل التناسلية)
  • التهاب الكبد من النوع B
  • المتدثرة (فيروس الكلاميديا)
  • داء الزهري (السفلس أو القريح)
  • السيلان
  • فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) أو العوز المناعي المكتسب
  • مرض داء المشعرات (التريكوموناس)
  • التهاب المهبل الجرثومي (التهاب المهبل البكتيري)
  • قمل العانة (قمل السلطعون)

طرق العدوى بالأمراض الجنسية

بشكل عام تنتقل هذه الأمراض عن طريق الاتصال الجنسي سواء كان هذا الاتصال مهبلي أو فموي أو شرجي.

كما يمكن أن تنتقل هذه الأمراض عن طريق الدم وسوائل الجسم الأخرى مثل (داء الزهري – السيلان - فيروس عوز المناعة المكتسب (HIV) – الكلاميديا - التهاب الكبد (HBV) - فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) - قوباء المنطقة التناسلية).

كما تنتقل هذه الأمراض من الأم إلى جنينها خلال الحمل والولادة.

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي هم:

  • الأشخاص النشيطين جنسيًا.
  • الأشخاص الذين يمارسون الجنس مع شركاء متعددين بشكل مستمر.
  • الأشخاص الذين لا يستخدمون الواقي الذكري.
  • الرجال الذين يقومون بممارسة الجنس مع الرجال يكونون معرضون بشكلٍ كبير للإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا أكثر من غيرهم.

ملاحظة: أي شخص كان يعاني من الأمراض المنقولة جنسيًا وقد تم علاجه، فهو لايزال عرضة لأن يصاب بعدوى هذه الأمراض مرة أخرى.

الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي والتي تكون قابلة للعلاج هي:

  • داء المشعرات
  • السيلان
  • الزهري
  • الكلاميديا

بحسب التقديرات العلمية الحديثة، تعتبر هذه الأمراض من أكثر الأمراض المنقولة جنسيًا شيوعًا. وبشكل يومي يوجد أكثر من مليون حالة جديدة تصاب بأحد هذه الأمراض.

الأمر الذي يدعو للقلق أنه حتى يومنا هذا، لم نعرف بعد كيفية منع هذه العدوى والحد من انتشارها. فمعدلات الإصابة بها تزداد في كل أنحاء العالم.

مثلما أن بعض الأمراض المنقولة جنسيًا قابلة للعلاج، إلا أن البعض منها لا يمكن علاجه على الإطلاق مثل فيروس عوز المناعة المكتسب (الإيدز)، الذي يعد من الأمراض المميتة. لكن بفضل العلاجات المتاحة حاليًا، يمكن السيطرة على المرض وتحسين حياة المرضى.

طرق الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيًا

الأمر الذي يعتبر أساسيًا للوقاية من هذه الأمراض هو ممارسة الجنس الآمن.

كما أن الاستخدام الصحيح للواقي الذكري يساعد في الوقاية من هذه الأمراض بشكلٍ كبير.

كما تعتبر الثقافة الجنسية مهمة ويجب الحصول عليها من مصادر موثوقة خاصةً بالنسبة للمراهقين.

في حال كنت تشك بأنك تعاني من أحد هذه الأمراض، عليك الخضوع للفحوصات وطلب العلاج في الوقت المناسب إذا تم تشخيص إصابتك. وفي فترة العلاج، يجب تجنب ممارسة الجنس مع أي شخص كلا تنقل العدوى له. يجب أن تعرف أن معظم هذه الأمراض تكون كامنة وليس لها أي أعراض في بداية الإصابة.

عليك ممارسة الجنس مع شريك واحد فقط، هذا بالطبع يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا.

استخدم الواقي الذكري في حال ممارسة الجنس مع شريك جديد.

يجب إجراء فحوصات الأمراض المنقولة جنسيًا لك ولشريكك الجديد قبل ممارسة الجنس بدون الواقي.

تحدث مع شريكك حول أخطار الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي وطرق تجنبها.

إذا كنتِ حامل وتشكين في أمكِ تعانين من أحد الأمراض المنقولة جنسيًا، فمن المهم جدًا إجراء فحوصات الأمراض المنقولة جنسيًا للتأكد. لأن العدوى بهذه الأمراض أمر شائع حتى لو أصبتِ فيها مسبقًا وتم علاجك منها. وإذا تم تشخيص إصابتكِ بأي مرض من هذه الأمراض فعليكِ مراجعة الطبيب من أجل العلاج قبل ولادة طفلك.

كما أنه من المهم التأكد من علاج شريك حياتك لمنع الإصابة مرة أخرى.

في بعض الأحيان، لا يكون الشخص على دراية باحتمالية إصابته بالأمراض المنقولة جنسيًا، لذلك من المهم استخدام الواقي الذكري. عند استخدامه بشكل صحيح، فإنه يقدم أحد أكثر الطرق فعالية للحماية من الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز). ومن الممكن استخدام الواقي الأنثوي أيضًا، فهو فعال وآمن.