وضعيات النوم وتحليل الشخصية

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 14 أبريل 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 09 مارس 2021
وضعيات النوم وتحليل الشخصية
مقالات ذات صلة
اختبار نمط الشخصية
اختبار العصبية
اختبارات ذكاء للأطفال

هل تساءلت يوماً عما يدل وضع النوم المفضل لديك؟ وما علاقته بشخصيتك؟ وإن كنت لا تعير الأمر اهتماماً يجب أن تعيد التفكير بذلك، لأن وضعية النوم التي تفضلها قد تدل على العناد أو السيطرة أو أنك شخص اجتماعي وغيرها من الصفات التي تختلف تبعاً لهذه الوضعية، حيث يعتقد العلماء أن الوضع الذي ينام فيه الشخص يعطي تفسيراً معيناً عن طبيعة شخصيته.

تتعدد وضعيات النوم التي يمكن للشخص اتباعها، وكل منها وتمتلك دلالة معينة عن شخصية النائم، سنتحدث من خلال المقال عن: وضعيات النوم وتحليل الشخصيه الذي تدل عليه.

دلالات وضعيات النوم

يقول مدير خدمة تقييم النوم والاستشارات البروفيسور كريس إدزيكوفسكي: "ندرك جميعاً لغة جسدنا عندما نكون مستيقظين، ولكن وضعية النوم تمكننا من معرفة باطن وصفات الشخص"، ويمكن أن تكشف لغة الجسد الكثير عن شخصية الإنسان وأفكاره، وبحسب الخبيرة في لغة الجسد الدكتورة ليليان غلاس، فإن أوضاع النوم تعكس عواطف الإنسان وما يحدث بداخله فعلاً [1].

ووجد البروفيسور إيدزيكوفسكي أن "الكثير من الأشخاص يتعودون على وضعية نوم معينة دون تغييره، ولكن نسبة 5٪ فقط ينامون بوضعيات مختلفة كل ليلة"، وبحسب الدكتورة ليليان غلاس فإن "تبديل وضعيات النوم يدل على أن الشخص مشغول البال كثيراً وقلق، ولا يمتلك قدراً وافياً من الاستقرار والراحة في حياته."

النوم بوضعية الجنين (The Fetus)

هي الوضعية التي ينام فيها الشخص على أحد الجانبين ويثني الساقين ويضمهما باتجاه صدره، ليبدو وكأنه في رحم الأم، وهي وضعية النوم الأكثر شيوعاً النساء، ويقول عدد من الباحثين أن: "الكثير من الناس ينامون وفق وضعية الجنين كونها تمنحهم إحساساً بالأمان أثناء النوم".

وإذا كنت تنام وفق هذه الوضعية، فهذا يعني أنك تبدو للآخرين شخصاً قاسياً، وعندما تقابل الأشخاص لأول مرة تكون خجولاً، ولكن بعد أن يبدأ الأشخاص بالتعرف عليك؛ سيكتشفونك بشكل أفضل وسيعرفون أنك تمتلك قلباً لطيفاً.

ويوضح كريس إيدزيكوفسكي أن أولئك الذين يفضلون النوم بوضعية الجنين؛ حساسون ويبدون خجولين عند مقابلة الناس لأول مرة، لكنهم الأكثر أناقة [2] [3]

النوم بوضعية لوح الخشب (Log)

أي النوم على الجانب مع بسط الذراعين، ويفضل هذه الوضعية حوالي نسبة 15% من الناس، خاصةً وأنها مفيدةً للصحة لأن الاستلقاء على الجانب مع ظهر مستقيم يقلل من توقف التنفس أثناء النوم.

ويتصف من ينام وفق وضعية لوح الخشب، بأنه إنسان ودود وذو شعبية وسهل التواصل اجتماعياً، ويسمح للناس بدخول حياته دون حواجز، وهذا ما قد يجعل الشخص ساذجاً بعض الشيء كونه يثق بالناس فوراً!

وضعية نوم المشتاق (The yearner)

يكون النوم وفق هذه الوضعية على إحدى الجانبين مع بسط اليدين إلى الأمام، كأن الشخص يناجي أحداً يحبه، ويتبع هذه الوضعية حوالي نسبة 13% من الناس.

وإذا كنت تنام وفق وضعية المشتاق، فهذا يدل على أنك شخص عنيد وتعاني من الريبة والشك ومعقد قليلاً، لكنك منفتح الذهن أحياناً وصاحب حسن يتسم بالفكاهة والسخرية، كما أنك بطيء في اتخاذ القرار ولكن بمجرد اتخاذه فإنك تتمسك به.

وضعية نوم الجندي (The soldier)

يكون النوم وفق هذه الوضيعة بالاستلقاء على الظهر مع بسط الذراعين إلى الجانبين، وينام حوالي نسبة 8% من الأشخاص بهذه الوضعية، والتي تؤدي غالباً إلى الشخير لأنه عند الاستلقاء على الظهر يصبح الحلق أكثر ضيقاً، ما يجعل الشخير أعلى وأكثر تكراراً.

في حال كنت تنام وفق هذه الوضعية فهذا يعني أنك شخص منظم للغاية، تحب الاحتفاظ بالأشياء وفق ترتيب معين، ويكون لديك معايير ومبادئ لا تتخلى عنها، كما أنك شخص هادئ وعلى مستوى عالٍ من الأخلاق الصارمة ولا تحب الضجيج[4] [5] .

لكن يُنصح بالابتعاد عن النوم بوضعية الجندي، إذا كنت معرضاً للإصابة بنوبة انقطاع النفس، لأن النوم وفق هذه الوضعية يجعل التنفس صعباً، كما أنه يمكن أن يؤدي إلى التهابات في أسفل الظهر.

وضعية النوم على الجانب (on the side)

تعتبر هذه الوضعية هي الأكثر انتشاراً بين الناس سواء نام الشخص على الجانب الأيمن أو الأيسر، ويعتقد بعض الباحثين أن الأشخاص الذي ينامون على الجانب الأيمن من المرجح أنهم أكثر عرضة لتناول الكحول والتدخين، أما من ينام على الجانب الأيسر فهو إنسان مبدع ومتعلم، وبشكل عام فإن من يتبع هذه الوضعية في النوم يتصف بأنه شخص منفتح لكنه متردد في اتخاذ القرارات.

ويميل الأشخاص الذين ينامون على جانبهم الأيسر إلى العمل في التسويق والإعلان، بينما يفضل من ينام على الجانب الأيمن العمل في مجال النقل والتصنيع.

ينصح الأطباء باتباع وضعية النوم على الجانب كونها تساعد على تقليل انقطاع التنفس، أثناء النوم وتخفف الشخير أيضاً، لأن أعضاء الجسم تكون بوضعية مريحة للقيام بوظائفها، وتُنصح النساء الحوامل بالنوم على جانبهن الأيسر، للمساعدة في تنشيط الدورة الدموية والمساعدة على تدفق الدم إلى المشيمة.

وضعية نوم السقوط الحر (Free-fall)

أي النوم على البطن مع ضم الذراعين حول الوسادة والتمسك بها، ويتبع هذه الوضعية حوالي نسبة 7% من الأشخاص وفق مسح بريطاني، وتُفسر هذه الوضعية بأن الأشخاص الذين يتبعونها؛ يشعرون بأن الحياة تمضي من حولهم دون أن يكون لهم قرار فيها، وهم معلقون فقط في الوسادة، ما يجعلهم يشعرون بأنهم لا يتحكمون بما يحدث.

ويمكن أن يستيقظ من يتبع هذه الطريقة، وكأنه لا يزال يحتفظ بأشياء متبقية من اليوم السابق مثل المشاكل أو المواقف أو العمل، ما قد يدفعه للشعور بالقلق الشديد؛ بشأن إنجاز مهام اليوم الجديد.

ويشير تحليل الشخصية لوضعية السقوط الحر في النوم، إلى أن الشخص اجتماعي ومتحمس إلى درجة المجازفة، حيث يتخذ قراراته بسرعة، كما أنه إنسان عصبي ولا يحب أن يتعرض للنقد [6].

وضعية النوم كنجم البحر (The starfish)

يكون النوم بحسب هذه الوضعية على الظهر والذراعين مرفوعتين حول الوسادة ليغطي الشخص كامل السرير الذي ينام عليه، ويتبع هذه الطريقة حوالي 5% من الأشخاص، وتعتبر هذه الوضعية الأقل تفضيلاً لأنها ليست مريحة للجسم.

وإذا كنت تنام وفق وضعية نجم البحر؛ فأنت من الأشخاص الذين يحبون إقامة صداقات بسرعة كبيرة، وإنسان مخلص جداً لعائلتك ومعارفك، وعلى استعداد دائماً للاستماع للآخرين، وتقديم المساعدة عند الحاجة، وشخص يحفظ الأسرار أيضاً [7].

وضعية مراقب النجوم في النوم (The stargazer)

يكون النوم وفق هذه الوضعية على الظهر مع وضع اليدين تحت الرأس أو الوسادة، وتدل هذه الوضعية على أن من يتبعها هو شخص متفائل وهادئ وتغلب السعادة على حياته، ويميل إلى وضع أصدقائه على رأس قائمة أولوياته، يفعل كل ما في وسعه لمساعدتهم.

وضعية نوم المفكر (The thinker)

تشبه هذه الطريقة في النوم وضعية الجنين، لكن الاختلاف بينهما، هو وجود إحدى اليدين بالقرب من الذقن أو الوجه، حيث يبدو الشخص كما لو أنه يفكر في شيء ما، ويدل اتباع وضعية نوم المفكر على أن الشخص رومانسي وعاطفي، لا يحب الضجة، لكنه مزاجي إلى درجة كبيرة، وهذا ما يتوقعه الأشخاص المقربون منه أيضاً، بالإضافة إلى أنه شخص يمتلك روح المغامرة وصديق رائع ويحب عيش حياته إلى أقصى حد [8].

وضعية النوم بعناق الوسادة (Pillow hugger)

لا يمكن للأفراد الذين يتبعون هذه الوضعية النوم دون احتضان وسادة، حيث يعتبر الخبراء أن هذه الوسادة ذات قيمة كبيرة لهؤلاء الأشخاص، الذين يتصفون بالحنان والرومانسية كما أنهم يعتزون بالعلاقات الشخصية.

في النهاية.. إن اتباع وضعية نوم أكثر من غيرها يعود إلى تفضيلات الشخص نفسه، وهناك مجموعة من العوامل التي تلعب دوراً في ذلك مثل الوزن والطول والخيار الشخصي للإنسان، وكيف يرتاح عند النوم بعد أن يقضي يوماً شاقاً.