ما هو الهيموجلوبين وكيف يمكن علاج نقصه؟

  • تاريخ النشر: الأحد، 28 فبراير 2021
ما هو الهيموجلوبين وكيف يمكن علاج نقصه؟
مقالات ذات صلة
ارتفاع نسبة الحديد في الدم
لقاح أسترازينيكا أعراض جانبية وتعليق الاستخدام
مارس هو شهر الكلى الوطني

من أجل تشخيص الأمراض. يطلب الأطباء إجراء اختبارات متعددة، أحد الاختبارات التي يتم طلبها دائماً ضمن اختبارات الدم هو فحص تعداد الدم الكامل (Hemogram). مع تعداد الدم الكامل، يتم تقديم معلومات حول عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء في الدم، وعدد الصفائح الدموية، وكذلك الهيموغلوبين.

ما هو الهيموغلوبين (HGB

الهيموغلوبين، المعروف طبياً بـ HGB، هو بروتين موجود في خلايا الدم الحمراء. تتمثل المهمة الرئيسية التي يؤديها في نقل الأكسجين المأخوذ من الرئتين عبر الدم إلى الأنسجة الأخرى وكذلك نقل ثاني أكسيد الكربون الضار المنتج في الأنسجة إلى الرئتين لإخراجه من الجسم مع هواء الزفير. بهذا المعنى يمكن القول إنه بروتين هام ولا غنى عنه في الجسم.

يرتبط الهيموجلوبين ارتباطاً مباشراً بكمية الحديد في الجسم. لهذا السبب، يجب أخذ قيم الحديد في الاعتبار. فأي نقص في كمية الهيموغلوبين بسبب نقص الحديد (نتيجة فقر الدم على سبيل المثال) أو خسارة كمية من الدم (بسبب الخضوع لعملية جراحية) يمكن أن يكون خطيراً.

لهذا السبب، يتم دائماً مراقبة كمية الدم بعد العمليات الجراحية وتأثيراتها المحتملة على الجسم.

يجب معالجة الانخفاض الحاد في قيم الهيموغلوبين لأنها ستؤثر بشكل خطير على قدرة الجسم على حمل الأكسجين وبالتالي على صحة الجسم. إذا لزم الأمر، يحتاج المريض لنقل الدم.

نظراً لأن الهيموجلوبين هو يتأثر بكمية الحديد في الجسم، من المهم جداً تشخيص حالة فقر الدم الناتج عن نقص الحديد وعلاجه.

قيم الهيموغلوبين الطبيعية

يعتبر انخفاض أو ارتفاع الهيموجلوبين علامة على بعض المشاكل الصحية ويحدد طريقة العلاج حسب مستوى الزيادة أو النقص. يعتمد المعدل الطبيعي للهيموجلوبين على العمر والجنس، كما أنه يختلف حسب التركيب الجيني والحالة الهرمونية وبنية الجسم. لذلك، فإن قيم النطاق الطبيعي المشار إليها في تعداد الدم الكامل الروتيني لا تعكس الحقيقة لكل مريض. يعتمد التقييم الأكثر دقة للهيموجلوبين على رأي الطبيب المختص بعد تقييم حالة المريض.

مع ذلك، تتراوح قيمة الهيموغلوبين حسب العمر والجنس على النحو التالي:

  • لحديثي الولادة: 13.5 - 24 غرام / ديسيلتر
  • للأطفال (0 - 3 سنوات): 11-13 غرام / ديسيلتر
  • للأطفال (من 3 - 11 سنة): 12-14 جم / ديسيلتر
  • للذكور البالغين: 13.5 - 17.5 جرام / ديسيلتر
  • للنساء البالغات: 12.5 - 15.5 جم / ديسيلتر

إذا كانت قيمة الهيموجلوبين أقل من هذه القيم، يتم تفسيرها على أنها فقر الدم. في هذه الحالة، يجب تحديد سبب فقر الدم وتحديد طريقة العلاج وفقاً للمشكلة.

إذا تم الكشف عن زيادة في الهيموغلوبين. يجب الكشف عن السبب وتشخيص الحالة وعلاجها أيضاً. [1]

متى يجب القيام بفحص الهيموجلوبين؟

يجب القيام بفحص الهيموجلوبين قبل العملية الجراحية وبعدها، إذا لزم الأمر أثناء العملية، وذلك من أجل تقييم حالة دم المريض وقدرته على نقل الأكسجين، وأيضاً لدى الأشخاص الذين يعانون من أعراض مثل الخفقان والتعب والشحوب بسبب انخفاض الهيموجلوبين. بالإضافة إلى ذلك، يتم فحص تعداد الدم الكامل بشكل روتيني لتحديد مستويات الهيموجلوبين في الفحوصات الروتينية. كما يمكن إجراء الفحص تقييم فعالية علاج الأشخاص الذين يخضعون من أمراض الدم المختلفة والأشخاص الذين يعالجون من فقر الدم.

ما الذي يسبب انخفاض قيم الهيموجلوبين؟

غالباً ما يمكن تفسير انخفاض الهيموجلوبين بسبب فقر الدم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن ملاحظة انخفاض الهيموجلوبين في بعض أنواع فقر الدم الوراثي مثل فقر دم البحر المتوسط (الثلاسيميا)، حيث يكون هيكل الهيموجلوبين مشوه خلقياً، وأو بسبب فقر الدم المنجلي.

بشكلٍ عام، يمكن تلخيص الحالات التي تسبب انخفاض قيم الهيموجلوبين على النحو التالي:

فقدان الدم

في حالة فقدان الدم المفاجئ أو المزمن، يمكن اكتشاف انخفاض قيم الهيموجلوبين. يمكن حدوث فقدان الدم بعد التدخلات الجراحية، أو بسبب التعرض لحادث أو نزيف الحيض غير الطبيعي أو النزيف الخفي.

فقر الدم الناجم عن نقص الحديد

يُلاحظ انخفاض قيم الهيموجلوبين بسبب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، والذي يمكن أن يتطور نتيجة وجود كمية كافية من الحديد في الجسم، أو عدم قدرة الجسم على امتصاص الحديد، أو فقدان الحديد بسبب فقدان الدم.

فقر الدم الناتج عن نقص فيتامين ب 12 )حمض الفوليك(

ينخفض إنتاج الهيموجلوبين في الجسم بسبب نقص بعض الفيتامينات اللازمة لإنتاج خلايا الدم مثل فيتامين ب 12 )حمض الفوليك(.

فقر الدم المرتبط بالأمراض المزمنة

يتأثر استقلاب الحديد في الجسم سلباً بسبب العديد من الأمراض المزمنة، مما يتسبب في حدوث اضطرابات في إنتاج خلايا الدم.

بعض أمراض الدم الخاصة مثل فقر الدم اللاتنسجي

في الحالات التي لا يمكن فيها إنتاج خلايا الدم، أو حين يتم إنتاج خلايا مشوهة، تنخفض كمية الهيموجلوبين.

فقر الدم الانحلالي

تنخفض كمية الهيموجلوبين نتيجة تدمير خلايا الدم أو الأنسجة بسبب العدوى أو الأمراض.

الأمراض الهيكلية للهيموجلوبين

كما هو الحال في فقر دم البحر المتوسط، تنخفض كمية الهيموجلوبين المكتشفة في تعداد الدم الكامل نتيجة الإنتاج غير الكافي للهيموجلوبين.

بعض العلاجات الدوائية

يمكن أن تتسبب الأدوية المختلفة في انخفاض نسبة الهيموجلوبين لأنها قد تثبط إنتاج خلايا الدم الحمراء من نخاع العظام.

الأطفال الذين لا يرضعون حليب الثدي

نظراً لأن حليب الثدي غني بالحديد، فقد يعاني الطفل حديث الولادة من فقر الدم إذا كان لا يرضع جيداً.

أعراض نقص الهيموجلوبين

بشكل عام، لا يعاني المريض من أي أعراض عند اكتشاف نقص بسيط في قيم الهيموغلوبين. وفي معظم الحالات، يتم تشخيص نقص مستويات الهيموجلوبين من خلال اختبارات الدم الروتينية. ومع ذلك، فإن بعض الأعراض قد تشير إلى انخفاض الهيموجلوبين مثل:

  • الضعف والتعب
  • شحوب لون الجلد
  • خفقان القلب
  • فقدان الشهية
  • تساقط الشعر
  • تكسر أو تشوه الأظافر
  • البكاء غير المبرر عند الأطفال
  • صعوبات في النوم والتركيز

علاج نقص الهيموجلوبين

يعد تحديد السبب الرئيسي الذي يسبب نقص الهيموجلوبين أمراً ضرورياً للعلاج ناجح. لهذا السبب، من الضروري استشارة طبيب متخصص عند اكتشاف نقص في الهيموجلوبين.

عندما يتم تحديد السبب على أنه فقدان الدم، يتم إجراء مزيد من الفحوصات لتحديد سبب فقدان الدم. ثم يتم تحديد خطة العلاج وفقاً لذلك.

إذا كان السبب هو فقر الدم، يتم إجراء دراسات لتحديد نوع فقر الدم. ثم البدء بتعويض المادة التي قد تسبب بفقر الدم (الحديد أو الفيتامينات)، وفي حال كان السبب وراثياً، يتم استخدام نهج قائم على العلاج الدوائي.

إذا تم تشخيص قيم هيموغلوبين منخفضة للغاية تحت عتبة شديدة، فقد تكون هناك حاجة إلى طرق علاج أخرى مثل نقل الدم لتعويض النقص بسرعة. [2]