فوائد القرفة للبشرة والشعر

ما الفوائد الصحية للقرفه، وما فوائدها للبشرة والشعر؟

  • تاريخ النشر: السبت، 11 يوليو 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 23 أغسطس 2022
فوائد القرفة للبشرة والشعر
مقالات ذات صلة
فوائد القرفة للتخسيس
فوائد الخيار للبشرة والشعر
فوائد الكولاجين للبشرة والشعر

عرفت نبتة القرفة (بالإنجليزية: Cinnamon) منذ العصور القديمة، وكانت تعتبر أغلى من الذهب، حيث قُدمت كهدايا للملوك، وإلى جانب استخدامها في صنع العديد من الأطعمة والمشروبات، فإن فوائد القرفة للبشرة والشعر لا تخفى على أحد، في السطور القادمة سنلقي الضوء على أهم تلك الفوائد.

فوائد القرفة للبشرة

يحتوي نبات القرفة على كمية كبيرة من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والالتهاب؛ مما يجعلها ذات فعالية كبيرة في معالجة مشاكل البشرة، فهي تعود على الجلد بالكثير من الفوائد، منها:[1]

  • ترطيب البشرة: تُحسن القرفة من تدفق الدم إلى سطح الجلد؛ مما يساهم في ترطيب البشرة، عبر استخدام مزيج من ثلاث قطرات زيت القرفة، مع ثلاث ملاعق كبيرة من الفازلين أو زيت الزيتون، وتجنب وضع هذا الخليط على المنطقة المحيطة بالعين.
  • علاج تجاعيد الوجه: فمن فوائد القرفة للبشرة أنها تزيد من إفراز الكولاجين في الجلد؛ وبالتالي التخلص من تجاعيد الوجه والخطوط الدقيقة.
  • علاج حب الشباب: تحتوي القرفة في تركيبها على مضادات للبكتيريا؛ لذا تساهم بشكل كبير في القضاء على البكتيريا التي تزيد من حب الشباب، ويمكنك تحقيق فوائد القرفة مع العسل للبشرة من خلال مزج ثلاث ملاعق كبيرة من العسل، مع ملعقة صغيرة من القرفة، لتصبح كعجينة سميكة، حيث يتم وضعها على الوجه لمدة 10 دقائق، ثم غسله بالماء الفاتر؛ مما يساعد في تقليل الاحمرار ويعيد الرطوبة للبشرة.
  • تفتيح البشرة: من خلال ما تحتويه من فيتامينات على التخلص من البقع الداكنة، وهي فعلياً تزيد من نضارة البشرة.
  • علاج جفاف البشرة:  ومن فوائد القرفة للبشرة أنها تساعد على معالجة مشكلة جفاف الجلد عبر إزالة خلايا الجلد الميتة، ويمكنك صنع قناع لتقشير البشرة عبر مزج مسحوق القرفة مع الملح، وزيت الزيتون، وزيت اللوز، بالإضافة إلى العسل، بحيث يوضع الخليط على الوجه ويترك لعدة دقائق قبل غسله بماء فاتر.
  • معالجة الأكزيما: إذ تحتوي القرفة على مضادات الالتهاب؛ مما يجعلها فعّالة في علاج الأكزيما.
  • نفخ الشفاه: حيث تزيد القرفة من سماكة الشفاه من خلال وضع الفازلين عليها، ثم إضافة بعض القرفة، وفرك الشفاه بهم لبضع ثوان، إذ يترك المزيج لمدة دقيقة قبل إزالته، قد يولد هذا إحساساً بالوخز في البداية، لكن في حال حصول حالة من التهيج، يجب وضع المزيد من الفازلين.

فوائد القرفة للشعر

تدخل القرفة في تكوين العديد من الأدوية الطبيعية التي تستخدم في علاج مشاكل الشعر، كونها تحقق فوائد عدة، ومن أهم فوائد القرفة للشعر:[3]

  • زيادة طول الشعر، من خلال تنشيط بصيلات الشعر.
  • تساهم القرفة في منع تساقط الشعر، وزيادة لمعانه.
  • معالجة مشاكل القشرة وحكة فروة الرأس.
  • زيادة تدفق الدم إلى فروة الرأس.
  • الحماية من عوامل الجو بسبب احتوائها على الفيتامينات والمعادن.

طرق استخدام القرفة في علاج مشاكل الشعر

  • تدليك فروة الرأس بزيت القرفة: يمكن استخدام زيت القرفة في تدليك فروة الرأس بانتظام، وقبل الاستحمام بـ 25 دقيقة على الأقل.
  • قناع القرفة وزيت الزيتون: حيث يصنع من خلال خلط ملعقتين كبيرتين من زيت الزيتون النقي والذي يجب تسخينه قليلاً، مع ملعقة صغيرة من مسحوق القرفة الناعم، ويتم تدليك فروة الرأس بهذا المزيج لبعض الوقت، ثم تركه لمدة نصف ساعة، قبل غسله بالشامبو، وقد تشعر ليلاً بالوخز، وهذا طبيعي.
  • قناع القرفة والبيض وزيت الزيتون: تعتبر إضافة بيضة واحدة للمزيج السابق أكثر فعالية، لكنها تجعل القناع أكثر سماكةً، حيث يتم وضعه على الشعر المبلل وتمشيطه، وتركه لمدة 20 دقيقة.
  • قناع القرفة والعسل وزيت الزيتون: يتم صنع هذا القناع من خلال استبدال البيضة في القناع السابق بعسل نقي، وتدليك فروة الرأس بالمزيج، وتركه لمدة 15 دقيقة، قبل غلسه بالشامبو.[3]

فوائد القرفة للجسم

يستخدم نبات القرفة عموماً، إما في الأطعمة كإحدى التوابل، أو يصنع منها مشروبات عدة، كما دخلت أيضاً في تكوين مستحضرات التجميل والمواد الطبية، ويصل الإنتاج العالمي للقرفة سنوياً إلى 35000 طن، وتنتج سريلانكا منها حوالي 90٪، ويعود نبات القرفة على صحة الإنسان بالعديد من الفوائد، ونذكر منها الآتي:[2]

  • خفض خطر الإصابة بالأمراض المزمنة: إذ تعمل القرفة على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، وتنظم معدل السكر في الدم؛ مما يجعلها مفيدة لمرضى السكري من النوع الثاني، كما تساهم في خفض مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية، إضافة إلى مستوى ضغط الدم.
  • إفراز  هرمون الأنسولين: تساهم في زيادة الحساسية لهرمون الأنسولين في الجسم؛ وبالتالي إفرازه من قبل البنكرياس بشكل منتظم؛ مما يؤدي إلى تنظيم نسبة السكر في الدم، والحصول على الطاقة.
  • معالجة أمراض الأعصاب: حيث تعمل القرفة على تثبيط تراكم بروتين تاو (بالإنجليزية: Tau) في الدماغ، الذي يعد سبباً رئيسياً في الإصابة بمرض الزهايمر.
  • مكافحة الفطريات والجراثيم: إذ تحتوي على مركب عضوي يدعى سينامالديهيد (بالإنجليزية: Cinnamaldehyde)، والذي يعد مضاداً للفطريات والبكتيريا، ويساهم في مكافحة تسوس الأسنان ومعالجة رائحة الفم الكريهة، إضافة إلى فعالية زيت القرفة في علاج التهابات الجهاز التنفسي التي تسببها الفطريات، كما يمنع نمو بعض البكتيريا، بما فيها الليستريا والسالمونيلا.
  • تحمي من السرطان: تساهم في الحد من نمو الخلايا السرطانية، وتمنع تكوّن الأوعية الدموية في الأورام الخبيثة.
  • غنية بمضادات الأكسدة: تحتوي القرفة على نسبة عالية من مضادات الأكسدة القوية، كالبوليفينول.
  • مضادة للالتهابات: تساهم القرفة في معالجة  الالتهابات وإصلاح تلف الأنسجة؛ مما يعزز مناعة الجسم.

الآثار الجانبية للقرفة

يُعد الاستخدام الموضعي للقرفة آمناً إلى حد كبير، لكن هذا لا يمنع أن بعض الأشخاص قد يعانون من وجود رد فعل تحسسي عند استخدام القرفة، سواءً الاستخدام الموضعي أو الفموي، فقد تظهر بعض أضرار القرفة والتي نذكر منها التالي:[3]

  • احمرار الجلد وتهيجه.
  • الشعور بحكة.
  • مشاكل في الجهاز التنفسي، وخصوصاً لدى الأشخاص المصابين بالربو.
  • انخفاض في معدل السكر بالدم.
  • مشاكل في الكبد، قد تصل إلى حد الإضرار به.

ملاحظة: لم يثبت سريرياً مقدار الجرعة الآمنة من القرفة، لكن بعض الدراسات العلمية تناولت أن ملعقة صغيرة منها تُعد حداً آمنا للاستخدام، وهي ما يعادل من 2-4 غرامات من مطحون القرفة.[3]

لا بد من معرفة أن للقرفة نوعين رئيسيين، وهما قرفة كاسيا والتي تتواجد بكثرة في المحال التجارية، وقرفة سيلان، وعلى الرغم من أن للنوعين فوائد صحية للجسم، إلا أنه لا ينصح باستخدام قرفة كاسيا، إذ تحتوي على نسبة عالية من مركب الكومارين (بالإنجليزية: Coumarin) الذي يعد ضاراً بالصحة، لا سيما عند استخدامه بجرعات عالية.