علاج التهاب المهبل بالمرة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 16 مارس 2022
علاج التهاب المهبل بالمرة
مقالات ذات صلة
علاج التهابات المهبل
أعراض التهاب المهبل وعلاجه
علاج التهاب شفرتي المهبل

عُرِفَ العرب قديماً باكتشافهم للعلاجات الفعالة والمميزة باستخدام الأعشاب واستخلاصها من قلب الطبيعة، وتطور بعضها لاحقاً حتى صار عقاراً معتمداً يستخدم بوصفات طبية، فهل يمكن لعشبة المرة بخصائصها الطبية أن تحظى بقصة النجاح تلك في علاج التهاب المهبل؟

التهاب المهبل

يعرف التهاب المهبل على أنه عدوى تصيب الجزء الخارجي من الأعضاء التناسلية لدى النساء، ويرجع السبب في ذلك لانعدام التوازن في النسب الطبيعية للبكتيريا والفطريات التي تعيش طبيعياً في المهبل.

قد يكون هذا الالتهاب هو سبب شعورك بعدم الراحة، وملاحظتك للرائحة المختلفة عن المعتاد، حيث يمكن أن يكون لديك عدوى بسبب البكتيريا، أو الفيروسات، أو الفطريات المهبلية، أو بسبب المواد الكيميائية الموجودة في الصابون والبخاخات، فقد تؤدي تلك الأسباب إلى تهيج الجلد والأنسجة الرقيقة والتهاب شفرتي المهبل، ومن الممكن أن تحدث العدوى في مختلف المراحل العمرية، لكنها تكون أكثر شيوعاً خلال سنوات الإنجاب، أو في سن المراهقة المتأخرة حتى أوائل الأربعينيات.[1][2]

علاج التهاب المهبل باستخدام عشبة المرة

 أظهرت الدراسات أنه من الممكن استخدام نبات المرة لعلاج التهاب المهبل الناجم عن داء المشعرات (بالإنجليزية: Trichomoniasis) وهو أحد أنواع التهاب المهبل الناتج عن أحد أنواع الطفيليات، ويمكن أن يسبب داء المشعرات إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة، وحكة في الأعضاء التناسلية، والألم عن التبول.

في دراسة أجريت على ثلاث وثلاثين مشاركة من الإناث لديهن حالات من الالتهاب المهبلي المقاوم للعلاج بالمضاد الحيوي، تم إعطاؤهم المادة المستخلصة من نبات المر بالإضافة إلى مستخلص آخر من نبات الرمان، وأظهرت الدراسة نتائج واعدة مبشرة بأمل جديد وعلاج مبتكر.[3]  

على الرغم من أن الدراسة التي تناولناها سابقاً تدعم استخدام نبات المر كعلاج للالتهاب المهبلي الناتج عن داء المشعرات، إلا أنه لا يمكنك استخدام هذا العلاج في المنزل، فضلاً عن ضرورة استشارة مقدم الرعاية الخاص بك، لا تزال الدراسة بحاجة إلى مزيد من البحوث لدعم نبات المر كخيار فعال لعلاج التهابات المهبل، نظراً لقلة عدد المشاركات في الدراسة، حيث كان العدد ثلاث وثلاثين امرأة، وقد عولج منهن ثلاث عشرة امرأة فقط.[4]

استخدامات نبات المرة طبياً

يعد نبات المرة أو المر من أشهر النباتات التي تمتلك خواص طبية وتستخدم بكثرة في الطب البديل، يسمى نبات المرة (بالإنجليزية: Myrrh) وهو أحد أقدم النباتات الطبية المعروفة التي استخدمها المصريون القدماء للأغراض الطبية، كما ينمو هذا النبات كشجيرة يصل ارتفاعها حتى خمسة أمتار في المناطق الصحراوية، خصوصاً في شمال شرق إفريقيا والشرق الأوسط، ويمكن التعرف على هذه النبتة من خلال ملاحظة لحائها الفاتح، وفروعها المعقدة، وأزهارها البيضاء الصغيرة، وتمتلك العديد من الخصائص الطبية أشهرها الخواص التالية:[5]

  • مضادة للأكسدة.
  • مضاد للميكروبات.
  • مضاد للطفيليات.
  • مضادة للالتهاب والتورم.
  • مضادة للقرحة.
  • خافضة للدهون.
  • مضادة للسرطان.

استخدامات أخرى لعشبة المرة

وافقت إدارة الغذاء والدواء على استخدام عشبة المرة في الأغذية، حيث يستخدم كمُنكّه في الأطعمة والمشروبات، لكنها استخدمت قديماً لعلاج الكثير من الأمراض، فكانت تستخدم لكل مما يلي:[6]

  • عسر الهضم والتقرحات.
  • نزلات البرد والسعال والربو واحتقان الشعب الهوائية.
  • آلام والتهاب المفاصل.
  • السرطان.
  • الجذام.
  • الزهري.

 كما أنها تُستخدم أيضاً عن طريق الفم للأغراض التالية:

  •  كمنشط ومضاد للتشنج.
  • لزيادة تدفق الدورة الشهرية.

يمكن استخدامها موضعياً في الحالات التالية:

  • الالتهاب الخفيف في الغشاء المخاطي للفم والبلعوم والتهاب اللثة.
  • تشقق الشفتين.
  • البواسير.
  • تقرحات الفراش.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • خلخلة الأسنان. 

مخاطر استخدام نبات المرة

يُنصح بعدم تناول كميات كبيرة من نبات المرة، فقد يؤدي ذلك إلى اضطرابات شديدة في القلب، وفقاً لدراسة نشرت في مجلة (Phytotherapy Research)، كما قد يصاب الأشخاص ذوي البشرة الحساسة بالتهاب الجلد التحسسي، ونخص بالذكر أيضاً النساء الحوامل، إذ يجب عليهن تجنب تناول المر عن طريق الفم لأنه قد يكون سبباً للإجهاض، وقد تشمل الآثار الجانبية ما يلي:[5]

  • تفاقم الحمى.
  • مشاكل قلبية.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • نزيف في الرحم.

ينصح بالرجوع دائماً إلى مقدم الرعاية الخاص بك، لأخذ المشورة اللازمة والتأكد أنه آمن ومناسب للاستخدام.

قد يعتقد البعض أن استخدام النباتات والأعشاب آمن دائماً، لكنه اعتقاد غير صحيح؛ لأن النبات حاله كحال الدواء له خصائص علاجية وله أعراض جانبية ومخاطر ومحاذير، فلا بد لك أن تتأكد من مدى أمان الاستخدام والتحري قبل التجربة.