المحافظة على الرجيم في العيد

  • تاريخ النشر: الأحد، 01 مايو 2022 آخر تحديث: الإثنين، 02 مايو 2022
المحافظة على الرجيم في العيد
مقالات ذات صلة
الرجيم الكوري
رجيم السيروتونين
رجيم بدون رياضة

لا بُد من المحافظة على الرجيم في العيد ليتجنب المرء كافة الآثار السلبية للسمنة على الصحة العامة بما في ذلك صحة الجهاز الهضمي، وينبغي تجنب الإفراط في تناول الحلويات والأطعمة غير الصحية خلال الأعياد بالإضافة إلى ضرورة النوم جيداً حتى يحدّ الشخص من زيادة الوزن ويضمن متابعة يومه دون مواجهة أية مشكلة أو إزعاج.

زيادة الوزن في الأعياد

عادة ما يترك المرء التمارين الرياضية، ويُكثر من تناول الأطعمة غير الصحية خلال الأعياد مما يؤدي إلى زيادة وزن الجسم، وهي واحدة من المشاكل الشائعة في فترة العيد، وإذا تعرض الشخص إلى هذه الزيادة في وزنه؛ فيستطيع التخلص منها بعد ذلك عن طريق اتباع النظام الغذائي المناسب  ونمط الحياة الصحي. [1]

إرشادات المحافظة على الرجيم في العيد

على المرء الالتزام بالإرشادات الصحية لضمان المُحافظة على الوزن المثالي قدر الإمكان خلال فترة العيد، وليست إدارة وزن الجسم بالشيء الصعب في مواسم الأعياد، وإنما أظهرت الدراسات إمكانية إدارة الوزن إذا استطاع المرء ضبط النفس عند الرغبة في استهلاك المأكولات والمشروبات، وذلك إلى جانب السعي إلى حرق السعرات الحرارية التي يكتسبها الجسم في العيد أيضاً. [2]

الالتزام بقواعد التغذية السليمة

لا بُد من التزام قواعد التغذية السليمة في الأعياد وتناول الأطعمة المتوازنة مع الإكثار من مصادر البروتينات التي تُسهم في تعزيز الشعور بالشبع وتحد من القدرة على تناول الكثير من مصادر السعرات الحرارية.

كما أن مصادر البروتينات تزيد من كفاءة التمثيل الغذائي في الجسم، وهو سبب آخر للتخلص من السعرات الحرارية الزائدة والمُحافظة على الوزن المناسب في العيد، وكذلك ينبغي الحرص على تناول الألياف بالإضافة إلى الخضروات الطازجة، والامتناع عن المأكولات غير الصحية. [3][4]

تجنب الإكثار من السكريات

تتوفر السكريات غير الصحية في الكثير من المأكولات والمشروبات المشهورة في العيد بما في ذلك الحلويات والمشروبات الغازية، ومن الضروري عدم الإكثار من هذه الأطعمة لأنها تزود الجسم بالكثير من السعرات الحرارية التي تؤدي إلى السمنة[5].

ينبغي كذلك الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المعالجة أو المكررة؛ مثل الخبز الأبيض والبسكويت، وذلك لأنها تزيد من مستويات الإنسولين في الجسم، وتُسهم في زيادة الوزن. [4]

المحافظة على النشاط البدني

يتم إهمال التمارين الرياضية والأنشطة البدنية في كثير من الأحيان خلال العيد، وهو ما يؤدي إلى زادة الوزن، ولذلك فإنه يجب على المرء المُحافظة على ممارسة التمرين البسيطة عند صعوبة الوصول إلى المركز الرياضي، كما أن النشاط البدني يساعد على التعامل مع التوتر الذي يتعرض إليه البعض في العيد إلى جانب فائدته في إدارة وزن الجسم. [6]

الاعتناء بشرب الماء

لا بُد من المُحافظة على ترطيب الجسم وعدم نسيان شرب الماء في العيد، خاصة لأن الأغلب يتناول القهوة العربية بكثرة خلال أيام العيد والتي تزيد من إدرار البول، فلتجنب الجفاف، كما أن الماء يساعد على التخلص من الصوديوم الزائد وإخراجه من الجسم.

بالإضافة إلى الحد من الانتفاخ الذي يشعر به البعض خلال الأعياد، وذلك إلى جانب تعزيز الشعور بالشبع، والتقليل من القدرة على تناول الطعام مما يُسهم في المُحافظة على الرجيم الصحي. [1]

الحد من شرب العصائر

تحتوي معظم أنواع العصائر على السكريات المضافة، وتؤدي إلى زيادة مستويات السعرات الحرارية التي لا يحتاجها الجسم عند شربها في العيد، وهذا يعني أن الإكثار منها يتسبب بزيادة الوزن بدلاً من المُحافظة عليه، وينبغي اختيار العصائر الغنية بالألياف عند الرغبة في ذلك، وتجنب أنواع العصائر الغنية بالسعرات الحرارية والسكريات المضافة. [4]

نصائح النظام الغذائي الصحي في العيد

فيما يأتي قائمة بالعديد من النصائح حول النظام الغذائي الصحية والطريقة الصحيحة لتناول الطعام في العيد: [7]

  • البحث عن البدائل الصحية: يفضل البعض تناول أطباق مُعينة في العيد، ويُمكنهم البحث عن البدائل الطبيعية التي توفر مذاقاً قريباً أو إجراء بعض التعديلات التي تجعل من الطبق طبقاً صحياً بدلاً من تجنب هذه الأطعمة بشكل كامل، ومن ذلك اللجوء إلى الخبز بدل القلي.
  • صنع الأطعمة في المنزل: عادة ما تحتوي الأطعمة الجاهزة والأطعمة المعلبة على كميات كبيرة من الملح الزائد والسكريات التي تؤثر على الوزن بشكل سلبي، ولذلك فإن على المرء صنع الأطعمة في المنزل لتجنب الأضرار التي تنتج عن الأملاح الزائدة والسكريات.
  • الأكل ببطء: إذا تناول المرء الطعام ببطء؛ فإنه يتيح الفرصة للمعدة حتى ترسل الإشارات إلى الدماغ في الوقت المناسب عند الشعور بالشبع وتجنب الإفراط في تناول الأطعمة في العيد؛ فإن الإفراط في الأكل يؤدي إلى العديد من المشاكل في المعدة أحياناً إلى جانب زيادة الوزن.
  • الإفطار صباحاً: ينبغي بدء يوم العيد بوجبة الإفطار الصحية التي تستطيع توفير حاجة الجسم من الطاقة مع ضرورة التحقق من الاعتماد على المصادر الصحية للحصول على الطاقة وتجنب مصادر الطعام التي لها ور في زيادة الوزن أو لها تأثير سلبي على الصحة. [8]
  • إضافة الخضروات والفواكه: من الضروري وجود الخضروات والفواكه في النظام الغذائي خلال العيد، وذلك لأنها تُسهم في المحافظة على الصحة بالعيد، ويُمكنها توفير نكهة طيبة يحبها المرء، ويُعد القرع المطبوخ مع التفاح واحداً من الأطباق الجيدة، وكذلك الكعك المصنوع من دقيق الشوفان مع الموز والجزر. [8]
  • التوقف قبل البدء بتناول الطعام: يلجأ البعض إلى الأطل عند الشعور بالإجهاد النفسي أو لغير ذلك من الأسباب التي لا تتعلق بالجوع، وهذا يعني ضرورة التوقف قبل البدء بالأكل والحديث مع النفس للتحقق من الحاجة إلى تناول الطعام لتجنب الأكل الزائد الذي يتسبب بارتفاع مستويات السعرات الحرارية وينتهي بزيادة الوزن. [9]
  • تجنب الملابس الفضفاضة: يستطيع المرء تناول المزيد من الأطعمة خلال العيد عند ارتداء الملابس الفضفاضة، ومن الجيد ارتداء الملابس المُناسبة التي تُنبه على امتلاء المَعدة وتُسهم في تجنب الأكل زيادة عن الحاجة للمحافظة على وزن صحي. [9]

حلويات صحية لتناولها يوم العيد

من الجيد اختيار الحلويات الصحية خلال فترة العيد بدلاً من الحلويات التي تؤدي إلى زيادة الوزن، وفيما يأتي بعضاً من أنواع الحلويات الصحية المُناسبة في العيد: [10]

  • كعكة الزنجبيل الخالية من الجلوتين: ربما تكون هذه الحلويات مناسبة للأشخاص الذين يُعانون من حساسية تجاه الجلوتين، إلا أنها تحتوي على العديد من المكونات الأخرى، وأبرزها: الدقيق الخالي من الجلوتين والزنجبيل المطحون، وتحتوي كذلك على القرفة، وصودا الخَبز، وسكر جوز الهند، والحليب الخالي من الجلوتين، والسمنة، والفانيلا، وغيرها.
  • بسكويت الشوفان بالشوكولاتة: يُعد هذا البسكويت من أنواع الحلويات الغنية بالألياف، كما أنه يحتوي على كميات كبيرة من الشوفان، ويعتمد على زيت الكانولا غير المشبع بدلاً من استخدام الزبدة النموذجية عند التحضير، وهو ما يجعلها من أنواع الحلويات الصحية المميزة يوم العيد، وتُعد رقائق الشوكولاتة شبه الحلوة من المكونات الأساسية لهذا البسكويت.
  • البسكويت بزبدة الفول السوداني: يتم تحضير هذا البسكويت من السكر البني الخفيف وخلاصة الفانيليا والملح بالإضافة إلى بيضة كبيرة وزبدة الفول السوداني، وهي من أنواع الحلويات التي يمكن تحضيرها وتناولها في العيد بدلاً من الحلويات المليئة بالسكريات.
  • بسكويت رقائق الشوكولاتة واليقطين: في هذه الحلويات الصحية يتم الاعتماد على الشوفان الغني بالألياف ودقيق القمح الكامل بدلاً من الاعتماد على الدقيق الأبيض غير المُبيّض، ويحتوي هذا البسكويت على بهار فطيرة اليقطين، وخلاصة الفانيليا، وزيت الأفوكادو، بالإضافة إلى رقائق الشوكولاته، والقرع، والعديد من المكونات الأخرى.

توجد العديد من الإرشادات الصحية التي تساعد على إدارة الوزن خلال فترة العيد؛ فإن زيادة الوزن ومشاكل الهضم من المشكلات الشائعة التي يُعاني منها كثير من الأشخاص في الأعياد، وتُعد ممارسة التمارين الرياضية من أبرز هذه الإرشادات، وكذلك اختيار الأطعمة التي توفر العناصر الغذائية الكافية للجسم وتعزز من الشعور بالشبع.