الشخصيّة الإدمانية.. اضطرابها وعلاجها وتحليلها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 11 أغسطس 2020
الشخصيّة الإدمانية.. اضطرابها وعلاجها وتحليلها
مقالات ذات صلة
علم الوراثة
مجموعة متنوعة من أسماء الأولاد
فوائد التعلم النشط ومعوقاته

كثير من الأشخاص في العالم يعانون من الإدمان على شيء أو سلوك أو مادة ما، ولا يمتلكون القدرة على التخلي عن هذا الشيء بسهولة حيث يصبح روتيناً في حياتهم اليومية مما يؤثر على سلوكهم وعلاقتهم الاجتماعية وكيفية تفاعلهم مع الآخرين، وهؤلاء يطلق عليهم أصحاب الشخصية الادمانية، التي سنتعرف عليها في هذا المقال وصفات الشخصية الإدمانية وعلاجها وتحليلها.

الشخصيّة الإدمانيّة

تشير الشخصية الادمانية إلى إدمان واعتماد الشخص على مادة أو سلوك بشكل كبير، دون امتلاكه القدرة على مقاومة هذا الشيء أو التخلي عنه، ويكون الإدمان قائماً على مواد تعتمد على إفراز الدوبامين (هرمون يساهم بتحسين المزاج والشعور بالسعادة) في الدماغ، ويبدأ أصحاب الشخصية الادمانية بالميول والإدمان على أشياء عادية وبسيطة مثل مشاهدة التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي، وليس من الضروري أن تبدأ المشكلة لدى أصحاب هذه الشخصية بالإدمان على المخدرات أو الكحول دائماً، وقد يبدأ الشخص الذي يعاني من الإدمان بالاعتماد على شيء ما للتعامل مع التحديات أو المواقف العصيبة، ولكن في نهاية المطاف قد يحتاج إلى استخدام هذه المادة أو القيام بالسلوك لتجاوز كل يوم.

وخلال الإدمان يواجه الشخص صعوبة في التحكم برغبته بالحصول على نشاط ممتع، وفي كثير من الأحيان يتخلى المدمن عن شيء ما ليحل مكانه شيء آخر مثل القمار أو الجنس أو الطعام أو الاستهلاك المفرط للكافيين، أو استخدام الإنترنت، أو تناول الشوكولاتة أو غيرها من الأطعمة الغنية بالسكر، أو مشاهدة التلفاز أو حتى الجري (1).

صفات الشخصية الادمانية

يؤدي الإدمان على شيء أو سلوك ما إلى تغييرات في شخصية المدمن وامتلاكه صفات معينة تميزه عن غيره، ومن الصفات التي تتميز بها الشخصية الادمانية (2):

  • السلوك المتهور أو المحفوف بالمخاطرة.
  • عدم الأمانة والتلاعب بالآخرين.
  • عدم تحمل المسؤولية.
  • استمرار استخدام المواد المدمن عليها على الرغم من الآثار الصحية أو الاجتماعية السلبية.
  • الأنانية.
  • تدني احترام الذات.
  • صعوبة في السيطرة على الانفعالات.
  • عدم وجود أهداف شخصية.
  • تقلب المزاج.
  • العزلة الاجتماعية أو عدم وجود صداقات قوية.
  • تجنب الأسرة أو الأصدقاء أو المناسبات الاجتماعية.

ما هي العوامل التي تزيد من إدمان الشخصية الادمانية؟

حدد الخبراء عدداً من العوامل التي تزيد من خطر إدمان الشخص على شيء ما، وتمنعه من التخلي عن ذلك ومن أبرزها (2):

  1. تجارب الطفولة: يمكن أن تؤدي نشأتك مع والدين مهملين أو غير مهتمين بك إلى زيادة خطر القيام بسلوك ما أو استخدام شيء ما والإدمان عليه.
  2. العوامل البيولوجية: إن الجينات مسؤولة عن حوالي 40 إلى 60 بالمائة من خطر إدمان الأشخاص، حيث يمكن أن يلعب العمر دوراً في ذلك فالمراهقين على سبيل المثال أكثر عرضة لخطر تعاطي المخدرات والإدمان عليها من البالغين.
  3. العوامل البيئية: إذا رأيت أشخاصاً بعمرك أو أكبر منك بالعمر مدمنون على أشياء معينة سواء وسائل التواصل الاجتماعي أو المخدرات أو الكحول، فمن المرجح أن تفعل مثلهم، كما أن سهولة الوصول إلى هذه المواد في المدرسة أو الحي يزيد من خطر إدمانك.
  4. الصحة العقلية: يمكن أن تؤدي الإصابة بمشكلات الصحة العقلية مثل الاكتئاب أو القلق إلى زيادة خطر الإدمان.

تحليل الشخصية الادمانية

إن الشخصية المدمنة هي مصطلح عام يعتمد على الاعتقاد بأن بعض الأشخاص لديهم مجموعة معينة من السمات الشخصية التي تجعلهم عرضة للإدمان والسلوكيات الإشكالية الأخرى، مثل تعاطي المخدرات أو المقامرة أو الجنس أو استخدام الانترنت أو وسائل التواصل الاجتماعي أو تناول الطعام.

والأشخاص الذين يعانون من إدمان ما يقضون وقتاً طويلاً في القيام بسلوك ما أو استخدام شيء ما ليس كهواية ولكن لأنهم يشعرون بضرورة ذلك نتيجة رغبة داخلية لا يمكن التخلص منها، وكل هذا يؤثر على نوعية حياة الشخص بطريقة ما، مما يجعله يعزل نفسه عن المواقف الاجتماعية لإخفاء إدمانه، حيث يعتقد أنه لا ينسجم مع المعايير المجتمعية.

كما أن أصحاب الشخصية الإدمانية يشعرون بعدم الأمان في العلاقات الاجتماعية، حيث يجدون في كثير من الأحيان صعوبة في تقديم التزامات في العلاقات أو الثقة بأحبائهم بسبب الصعوبة التي يجدونها في تحقيق الأهداف طويلة المدى.

والأشخاص ذوو الشخصية الإدمانية حساسون جداً، ولديهم مشكلة في التعامل مع المواقف التي يعتبرونها محبطة، وبسبب معاناتهم من تدني احترام الذات وقلة تحمل الإجهاد فذلك يسبب لهم تقلبات مزاجية متكررة وبالتالي يصلون إلى نوع من الاكتئاب (1/2).

علاج الشخصية الادمانية

إذا كنت من أصحاب الشخصية الإدمانية أو في حياتك شخص يعاني من هذه الشخصية، فهذا خطر على حياتك بسبب آثارها السيئة، لذلك من الضروري التخلص من هذه الشخصية والعودة للحالة الطبيعية، وهناك عدد من الطرق التي تساعد في ذلك منها (3/4):

  • زيارة الطبيب: إن التردد إلى الطبيب النفسي أو الاستشاري المختص وشرح حالتك وما الذي تعاني منه سيمكنك من الحصول على العلاج المناسب، حيث سيطلب الطبيب تاريخك الطبي وسيتعرف على حالتك ليقدم لك الحل والاستشارة التي ستعيدك إلى حالتك الطبيعية، وحتى لو استمر العلاج لشهور او سنوات من الضروري أن تلتزم بذلك حتى تصبح شخصياً عادياً
  • ممارسة بعض الأنشطة: مثل التأمل أو اليوغا أو الاسترخاء في حمام ساخن أو ممارسة الرياضة أو النوم الجيد، كل ذلك يفتح لك حياة جديدة بعيداً عن الإدمان.
  • التواصل مع الآخرين من خلال الاهتمامات والأنشطة المشتركة التي تستمتع بها، للهروب من الأشياء التي تدمن عليها.
  • حاول البحث عن الإثارة من خلال طرق صحية، مثل تجربة نشاط جديد أو السفر أو تحديد هدف لنفسك والبدء بتحقيقه.
  • الأكل المناسب: إن تناول الطعام بشكل معتدل طريقة شائعة لتجعل نفسك تشعر بتحسن عندما تعاني من خيبة ما أو توتر.
  • الحصول على الدعم: ليس من العيب أن تلجأ إلى أصدقائك وأنت تبحث عن طريق للتخلص من إدمانك، فدعم الأشخاص المقربين منك سيمكنك من التقدم بالعلاج بطريقة أسرع.
  • تقديم الدعم: إذا كان في حياتك شخص ذو شخصية إدمانية فمن الضروري أن تقدم لها الدعم اللازم، وذلك عبر إخبار هذا الشخص أنك تهتم به وترغب في تقديم أي مساعدة له، كما يمكنك أن تعرض عليه الذهاب معه لرؤية الطبيب كيلا يشعر بالوحدة
  • متابعة عملية العلاج: اسأل أصحاب الشخصية الإدمانية عن أحوالهم أو اعرض عليهم قضاء الوقت معهم إذا كانوا يمرون بيوم صعب، ودعهم يعرفون أنك متاح إذا وجدوا أنفسهم في موقف صعب.

في النهاية.. تعرفنا على الشخصية الإدمانية وصفاتها وعلاجها بالإضافة إلى تحليل هذه الشخصية، وإذا كنت تعاني من هذه الشخصية فلا تشعر بالقلق البالغ، فعبر اتباعك طرق العلاج المذكورة في هذا المقال ستتمكن من العودة للحالة الطبيعية.

المصادر:

1-مقال بعنوان "الشخصية الادمانية" منشور على موقع en.wikipedia.org/wiki/Main_Page

2-مقال Crystal Raypole  بعنوان "ما هي الشخصية الادمانية" منشور على موقع healthline.com

3-مقال بعنوان "سمات وعلامات الشخصية الادمانية" منشور على موقع therecoveryvillage.com

4-مقال Kaitlyn Motley بعنوان "اضطراب الشخصية الادمانة" منشور على موقع recovery.org