استخدامات البلازما

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الثلاثاء، 01 ديسمبر 2020
استخدامات البلازما
مقالات ذات صلة
العودة إلى الحياة بعد الموت: ما يجب معرفته عن متلازمة لازاروس
كل ما تحتاج لمعرفته عن صداع مقدمة الرأس
شراب الكحة ومحاذيره وأنواعه

تشكل البلازما الجزء الأكبر من الدم، حيث تصل نسبتها إلى 55%، وتأتي أهمية البلازما من حجم المهام التي تقوم بها في الجسم، أو من إمكانية فصلها واستخدامها لأغراض أخرى، لذا سنتعرف ضمن هذا المقال على اسباب وكيفية فصل البلازما، إضافة إلى معرفة استخدامات البلازما للشعر والبشرة.

كيفية فصل البلازما

تستهدف عملية فصل البلازما، تحييد البلازما عن باقي مكونات الدم، وتتم من خلال طريقتين رئيسيتين: [1]

  • الطريقة الأولى: تسمى بالطريقة الميكانيكية، وتستخدم إما الترسيب أو الطرد المركزي، من أجل فصل خلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية والبلازما عن بعضها، حيث تترسب خلايا الدم الحمراء الثقيلة في الأسفل وتطفو البلازما إلى الأعلى، ليتم سحب البلازما وتخزينها، لكن هذه الطريقة تتطلب إعداداً معملياً ومعدات إضافية لمعالجة العينات.
  • الطريقة الثانية: تتم من خلال استخدام أغشية ترشيح مصنوعة من الألياف، حيث يتم تمرير الدم بالكامل من خلال المرشح لفصل البلازما عن باقي مكونات الدم، ثم القيام بتخزينها وإعادة باقي المكونات إلى الشخص.

    شاهدي أيضاً: نقص تروية الأمعاء

أسباب فصل البلازما

يمكن تلخيص أسباب فصل بلازما الدم عن باقي مكوناته، بالعديد من الاستخدامات والفوائد التي تحققها، منها: [1]

  • تساهم في زيادة دقة التشخيص والكشف عن الأمراض.
  • يتم استخدامها في علاج مرضى الهيموفيليا (النزيف المتكرر) والرضوض والحروق وأمراض الكبد الحادة.
  • تعمل على توفير حماية مؤقتة من مرض جدري الماء والحصبة.
  • تستخدم أثناء عمليات زرع نخاع العظم، حيث تساعد الأجسام المضادة داخل البلازما في منع حدوث العدوى.
  • استخدامها كبديل عوامل التخثر الحيوية، لإيقاف النزيف الحاد أثناء القيام بالعمليات الجراحية.
  • تلعب دوراً فعالاً في علاج التهاب الكبدB، بالإضافة إلى علاج مشاكل وأمراض الكلى.
  • إعطائها للأشخاص الذين يعانون من نقص عوامل التخثر المتعددة، فهي تساعد على زيادة حجم دم المريض، وبالتالي تخثر الدم.
  • كما تستخدم البلازما من قبل شركات الأدوية في صنع علاجات لحالات مرضية كنقص المناعة واضطرابات النزيف.

البلازما للشعر

يستخدم حقن البلازما للشعر بشكل أساسي في حل مشكلة تساقطه، ورغم أن العلم لم يجزم 100% فيما إن كانت البلازما قادرة على حل هذه المشكلة أم لا، إلا أن بعض الدراسات أثبتت أن حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية يمكن أن يحفز نمو الشعر الطبيعي والحفاظ عليه، عن طريق زيادة تدفق الدم إلى بصيلات الشعر، وزيادة سماكة جذع الشعر، ومن هذه الدراسات: [3]

  • تزيد عدد بصيلات الشعر: دراسة أجريت عام 2014 على 11 شخص، أكدت أن حقن 2 إلى 3 سم3 من البلازما الغنية بالصفائح الدموية في فروة الرأس كل أسبوعين، لمدة 3 أشهر، يمكن أن يزيد متوسط ​​عدد البصيلات من 71 إلى 93 بصيلة، وبالتالي الحصول على شعر صحي.
  • تقوي الشعر وتكثفه: كما أظهرت دراسة أجريت عام 2015، على 10 أشخاص يتلقون حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية كل 2 أو 3 أسابيع لمدة 3 أشهر، تحسناً في عدد الشعيرات وكثافتها، وقوة جذور الشعر.
  • البلازما أفضل من الأدوية التقليدية لتقوية الشعر: أما في عام 2019، فقد قارنت دراسة بين مجموعتين من الأشخاص كل واحدة منها مؤلفة من 20 شخص،  يستخدمون علاجات مختلفة للشعر لمدة 6 أشهر، المجموعة الأولى استخدمت المينوكسيديل (روجين)، والمجموعة الأخرى استخدمت حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية، وبيّنت النتائج أن حقن البلازما كان أفضل بكثير من استخدام الروجين.

وتتم عملية حقن بلازما الدم في فروة الرأس على ثلاث مراحل، حيث يتم سحب الدم من الشخص، ثم القيام بعملية فصل البلازما، ويتم فيما بعد وضع البلازما الغنية بالصفائح الدموية في محقنة، ثم حقنها في فروة الرأس، ضمن المناطق التي تحتاج إلى زيادة نمو الشعر.

الآثار الجانبية لحقن فروة الرأس بالبلازما

تقتصر مخاطر عملية حقن فروة الرأس بالبلازما، على مجموعة من الآثار الجانبية، وهي:

  • حدوث عدوى في أماكن الحقن.
  • إصابة الأوعية الدموية أو الأعصاب فروة الرأس.
  • تكلس أو ندب في مكان الحقن.
  • قد يحدث رد فعل سلبي تجاه التخدير المستخدم في العلاج.

الأشخاص الذين يجب أن لا يقوموا بعميلة حقن البلازما في فروة الرأس

  • من يشرب مميعات الدم.
  • المدخن الشره.
  • من سبق وتعاطى الكحول أو المخدرات.
  • المصاب بالالتهابات الحادة أو المزمنة.
  • المصابون بالسرطان.
  • المصابون بمرض الكبد المزمن، أو مرض جلدي مزمن.
  • من لديه متلازمات ضعف الصفائح الدموي، أو انخفاض عدد الصفائح الدموية.
  • المصاب بأحد  أمراض الغدة الدرقية.

البلازما للبشرة

استخدمت بلازما الدم من قبل جراحي العظام وأطباء العناية بالجروح، في التئام الجروح، لعدة عقود، إلا أن استخدام البلازما للبشرة اليوم أصبح على نطاق أوسع، كونها أثبتت فعاليتها في تحفيز الخلايا المنتجة للكولاجين والبروتين، المتواجدة في طبقة الأدمة، وبالتالي فهي تساهم في علاج العديد من مشاكل البشرة، ومنها: [2]

  • تجديد الجلد وجعله أكثر نضارة.
  • إزالة الندوب الجراحية، وندوب حب الشباب.
  • التقليل من المسام والتجاعيد الدقيقة.
  • علاج مشكلة وندبات حب الشباب.
  • إزالة علامات تمدد وتصبغ الجلد.
  • علاج العديد من الأمراض الجلدية.
  • الحفاظ على مرونة الجلد.
  • تأخير ظهور علامات الشيخوخة.

البلازما الذهبية

تعتبر البلازما الذهبية من أحدث وأفضل أنواع البلازما، كونها تحتوي على حمض الهاليورنيك اسيد بنسبة 40 mg، ونسبة عالية من البلازما الغنية بالصفائح، إضافة إلى الخلايا الجذعية، والتي تساهم بشكل فعال في تحقيق العديد من الفوائد للشعر والبشرة، منها: [4]

  • الحصول على بشرة أكثر إشارقاً نضارة.
  • علاج تصبغات البشرة، وتوحيد لونها.
  • تخفيف التجاعيد في منطقة الرقبة.
  • التخلص من علامات الإرهاق.
  • تجدد خلايا الجلد.
  • شد منطقة الفك والرقبة.
  • زيادة نمو بصيلات الشعر.
  • علاج علامات تقدم السن.
  • تقليل تجاعيد الوجه التعبيرية.

في الختام، أثبتت البلازما فعاليتها في علاج العديد من المشاكل الصحية، إلى جانب استخدامها في مجال التجميل، بالرغم من قلة الدراسات العلمية التي تتناول فعالية استخدام البلازما وتأثيراتها.