ارتجاع المريء عند الحامل

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 30 سبتمبر 2020
ارتجاع المريء عند الحامل
مقالات ذات صلة
متلازمة التوأم المتلاشي، مرض كيميرا
بكاء الطفل أثناء الرضاعة
الأعراض المبكرة للحمل

لعل من أكثر العبارات الشائعة في فترة الحمل "حامل وعندي ارتجاع"، الأمر طبيعي جداً وينتج عن التغيرات الكبيرة التي يمر بها جسم المرأة الحامل، في هذه المادة نتحدث عن أسباب الارتجاع المريئي عند الحامل وأعراضه وعلاجه، بالإضافة إلى علاج ارتجاع المريء عند الحامل بالأعشاب، وبعض النصائح التي تساهم في الوقاية من حدوثه.

أسباب ارتجاع المريء عند الحامل

تعاني المرأة الحامل من ارتداد أحماض المعدة أو ارتجاع المعدة؛ الأمر الذي يعد مصدر إزعاج في بعض الأحيان ويمكن الحديث عن أسباب ارتجاع المريء عند الحامل كالتالي [1] :

واجه حموضة المعدة بعد الإفطار بـ 3 خطوات

تتمثل أعراض ارتجاع المريء عند الحامل ببعض أو جميع الأعراض التالية التي تسبب ازعاجات للمرأة [2] :

  • شعور بحرقة أو ألم في الصدر بعد تناول الوجبات.
  • شعور بالامتلاء أو الثقل أو إحساس بالانتفاخ.
  • التجشؤ.
  • الإحساس بمرارة أو حموضة في الفم.
  • السعال.
  • التهاب الحلق.

علاج ارتجاع المريء عند الحامل

يكون علاج ارتجاع المريء عند الحامل بوصف الطبيب للأدوية الأمنة للمرأة الحامل وبجرعات يحددها الطبيب، وهناك ثلاثة أنواع رئيسية من أدوية علاج الحموضة للحامل وهي كالتالي [3] :

1. مضادات الحموضة الفموية:

تتمثل فعالية مضادات الحموضة الفموية بتقليل شدة حمض المعدة وتكون أمثلة الأدوية:

  • هيدروكسيد الألومنيوم بجرعات يحددها الطبيب (Aluminium Hydroxide).
  • هيدروكسيد المغنيسيوم (Magnesium Hydroxide).
  • كربونات الكالسيوم (Calcium Carbonate).

2. مضادات مستقبلات H2:

التي تعمل على منع خلايا المعدة من إنتاج الكثير من الأحماض وتقوم بتقليل مادة الهيستامين H2 (Histamine) المسؤولة عن تحفيز خلايا المعدة على إنتاج الأحماض ومن أمثلتها:

  • سيميتيدين  (Cimetidine).
  • وفاموتيدين (Famotidine).

3. مثبطات مضخة البروتون:

وتتمثل فاعلية مثبطات مضخة البروتون (Proton Pump Inhibitors) بمنع المعدة من إنتاج الكثير من أحماض المعدة وإيقاف عمل إنزيم مسؤول عن إنتاج الحمض ومن أمثلة هذه الأدوية:

علاج سريع للحموضة وارتجاع المعدة عند الحامل

يمكن إلى جانت الأدوية المناسبة القيام ببعض الأمور التي تقدم علاجاً سريعاً للحموضة عند الحامل وذلك باتباع بعض العلاجات المنزلية التالية [3] :

  • رفع مستوى الرأس عند الاستلقاء بزاوية طفيفة.
  • محاولة الجلوس بوضع مستقيم لحوالي ثلاث ساعات تقريباً بعد تناول الطعام.
  • الابتعاد عن تناول الطعام الدسم أو الوجبات الثقيلة قبل النوم بثلاث ساعات.
  • التقليل من حجم الوجبات والاعتماد على تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية.
  • تجنب الأطعمة الحارة أو الدهنية.

لكن بالطبع تحتاج المرأة الحامل إلى تناول الأدوية التي يصفها الطبيب مع اتباع النصائح أعلاه.

علاج ارتجاع المريء للحامل بالأعشاب

يستخدم علاج ارتجاع المريء للحامل بالأعشاب لتخفيف من حدة من الإزعاجات الناتجة عن ارتداد أحماض المعدة ومن الأعشاب المفيدة [4] :

1. الزنجبيل:

المعروف بقدرته على تخفيف الغثيان بسبب تأثيره المهدئ للجهاز الهضمي ما يجعل الزنجبيل فعالاً في علاج القيء والغثيان المرتبطين بزيادة حموضة المعدة عندا الحامل، ويمكن إضافة الزنجبيل إلى النظام الغذائي بعدة طرق مثل:

  • غلي الزنجبيل بالماء لصنع مشروب شاي الزنجبيل.
  • إضافة مسحوق الزنجبيل إلى وجبات الطعام.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي الزنجبيل.

2. خل التفاح:

قد يظن البعض أن خل التفاح ذو طبيعة حمضية ولكنه في الواقع محايد ما يجعله فعالاً في تهدئة وموازنة حموضة المعدة.

ويمكن الاستفادة من خل التفاح في علاج حموضة المعدة بخلط ملعقة كبيرة من خل التفاح مع كوب من الماء وثم شربه مرة واحدة يومياً لتخفيف أثار حرقة المعدة عند الحامل.

3. الأناناس:

يحتوي الأناناس على إنزيمات هضمية تكون فعالة في التخفيف من حرقة المعدة الناتجة عن بطء الهضم ويمكن بتناول هذه الفاكهة بعد الوجبات الرئيسية ضمان تسريع عملية الهضم، ويتوفر الأناناس كمكمل غذائي على شكل أقراص إنزيمية، وبالطبع ينصح بسؤال الطبيب قبل تناول الأقراص خلال الحمل.

4. شاي الأعشاب:

يمكن تناول مشروبات تحتوي أعشاب مثل النعناع، التي تمتلك خصائص مهدئة تساهم في علاج ارتجاع المريء عند الحامل.

كما يمكن تجربة بعض الأنواع المختلفة لشاي الأعشاب بعد تناول وجبة العشاء لتخفيف حرقة المعدة ولكن يفضل استشارة الطبيب قبل احتساء أي نوع من شاي الأعشاب للحامل.

الوقاية من ارتجاع المريء خلال الحمل

يمكن التقليل من فرص حدوث ارتداد أحماض المعدة خلال الحمل باتباع بعض النصائح التي تساعد على الوقاية من ارتجاع المريء خلال الحمل التي نذكرها تالياً [5] :

1. تجنب الأطعمة المحفزة:

يجب الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تسبب حموضة المعدة وبالتالي ارتجاع المريء ومن أمثلة هذه الطعمة:

  • الأطعمة الغنية بالتوابل.
  • الأطعمة المقلية.
  • الأطعمة الدهنية.
  • اللحوم المعلبة.
  • الشكولاتة.
  • الكافيين.
  • المشروبات الغازية.
  • النعناع.
  • الحمضيات.

2. تجنب شرب الماء خلال الوجبات:

إن شرب السوائل المفرطة مثل الماء خلال تناول الطعام يؤدي إلى انتفاخ المعدة وزيادة الحرقة لذلك يفضل أن تحصل المرأة الحامل على كمية السوائل الموصي بها بين الوجبات.

3. الابتعاد عن التدخين:

يحمل التدخين الكثير من الأضرار لصحة المرأة الحامل كما يعد من العوامل المساهمة في زيادة حموضة المعدة.

4. الاسترخاء:

للإجهاد أثر كبير في حدوث اضطرابات المعدة لذلك يفضل أن تحاول المرأة الحامل الحصول على بعض الراحة عن طريق ممارسة اليوغا أو التأمل.

5. ارتداء الثياب الفضفاضة:

يسبب ارتداء المرأة الحامل للملابس الضيقة خاصة حول منطقة البطن زيادة الضغط على المعدة وبالتالي زيادة حرقة المعدة.

6. المضغ بهدوء:

تقلل عملية مضغ الطعام من الجهد المتبقي للمعدة وتسهل الهضم لذلك يجب على المرأة الحامل تجنب تناول الطعام بسرعة لأنه يساهم أيضاً في ابتلاع الهواء الذي يشكل جيوباً غازية في المعدة.

في الختام تعاني المرأة الحامل من ارتجاع المريء خلال معظم أشهر الحمل ويمكن علاجه بتناول الأدوية الأمنة للمرأة الحامل وإجراء بعض التغيرات في الحمية الغذائية والعادات.