;

أضرار استنشاق رائحة الطلاء على صحتك وصحة أطفالك

ما هي أبخرة الطلاء؟ وما هي أضرار استنشاق رائحة الطلاء على صحة الحامل والطفل والإنسان على وجه العموم، وكيفية التخلص من رائحة دهان الخشب والجدران

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 03 أغسطس 2021 آخر تحديث: الأحد، 18 فبراير 2024

دهان المنزل هو خطوة جيدة لتغيير الديكور وتجديده، وسواء كنت ستقوم أنت بطلاء منزلك أو سوف تستعين بمختصين ليقوموا بهذه العملية، فعليك أن تتوقف قليلاً لتتعرف على أضرار رائحة الدهان على الصحة، وإذا كنت ستستقبل مولوداً جديداً وترغب في تحضير غرفة خاصة به، فلا بد أن تتعرف معنا أولاً على أضرار رائحة الطلاء على الحامل والأطفال.

المقصود برائحة الدهان أو أبخرة الطلاء؟

معظم أنواع الدهانات المنزلية تطلق مركبات عضوية متطايرة في الهواء، وهذه المركبات العضوية المتطايرة هي ملوثات كيميائية تنبعث كغازات من مواد صلبة أو سائلة معينة؛ ولذا قد يسبب استنشاقها تأثيراً سلبياً على صحتك، وبناءً على ذلك تسعى اليوم الكثير من الشركات لتحسين انبعاث المركبات العضوية المتطايرة من الطلاء، وذلك بهدف التخلص من تأثير رائحة الدهان على الإنسان. [1]

أضرار رائحة الدهان على الصحة

وسواء كانت تلك الأضرار هي أضرار دهان الخشب أو الجدران، فإن التأثير السلبي الذي تسببه أبخرة الطلاء يختلف بناءً على عوامل كثيرة، مثل كمية المادة الكيميائية في الهواء الداخلي، وطول الوقت الذي يتعرض فيه الشخص لهذه الأبخرة، وعمر الشخص، والتاريخ المرضي وقابليته للإصابة.

وجدير بالذكر أن شدة الأعراض تزداد عند الأشخاص الذين تعرضوا لمستويات عالية أو لفترات طويلة من الوقت، وأما عن الأعراض الفورية فهي تشمل التالي:[1]

  1. تهيج الرئة وصعوبة بالتنفس.
  2. الشعور بالصداع.
  3. الغثيان والدوخة.
  4. تهيج العينين ومشاكل في الرؤية.
  5. سيلان الدموع.

ملاحظة: وعليك الانتباه لإرشادات وتوصيات لجنة سلامة المنتجات الاستهلاكية (بالإنجليزية: CPSC) بمغادرة الغرفة على الفور والحصول على هواء نقي إذا بدأت في ملاحظة الأعراض المذكورة أعلاه، إذ من الممكن أن يؤدي التعرض المزمن للمركبات العضوية المتطايرة، إلى تلف الجهاز العصبي والكبد والكلى، وكذلك تسبب بعض أنواع السرطان. [2] 

أضرار استنشاق رائحة الطلاء على صحتك وصحة أطفالك

أضرار رائحة الدهان للحامل

في الواقع هناك العديد من العوامل التي عليك مراعاتها عندما تأخذ قراراً باستخدام الدهان، حيث إن المخاطرة لا تتعلق فقط بتعرض الأشخاص لرائحة البوية، لكن لا بد أن نلفت الانتباه أن هناك بعض الأفراد الذين لديهم تحسس من رائحة الدهان، ونذكر من تلك الفئة النساء الحوامل والرضع والأطفال.

قد يرغب بعض الآباء في تحضير غرفة مميزة لمولودهم الجديد، أوقد يرغبون في تلوين جدران الغرفة والرسم عليها باستخدام الطلاء ليحصلوا على مكان مميز لطفلهم، وعلى الرغم من أنه من الجيد إنهاء التجهيزات قبل ولادة الطفل إلا أنه قد يكون من الضار على النساء الحوامل أن يتعرضن للتأثيرات المحتملة للمركبات العضوية المتطايرة المنبعثة من الطلاء، أضف إلى ذلك قد يرغب الأطفال الموجودون بالفعل في المنزل في رؤية الحدث وأن يشاركوا فيه أثناء قيام الأم أو الأب بالطلاء. [1]

ونلفت الانتباه أن تأثير رائحة الدهان على الجنين ليس أمراً هيناً أو بسيطاً -خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى- فهو يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة ببعض أنواع التشوهات الخلقية في الجهاز العصبي، والأذنين، والوجه، والرقبة، والجهاز الكلوي، ولقد وجدت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان (بالإنجليزية: IARC) ارتباطاً إيجابياً بين تعرض الأمهات للطلاء الجديد قبل وأثناء الحمل وسرطان الدم لدى أطفالهم. [2] 

أضرار استنشاق رائحة الطلاء على صحتك وصحة أطفالك

أضرار رائحة الدهان على الأطفال

على الرغم من أن الأطفال قد يكونون متحمسين للمشاهدة أو المشاركة في عملية الطلاء كما ذكرنا آنفاً، فمن الأفضل لهم البقاء خارج أي غرف مطلية حديثاً لبضعة أيام، وتعتمد مصداقية هذه النصيحة على ربط تعرض الأطفال للمركبات العضوية المتطايرة الموجودة في الدهانات بزيادة معدلات أعراض الحساسية، والربو، والتهاب الأنف، بالإضافة إلى مرض الأكزيما.

وهذا يلفت انتباهنا للسؤال التالي: هل رائحة البوية مضرة للرضيع؟ والإجابة هي نعم بالطبع، حيث يمكن أن تكون أبخرة الطلاء خطيرة بشكل خاص على الأطفال حديثي الولادة؛ فهي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الدم في مرحلة الطفولة. [2]

ملاحظة: ومن المهم مراعاة الحالات الخاصة مثل الأفراد الذين يعانون من خلل في الجهاز التنفسي، فهم أكثر عرضة للمشاكل الصحية المرتبطة بأبخرة الطلاء، ويجب على هؤلاء الأفراد الحد من تعرضهم لمثل هذه الروائح. [1] 

أضرار استنشاق رائحة الطلاء على صحتك وصحة أطفالك

ما هي المدة المسموحة لاستخدام الغرفة ثانية بعد طلائها؟

ما عليك سوى أن تكون حريصاً على نفسك أثناء الاستمتاع بغرفتك المطلية حديثاً؛ لذا سيكون من الأفضل الانتظار يومين إضافيين أو ثلاثة أيام بعد الانتهاء من الطلاء لإعادة أثاثك وديكورك إلى مكانه، ويصعب تحديد المدة التي ستخرج بها أبخرة الطلاء الضارة بدقة، لكن معظم المصادر تتفق على أن تستمر الطبقة الجديدة من الطلاء في إطلاق المركبات العضوية المتطايرة في الهواء حتى بعد أن تجف تماماً.

توصي وزارة حماية البيئة (بالإنجليزية: DEP) في مقاطعة مونتغومري بولاية ماريلاند بتهوية الغرفة لمدة 72 ساعة بعد الانتهاء من الطلاء، حتى تشعر فعلياً بزوال رائحة أبخرة الطلاء، لأن بعض المركبات العضوية المتطايرة الأكثر سمية يمكن أن تكون عديمة الرائحة.[2]

ملاحظة: لكن الأمر المهم الذي عليك معرفته لتستطيع تجنبه هو أن غالبية انبعاثات الغازات المتطايرة من المركبات العضوية -والتي تحدث عادةً خلال الأسبوع الأول بعد الطلاء- يمكن أن تستمر أضرارها لسنوات قادمة، إذ يمكن لهذه المواد الكيميائية أن تسبب تفاعلات كيميائية شديدة التأثير على الأوزون؛ ولقد وجد أن هذه التأثيرات لها مخاطر صحية، ولتقليل إطلاق الغازات توصي العديد من المنظمات الاستهلاكية والبيئية بالالتزام بالدهانات الخالية من المركبات العضوية المتطايرة والمنخفضة المركبات العضوية المتطايرة. [2]

كيفية التخلص من مخاطر الدهانات(والطلاء) وسبل الوقاية

خطوات عملية تساعدك بتقليل مخاطر التعرض لأضرار الدهان:[1][3]

  1. وضع جدول زمني لطلاء المنزل: على الرغم من أنه قد لا يكون هناك وقت يكون فيه منزلك خالياً من الأشخاص تماماً؛ لذا حاول تنفيذ عملية الطلاء بحيث يكون هناك عدد قليل من الأشخاص الموجودين على أن تطلي غرفة ثم تكمل بعد أسبوع.
  2. تهوية البيت جيداً: افتح النوافذ أثناء الطلاء ولفترة من الوقت بعد الانتهاء منه، حيث يسمح ذلك للأبخرة العالقة بالخروج من منزلك.
  3. لا تستخدم الغرفة التي تم طلاؤها لمدة يومين إلى ثلاثة أيام بعد الانتهاء ويفضل أن تكون المدة أسبوعاً.
  4. اتبع التعليمات وعلامات السلامة: تأكد من قراءة جميع التعليمات وملصقات السلامة قبل البدء في مشروعك، فقد يكون من المفيد أيضاً ارتداء قفازات أو قناع وجه أثناء الرسم.
  5. استخدم جهاز تنقية الهواء: تعمل أجهزة تنقية الهواء على تقليل المركبات العضوية المتطايرة في منزلك، ضع في اعتبارك وجود جهاز لتنقية الهواء يعمل في جميع الغرف.

أسئلة شائعة

وعن أضرار البوية على صحة الأطفال والكبار، نتناول تلك الأسئلة الهامة وإجاباتها:[1][2][3]  

كيف يمكن التخلص من رائحة الدهان؟

هناك عدة طرق يمكن استخدامها للتخلص من رائحة طلاء الجدران، واحدة من هذه الطرق هي استخدام الماء لامتصاص الرائحة المنبعثة، حيث  يُنصح بملء دلو بحوالي ثلاثة إلى عشرة لترات من ماء الصنبور ووضعه في وسط الغرفة، وإذا كانت مساحة الغرفة كبيرة، يمكن استخدام دلوين أو أكثر. يجب ترك الماء في الغرفة لمدة تصل إلى اثنتي عشرة ساعة وحتى اختفاء رائحة الدهان. بعد ذلك، يمكن التخلص من الماء، لأنه لن يكون صالحاً للشرب.[1][2][3]  

هل يمكن استخدام الفحم النشط للتخلص من رائحة البوية؟

نعم بالطبع، حيث يعتبر الفحم النشط مادة امتصاصية فعالة للروائح، يمكنك تنفيذ ذلك من خلال وضع بعض الفحم النشط في طبقات عريضة في الغرفة.[1][2][3]  

هل يمكن أن يكون التعرض للتنر خطيراً على الصحة؟

نعم، التعرض للتنر بتراكيز عالية ولفترات طويلة قد يكون خطيراً على الصحة، حيث إن التنر هو مذيب كيميائي يحتوي على مركبات قد تكون سامة ومضرة للجسم، إليك بعض المخاطر المحتملة للتعرض للتنر:[1][2][3]  

  1. تأثيرات على الجهاز التنفسي: قد يتسبب التعرض للتنر في تهيج والتهاب الجهاز التنفسي، ويزيد من خطر حدوث مشاكل التنفس مثل الربو والتهاب الشعب الهوائية، وقد يؤدي في حالات شديدة إلى انخفاض وظائف الرئة.
  2. آثار سامة على الكبد والكلى: قد يتسبب التنر في تلف الأنسجة الكبدية والكلوية عند التعرض المستمر، مما يؤثر على وظائفهما الطبيعية.
  3. تأثيرات على الجهاز العصبي المركزي: قد يتسبب التنر في تأثيرات سمية على الجهاز العصبي المركزي، مما يؤدي إلى الدوار والصداع والاضطرابات النفسية وفقدان التوازن.
  4. تأثيرات على الجلد: يمكن أن يسبب التنر تهيجاً واحمراراً وحكةً في الجلد عند الاتصال المباشر به.
  5. آثار سرطانية: توجد دراسات تشير إلى أن التنر قد يكون له علاقة بزيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل سرطان الرئة وسرطان الكبد.

تناولنا بشيء من التفصيل أضرار استنشاق رائحة الطلاء على صحتك، وعليك دائماً اتباع إجراءات السلامة والوقاية التي ذكرناها سابقاً، وانتبه جيداً لحماية نفسك وعائلتك من أي أضرار محتملة باتباع التعليمات الوارد ذكرها على عبوات الطلاء.