ما الذي يجب عليك معرفته عن وحام الحامل

  • تاريخ النشر: الأحد، 20 ديسمبر 2020
ما الذي يجب عليك معرفته عن وحام الحامل
مقالات ذات صلة
الحمل من الأسبوع الأول إلى الأسبوع السادس
اليانسون للحامل
التهاب المفاصل أثناء الحمل

يعتبر الحمل من أكثر التحولات الجسدية التي تشهدها المرأة على الإطلاق، حيث يتغير كل جزء من أجزاء جسمكِ تقريبًا بطريقة أو بأخرى، لكن قبل أن يحدث كل هذا وربما قبل حصولك على اختبار حمل إيجابي ستلاحظين أن شهيتك تتغير وبشكل كبير جدًا.

وستكون هناك بعض الأطعمة التي كنت تحبها والتي أصبحت تمقتيها تمامًا، ولكن ستكون هناك أيضًا بعض الأطعمة التي سوف تتوقين إليها وربما أطعمة لم تعجبك من قبل.

وقد تكون هناك مجموعات غريبة من الأشياء التي ترغبين فيها فجأة، ربما قد تكون المخللات والآيس كريم من أكثر الأطعمة شهرة، ولكن هذا ليس سوى غيض من فيض عندما يتعلق الأمر بالرغبة الشديدة في تناول نوع معين من الطعام.

أولًا دعينا نلقي نظرة فاحصة على الرغبة الشديدة في تناول طعام معين أو اختصارًا الوحام وسبب حدوثها ومدى شيوعها وأنواع الأطعمة التي تتوق إليها الحوامل ومتى يصبح الوحام مدعاةً للقلق.

ومن الجدير بالذكر أن الخبراء لا يعرفون على وجه اليقين السبب الذي يجعلك تتوقين إلى أطعمة معينة وتكرهي أطعمة أخرى أثناء الحمل، ووفقًا لإحدى الدراسات البحثية يعاني ما يصل من 50٪ إلى 90٪ من الحوامل في الولايات المتحدة من الرغبة الوحام.

متى يبدأ الوحام لدى الحوامل

تختلف أعراض الحمل بين النساء ولكن بشكل عام يبدأ الوحام بنهاية الأشهر الثلاثة الأولى ويميل إلى الذروة في الثلث الثاني من الحمل ثم يبدأ بالانخفاض مع انتهاء الثلث الثالث من الحمل.

ومع ذلك قد تعاني العديد من الأمهات المرضعات من الوحام، وبالتأكيد سوف تزداد الشهية لديهن، حيث تتطلب كل من الرضاعة الطبيعية والحمل احتياجات متزايدة من السعرات الحرارية.

لماذا يسبب الحمل الوحام

هناك بعض النظريات العديدة حول تسبب الحمل في تغيير الشهية لدى الأم ولماذا تتغلب المرأة الرغبة في تناول أطعمة معينة في هذا الوقت، لذلك فيما يلي بعض النظريات الأكثر شيوعًا حول الوحام

التغيرات الهرمونية

الحمل هو فترة التغيرات الهرمونية، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى، وعلى غرار ما يحدث لك عند حدوث الدورة الشهرية تغير هرمونات الحمل أنواع الطعام الذي تتوقين إليه.

كما يمكن أن تؤثر الهرمونات على تجربتك الحسية مع الطعام وحاسة الشم وحالتك المزاجية، وبذلك تحدد نوع الأطعمة التي تتوقين إليها.

التغييرات الحسية

تقول العديد من النساء الحوامل أنهن قادرات على شم الأشياء من على بعد ميل ويمكن بسهولة أن تغمرهم الروائح، وبالتالي يمكن أن يؤثر هذا على أنواع الأطعمة التي تتوق إليها الحامل، فالأطعمة ذات الروائح القوية والنفاذة قد تكون منفرة في حين أن الأطعمة ذات الروائح العطرية اللطيفة قد تكون ذات أهمية متزايدة.

تغيير الاحتياجات الغذائية

تزداد حاجة الحوامل للعناصر الغذائية مثل الكالسيوم والحديد، وعلى هذا النحو قد تجد الحامل نفسها تتوق إلى الأطعمة الغنية بهذه المكونات، والمشكلة الوحيدة هي أن جسمك قد يكون بحاجة الكالسيوم ويجعلك تتوقين إلى وعاء ضخم من آيس كريم الفانيليا بدلًا من تناول أطعمة أخرى تحتوي الكالسيوم بالإضافة للعديد من المغذيات غيره، لذلك تذكري أن تضيفي إلى نظامك الغذائي المزيد من الأطعمة المغذية، فبالنسبة للكالسيوم فإن الخضار الورقية واللوز والأسماك هي أيضًا مصادر رائعة له وليس بالضرورة الأيس كريم.

حماية نفسك وجنينك

ترتبط بعض رغبات الوحام الشديدة أو النفور من أطعمة معينة بالرغبة في حماية أنفسنا وأطفالنا الذين يكبرون من الأذى، فعلى سبيل المثال جد الكثير من النساء أن المواد التي قد تكون غير صحية تصبح تلقائيًا من ضمن قوائم الأطعمة التي تنفر منها الحامل مثل القهوة والكحول.

كما تفقد الكثير من الحوامل أيضًا الرغبة في تناول اللحوم، حيث إن تناول اللحوم يمكن أن يزيد من فرص الإصابة بالتلوث البكتيري، ومع ذلك فإن هذه النظريات ليست صحيحة بالضرورة ولا تنطبق على جميع الحوامل.

الرغبة بالشعور بالراحة

تتوق الكثير من الحوامل ببساطة إلى الأطعمة التي تمنحها الشعور بالراحة مثل الحلويات والكربوهيدرات، كما قد نشتهي أيضًا أطعمة من الطفولة نربطها بالراحة والحب.

العوامل الثقافية

أحد أكثر الأشياء إثارة للاهتمام الوحام هو أن الثقافة التي نشأنا فيها يمكن أن تلون رغباتنا ببعض الأطعمة، فعلى سبيل المثال عندما يتعلق الأمر بالوحام قبل الدورة الشهرية تميل النساء الأمريكيات إلى الرغبة الشديدة في تناول الشوكولاتة بينما تميل النساء في اليابان إلى الرغبة في تناول الأرز.

ما هي أنواع الأطعمة الأكثر رغبة أثناء الوحام

هناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأطعمة التي ترغب فيها الحوامل، فهناك بعض الأنماط التي وجدها الباحثون عندما يتعلق الأمر بالرغبة الشديدة في نوع معين من الأطعمة خلا الحمل بين النساء في الولايات المتحدة، فوفقًا لإحدى الدراسات فإن أكثر أنواع الأطعمة التي ترغب فيها الحوامل تشمل

  • الحلويات والكربوهيدرات ذات السعرات الحرارية العالية مثل البيتزا أو الرقائق
  • البروتينات الحيوانية
  • الفاكهة

كما تشمل اشتهاءات الحمل الشائعة الأخرى الوجبات السريعة والمخللات والآيس كريم وعصير الفاكهة ومنتجات الألبان والخضروات والشوكولاتة.

ومن الشائع أيضًا أن تتوق الحوامل إلى مجموعات غريبة من الأطعمة المفضلة لديهم والتي قد تكون لها علاقة برائحتها المتغيرة وبراعم التذوق.

الحفاظ على علاقة صحية مع الطعام أثناء الحمل

من المؤكد أن الحمل ليس الوقت المناسب لاتباع نظام غذائي ولكنه أيضًا الوقت المناسب للتركيز قدر الإمكان على الأطعمة الصحية، حيث إن تناول نظام غذائي متوازن ومغذٍ سيحافظ على صحتك أنت وطفلك ويضمن قوتك أثناء الولادة وبعد الولادة.

حيث ستزيد احتياجاتك من السعرات الحرارية أثناء الحمل، وقد تحتاجين إلى حوالي 500 سعرة حرارية إضافية يوميًا أثناء الحمل، ومع ذلك حاولي ألا تركزي على الكمية.

ولحسن الحظ هناك عدد قليل من العناصر الغذائية التي ستحتاجين إليها لمساعدة طفلك على النمو والحفاظ على قوة جسمك.

الكالسيوم

ستحتاجين إلى حوالي 1000 ملليغرام من الكالسيوم يوميًا أثناء الحمل، ويمكنك الحصول على الكالسيوم من منتجات الألبان والخضراوات الورقية والأسماك والحبوب والعصائر المدعمة والمكسرات وبذور السمسم.

حمض الفوليك

حمض الفوليك ضروري لزيادة إمدادك بالدم أثناء الحمل ولحماية طفلك من عيوب الأنبوب العصبي، وتعتبر فيتامينات ما قبل الولادة طريقة رائعة للحصول على حمض الفوليك ولكن يمكنك أيضًا الحصول عليها من خلال الأطعمة مثل الخضار الورقية والمكسرات والفول والعدس والحمضيات.

 نقص الحديد في الجسم

شاهدي أيضاً: نقص الحديد في الجسم

الحديد

تزداد احتياجاتك للحديد أثناء الحمل وستحتاجين إلى حوالي 27 مجم من الحديد يوميًا، ومن المهم أن تتناولي الأطعمة الغنية بالحديد مثل الحبوب الكاملة واللحوم والخضروات ذات الأوراق الداكنة والفاصوليا والمكسرات، كما يجب أن تتناولي مكملات غذائية إذا أصبت بفقر الدم أثناء الحمل.

البروتين

ستزداد احتياجاتك من البروتين أيضًا أثناء الحمل بمعدل 75 جرامًا في اليوم، كما يمكنك الحصول على البروتين من مجموعة متنوعة من المصادر بما في ذلك اللحوم والأسماك والبيض والمكسرات والبازلاء والفول ومنتجات الصويا.

الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء الحمل

هناك بعض الأطعمة التي من الأفضل تجنبها أثناء الحمل نظرًا لخطر إيذاء طفلك أو التسبب في الولادة المبكرة، وهذه الأطعمة عمومًا قد تسبب تلوثًا جرثوميًا وتشمل

  • لحوم ديلي ولحوم اللانشون
  • الأجبان الطرية
  • السوشي
  • اللحوم غير المطبوخة جيدًا

هل الوحام الشديد يدعو للخوف

في بعض الأحيان ينتهي الأمر بالحوامل إلى اشتهاء المواد غير غذائية مثل الأوساخ ومنظفات الغسيل والثلج ونشا الذرة والطين والرماد أو رقائق الطلاء.

فإذا كنت تتوقين إلى هذه العناصر فقد تكوني تعانين من حالة طبية تسمى بيكا، وهذه العناصر ليست فقط غير آمنة بالنسبة لك للاستهلاك ولكنها قد تشير إلى نقص التغذية وعادة نقص الحديد (فقر الدم).

لذلك تحدثي إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك على الفور إذا كنت تعانين من الرغبة الشديدة في تناول المواد غير الغذائية.

وإذا كنت تشتهين الأطعمة التي لا تأكلينها بشكل طبيعي، كما لو كنت نباتة وفجأة أصبحت تشتهين اللحوم، فالأمر متروك لك فيما إذا كنت ستستسلمين لتلك الرغبة الشديدة أم لا.

وفي حالة اللحوم قد تتوقين إليها لأنك تعانين من نقص الحديد، فقد تفكري في سؤال مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عما إذا كنت مصابة بفقر الدم، وقد ترغبي في تناول المزيد من مصادر الحديد غير اللحوم مثل المكسرات والخضر الورقية الداكنة.

كلمة أخيرة

بالنسبة لمعظم الحوامل يكون الحمل وقتًا للاستمتاع حقًا بما تأكلينه، وقد ينتهي بك الأمر بتجربة أطعمة لم تجربيها من قبل وتوسعي ذوقك بطرق مثيرة.

مع بعض الاستثناءات ومع مراعاة احتياجاتك الغذائية لا توجد مشكلة في الاستسلام للرغبة الشديدة في تناول الطعام، وقد يعني ذلك جعل شريكك يخرج في منتصف الليل ليحصل على البطيخ والكاجو المحمص والأيس كريم لك، لذل اسمحي لنفسك ببعض الدلال.

ومع ذلك إذا وجدت نفسك تتوق إلى الأطعمة غير الصحية أو الأطعمة غير المتوافقة مع الحمل أو المواد غير الغذائية، فتأكدي من الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

وإذا كنت تعانين من اضطراب في الأكل أو تعانين من علامات اضطراب الأكل مثل الإفراط في تناول الطعام فاتصلي بمقدم الرعاية الصحية الخاص أو تواصلي مع معالج.

حيث يجب أن تكون الرغبة الشديدة في تناول الطعام والأكل أثناء الحمل بشكل عام حول الشعور بالسعادة والشعور بالقوة والبقاء بصحة جيدة، وإذا كنت تعانين من صعوبة في تناول الطعام بأي شكل من الأشكال فالمساعدة موجودة، وتذكري أنك تستحقين الاستمتاع بكل الأطعمة الشهية التي يرغبها قلبك.