ماذا يريد الرجل في العلاقة العاطفية؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 05 أغسطس 2020
ماذا يريد الرجل في العلاقة العاطفية؟
مقالات ذات صلة
علم الوراثة
مجموعة متنوعة من أسماء الأولاد
فوائد التعلم النشط ومعوقاته

للرجال والنساء متطلبات يبحثون عنها ضمن العلاقة العاطفية ولكن احتياجات الرجل على وجه الخصوص تترك غالباً في الظل ولا تناقش بصورة مناسبة في العلن والسبب الرئيسي لذلك هو قلة تواصل الرجل بصورة صحية يعبر من خلالها عن مشاعره واحتياجاته، وسنتكلم في المادة التالية حول ماذا يريد الرجل في العلاقة العاطفية وما هي الأمور التي لا يحبها في العلاقة بالإضافة إلى الأمور التي تسبب الألم للرجل.

ماذا يريد الرجل في العلاقة العاطفية؟

نادراً ما تناقش حاجات الرجل ضمن العلاقة لأنه يتواصل ويعبر عن مكنوناته بصورة أقل من المرأة فإن تساءلت حول ماذا يريد الرجل في العلاقة العاطفية نلخص أبرز احتياجات الرجال بالتالي [1] [2]:

  • التواصل الصادق: بإنشاء علاقة قائمة على الحديث الصريح حول مشاكل الثنائي وعدم تردد المرأة بمناقشة احتياجاتها وأسباب خلافها مع الرجل بعد إدراك الأمور على حقيقتها ووضع الرجل بالصورة من خلال التواصل بلطف والابتعاد عن النقد اللاذع.
  • الشعور بالتقدير: عن طريق خلق المرأة مساحة للرجل ليشعر بأنه قوي ولا يقهر وبتقديم المزيد من الثناء والاعتراف بإنجازاته ضمن العلاقة مثل كونه رجل محب ويحترم المرأة.
  • معرفة مشاعر الشريكة: ويتحقق ذلك بتواصل المرأة وتحدثها حول مشاعرها والأمور التي تزعجها لأن العلاقة العاطفية تنمو وتصبح أقوى بتغلب الأحباء على المصاعب التي تواجه العلاقة معاً كثنائي وليس بمواجهة الحياة بشكل منفصل.
  • الإخلاص والالتزام بالعلاقة: الذي يعد ضرورة مطلقة ويتمثل إخلاص المرأة بالرغبة الجدية في العمل على تطوير وإصلاح العلاقة عندما تصل إلى حالة يصعب التعامل معها، حيث تعتقد النساء أن الرجال غير مخلصين ولا يريدون العمل على العلاقة ويميلون إلى الهرب عندما تواجه العلاقة العاطفية مشكلة جدية ولكن في الحقيقة يرغب الرجل الملتزم بالإخلاص للعلاقة.
  • حصول الشريكة على حياة خاصة: ويتحقق هذا باستقلال المرأة وامتلاكها لروتين حياة خاص بها خارج العلاقة مثل قضاء الوقت مع الأصدقاء أو ممارسة بعض الهوايات، فالرجل يريد شريكة تمتلك حياة متكاملة لتتوازن العلاقة ويتمكن كلا الثنائي من عيش حياة سعيدة.
  • الشعور بالقبول: ذلك بتقديم الدعم غير المشروط، لأنه فقط بتقبل الرجل على حقيقته سيتمكن من النمو وتخطي مشاكل سلوكه الصبياني مثل الفضول المبالغ وامتلاكه لفترة تركيز قليلة حول المواضيع التي لا تثير اهتمامه.
  • علاقة خالية من التلاعب: فلا يرغب الرجل بقراءة عقل شريكته وتفسير الإشارات الغامضة ولا يريد تلقي كامل اللوم على أخطاء ومشاكل العلاقة.

أمور لا يحبها الرجل في العلاقة العاطفية

إن العلاقات العاطفية معقدة أحياناً فقد تصدر عن المرأة تصرفات وأفعال تزعج الشريك وتضر بالعلاقة لأسباب عديدة يكون بعضها سخيفاً إلى حدٍ ما لكنها قد تتراكم مسببةً الانفصال، من هنا لا يجب الاستهانة بالتفاصيل الصغيرة التي قد تكون مصدراً لإزعاج الشريك ولتجنب حدوثها نذكر تالياً أمور لا يحبها الرجل في العلاقة العاطفية [3]:

  • تقديم المرأة للعديد من الملاحظات والاقتراحات التي تشير إلى أن الرجل غير مثالي مثل التحدث بكثرة عن أخطاءه والأمور البسيطة التي ينسى القيام بها بشكل متكرر.
  • عدم حب عائلة وأصدقاء الرجل ففي حال رغبت المرأة بعلاقة جدية طويلة الأمد يجب أن تتقبل عائلة الشريك وتنخرط في وسطه الاجتماعي.
  • تعلق المرأة الزائد بالرجل، لكنه يحتاج إلى مساحة ووقت ليقضيه بمفرده ويكون لتعلق المرأة أسباب عديدة مثل انعدام الأمان.
  • مزاج المرأة السيئ بصورة دائمة، لكن تقلب المزاج لفترات طويلة قد يرهق العلاقة.
  • تحدث المرأة بشكل متكرر عن علاقاتها السابقة لأن الرجل بحاجة إلى الشعور بالكمال وبالطبع يكره الاستماع إلى صفات ومواقف حدثت مع الشريك السابق للمرأة فاستخدامه كمثال يعني للرجل أن المرأة لم تنسى الحبيب السابق وأنه أفضل منه.
  • تضيع الكثير من الوقت في التبرج فلا تقوم العلاقة على جمال المرأة فقط فالرجل يحتاج إلى قضاء مزيد من الوقت مع شريكته.

ماذا يؤلم الرجل في العلاقات العاطفية؟

قد تقوم بعض النساء بأمور تؤذي الرجل في العلاقة العاطفية، لأن الرجل حساس مثل المرأة أيضاً وقد تؤذيه أشياء تفعلها أو تقولها المرأة، فإن رغبتِ بمعرفة ماذا يؤلم الرجل في العلاقات العاطفية اطلعي على الأسباب التالية [4]:

  1. المقارنة مع الرجال الأخرين: كل رجل مختلف ويمتلك شخصية مستقلة وفريدة قد لا ترضي المرأة في جميع الأوقات لكن مقارنة الرجل مع الوالد أو الحبيب السابق أو أي رجل أخر ستجعله غير سعيد وسينظر إلى نفسه بصورة سلبية ويمكن تجاوز المشكلة بتحدث المرأة مباشرةً حول ما يزعجها من تصرفات الرجل.
  2. انتقاده أمام الجميع: يمتلك الرجل غروراً كبيراً وذلك ليظهر أكثر قوة وأقل حساسية كما يعتبر أن شريكته أقرب إنسان إليه وتؤذيه أصغر انتقادات أمام الأخرين وقد يعتبرها إهانة سواء كان مقصودة أو غير مقصودة لذلك يجب على المرأة تجنب نقد الرجل بحضور الآخرين.
  3. السخرية من عاداته: قد يكون للرجل عادة مضحكة أو مزعجة لا تتقبلها الشريكة وتسخر منها على اعتبارها أمر هزلي الأمر الذي قد يجرح الرجل خاصة في حال السخرية من عاداته التي لا يمكن تغيرها مثل إصداره لأصوات أثناء تناول الطعام.
  4. السخرية من الأشياء التي يحبها: مثل انتقاد فريقه المفضل أو هوايته لأن الاستهزاء من شغف الرجل يضر بالعلاقة فحين يقدم الدعم ويقدر قيم الشريكة فإنه ينتظر ألا تكون المرأة سلبية وتهدم من معنوياته بالسخرية من قيمه.
  5. تمثيل الرجل بالأخرين: يود الرجل الشعور بتميزه فإن قالت المرأة أشياء مثل "أنت مثل أي شخص أخر" يدفعه ذلك للظن بأنها لا تقدّره ولا تجده ملائماً لها. عد رغبة الرجل بقضاء الوقت مع ن يقدم الرجل الدعم ويقدر قيم الشريكة ف
  6. دفعه للاختيار: لا تعد رغبة الرجل بالخروج مع أصدقائه إشارةً إلى أنه لا يرغب بقضاء الوقت مع الشريكة ولا يحب الرجل أن يُطلب منه فعل أمور لا يريد القيام بها وعوضاً عن دفعه إلى الاختيار بين قضاء الوقت مع الحبيبة أو الأصدقاء يجب على المرأة التأثير على أولوياته بطريقة ناضجة باستخدام الصبر والمناقشة.

في النهاية يرغب الرجل في العلاقة العاطفية بالحصول على الحب والاهتمام والتقدير وعدم ربط الرجل بالمفاهيم السائدة حول صلابة الرجال وعدم حاجتهم إلى الاهتمام بمشاعرهم، وبالعموم لضمان نجاح أي علاقة يجب أن يضع الشريك دوماً احتياجات الأخر بعين الاعتبار.

المصادر:

 [1] مقال "8 أشياء الرجال حقاً يريدونها من العلاقة العاطفية" منشور على موقع medium.com

[2] مقال " ماذا يريد الرجال من العلاقة العاطفية" منشور على موقع issuesiface.com

[3] مقال "11 شيئاً تفعلها النساء في العلاقة العاطفية ويكرهها الرجال" منشور على موقع truelovewords.com

[4] مقال "طرق تؤذي فيها النساء الرجال في العلاقة العاطفية" منشور على موقع medium.com